paid

 

الافتتاحية
سؤال برسم السياسيين فهل من مجيب؟

سبعة اشهر مرت على الانتخابات، والمسؤولون عاجزون عن تشكيل حكومة تواجه الوضع الداخلي المتردي والوضع الاقليمي المتفجر، وذلك بفعل طبقة سياسية يغيب عن بعضها الحس الوطني، فلا تراعي لمصير البلد حرمته ولا تعنيها مصلحة المواطنين الذين وصلوا الى حافة اليأس، بعد ان حرموا من كل شيء، حتى من ابسط واجبات الدولة تجاههم كالكهرباء والمياه والاتصالات ورفع النفايات والمسلسل يطول. وكلما مر يوم، وبدل التوصل الى حلول، يزداد الامر تعقيداً، وتظهر العقد وتتشعب حتى بات من شبه المستحيل الاتفاق على حلول لها. واخر ما سجل في هذا المجال فتور الاجواء في العلاقات بين رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة المكلف، بعدما ظهر ان الرئيس عون عازم على توجيه رسالة الى المجلس النيابي الامر الذي اعتبره رئيس الحكومة مسيئاً له، الا ان الرئيس عون طوى موضوع الرسالة واستعاض عنها بسلسلة مشاورات. وكلما حلت عقدة ظهرت عقد تسد طريق تشكيل الحكومة. وتتعدد الطروحات والاقتراحات وترفض كلها، حتى زيادة عدد الوزراء الى 32 وزيراً لم ترض الكثيرين. وقد علق احد السياسيين على هذا الوضع بالقول ان الحل الوحيد الذي يقبل به السياسيون، هو تشكيل حكومة من 128 وزيراً بحيث يتحول المجلس النيابي الى سلطة تنفيذية. ولكن حتى لو تحقق ذلك وهو مستحيل، فان الخلاف يبقى على نوع الوزارات التي تعطى للافرقاء. فهناك تصنيف لهذه الوزارات هو من صنع السياسيين انفسهم مثل الوزارة السيادية والخدماتية، والوازنة، والثانوية وغيرها وغيرها. المهم ان المادة الخلافية ستبقى هي المسيطرة وسيدة الاحكام. هذه هي النقاط المشتركة الوحيدة بين السياسيين. لقد اتفقوا على الا يتفقوا. هذا الفلتان السياسي قاد الى الفلتان الامني، فكسر هيبة الدولة بعد التطاول عليها بشكل معيب ادانه الجميع. والفلتان السياسي هو سبب كل هذه الازمات التي تعصف بالبلد. المواطن وحده وليس السياسيين، ينتابه القلق وهو خائف على البلد، فيما اهل السياسة يغطون في سبات عميق لا يوقظهم منه سوى مصالحهم الشخصية. صحيح ان الاتصالات نجحت في كبح جماح الشر الذي هدد بفتنة كبيرة تمتد الى مختلف المناطق، ولكن ذلك جاء على حساب هيبة الدولة. والهدوء الذي ساد هش، لان الاحداث الامنية في ظل هذا الوضع السياسي مرشحة للتجدد في اكثر من منطقة. وبات على الجميع تحمل مسؤولياتهم لتعود الى الدولة كرامتها وهيبتها والا ضاع كل شيء. خصوصاً وان التقاعس عن تطبيق القوانين بحزم شجع الاطراف على تصعيد الحملات السياسية على رئيس الحكومة المكلف، هذه الحملات التي بدأت كاوركسترا منظمة وكانت السبب في احداث الجبل، دون ان توصل مفتعليها الى ما كانوا يصبون اليه. ان اول ما يجب القيام به هو المسارعة الى تشكيل حكومة يعرف الجميع انها لن تستطيع فعل المعجزات في ظل الفلتان الحاصل، ولكنها على الاقل تستطيع الى حد ما ضبط بعض الامور ومنع انعكاساتها. وتشكيل الحكومة لا يمكن ان يتم اذا لم تبادر كل القوى السياسية، نعم كلها الى تقديم التنازلات اللازمة. فمصير البلد يستحق التضحيات اياً تكن ومهما كانت غالية وثمينة. وهذا يتطلب ارادة صادقة ومخلصة للوطن، بعيداً عن مستوى التخاطب القائم حالياً بين القوى السياسية، وقد تحول الى شتائم واهانات، انطلقت دفعة واحدة في شكل توزيع ادوار لتكهرب الجو وتؤسس الى فتن تهدد البلد. فنحن نتمنى لو ان السياسيين يملكون من الحرص على البلد جزءاً ولو يسيراً مما يبديه الخارج المحب للبنان، وقد بدأ يخشى على وطن الارز والذي حوله السياسيون الى بلد الزعرور نظراً لكثرة العقد التي فيه. هل ان توزير شخص يستأهل كل هذا الخراب الذي يصيب جميع القطاعات الاقتصادية والمالية والمعيشية؟ وما يدعو الى القلق ان هذه الحملات لم تتوقف من هنا وهناك وان الامور سائرة الى التأزم. وكأن كل ما يجري لا يكفي حتى اطلت قضية الحدود الجنوبية مجدداً، وما اعلنته اسرائيل عن حملة درع الشمال وهدفها كشف وتهديم انفاق قالت ان حزب الله قام بحفرها الى داخل اراضي فلسطين المحتلة. وزاد الامر خطورة ما اعلنه البيت الابيض على لسان مستشار الامن القومي الذي قال ان الولايات المتحدة تدعم بقوة جهود اسرائيل للدفاع عن سيادتها. فهل تستغل اسرائيل هذا الموقف لتعتدي على لبنان؟ افلا يتطلب كل ذلك الاسراع في تشكيل حكومة تواجه هذا الوضع المتفجر؟ سؤال برسم السياسيين فهل من مجيب؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

الأب كميل مبارك: «حين يكثر الحصرم» صدى لمعاناة اللبنانيين

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    الأب كميل مبارك: «حين يكثر الحصرم» صدى لمعاناة اللبنانيين
    من مستلزمات حياة الكاتب الفكرية أن يعايش الناس حيث هم بأسلوب يمزج بين الفكر والفلسفة الوجودية واللاهوت والشعر، صاغ الأب كميل مبارك (عميد معهد الدكتوراه في جامعة الحكمة في بيروت)، تأملاته...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

من مستلزمات حياة الكاتب الفكرية أن يعايش الناس حيث هم

بأسلوب يمزج بين الفكر والفلسفة الوجودية واللاهوت والشعر، صاغ الأب كميل مبارك (عميد معهد الدكتوراه في جامعة الحكمة في بيروت)، تأملاته التي أصدرها حديثاً في كتابه الجديد «حين يكثر الحصرم»، وهو إذ يغمس قلمه في جراح الواقع المرير الجاثم على صدر المجتمع اللبناني،  فلكي يساهم بالكلمة في رسم آفاق لمستقبل  يتمنى أن يكون أفضل، تحيا فيه الأجيال بعيداً عن إشكاليات الانتماء والهوية...

«حين يكثر الحصرم» لماذا هذا العنوان؟

جاء العنوان من المثل الشعبي المعروف الآباء يأكلون الحصرم والأبناء يضرسون. وباستطاعتنا أن نقلب هذا المثل ونقول في هذه الأيام الأبناء يأكلون الحصرم والآباء يضرسون. أما الحصرم فهو كل ما يزعج العقل والقلب والضمير والقانون والتدبير السياسي الحسن والعلاقات الطيبة. أو ليس الوضع الذي نحن فيه مليئاً بالحصرم؟ في السلطات والإدارات والمؤسسات والعائلات. كل ما يحيط بنا من نشاط تدبيري وجد أصلا من أجل خير الناس فإذا به يتحوّل سبباً لتعاستهم وقلقهم وإفساداًلأحلامهم.

برأيك هل باتت مهمة الأديب حمل أوجاع الناس؟
لا يقتصر الأدب على متعة الكتابة فهو ليس كالفن للفن إنما هو وليد التجربة التي تجعل من الإنسان فاعلاً ومتفاعلاً في بيئة تحتضنه، لذا من واجبه بل من أهداف كتابته أن يعبّر عن معاناة الناس حيناً وأفراحهم حيناً آخر. من هنا ضرورة تصوير الواقع بكل جراحه من أجل أن يعي المسؤولون أن ما يفعلونه ليس سبباً لسعادة الناس ولا يصبّ في خانة الخير العام وهذا ما عرف قديماً وحديثاً بالأدب الإصلاحي.

قضايا شائكة
لماذا أضأت على قضايا محددة من دون غيرها؟

يتناول الكتاب، وعلى مدى عشر من السنين، مواضيع مختلفة منها: الاجتماعي والسياسي في المفهوم الواسع للكلمة ومنها الديني بالمفهوم التدبيري ومنها العائلي بالمفهوم التربوي إلى جانب مواضيع أخرى... لذلك أقول: لست أنا من اختار المواضيع بل الظروف المحيطة هي التي دفعتني إلى معالجة مثل  هذه المواضيع.
من الطبيعي حين تجد غريقاً أن تتحدث عن معاناة الغرق أو ترى عرساً أن تتحدث عن فرح الناس، وكذلك حين ترى فساداً يشكو منه معظم الناس أن تسلط الضوء على أسبابه وعلى فاعليه وأن تقترح حلولاً إن استطعت من أجل الخروج بالمجتمع من هذا النفق المظلم.

إلى أي مدى يكون رأي الأديب ومواقفه فاعلة في المجتمع وهل من يقرأ ويستمع في عصر الإنترنت  ومواقع التواصل؟
نحن نؤمن بأن الكلمة كانت في البدء وأن كل كلام يقال بشكل جدي رصين يكون كالمشعل، من رآه يستنير به ومن يشيح بوجهه عنه يبقى في الظلام. ولكن من الضروري أن يضاء المشعل من دون التثبت من أن هناك من سيهتدي بنوره، وكما يقول المثل الشعبي: «على الديك أن يصيح وليس عليه أن يطلع الصباح».
نؤمن أيضاً بأن الكلمة تفعل فعلها إن لم يكن حين تقال فلا بد أن يأتي من يتأثر بها ويصطلح إن كان سيئاً ويندفع إن كان جيداً.
أما وسائل التواصل فلا شك في أنها في وجهها الخيّر الداعم الأساسي لوصول الكلمة إلى أكبر عدد من الناس، وهكذا تسهم إلى جانب الكتاب بما قلناه وما نسعى إليه. أما وجهها السلبي فليس موضوع حديثنا الآن.

في تقديم الكتاب  تقول إن التأملات التي كتبتها حول قضايا شائكة في المجتمع اللبناني ما زالت إلى اليوم لم تتغير والمعاناة مستمرة.
أجل، وبكل أسف من جديد لم يتغيّر هذا الواقع السيئ الذي نحن فيه منذ سنين عاشها اللبنانيون كمن يعيش الأيام العجاف، حيث يضيع صوت الخير في عجيج الخطابات الديماغوجية التي تضلل الناس من دون أن تحقق وعداً لهم، وما زال القيمون على التدبير السياسي وحسن المسلك الإداري قابعين في حكم الاستفادة من حالة الفوضى وكأنهم يرفضون في كيانهم الخاص أن يخرجوا من هذا الواقع ويصلوا إلى تغليب الخير على الشر والمصلحة العامة على مصالحهم الشخصية لذلك قلت: إن ما كتب من عشر سنوات كأنه كتب يوم أمس الذي عبر. لكننا نأمل دائماً بأن الغلبة الأخيرة هي للخير والحق.

لا انفصام
كونك رجل دين وأديباً ومفكراً، متى يتكلم رجل الدين ومتى يتكلم الأديب في كتاباتك؟

لا يستطبع الإنسان العاقل أن يعيش حالة انفصام، فأنا أبقى أنا في الحالتين وأُغني العطاء الفكري بالقيم والفضائل التي علمنا إياها الدين. وفي أسمى نقاط الفكر البشري لا يختلف العقل الواعي مع الدين في القضايا التي تعالج كرامة الإنسان والعدالة الاجتماعية والتضامن بين الناس وحسن التدبير من أجل خير البشرية جمعاء.

لك إنتاج متنوع بين الأدب والشعر والدراسة الأدبية، ما الذي يفرض عليك التعبير من خلال نوع معين من دون غيره؟
زادت مؤلفاتي عن العشرين كتاباً، منها الشعر والبحث العلمي والنقد السياسي والاصلاح الاجتماعي والبحث الأدبي والرواية وما شابه... فالشعر ليس فرضاً ولا واجباً بل هو نبض حياة يُسكب في كلمات، أما ما تبقى فيعالج كل إشكال تتعرض له المجتمعات البشرية، ليس في لبنان فقط بل في كل بقعة من العالم حيث يلتقي الناس بتعدد أفكارهم وثقافاتهم وأديانهم وأعراقهم، وأنا إذا ما عالجت إشكالات هذا الواقع البشري فلأنني رأيت أن الصفحات السود في تاريخ المجتمعات البشرية غلبت على صفحاته البيضاء، وأن الديانات التي جاءت أصلاً لتدعو إلى السلام والتآخي أصبحت في أماكن عديدة وأزمنة مديدة سبباً للخصومة وأحياناً للاقتتال. ومن يرَ ويتأمل لا يستطع أن يبقى صامتاً.

يتضمن الكتاب بعضاً من النقد السياسي، كيف  لرجل الدين  مقاربة السياسة؟
حين قال السيد المسيح أعطوا ما لقيصر لقيصر وما لله لله لم يكن يعني أن يعمل قيصر في تدبير شؤون الناس مستقلاً عن إرادة الله، بل أراد أن يعلمنا أن على قيصر أن يعمل مستنيراً بما شاءه الله. والهدف البعيد الذي يجمع إرادة قيصر الحسنة بإرادة الله هو خير الناس وسعادتهم. من هنا رأيت أن من واجبي ومن حقي أن أتعاطى في الشأن العام على ضوء الخير الذي عرفته من ديني.

مارست التعليم وتوليت منصب رئيس جامعة الحكمة وخدمت في رعايا متعددة، إلى أي مدى عمق تعاطيك المباشر مع الناس تجربتك الكتابية؟
لا يستطيع أن يعرف معاناة حبة القمح التي تمرّ تحت حجر المطحنة ثم في لهيب الفرن إلا من يضع يده في العجين ويحسن استعمال الخمير، وهكذا نحن في تعاطينا مع الناس في المؤسسات والرعايا، نفرح لفرحهم ونحزن لأحزانهم ونكون سنداً معنوياً ومادياً لمن قست عليه ظروف الحياة.
كل  ذلك جعلنا نعيش الحالة التي يعيشها الناس فأدركنا عمق معاناتهم ما جعلنا في تأملنا الفكري كما في صلاتنا نضع الإصبع على الجرح، فإن أحسنّا التشخيص استطعنا المداواة وإن كتبنا عن هذه الحالات شعر كل من يقرأ أنه معني بما نكتب. لذلك من مستلزمات حياة الكاتب الفكرية أن يعايش الناس حيث هم، فالابتعاد إلى ما يسمى الأبراج العاجية أو المناسك الفكرية قد يبعد الكاتب عن حقيقة ما يجب أو ما يرغب أن يكتب فيه ويعالجه.

اسكندر داغر

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.