paid

 

الافتتاحية
الدلع السياسي من يضع حداً له؟

يمر لبنان حالياً في حالة من الدلع السياسي القاتل. فتتبارى الكتل النيابية في تقديم المطالب التي تفوق كل الامكانيات، لتتحول الى شروط تعجيزية تسد طريق تشكيل الحكومة الجديدة. ولماذا لا؟ طالما ان السياسيين لا يخشون الحساب، وليس هناك من يحاسبهم. فمجلس النواب وفق القانون، يحاسب الحكومة والوزراء، والنواب يحاسبهم الشعب. هذا في البلدان التي يسود فيها القانون. اما عندنا في لبنان فلا يستطيع المواطنون ان يحاسبوا نوابهم لسببين، الاول: انهم مكبلون بقانون انتخابي يضعه النواب وفق مصالحهم فلا يعود الشعب قادراً على المحاسبة. والسبب الثاني هو تخاذل الشعب نفسه الذي استنكف عن القيام بواجباته، يقف امام الظلم السياسي متفرجاً، دون ان يصدر عنه موقف واحد ينم عن التململ والتبرم بهذا الوضع الذي لم يعد يحتمل. الشعب هو مصدر السلطات ولو اراد لفعل المعجزات، ولكنه في لبنان مخدر طائع. لذلك لم نعد نلوم السياسيين الذين لا يقومون بواجباتهم تجاه مواطنيهم، طالما ان هؤلاء لا يطالبون بحقوقهم. في الاردن مثلاً وقبل ايام وضعت الحكومة الاردنية لائحة بضرائب جديدة فرضتها على الشعب، وقد تكون في حجمها لا تعادل نصف الضرائب التي ضربتنا بها حكومتنا. فماذا جرى؟ في لبنان لم يحرك الشعب اللبناني ساكناً ضد هذه الموجة الضرائبيبة القاتلة، ولزم الصمت، حتى انينه من جراء هذه الاعباء الثقيلة لم يسمع، فغرق في الفقر والعوز بنسبة تفوق التسعين بالمئة، ولا من يسأل ولا من يحاسب. وفي الاردن ثار الشعب غاضباً، فنظم التظاهرات الصاخبة، وزرع الفوضى في كل مكان ولم ينفع معه لا قمع ولا تهديد، واستمر على موقفه يقاتل ويطالب حتى اسقط الحكومة، وارغم الحكومة الجديدة على التراجع وسحب قانون الضرائب، وخرج الشعب منتصراً. الا يستطيع الشعب اللبناني ان يتمثل بالشعب الاردني؟ طبعاً يستطيع ولكنه لا يريد، وهذا يدل على خموله وضعفه وعدم تحمله المسؤولية. فلنكف عن مهاجمة السياسيين ونطلق الحملات القاسية ضد الشعب عله يستفيق من غفوته. انتهت الانتخابات واجريت الاستشارات الملزمة لتسمية شخصية سياسية تتولى تشكيل الحكومة. فوقع الاختيار على الرئيس سعد الحريري. ويومها اطلق السياسيون العنان للتصريحات الرنانة التي تطالب بالاسراع بتشكيل الحكومة، فالوضع الاقتصادي لا يحتمل التأجيل ولا المماطلة. واجمعت الكتل على القول انها ستسهل عمل الرئيس المكلف. وما ان بدأ استشاراته، حتى تدفقت المطالب من كل حدب وصوب، فوجد نفسه غير قادر على تحقيقها، ولو اراد ذلك لكان شكل حكومة من ثمانين او تسعين وزيراً، فهل هذا منطقي؟ وهنا يأتي دور الشعب. فلو استخدم سلطته التي لا تقاوم وفرض ارادته وهيبته كما فعل الشعب الاردني، لتراجعت مطالب الترف، ولامكن الرئيس المكلف الخروج بحكومة قادرة على اجتياز هذه المرحلة الصعبة. فالمحاسبة هي اساس كل شيء في الحياة، وبدونها تفلت الامور كما هو حاصل اليوم، فاين انت ايها الشعب اللبناني، وهل انت راض عما يحصل؟ والسؤال الثاني والذي لا يقل اهمية، هو اين انت ايها الرئيس المكلف هل انت قابل بالمحاولات الجارية في السر وفي العلن، لنقل لبنان من ضفة الى اخرى؟ واذا كان الجواب بالرفض ما هو موقفه والى اين نحن سائرون؟ ان طموحات رئيس الحكومة المكلف هي نفسها طموحات الشعب الوطنية، ومهمته صعبة وتتطلب الكثير من الحكمة، فهل هو قادر على فكفكة العقد، خصوصاً وان انظار العالم كله موجهة الى لبنان حالياً، وبالتحديد الى الحكومة التي ستبصر النور. فعلى الجميع ان يكونوا على قدر المسؤولية ويسهلوا مهمة تشكيل الحكومة، ولكن المسؤولية الوطنية غائبة عند السياسيين.


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

معرض مسقط الدولي يواصل احتفاءه بالكتاب… ويدشن عناوين جديدة

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    معرض مسقط الدولي يواصل احتفاءه بالكتاب… ويدشن عناوين جديدة
    حوارات ونقاشات وأمسيات شعرية والطلاب يملأون القاعات شهد معرض مسقط الدولي للكتاب في يومه السابع أمس، العديد من الفعاليات والمسابقات، التي استقطبت القراء والمهتمين والمثقفين. وأقيمت العديد من الفعاليات الثقافية والفكرية وحفلات...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

حوارات ونقاشات وأمسيات شعرية والطلاب يملأون القاعات

شهد معرض مسقط الدولي للكتاب في يومه السابع أمس، العديد من الفعاليات والمسابقات، التي استقطبت القراء والمهتمين والمثقفين.
وأقيمت العديد من الفعاليات الثقافية والفكرية وحفلات التوقيع.
وامتلأت أروقة المعرض بطلاب المدارس الذين حضروا من مدارسهم لزيارة المعرض منذ الصباح الباكر، مستفتحين يومهم بالنشاط المفعم بحب القراءة والبحث، فالتفوا حول كتب الأطفال والكتب التعليمية والألعاب الذهنية، حيث وجد كل باحث عن ضالته، فالأطفال بمختلف فئاتهم العمرية مجتمعون على حب الكتاب فلم يدخل طفل إلا وخرج محملاً بأكياس الكتب والألعاب.
كما تمت إقامة فعاليات منوعة ضمن أجندة المعرض أهمها ختام مسابقة تكوين جملة إبداعية من عناوين الكتب، و«سرد للكتابة الإبداعية» قدمتها ابتهاج المسكرية، وعبدالله اللواتي، و«نحو مدينة حرة للكتاب ونشره وتحدياته» لحسن المطروشي وسالم الهميمي وأحمد المعيني، و«المشاريع الواعدة» لأمل السبتية وأحمد المفرجي وعمر الإسماعيلي، وحلقة القصة القصيرة «من الفكرة إلى النص» التي نظمتها وزارة التعليم العالي لطلبة كليات العلوم التطبيقية ضمن برنامج الفعاليات والأنشطة الثقافية، والملتقى العلمي «أثر وسائل التقنية الحديثة في علوم اللغة والأنواع الأدبية»، و«التربية وعلوم الاجتماع وانفتاح الوسائط التقنية الحديثة»، بالإضافة إلى أمسية شعرية من الشعر الشعبي للشعراء علوي باعمر، وعادل الشنفري، وأحمد الجحفلي، وطارش قطن، وحامد الحمر.
وتفاعل الأطفال مع الكتب والألعاب وخصوصاً المتعلقة بالرسم والتلوين وتحسين الكتابة وتعليمها، مع المشاركة في مسابقات الرسم والتلوين والمعرفة.
وتواصلت في المعرض حفلات التوقيع وتدشين الكتب الحديثة. حيث وقع الدكتور هلال الحجري إصداره الجديد «موسوعة عمان في التراث العربي» الصادرة عن وزارة الإعلام بالتعاون مع مؤسسة بيت الغشام.
وتناول الكتاب في جزئه الأول عمان في عيون الأدباء والشعراء فيما تناول الجزء الثاني من الكتاب عمان في عيون المفسرين والمحدثين واللغويين والأطباء، أما الجزء الثالث فتناولها في عيون المؤرخين والنسّابة والجغرافيين والرحالة.
كما وقع ماهر الزدجالي كتابه «فهمان الدهمان لا يحب الباميا»، ووقع حسام المسكري مجموعته القصصية الأولى «كيف أعرف أني لست من في المرآة» الصادر عن دار فضاءات. كما وقعت الكاتبة أمامة اللواتية كتابها «قطب المعشوقين.. رسائل إلى جلال الدين الرومي». كما وقعت فاطمة المعمرية كتابها «ملاك الصمت» الصادر عن بيت الغشام.
وأقيم في المقهى الثقافي مساء أمس قراءات أدبية بعنوان «الرواية والقصة في ظفار المنجز الثقافي للمرأة الظفارية» نظمتها مدينة صلالة ضيف شرف المعرض.
في بداية الجلسة تحدثت الدكتورة جميلة الجعدي عن المنجز الأدبي والفكري للمرأة العمانية في محافظة ظفار، واعتبرت الجعدي أن تجربة المرأة في ظفار تجربة حديثة نسبياً في سياق الأدب والفكر والكتابة بجميع أشكالها حيث لا يصل عمر نشأتها عقدين من الزمان.
بعدها قدمت القاصة إشراق النهدية قراءة لقصة بعنوان «شامبو» وقرأت ثمنة هوبيس قصة «تنهيدة» والقاصة خيار علي الشحرية قصة «فراق المسافات» وكلها نصوص نشرت في مجموعات قصصية للكاتبات.
وشارك الدكتور سعد البازغي في جلسة حوارية حملت عنوان «النقد والثقافة ومسؤولية المثقف وقضايا أخرى».
وتحدث الدكتور بالبازغي الفائز مؤخرا بجائزة السلطان قابوس للثقافة والفنون والآداب عن تأثر المشهد الثقافي بالأحداث السياسية في المنطقة، كما تحدث عن الصورة النمطية المطبوعة في الذهنية الغربية عن العرب والأدوار المطلوبة من المثقف العربي أن يقوم بها في سبيل تغيير تلك الصورة.
كما تطرق في حديثه عن التطور المتسارع الذي يشهده العالم وتأثر العالم العربي به والدور العربي في ما يدور في العالم. كما تحدث عن دور مواقع التواصل الاجتماعي في المشهد الثقافي العربي بشكل عام.
وشهد المعرض تنظيم ورشة عمل حول «مواطنة الرقمية» قدمتها أمل بنت محمد جعبوب. ونظمت الجمعية العمانية للمكتبات والمعلومات مساء أمس الأول محاضرة بعنوان «الملكية الفكرية والسرقات الأدبية» بمشاركة الدكتور صباح محمد كلو عضو هيئة تدريس بقسم دراسات المعلومات بجامعة السلطان قابوس، والدكتور جمال بن مطر السالمي عضو هيئة تدريس بقسم دراسات المعلومات بجامعة السلطان قابوس ونائب رئيس الجمعية العمانية للمكتبات والمعلومات.
تطرقت الجلسة لمفهوم الملكية الفكرية والحقوق المجاورة، ولعدد من القوانين الخاصة بهذا الجانب مثل قانون المطبوعات والنشر وقانون الملكية الفكرية العماني، وأيضا قانون المصنفات الأدبية، وقانون حماية التراث القومي، وقانون حماية المخطوطات، وقانون سرية المعلومات، مع دور المنظمات العالمية المعنية.
كما تطرقت الجلسة إلى الحقوق المالية للمؤلف في النشر والنسخ والتوزيع لأغراض تجارية، مع ذكر أمثلة للقوانين الخاصة حول هذه الحقوق، والآثار السلبية للسرقات الأدبية مع كثرة المسروقات الفكرية والأدبية التي لا تتوقف، مع طرح بعض طرق المعالجة ومنها تثقيف النشء وتربيته على الوازع الديني، كما توجد حاليا العديد من المواقع والبرمجيات الإلكترونية على الإنترنت لكشف السرقات الأدبية.
وذكر الدكتور جمال أن السرقات موجودة في جميع الدول وبأشكال متعددة، كما تناولت الجلسة حق الدراسات والبحوث الجامعية فيما إذا كانت للجامعة أو لطالب الدراسات العليا، وشمل ذلك الحق الأدبي والحق المادي، مع التطرق لعملية نسخ الكتاب وكيفية التعامل معه إذا كان لأهداف تعليمية فقط.

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.