paid

 

الافتتاحية
الخارج مدعوم ولبنان وحده يتيم

كان ينقص الازمة المستفحلة التي تواجه تشكيل الحكومة الجديدة المؤتمر الاقتصادي الذي سينعقد في لبنان يومي 19 و20 الجاري، حتى تصل الاتصالات الى الحائط المسدود. فقد اثار هذا المؤتمر سلسلة عواصف طغت على العقد المتراكمة والتي حالت منذ ثمانية اشهر دون ولادة الحكومة المنشودة. فالبعض رفض دعوة الوفد الليبي، بحجة ان المسؤولين الليبيين لم يتجاوبوا مع اللجنة اللبنانية المكلفة متابعة قضية تغييب الامام موسى الصدر، والبعض الاخر قاتل من اجل تأجيل انعقاد المؤتمر الى ان يتأمن حضور سوريا. وحده لبنان كان يتيماً ولم يجد من يقاتل من اجل مصلحته التي يجب ان تتقدم على كل المصالح الاخرى في الداخل والخارج. وترافق ذلك مع عاصفة مستجدة اتت من الحدود الجنوبية، افتعلها العدو الاسرائيلي بوضعه مكعبات اسمنتية في منطقة متنازع عليها عند الخط الازرق وقد شغلت المسؤولين اللبنانيين واستدعت عقد جلسة طارئة لمجلس الدفاع الاعلى، كما تقرر تقديم شكوى الى مجلس الامن الدولي. واما العاصفة الثالثة المستجدة فقد سببتها العاصفة الطبيعية «نورما» التي كشفت فضائح الفساد في العديد من الادارات الرسمية. وكذلك فعلت العاصفة ميريام. على الصعيد الحكومي ساد جمود واضح وتعطيل كامل دون ان يلوح في الافق اي بارقة امل بالحل. المهم ان هذه العواصف المستجدة كشفت بما لا يقبل الشك، ان العقد التي تعترض الحكومة هي عقد خارجية وتدور حول المحور الاقليمي وليس حول وزير بالزائد او وزير بالناقص، وان ما يجري يراعي مصالح الخارج على حساب المصلحة اللبنانية. هل سأل مثيرو العواصف والمعطلون اين مصلحة لبنان في كل ما يجري، ولماذا كل هذه الغيرة على الغير واللامبالاة ضد الوطن؟ ان ما يجري اليوم يجب ان يحث السياسيين اللبنانيين على تسهيل تشكيل حكومة، تتولى مواجهة كل هذه الاعاصير، فلا يبقى لبنان متروكاً وسط هذا البحر الهائج. لقد اصبح واضحاً ان هناك اراء متعددة عنوانها الوحيد الانقسامات، فكيف يمكن اصلاح هذا الوضع في ظل الخلافات التي تحكم العمل السياسي وتعطل كل شيء؟ ان المشكلة الكبرى والاساسية والتي تفرعت عنها كل هذه العواصف والعقد هي تشكيل الحكومة وقد اصبح شبه مستحيل، اذ كلما فكت عقدة ظهرت عقد جديدة تطرح بوجه التأليف ليتأكد مرة جديدة ارتباط الازمة بالوضع الاقليمي وهو في الاساس معقد جداً. ازاء هذا الوضع المزري والمعيب، تراجعت الاتصالات وتوقف النشاط الذي كان يبذل للوصول الى شاطىء الامان. والسؤال المطروح ماذا يراد من كل هذه العرقلة؟ ولماذا كلما احرزت الجهود المبذولة لتشكيل الحكومة تقدماً تسقط وتعود الامور الى المربع الاول؟ والجواب ليس خافياً على احد. فهناك جهات ترى ان الاوان لم يحن بعد لتبصر الحكومة النور، وان التطورات الاقليمية تحتم البقاء في خانة الانتظار حتى تنجلي الامور، وهناك في الداخل من يدعم هذا الطرح ويعمل له، وهذا ما يعمق الانقسام ويرفع نسبة الفشل السياسي. وسط هذه الغابة من الفوضى العارمة، نسمع اصواتاً تدعو الى تخطي كل العوائق السياسية وغير السياسية، والتوافق على صيغة تكون قادرة على مواجهة التحديات، واجراء الاصلاحات التي اذا لم تنفذ سريعاً فسيفقد لبنان المبالغ التي خصصتها المؤتمرات الدولية له، فهل يأخذ المعنيون بهذا الطرح وهو ربما الحل الاخير، فينقذون لبنان من الضياع بتشكيل حكومة مصغرة من عناصر كفوءة ونظيفة الكف؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

نورا جنبلاط أعلنت برنامج مهرجانات بيت الدين 2018 وزياد الرحباني وكارلا بروني نجماه

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    نورا جنبلاط أعلنت برنامج مهرجانات بيت الدين 2018 وزياد الرحباني وكارلا بروني نجماه
    أعلنت رئيسة مهرجانات بيت الدين السيدة نورا جنبلاط، في حضور وزير الثقافة الدكتور غطاس خوري، في مؤتمر صحافي في «أنتورك» في بيروت، برنامج مهرجانات بيت الدين الدولية لصيف العام 2018،...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

أعلنت رئيسة مهرجانات بيت الدين السيدة نورا جنبلاط، في حضور وزير الثقافة الدكتور غطاس خوري، في مؤتمر صحافي في «أنتورك» في بيروت، برنامج مهرجانات بيت الدين الدولية لصيف العام 2018، والذي يمتد قرابة الشهر من 12 تموز ولغاية 11 آب.
وأوضحت انه ضمن البرنامج ستكون هناك عودة للفنان زياد الرحباني الى جمهوره في حفلتين في 12 و13 تموز، بعد غياب دام أكثر من سنتين. ووصفته السيدة جنبلاط بأنه «رمز من رموز الفن اللبناني الاصيل وهو يمثل حقبة نضالية من تاريخ لبنان المعاصر».
واعتبرت «أن إطلالته في بيت الدين «حدث استثنائي»، تحمل حفلاته عنوانا اختاره بنفسه «على بيت الدين»، وسيقدم خلالهما أعمالاً من أعماله الغنية التي حفظها جمهوره على مدى 45 عاماً، إضافة إلى أغنيات جديدة يحضر لها، وأغنيات لم تسجل شهرة، أو لم يتم تسجيلها أصلاً. وكما عادة زياد سيأخذ على عاتقه اختياراته التي يقدمها وترافقه أوركسترا خاصة، تضم موسيقيين لبنانيين وعرباً (مصر وسوريا) وبعض الأجانب (أرمينيا، هولندا) بالإضافة إلى جوقة. ويتولى الغناء المنفرد الفنانان منال سمعان (سوريا) وحازم شاهين (مصر) بشكل أساسي، بمشاركة زياد الرحباني عازفاً على البيانو.
وسبق لزياد أن شارك في مهرجانات بيت الدين برفقة السيدة فيروز في الحفلات التي أحيتها في «القصر التاريخي».
كذلك شددت جنبلاط على اهمية «استضافة الفنانة كارلا بروني، زوجة الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي التي أثارت مهنتها كسيدة أولى في الإليزيه الكثير من الأخذ والرد في فرنسا، والتي ستطبع المهرجان بـ «لمسة فرنسية» وهو عنوان البومها الخامس».

الخوري

وفي هذا السياق، قال وزير الثقافة الدكتور غطاس الخوري «ان الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي أعرب له خلال عشاء خاص عن حماسته للمجيء الى لبنان بهذه المناسبة. وستحيي بروني حفلاً واحداً مساء 30 من تموز، وهي تغني بالفرنسية والإنكليزية، ولها ألبومات عديدة، وربما أن الفضول وشهرتها التي سبقتها سيدفعان الكثيرين لحجز تذاكرهم لحضورها».
كما سيعود القيصر هذه السنة أيضا إلى المسرح الذي بات استقباله فيه تقليديا مع كل موسم، ولا يبقى إلا تحديد الموعد، حيث سيكون كاظم الساهر حاضراً هذا السنة ليلتي 27 و28 من تموز.
ولفتت الى ان للرقص في المهرجان حصة، حيث ستقدم مسرحية «عرس الدم» الشهيرة لأنطونيو غايدس، وهي مستوحاة كما هو معلوم من مسرحية فيديريكو غارسيا لوركا، وذلك ليلتي 19 و20 من تموز.
ولمحبي غناء «الكاباريه»، ليلة ساحرة في 25 تموز، تقدم فيها أوتيه لمبر عرضاً هو عبارة عن مكالمة هاتفية مدتها 3 ساعات بين أوتيه ومارلين ديتريش حدثت عام 1988. فقبل 30 عاماً، وبعد الفوز بجائزة موليير (Moliére Award) عن أدائها في «كاباريه» (Cabaret) في باريس، أرسلت أوتيه بطاقة بريدية لمارلين التي كانت تعيش في الجادة 12 من مونتان منذ العام 1979 معتذرة عن الجلبة الإعلامية التي أحدثتها، وعن مقارنتها بمارلين ديتريش. وكانت أوتيه في بداياتها المهنية بالمقارنة مع مارلين المتألقة عرضا ومسرحا. ونسمع مارلين تتحدث عن حياتها وعملها وأسلوبها وعشقها لشعار مثل «ريلكي» (Rilke)، وعن علاقتها المعقدة مع ألمانيا وعن مآسيها وشغفها. وتخبرنا أوتيه عن قصة مارلين، وتؤدي أجمل أغانيها، وفصول حياتها منذ «كاباريه برلين» إلى تعاونها مع بورت باكاراه (Burt Bacharach).
أما الحفلات الأخيرة يوم 9 و10 و11 آب، فستكون مع «سيركوبوليس»  (Cirkopolis)، حيث نشاهد «سيرك إلويز» (Cirque Eloize) الذي يجمع بين الفنون والمسرح والرقص إلى عالم مدني منمق بمشاركة 12 بهلوانيا متعددي المواهب يؤدون العرض في تصميم مسرحي مبتكر على وقع موسيقى وعروض فيديو تنقلنا إلى عالم يتحدى فيه الخيال الحقيقة. «سيرك إلويز» (Cirque Eloize) قدم عروضا ترفيهية بارزة منذ 25 عاماً، وأصبح علامة فارقة في الإبداع الفني الحركي، متصدراً عالم السيرك المعاصر.
كما سيقام معرض فني يرافق مهرجان هذه السنة وسيكون تحية من بيت الدين الى الفنان الكاريكاتيري الراحل والموهوب بيار صادق «الذي ترك ثروة فنية في النقد السياسي تستحق إعادة الاكتشاف».

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.