paid

 

الافتتاحية
الامل الوحيد الباقي… تحرك شعبي كثيف

«خلال ايام سنشهد ولادة حكومة جديدة»، عبارة رددها السياسيون كثيراً منذ ثمانية اشهر حتى الان، في البدء صدقها اللبنانيون، ولكنهم سرعان ما اكتشفوا انها للاستهلاك المحلي، ولتخدير الناس، حتى لا يثوروا ضد هذه الطبقة السياسية التي تمعن في الحاق الضرر القاتل بالوطن. فاللبنانيون عندهم من الحس ما يكفي لكشف زيف اعمال السياسيين والاعيبهم. فهم اينما تطلعوا يرون العقد المفتعلة التي لا هدف لها سوى عرقلة تشكيل الحكومة. ففي حساباتهم الوقت لم يحن بعد ليصبح للبنان حكومة ترعى مصالحه ومصالح مواطنيه. فابتدعوا الحجج والذرائع، وخلقوا المعايير والاحجام والاوزان وهم لو قيس وزنهم بمدى اخلاصهم للوطن، لبدوا اخف من ريشة عصفور. حتى انهم اوجدوا تجمعات ولقاءات نائمة، وتكون جاهزة للتحرك متى ارادوا لها ان تتحرك. من يصدق ان مصير حكومة واقتصاد بلد باكمله متوقف على وزير؟ تمر الاسابيع وتطوى الاشهر، ولبنان بلا حكومة، رغم الاستحقاقات الداهمة التي تنتظره في الفترة المقبلة، وبعضها خلال ايام قليلة كالقمة الاقتصادية التي ستنعقد في لبنان في 19 و20 الجاري. بات واضحاً ورغم النفي من هنا وهناك والتأكيد ان العقد داخلية، فان الاحداث تثبت ان قوى خارجية تعمل على منع تشكيل حكومة، بانتظار التطورات المتسارعة في المنطقة وبتأثير منها، وخصوصاً الاوضاع في سوريا واليمن وغيرهما. ولذلك عمد البعض الى خلق عقد تسد طريق التأليف بوحي من الخارج. والظاهر الذي يخفي المستور، ان هناك عقدتين: الاولى تتعلق باللقاء التشاوري، والثانية تتعلق باعادة توزيع الحقائب وتبديل ما سبق وتم الاتفاق عليه، رغم ان المعنيين امضوا اسابيع، لا بل اشهراً حتى اتفقوا على هذا التوزيع. فماذا استجد حتى يلجأ البعض الى نسف الاتفاق ويطالب بالتغيير؟ هذه الجرجرة يمكن ان تتوقف في لحظات، فتسقط العقد وتظهر الحلول، اذا انجلى الموقف الاقليمي، وكف عن استخدام لبنان ورقة ثمينة يلجأ اليها عند الحاجة. فالوضع بات مستعصياً على الحل، تماماً كما في كل مرة يحصل فيها فراغ. ونصبح بحاجة الى مبادرة او وصاية تعمل على اخذ الاطراف الى اتفاق يخدم مصالحها قبل ان يخدم مصالح لبنان، ولنا في الماضي امثلة كثيرة. فلبنان اليوم مهدد اقتصاده بالدمار، لا بل نظامه السياسي في خطر. ولا نعلم ما هو تبرير السياسيين الذين يساهمون بخلافاتهم في انجاح هذا الوضع المزري. نبهنا في الماضي من ثورة شعبية تطيح كل المخططات السياسية العرجاء، وتقلب الوضع رأساً على عقب، الا ان السياسيين لم يبالوا بهذا الامر باعتبار انهم اعتادوا على ان الشعب لن يتحرك، وان بامكانهم الاسترسال في المقامرة بمصير الوطن والمواطنين، خدمة لمصالحهم الخاصة، وقد غاب عن بالهم ان الجوع كافر، وان سياستهم اوصلت الجميع الى حافة الهاوية. لقد بدأت طلائع التحركات الشعبية تظهر، وان كانت خجولة وفي بدايتها، ولكنها ستمتد وتتوسع، وهي الامل الوحيد بخلاص البلد وانقاذه من الوضع الكارثي الذي اوصلوه اليه. لقد جمعت التحركات الاخيرة عدداً لا بأس به من الاتحادات والنقابات والجمعيات والحركات الشعبية وبدأ الامل يكبر بالوصول الى الاهداف المنشودة، شرط الا تدخل السياسة اليها فتخربها وتحرفها عن مسارها. فهل اننا نحلم ام ان الشعب فعلاً سيتحرك ويقلب الطاولة فوق رؤوس الجميع؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

ملتقى بدية السياحي في سلطنة عمان

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    ملتقى بدية السياحي في سلطنة عمان
    بهدف تنشيط الحركة السياحية في محافظة شمال الشرقية بصفة عامة وولايتي بدية ووادي بني خالد بصفة خاصة في سلطنة عمان احتضنت ولاية بدية خلال الفترة من الثلاثين تشرين الثاني (نوفمبر)...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

بهدف تنشيط الحركة السياحية في محافظة شمال الشرقية بصفة عامة وولايتي بدية ووادي بني خالد بصفة خاصة في سلطنة عمان احتضنت ولاية بدية خلال الفترة من الثلاثين تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي وحتّى التاسع من كانون الاول (ديسمبر) الماضي ملتقى بدية السياحي الأول لعام 2016 الذي نظمه فرع غرفة تجارة وصناعة عمان بمحافظة شمال الشرقية تحت شعار (تنمية اقتصادية وإثراء سياحي).

والملتقى يسلط الضوء على أهم المعالم السياحية في محافظة شمال الشرقية بالإضافة إلى إيجاد تعاون بناء بين مختلف الجهات العامة والخاصة والاستفادة من تجارب الدول المجاورة في مجال تنشيط السياحة الداخلية لا سيما سياحة الملتقيات والمهرجانات.
ويهدف الملتقى كذلك للمساهمة مع الجهود الحكومية المبذولة في تحقيق التنويع الاقتصادي من خلال تنشيط القطاعات الاقتصادية ذات القيمة المضافة العالية للسلطنة وأهمها القطاع السياحي والتعريف بالمنتجات السياحية لشركات السفر والسياحة بالمحافظة وخصوصاً المخيمات السياحية التي تشتهر بها ولاية بدية.
وتضمن الملتقى فعاليات عديدة ومتنوعة أهمها القرية التراثية التي شهدت حضوراً كثيفاً من جميع الأعمار طوال فترة إقامتها، وقد ضمّت الكثير من الأركان والأقسام التي تحوي معروضات وصوراً ومطبوعات ومجسمات للأنشطة والخدمات التي تقدمها مؤسسات المجتمع المدني والهيئات الحكومية بولايتي بدية ووادي بني خالد.
كما ضمت القرية التراثية نماذج للقرى الزراعية والريفية والبدوية تشتمل على الكثير من مفردات الحياة الاجتماعية بما فيها التراث والعادات والتقاليد والبيئات المحلية والفنون المتنوعة كالرزحة والعازي والميدان بالإضافة إلى المهن التقليدية كصناعة الخناجر والبسور والسعفيات والرعي وغيرها .
ومن الفعاليات المتخصصة التي اشتمل عليها الملتقى ندوة حول السياحة والاقتصاد وهي ندوة تناولت أطروحات سياحية عن فرص الاستثمار السياحي في السلطنة وسبل دعم المشاريع السياحية وكيفية التسويق السياحي والترويج لمكونات السياحة بدول المجلس فضلاً عن السياحة في المخيمات الصحراوية.
شارك في تقديم أوراق عمل الندوة عدد من المسؤولين بوزارة السياحة وغرفة تجارة وصناعة عمان وبنك التنمية العماني وممثلون عن شركة الفا السياحية وشركة الصاروج والمخيمات الصحراوية، تناولت عدداً من المواضيع منها اثر السياحة في التنمية الاقتصادية وفرص الاستثمار السياحي والسياحة في محافظة شمال الشرقية وسياحة المخيمات إلى جانب استعراض تجربة بنك التنمية العماني في تمويل القطاع السياحي .
ومن الفعاليات الجماهيرية الكبيرة بملتقى بدية السياحي الأول الأمسية الشعرية التي أ
حياها نخبة من شعراء ومنشدي السلطنة والخليج حيث قدّم كل من الشعراء سعيد الحجري وسعيد بن مانع وعبدالكريم الجباري والمنشدون عبدالعزيز العليوي ومحمد بن غرمان مجموعة من القصائد والأناشيد والشلاّت الجميلة التي استمتع بها الحضور الكبير الذي ازدان به ملعب فريق العربي والذي ناهز حوالي (5000) متفرج، وقد حازت تلك الأمسية الجميلة على تجاوب وإعجاب الجماهير، حيث ردّدوا في تناغم وتجانس كبيرين مع المنشدين باقة من الشلاّت الجميلة الوطنية والحماسية .
كما تضمن الملتقى عروضاً للطيران الشراعي والتي جذبت أعدادا كبيرة من المشاهدين حيث رسم الطيّارون في سماء المنطقة لوحات جوية بديعة ازدانت بأعلام السلطنة.
وكان للتراث والعادات والتقاليد نصيب وافر من فعاليات ملتقى بدية السياحي حيث أقيمت عرضة الخيل وعرضة الهجن ومزاينة الإبل ، وقد اكتظت ميادين ومراكيض الولاية بأعداد كبيرة من محبي هذه الرياضات والعادات التي مازال أهالي ولاية بدية يحافظون عليها ويُعلّمون بها أبناءهم ويُدّربونهم على امتطاء الخيل وركوب الجمال.
واشتملت فعاليات الملتقى على تنظيم مسابقة للرماية بالبنادق الخفيفة والتقليدية بميدان الرماية بالولاية، شارك فيها عدد كبير من الرماة لفئتي الكبار والصغار وشهدت منافسة قوية طوال مراحلها المختلفة.
وكان للشباب ولمحبي السيارات نصيبٌ في ملتقى بدية السياحي، إذ أقيمت عدد من الفعاليات الخاصة بهم منها عروض السيارات الكلاسيكية التي جذبت أنظار محبي السيارات القديمة، وأيضا مغامرات تحدي الرمال بسيارات الدفع الرباعي المعروفة محلّيا بـ (رونات السيارات) سواء بالسيارات المزّودة أو العادية، وهذه الرياضة لها جمهورها الكبير من داخل وخارج السلطنة.
إلى جانب الفعاليات والأنشطة اليومية التي زخر بها الملتقى مثل المسابقات الثقافية والأمسيات الفنية وملتقيات الأسرة والأطفال والألعاب المختلفة، وأيضاً التركيز على بعض مفردات العادات والتقاليد العمانية مثل المداومة على ارتياد المجلس أو السبلة العمانية للاستماع لأحاديث وقصص كبار السن ومعرفة عاداتهم وتاريخ البلاد والسؤال عن العلوم والأخبار وتقديم القهوة وإكرام الضيف وغيرها.
الجدير بالذكر أن الملتقى افتتحه  السيد محمد بن سالم آل سعيد بتنظيم من غرفة تجارة وصناعة عمان ممثلة بفرعها بشمال الشرقية وبمشاركة العديد من الهيئات الحكومية والمؤسسات الأهلية، ويُمّثل مبادرة فريدة من نوعها لمساندة جهود الحكومة المبذولة لتحقيق تنويع مصادر الدخل من خلال تنشيط القطاعات الاقتصادية ذات القيمة المضافة لاقتصاد السلطنة حيث يشكل القطاع السياحي رافداً مهماً وأساسياً للاقتصاد العماني إذا ما أُحسن استغلال الموارد الطبيعية والثقافية والتاريخية التي تتمتع بها جميع محافظات السلطنة.
وقال علي بن سالم الحجري رئيس فرع غرفة تجارة وصناعة عمان بمحافظة شمال الشرقية والمشرف العام على الملتقى لوكالة الأنباء العمانية إن ملتقى بدية السياحي كان ناجحاً، وحقّق الكثير من الأهداف المرسومة والمحدّدة له، وقد ابرز رؤية سياحية جديدة ستساهم في تفعيل مختلف الاقتصادات الحيوية في محافظة شمال الشرقية لإيجاد نشاط اقتصادي فاعل قائم على صناعة السياحة من خلال استثمار ما تتمتع به المحافظة من مقومات سياحية، حيث يأتي الملتقى مواكبا لمفهوم صناعة السياحة الحديث من خلال استثمار الأنشطة الثقافية وإحيائها وتفعيل مواهب ومهارات الشباب بما يساهم في دعم أنشطة أبناء المحافظة ويصنع سوقاً حيوية لأصحاب وصاحبات المشاريع الصغيرة والمتوسطة.
وأعرب الحجري عن أمله في أن يحظى الملتقى بالتفاعل والاهتمام، وان يشكّل محوراً هاماً يرقى بالقطاع السياحي في السلطنة ويروج لمقوماته وعناصره الفريدة، ويجعل محافظات وولايات السلطنة مقاصد سياحية تتقدم بخطوات متسارعة، مؤكداً على أهمية السياحة ودورها في رفد الاقتصاد العماني وتوفير الفرص الوظيفية للشباب، والترويج للمقومات السياحية التي تشتهر بها ولايات محافظة شمال الشرقية وفرص الاستثمار المتاحة.

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.