paid

 

الافتتاحية
الترف السياسي يغضب دول مؤتمر «سيدر»

الدول التي اجتمعت في مؤتمر «سيدر» وتعهدت بدفع احد عشر مليار دولار لتنفيذ مشاريع انمائية وحيوية في لبنان، يبدو انها ليست راضية عن الاداء السياسي اللبناني. فالحكومة التي التزمت امام هذه الدول باجراء اصلاحات، تخفف الانفاق وتعيد الدولة الى السكة الصحيحة، لم تنفذ حتى الساعة ما سبق ووعدت بتحقيقه. فالسياسيون عندنا لا يزالون يعيشون في ترف، وكأنهم في بلد اقتصاده مزدهر، وشعبه ينعم بكل وسائل العيش الكريم. فالكهرباء مؤمنة 24/24، وكذلك المياه، والنفايات لا اثر لها في الشوارع وعلى الطرقات، والبحبوبة تظلل الجميع. لقد تناسوا ان الشعب يكاد ينفجر من البؤس والفقر والعوز. لذلك، وبدل ان ينصرفوا الى معالجة هذه الملفات الملحة التي ضج بها الخارج قبل الداخل، حتى ان الامم المتحدة اوصت بمعالجة موضوع الكهرباء، كانت اولوياتهم انتخاب اعضاء المجلس الاعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء. هذا المجلس الذي لم يجتمع مرة واحدة ولم يحاكم احداً من السياسيين. فلعلهم هذه المرة يريدون اختيار كبش محرقة توجه اليه الاتهامات، ويمثل امام هذا المجلس حتى يقال انه يعمل، فينقذ سمعتهم. اذاً المجلس الاعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء ليس الا لالهاء الشعب وتخديره باحلام خيالية. بلى لقد اقروا ايضاً الدرجات الست للمعلمين المتدربين ففتحوا شهية الاساتذة الجامعيين والمتعاقدين، فراحوا يطالبون باضافة خمس سنوات على سنوات خدمة الاستاذ الذي لا تصل مدة خدمته الى 40 سنة واعطاء الاساتذة 3 درجات فضلاً عن مطالب اخرى. ما الهم، طالما ان السياسيين غير مبالين، وطالما ان الخزينة طافحة بالخيرات. ففي الوقت الذي تعاني منه المالية العامة من عجز كبير، بحيث انها تجد صعوب في تأمين اجور الموظفين، جاء مجلس الوزراء ومن بعده مجلس النواب، يحملانها اعباء اضافية. ومعلوم انه منذ عشرات السنين لا يمر عام دراسي واحد، الا ويكون للمعلمين تحركات تسيء الى القطاع التربوي وترهق الخزينة واهالي الطلاب، مع العلم ان الايام التي يعملون خلالها قليلة نسبة الى باقي الموظفين. لماذا هذه القرارات العشوائية، ولماذا هذه القوانين؟ وما هم المواطن سواء تشكل المجلس الاعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء ام لم يشكل. فمن شعر بوجوده طوال المدة الماضية؟ فلماذا كل هذا الاستعجال؟ لماذا لا يعمدون الى فتح الملفات الضاغطة قبل ان تضيع اموال «سيدر» وتقع الكارثة؟ واذا خسرنا هذه الاموال فمن اين نأتي بالبديل؟ تحدثوا عن محاربة الفساد فاستبشر اللبنانيون خيراً، واملوا ان تعود مليارات ضائعة الى الخزينة، فينتعش الاقتصاد. وصدقوا ان هناك جدية في معالجة هذا الملف، فاذا الخطوات الاولى في هذه الطريق تنبىء عن احقاد وكيدية، وتتحول الى استهداف اشخاص دون اخرين، فضاعت الثقة. فلماذا كل هذا الضجيج؟ ان هذا الملف الدقيق يعالج بالروية وبالقانون ليشمل الجميع. فالناس لا يصدقون ان هناك جهة واحدة فاسدة وان الاخرين ابرياء انقياء. لقد شاركوا جميعهم في ادارة الدولة والمؤسسات على مدى عقود هي عمر هذا الفساد، فاكشفوا الغطاء عن الجميع، ومن تثبت ادانته يحاكم ومن تثبت براءته يبق مرفوع الرأس. لقد اصبح الجميع ينادون بمحاربة الفساد، وينصبون انفسهم حكاماً، فهل هم متأكدون من نصاعة كفهم؟ واذا كان الجميع يريدون محاربة الفساد فمن هو الفاسد اذاً؟ وهل بدأوا يبحثون عن كبش محرقة لانقاذ ماء الوجه، وطي الملف دون معالجة حقيقية له؟ كفى استهزاء بالناس واستخفافاً بعقولهم، لانهم واعون على كل ما تقومون به، ولم يعودوا يصدقون شيئاً مما تقدمون عليه. هل يعلم السياسيون مثلاً ان اقرار قوانين عشوائية تصيب اكثرية الشعب اللبناني هي ضرب من ضروب الفساد؟ وهل يعلمون ان مخصصاتهم وامتيازاتهم التي تثقل كاهل الخزينة هي مخالفة للقوانين وفيها رائحة فساد؟ لقد ساوى الدستور بين افراد الشعب اللبناني فلماذا ميزوا انفسهم عن البقية، فحجبوا حقوقاً للمواطنين وامنوا انفسهم وعيالهم وذريتهم، بحيث انهم اذا دخلوا نعيم السياسة، تلاحقهم النعمة مدى الحياة، هم واولادهم من بعدهم. الا يعتبر ذلك باباً من ابواب الهدر والفساد، في بلد يعاني من ضائقة مالية واقتصادية قاتلة؟ فكفوا عن التغني بمحاربة الفساد. وحاربوه فعلاً لا قولاً حتى يصدقكم الناس الذين لولا السيف المصلت فوق رؤوسهم اذا تفوهوا بالحقيقة لقالوا كل شيء. وسودوا صفحات كثيرة يعتقدها البعض ناصعة البياض. الغوا امتيازاتكم ومخصصاتكم فتنتعش الخزينة ويصطلح الوضع المالي، وبذلك تكونون جديين في محاربة الهدر الفساد. فهل انتم فاعلون؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

ندوة المهلب بن أبي صفرة الأزدي العماني تبدأ بالتأكيد على عمانية هذه الشخصية التاريخية

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    ندوة المهلب بن أبي صفرة الأزدي العماني تبدأ بالتأكيد على عمانية هذه الشخصية التاريخية
    أكدت ندوة «المهلب بن أبي صفرة الأزدي العماني» التي انطلقت امس بجامع السلطان قابوس الأكبر بولاية بوشر في سلطنة عمان  «على عمانية هذه الشخصية الهامة» مستندة في ذلك الى المصادر...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

أكدت ندوة «المهلب بن أبي صفرة الأزدي العماني» التي انطلقت امس بجامع السلطان قابوس الأكبر بولاية بوشر في سلطنة عمان  «على عمانية هذه الشخصية الهامة» مستندة في ذلك الى المصادر والمراجع التاريخية والأدبية القديمة المختلفة.
رعى افتتاح الندوة عبد العزيز بن محمد الرواس مستشار السلطان قابوس للشؤون الثقافية بحضور عدد من أصحاب الوزراء وأعضاء مجلس الدولة وأعضاء مجلس الشورى ووكلاء الوزارات والباحثين.
وتهدف الندوة التي تنظمها جامعة نزوى ممثلة في مركز الخليل بن أحمد الفراهيدي للدراسات العربية والإنسانية وتستمر ليومين الى رسم صورة واضحة لحياة المهلب بن أبي صفرة وإبراز دوره العسكري والسياسي ودور آبائه في عُمان والحجاز والعراق وإفريقيا وجرجان ودراسة الأدوار التاريخية للمهالبة وتحديد معالمهم الأثرية في ولاية أدم بمحافظة الداخلية.
بداية أوضح الدكتور محمد بن ناصر المحروقي رئيس اللجنة العلمية للندوة ومدير مركز الفراهيدي بجامعة نزوى أن هذه الندوة الدولية تأتي في إطار الجهود الوطنية المبذولة عبر البحث العلمي للإسهام الفاعل في صون الإرث التليد لأمتنا العظيمة بشقيه المادي والمعنوي مبينًا أنه في هذا المسعى تتكامل جهود مركز الخليل بن أحمد الفراهيدي للدراسات العربية والانسانية بجامعة نزوى عبر سلسلة ندوات تعنى بأعلام عُمان تخليدًا لعطائهم الانساني الفياض وتمحيصًا علميًا دقيقًا لنزع ما قد يشوبه من دخن الزمان وعوالق الهوى.
وأضاف المحروقي أن علم هذه الندوة هو المهلب بن أبي صفرة الأزدي العماني هذه الشخصية القيادية الفذة التي برعت في فنون الحرب وصنع الانتصارات كما أشرقت في إدارة الأقاليم وترسيخ الملك والذي نشأ في بيت زعامة وقيادة لقومه وهو أبو صفرة سارق بن ظالم العتكي الأزدي الذي وفد على رسول الله صلى الله عليه وسلم وأعلن إسلامه وكناه بأبي صفرة ثم وفد على خليفة رسول الله أبي بكر الصديق رضي الله عنه ضمن وفد عُماني رسمي رفيع المستوى بقيادة عبد بن الجلندى وكان خطيب الوفد فألقى كلمة الوفد في مسجد رسول الله كما يحفظ التاريخ لهذا الأب الزعيم درساً لا ينسى في تربية القادة.
وأكد المحروقي في كلمته أن التاريخ العماني يضرب بجذوره في القدم منذ سبعة آلاف سنة وفي كثير من مراحل التاريخ كانت امبراطورية عُمان قوية سادت بحار العالم وتمددت على أراض آسيوية وهندية وإفريقية «وأنجبت هذه الأرض الكثير من القادة والعلماء العظام والإرث الفكري والحضاري العُماني بمخطوطاته ووثائقه» التي هي شاهد على تلك الانجازات رغم أنه متوزع في دول العالم في فارس والهند والبرتغال وشرقي إفريقيا حتى جزر القمر ومدغشقر.
وأضاف الدكتور محمد بن ناصر المحروقي رئيس اللجنة العلمية للندوة ومدير مركز الفراهيدي بجامعة نزوى أنه مع الجهود الكبيرة والمقدرة التي تبذلها المؤسسات الرسمية فإن المهمة تعد كبيرة جدًا جدًا داعيًا الجامعات والمراكز البحثية الحكومية والأهلية الى أن تباشر لتوثيق ذلك التراث وحفظه وعرضه للداخل والخارج في عُمان والعالم وتكثيف العمل لتقديم هذا التراث للنشء حفاظًا على الهوية والأصالة المميزة لعُمان معتبرًا أن الانقطاع عن التراث «خيار من لا خيار له» داعياً الى انشاء صندوق وقفي يساهم فيه الجميع ليكون داعماً لهذه الجهود على أن يسخر ريع هذا الوقف لتمويل الأبحاث العلمية.
من جانبه قدم الدكتور سعيد بن محمد الهاشمي من جامعة السلطان قابوس قسم التاريخ أول أوراق العمل وكانت بعنوان (اضاءات من التاريخ العماني) تطرق فيها الى ثلاثة محاور تناول فيها جغرافية عُمان والدولة العمانية واضاءات من التاريخ العماني والحضاري تطرق فيها الى وصول مالك بن فهم الأزدي الى عُمان وتحريرها من الفرس ودخول الاسلام الى عُمان في عهد عبد وجيفر ابني الجلندى.
وتناول الهاشمي في ورقته تعاقب الإمامة ومنها دولة اليعاربة وبداية دولة البوسعيد في عهد الإمام أحمد بن سعيد البوسعيدي وامبراطورية عُمان في عهد سيف بن سلطان..
واختتم ورقته بالحديث عن النهضة المباركة في العهد الزاهر للسلطان قابوس.
بعد ذلك قدم الأستاذ الدكتور فاروق عمر حسين فوزي الأكاديمي العراقي ورقة عنوانها «دور المهلب بن أبي صفرة في المشرق الإسلامي خلال العصر الأموي 51- 132هجري /661- 750 ميلادي/ تطرق فيها الى دور المهلب بن أبي صفرة الريادي في العراق والمشرق الاسلامي في حقبة من أشد حقب التاريخ الاسلامي تعقيدًا وتداخلًا في الأحداث السياسية والتي لعب فيها أبو صفرة والد المهلب دورًا في الفتوحات في العصر الراشدي خصوصاً بعد استقرار الأزد في البصرة مبينًا أن اسم المهلب ظهر مبكراً في فتوح المشرق منذ عهد الخليفة معاوية بن أبي سفيان حيث ثبت أنه عسكري محترف وسياسي محنك مشيرًا الى أنه حينما وقعت الفتنة في بلاد الشام والحجاز سنة 64 هجرية انسحب الى البصرة ولم يشارك في الفتنة.
وتطرق في ورقته الى دور المهلب في مجابهة أكبر خطر هدد الدولة والمجتمع وهو خطر الأزارقة حيث تمكن ببراعته العسكرية وحنكته السياسية من اجتثاثهم في زمن قصير نسبيًا في عهد الخليفة الأموي عبدالملك بن مروان سنة 65 هجرية رغم ما تعرض له من حقد وحسد وتآمر من بعض الولاة في العراق وخراسان.
وتناولت الورقة المناصب التي تقلدها المهلب في العراق وخراسان وأقاليم أخرى في المشرق الاسلامي إذ ظل هو وابناؤه موالين للشرعية متجنبًا للفتنة… كما تطرقت الى سيرة أولاد المهلب الذين نهجوا طريق والدهم مبينة أن تغير الأوضاع السياسية في عهد يزيد بن عبدالملك / يزيد الثاني 151- 105 هجري/ الذي لم يقدر مواقف أبناء المهلب وعلى رأسهم يزيد بن المهلب أدى إلى أن أمر ولاته بمصادرة أموالهم وحبسهم مما أدى الى ثورة يزيد بن المهلب في البصرة على الدولة.
ومضى الباحث يقول إن ارتباط أسرة آل المهلب بالولاء للدولة الاسلامية والاخلاص لها بقي متجذراً لديهم ويتضح ذلك من خلال اهتمام خلفاء الدولة العباسية بهم.
من ناحيته قدم جمال بن محمد الكندي صاحب متحف بيت قرش ورقة بعنوان /تاريخ آل المهلب من خلال المسكوكات الاسلامية/ أكد خلالها على أهمية المسكوكات الاسلامية في كشف الحقائق متناولًا ابرز المسكوكات التي سكها المهالبة ومنها درهم المهلب بن أبي صفرة الذي ضرب بيشابور سنة 76 هجرية وهو من الطراز الساساني المعرب عليه اسم المهلب باللغة الفهلوية.
واستعرض الباحث «فلس روح بن حاتم» الذي ضرب في صحار سنة 141 هجرية وفلس محفوظ بجامعة توبنجن الألمانية وهو من النوادر ويدل على دور آل المهلب في عُمان كما استعرض الدراهم التي سكت في زمن آل المهلب.

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.