paid

 

الافتتاحية
ماذا تبدل على مدى تسعة اشهر؟

بعد تسعة اشهر ابصرت الحكومة النور. كيف؟ ولماذا؟ لا نعرف ماذا دار في الكواليس ومن اين اتت الاتفاقات والحلول حتى سقطت كل العقبات التي كانت تعترض طريق التأليف؟ كان كل طرف من الاطراف يدلي بدلوه، ويحاول القوطبة على الرئيس المكلف منصباً نفسه بديلاً، لا بل اصيلاً وان له الحق في وضع الصيغة الحكومية التي تناسبه، وفجأة عاد الجميع الى رشدهم فتم التشكيل. شكل الرئيس الحريري حكومة وحدة وطنية وهذا ما لا يتوافق مع النظام البرلماني. ذلك انه عندما تتمثل جميع الاطراف في الحكومة لا يعود هناك من يحاسبها، فتفلت الامور وتعم الفوضى ويصبح كل وزير فاتحاً على حسابه. بينما في الانظمة البرلمانية هناك اكثرية تحكم واقلية تعارض وتحاسب الوزراء على اخطائهم، فتنتظم الامور. ولكن هكذا هو لبنان وعلينا التعايش مع الواقع رغم مساوئه. امام الحكومة اليوم مهمات كبيرة لا نعلم ان كانت قادرة على مواجهتها، خصوصاً وان بوادر الخلافات اطلت برأسها منذ اللحظة الاولى للتشكيل. والكل يعلم ان الخلافات كانت السبب في انهيار الوضعين السياسي والاقتصادي. والاوساط الاقتصادية والاستثمارية تنتظر بدء العمل الحكومي لتباشر على اساسه عملها. كذلك فان القطاعات المهنية والنقابات والمؤسسات المهددة بالاقفال، والمواطنين الذين يترقبون انجازات الحكومة بحذر شديد. فهم يريدون الكهرباء 24/24، اذ لم يعد مسموحاً ان يستمر التقنين المعيب، مترافقاً مع تسلط اصحاب المولدات، بعد ثلاثين سنة من توقف الحرب الاهلية. كما انهم ينتظرون فرص العمل لوقف نزيف هجرة الشباب الى مختلف بقاع الارض، بحثاً عن مستقبل يؤمن لهم حياة كريمة، وان بعيداً عن الوطن والاهل، حيث تعذر عليهم ذلك في بلدهم بسبب سياسات اصبحت حديث العالم، لانها تركزت على المصالح الخاصة بعيداً عن مصلحة الشعب الذي يعاني من بطالة قاتلة. وعلى الحكومة ايضاً وايضاً وفي الدرجة الاولى محاربة الفساد وقد عشش في جميع المؤسسات فتحول الى طاعون ينخر عظام الدولة. والمستغرب ان الحكومة الجديدة الغت وزارة مكافحة الفساد، فهل انها قضت عليه ام ماذا؟ وما هي التبريرات لهذا الالغاء؟ المواطنون يرقبون بحذر شديد سير الوضع وقرارات الحكومة. فهم اعتادوا عند تشكيل كل حكومة على اغراقهم بالوعود، حتى اذا ما استوى الوزراء في مقاعدهم الوثيرة اداروا ظهورهم وتجاهلوا ما وعدوا به، فهل تكون هذه المرة افضل من سابقاتها؟ وهل من المعقول ان السياسيين الذين لم يقدموا شيئاً منذ الاستقلال حتى اليوم، تبدلوا فجأة واصبحوا مؤهلين للعطاء والانجازات؟ قد يقال ان الحكومة تضم وجوهاً جديدة ويجب انتظار التغيير، ولكننا نقول ان هذه الوجوه الجديدة هي تابعة وتمثل الطبقة السياسية المشكو منها فهل يمكن ان يحصل التغيير على ايديهم؟ من هنا مصدر الشك الذي يراود الناس هذه الايام، والايام المقبلة ستبرهن ان كانت الحكومة فاعلة ام ان هواجس المواطنين في محلها. المطلوب من الحكومة الجديدة الكثير وسنعود اليه في مقالات لاحقة.


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

بسترينة 2014 فلكيون بالجملة والإتكال على الخالق

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    بسترينة 2014 فلكيون بالجملة والإتكال على الخالق
    يعدوننا بما لم نحلم به يوماً ولم نتخيله. يطيرون بنا إلى سابع سما أو يسقطوننا في بؤرة الخيبات دفعة واحدة، أين منها خيبات الوطن ومطباته التي لا يحلها عالم فلكي...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

يعدوننا بما لم نحلم به يوماً ولم نتخيله. يطيرون بنا إلى سابع سما أو يسقطوننا في بؤرة الخيبات دفعة واحدة، أين منها خيبات الوطن ومطباته التي لا يحلها عالم فلكي ولا منجم عربي يخبروننا بأننا على موعد مع سفر قريب، أو زواج مرتقب، أو ثروة تهبط علينا فجأة أو يبشروننا بخسارة مالية، أو انتكاسة صحية وتوتر اعصاب وآلام في المعدة. نتمتم «أمر مفروغ منه» ألم يتعودوا على فكرة أننا نعيش في بلد إسمه لبنان؟
هكذا نحلل نحن البشر العاديين. أما الفلكيون الذين يصطفون وراء الشاشات للتنافس على أفضل توقع في ليلة وداع السنة فحساباتهم وتوقعاتهم تختلف. ومع اننا نقر بعدم صدقيتهم نرانا متسمرين امام الشاشات أو متمسكين بصفحات كتاب فلكي او قابعين امام كرسي قارئة فنجان. هي ليلة وتمضي. لكن ماذا بعدها؟


ثمة من يقول بأن تعلق العقل البشري بتوقعات الفلك يعود إلى الرغبة في سماع أخبار إيجابية، أو سماع أحداث مهمة. وقد يتفاوت تعلق الإنسان بهذه التوقعات. فالبعض يسمع أو يقرأ بطريقة مسطحة مردداً القول المأثور: «كذب المنجمون ولو صدقوا». ومنهم من تتوقف عقارب الزمن عند توقع فلكي ما لطالعه بخبر وفاة أو الإصابة بمرض أو التعرض لإفلاس. وسواء صدقت التوقعات التي نتمسك بها أم لا فهذا البعض تحديداً يرد كل ما يحصل معه من احداث في حياته اليومية إلى توقعات الفلك!
لكن ثمة من يقول: إن هذا التعلق بالتوقعات الفلكية يعود إلى مسألة ضعف الإيمان أو انعدامه. فهل تكون المسألة مرتبطة بفعل الإيمان؟

بين التنجيم وعلم الفلك
الأب جان ماري الشامي كاهن رعية سيدة البشارة – زقاق البلاط، يقرأ التفاصيل من منظار ديني لكن بواقعية. ويقول: «المسألة تتوقف على ضعف الإيمان وليس اللا إيمان. فالكل يؤمن لكن المشكلة أن البعض يؤمن على طريقته مما يوسع المطارح لدخول الفراغ فيبدأ الفرد في البحث عمن يعبىء له هذا الفراغ وقد يكون ذلك من خلال توقعات الفلكيين وكلام المشعوذين والبصارين ظناً منهم بأن كل شيء مكتوب. لكن مستقبلنا نكتبه بأيدينا». ويضيف: «الله خلق الإنسان واعطاه حرية القرار. قد يختار الطريق الصحيحة وقد يسلك طريق الضلال، لكن هذا يتوقف على قرار ذاتي. أما إذا سلمنا قلبنا لله وتركنا الروح القدس يشتغل فينا فلا يعود لكلام المبصرين والمشعوذين مكان».
يميز الأب الشامي بين التنجيم «astrologie» وعلم الفلك «astronomie». ويوضح: «التنجيم ممنوع في كل الأديان: المسيحية والإسلامية واليهودية. أما علم الفلك فوارد في سفر التكوين عندما حدد الله خط القمر والشمس والنجوم وكذلك في القرآن الكريم».
إذاً علم الفلك مقبول لكن من نصدق إذا كان كل المبصرين والفلكيين يدّعون أو يسمون أنفسهم علماء فلك؟ ثمة إستثناءات. صحيح. لكن من المسؤول عن اشاعة موجة التبصير والتنجيم في نهاية كل سنة؟ ولماذا لا يصل كلام رجال الدين إلى آذان اللاهثين وراء شراء كتب المنجمين أو سماع توقعاتهم ليلة وداع السنة على رغم تحذيراتهم من اللجوء إلى المنجمين والمبصرين؟
نعود إلى الأب الشامي الذي يعتبر أن المسؤولية مشتركة «فدور الإعلام هو إيصال الكلمة الصحيحة الموثقة بنقاط علمية وكنسية وليس الكلام الذي يستند على أشياء سمعناها من هنا وهناك. ودور الكنيسة أن تعلّم بطريقة بسيطة وواضحة. المشكلة أن الإعلام يشتغل بطريقة خاطئة والكنيسة كمؤسسة هرمية تتحمل مسؤولية عدم إيصال تعاليم الكنيسة».

فضول وقلق
إختصاصيو علم الفلك والأبراج يفسرون ظاهرة تسمر الناس امام الشاشات لسماع توقعات الفلكيين بالرغبة في معرفة ما تحمله لهم السنة الجديدة من تنبؤات وأخبار قبل حصول الحدث والإستعداد له، وما تحمله الأيام المقبلة من صعوبة وعناء، إضافةً إلى طبيعة الأفراد الفضولية في استكشاف ما تخبئه الأبراج، أياً كان رأيهم فيها في النهاية.
لكن هل يحق لكل فلكي أن يقول ما يريد، أو ما يطيب له من تنبؤات، أو يفترض أن يجمع الفلكيون على التوقعات نفسها إذا سلمنا بأن علم الفلك يعتمد على الحسابات والأرقام؟
في علم النفس يعتبر الشخص الذي يتكل في صنع مستقبله وتحقيق طموحاته على التنجيم وما يتوقعه الفلكيون يفتقد الى الارادة لأن الحظ ملك الشخص وهو من يصنعه. ولتخفيف حماسة وهوس البعض بعلم الغيب يدعو علماء النفس إلى التمسك بالإيمان «لأنه ينبع من داخلنا ومن العمل الجاد وليس من اقوال الفلك».
اقتنعتم؟ ربما ينقص الأهم وهو يستند إلى موقف علماء الإجتماع، خصوصاً أن البعض يفترض أن التشبث بعالم الغيب هو نتيجة القلق الذي يعيشه اللبنانيون بسبب الوضعين الأمني والإقتصادي وغياب صورة الزعيم الذي يمكن اللجوء او الإتكال عليه في أوقات الشدة فيكون التعويض في قراءة علم الغيب أو...الصلاة. نقيضان لا يجتمعان، لكن الثابت أن أتباع الإحتمال الثاني هم أقلية حتماً.

استكشاف المجهول
ميشال عواد الإختصاصي في علم الإجتماع إختصر أسباب تمسك الناس والعقل البشري بتوقعات الفلك والتنجيم  بتربع مفهوم التجارة والربح السريع على عامل الثقافة. لكن إذا انطلقنا من الجذور نلاحظ «أن البعد الغيبي مرتبط بالثقافات الشرقية عموماً وغالباً ما يلجأ اليه الإنسان عندما يجد نفسه أمام المجهول لطمأنة ذاته».
لكن في المجتمعات الغربية نسمع أيضاً عن«مدام soleil» التي يلجأ إليها كبار السياسيين العالميين. ويجيب الدكتور عواد بثقة: «صحيح، لكن بنسبة أقل مما هي عليه في مجتمعات الثقافة الشرقية. من هنا يمكن القول بأن ما يسمى بتعلق العقل البشري بالتنجيم وعلم الغيب ليس بظاهرة إنما حالة بشرية تتوقف على طبيعة الثقافات».
في علم الإجتماع قناعة راسخة بأن من يدعي أنه في منأى عن علم الغيب أو لا يؤمن به إنما يقول ذلك من باب التعالي على نزعته نحو علم الغيب، «ففي داخل كل إنسان خوف من المجهول لذلك تراه يلجأ الى علم الغيب ليقرأ مستقبله ويطمئن عليه، خصوصاً عندما يمر في مرحلة من الشدة أو الأزمات». لكن أين يكمن دور الإيمان والصلاة؟ يجيب الدكتور عواد: «البعض يلجأ إلى الصلاة لكن النتيجة تبقى ضمنية والجواب لا يأتي فوراً. من هنا يشعر هذا البعض بأن اللجوء إلى الصلاة هو نوع من المخاطرة كون الله ليس تحت سيطرتنا. أما في علم الغيب فيمكن الحصول على الجواب مباشرة وليس هناك من خسارة إلا الجلوس والتسمر ساعات أمام شاشات التلفزيون لمتابعة التوقعات أو شراء أحد كتب الأبراج التي تملأ واجهات المكاتب والمعارض قبل بزوغ فجر سنة جديدة. وهذه الظاهرة موجودة في كل المجتمعات لكنها متفوقة في مجتمعاتنا الشرقية عما هي عليه في المجتمعات التكنولوجية والحضارية».
يرد الدكتور ميشال عواد مسؤولية طفرة التوقعات الفلكية إلى وسائل الإعلام «التي تستسهل التجارة خصوصاً أنها لا تملك مادة غذائية ثقافية في زمن الأزمات. وهذا ما يتجلى في برامج «التوك شو» حيث نلاحظ أنها تعالج الفكرة عينها فيطرح المحاورون الأسئلة والمواضيع ذاتها مما يدل على مستوى الفراغ». ويضيف عواد: «حتى المواضيع العلمية لم تعد ترتكز على مصادر علمية تماماً كما حدث منذ أسابيع في مسألة العاصفة ألكسا التي ضربت بكل التهويلات والأخبار الطقسية التي قيل إنها تستند إلى مراجع علمية لكن تبين أن الإختصاصيين ليسوا إلا خبراء يطرحون أنفسهم على مواقع التواصل الإجتماعي».


بازار تنجيمي
إفلاس على المستوى العلمي، إفلاس على المستوى الثقافي. والنتيجة ستنسحب حتماً على وسائل الإعلام التي تفتش عن بعد تجاري بحت خصوصاً ان برامج التنجيم والفلك لا تكلف المحطة أكثر من ضيف يصنف نفسه بعالم فلكي أو قارىء المستقبل ومبلغ مالي لا يقدر بعائدات الإعلانات التي ستجبيها المحطة على شرف إسم الضيف أو من خلال نسبة المشاهدين. وبدلاً من أن تتنافس المحطات على إسم برنامج ثقافي أو توجيهي نرى المنافسة على اشدها بين محطة واخرى على إسم منجم أو قارئة فلك وطالع السياسيين.
في النهاية هي ليست ظاهرة مستجدة. القصة بدأت قبل 15 عاماً وبشكل تصاعدي، ومن لا يصحو على بسترينة طالعه للسنة الجديدة فهو حتماً سيشاهدها في إعادة اليوم التالي أو العرض المتكرر على مدار الشهر عبر الشاشات ومواقع التواصل الإجتماعي.
حددتم موقع الشاشة التي ستقرأون فيها مستقبل السنة الجديدة مع عالم أو عالمة الفلك أو صاحب الحاسة السادسة؟ إذا لا فأنتم حتماً أصبتم الهدف وسنتكم خير بالإتكال على الخالق فقط.

جومانا نصر

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.