paid

 

الافتتاحية
ماذا تبدل على مدى تسعة اشهر؟

بعد تسعة اشهر ابصرت الحكومة النور. كيف؟ ولماذا؟ لا نعرف ماذا دار في الكواليس ومن اين اتت الاتفاقات والحلول حتى سقطت كل العقبات التي كانت تعترض طريق التأليف؟ كان كل طرف من الاطراف يدلي بدلوه، ويحاول القوطبة على الرئيس المكلف منصباً نفسه بديلاً، لا بل اصيلاً وان له الحق في وضع الصيغة الحكومية التي تناسبه، وفجأة عاد الجميع الى رشدهم فتم التشكيل. شكل الرئيس الحريري حكومة وحدة وطنية وهذا ما لا يتوافق مع النظام البرلماني. ذلك انه عندما تتمثل جميع الاطراف في الحكومة لا يعود هناك من يحاسبها، فتفلت الامور وتعم الفوضى ويصبح كل وزير فاتحاً على حسابه. بينما في الانظمة البرلمانية هناك اكثرية تحكم واقلية تعارض وتحاسب الوزراء على اخطائهم، فتنتظم الامور. ولكن هكذا هو لبنان وعلينا التعايش مع الواقع رغم مساوئه. امام الحكومة اليوم مهمات كبيرة لا نعلم ان كانت قادرة على مواجهتها، خصوصاً وان بوادر الخلافات اطلت برأسها منذ اللحظة الاولى للتشكيل. والكل يعلم ان الخلافات كانت السبب في انهيار الوضعين السياسي والاقتصادي. والاوساط الاقتصادية والاستثمارية تنتظر بدء العمل الحكومي لتباشر على اساسه عملها. كذلك فان القطاعات المهنية والنقابات والمؤسسات المهددة بالاقفال، والمواطنين الذين يترقبون انجازات الحكومة بحذر شديد. فهم يريدون الكهرباء 24/24، اذ لم يعد مسموحاً ان يستمر التقنين المعيب، مترافقاً مع تسلط اصحاب المولدات، بعد ثلاثين سنة من توقف الحرب الاهلية. كما انهم ينتظرون فرص العمل لوقف نزيف هجرة الشباب الى مختلف بقاع الارض، بحثاً عن مستقبل يؤمن لهم حياة كريمة، وان بعيداً عن الوطن والاهل، حيث تعذر عليهم ذلك في بلدهم بسبب سياسات اصبحت حديث العالم، لانها تركزت على المصالح الخاصة بعيداً عن مصلحة الشعب الذي يعاني من بطالة قاتلة. وعلى الحكومة ايضاً وايضاً وفي الدرجة الاولى محاربة الفساد وقد عشش في جميع المؤسسات فتحول الى طاعون ينخر عظام الدولة. والمستغرب ان الحكومة الجديدة الغت وزارة مكافحة الفساد، فهل انها قضت عليه ام ماذا؟ وما هي التبريرات لهذا الالغاء؟ المواطنون يرقبون بحذر شديد سير الوضع وقرارات الحكومة. فهم اعتادوا عند تشكيل كل حكومة على اغراقهم بالوعود، حتى اذا ما استوى الوزراء في مقاعدهم الوثيرة اداروا ظهورهم وتجاهلوا ما وعدوا به، فهل تكون هذه المرة افضل من سابقاتها؟ وهل من المعقول ان السياسيين الذين لم يقدموا شيئاً منذ الاستقلال حتى اليوم، تبدلوا فجأة واصبحوا مؤهلين للعطاء والانجازات؟ قد يقال ان الحكومة تضم وجوهاً جديدة ويجب انتظار التغيير، ولكننا نقول ان هذه الوجوه الجديدة هي تابعة وتمثل الطبقة السياسية المشكو منها فهل يمكن ان يحصل التغيير على ايديهم؟ من هنا مصدر الشك الذي يراود الناس هذه الايام، والايام المقبلة ستبرهن ان كانت الحكومة فاعلة ام ان هواجس المواطنين في محلها. المطلوب من الحكومة الجديدة الكثير وسنعود اليه في مقالات لاحقة.


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

اخبار ثقافية

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    اخبار ثقافية
    مسرح تحية الى المسرحي يعقوب الشدراوي في اطار برنامج نشاطات “النادي الثقافي العربي” لهذه السنة، نظمت ندوة تكريمية بعنوان: “تحية الى يعقوب الشدراوي – الكاتب والمخرج والممثل المسرحي”، قدّمتها الإعلامية ماجدة...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

مسرح تحية الى المسرحي يعقوب الشدراوي
في اطار برنامج نشاطات “النادي الثقافي العربي” لهذه السنة، نظمت ندوة تكريمية بعنوان: “تحية الى يعقوب الشدراوي – الكاتب والمخرج والممثل المسرحي”، قدّمتها الإعلامية ماجدة داغر، معتبرة ان يعقوب الشدراوي عمل على تطوير نظرية لا تقبل التنافس في المسرح. وفي رأيها، لا يموت، من تاه بعيداً في خلخلة الأشياء.
الممثل والمخرج روجيه عساف تطرق في كلمته، الى علاقته الشخصية بالمسرحي الراحل يعقوب الشدراوي، متوقفاً عند العديد من محطات حياته... مؤكداّ ان المسرح في لبنان كان بأشد الحاجة الى مخرج مثله، ولكنها لم تستفد من مهاراته، وبالتالي لم تعطه حقه!
وبدوره، تناول الكاتب المسرحي عبيدو باشا، في مداخلته، اتجاهات المسرح عند يعقوب الشدراوي، متوقفاً أمام توأمة السلوك الشخصي مع السلوك المسرحي، بحيث يعتبر مسرح الشدراوي جزءاً من شخصيته، كما تعتبر شخصيته جزءاً من مسرحه.
أما الفنان نقولا دانيال، فقد ختم مداخلته قائلاً: كان أهون على الشدراوي أن يطوي أوراقه ويعيد دفتره الى درجه وأن يخون قناعاته...
وفي الختام، قدّم سميح البابا درع “النادي الثقافي العربي” تكريماً للمسرحي الراحل، تسلّمه نجله شادي الشدراوي.

 

 كتاب أمين ألبرت الرّيحاني في ميزان النقد الأدبي
صدر عن منشورات جامعة سيّدة اللويزة كتاب بعنوان “أمين ألبرت الريّحاني في ميزان النقد الأدبي”،  في 594 صفحة من الحجم الكبير.  مقدّمة الكتاب بقلم القاضي الرئيس الأوّل د. غالب غانم، وخاتمته بقلم الكاتب جورج مغامس.
يشارك في هذا المصنّف مئة وخمسة كتّاب من أربع عشرة دولة هي: أوستراليا، البحرين، البرازيل، بريطانيا، روسيا، المملكة العربية السعودية، سوريا، العراق، فرنسا، فنزويلا، لبنان، جمهورية مصر العربية، الهند، والولايات المتحدة الاميركية. وقد توزّعت مشاركاتهم الى واحد وتسعين بحثاً ومقالاً، وستة وخمسين مقتبساً مستلاً من الرسائل والكلمات. هذه  النصوص جاءت بمعظمها باللّغة العربية، وبعضها بالإنكليزية او الفرنسية. وهي جميعاً تناقش فكر أمين ألبرت الرّيحاني وأدبه منذ مطلع عهده بالكتابة العام 1964 حتى اليوم.
يتوزّع هذا المصنف الى ستة أبواب حول نتاج أمين ألبرت الرّيحاني، تناقش لديه: الكتابات الشعريّة، الدراسات النقدّية، الكتابات الأدبية، النقد الأدبي، الكتابات المسرحية الواقعية والذهنية، ومختارات من رسائلهم والكلمات. ويتضمن المصنّف بابين من المسارد: المسارد التي تتناول مجموعة أعماله كتباً ومقالات ومقابلات، وأخرى تتناول الكتاب بما ورد فيه من الأعلام، والأماكن، والمعاني، ومؤلفات أمين ألبرت الريحاني حيثما وردت في الكتاب بحيث جاء هذا المصنف ليشكل مرجعاً في الموضوع.
وتجدر الإشارة الى ان هذا المصنف يصادف صدوره عشية مرور خمسين عاماً على بداية عهد الرّيحاني “الثاني” بالكتابة الأدبية.

ندوة “الهجرة في مئة سنة” من لبنان الى العالم
في إطار “معرض بيروت العربي الدولي للكتاب – 57” نظمت “دار سائر المشرق” لصاحبها الزميل أنطوان سعد، ندوة بعنوان:«الهجرة في مئة سنة” أدارها لوران عون، لافتاً الى الكتب الثلاثة عن الهجرة، التي نشرتها “ دار سائر المشرق”، وهي: سر المئة عام (تأليف شبل عيسى الخوري) – الكورة البرازيل ذهاباً و... إياباً (تأليف سليم ميغال) – اللبنانيون في العالم (تأليف روبرتو خطلب). واعتبر لوران عون، ان اللبنانيين المنتشرين يحققون منذ مئة سنة، النجاح تلو الآخر، ومن أبرزهم اثنان حازا على جائزة نوبل: جيمس الياس خوري، و بيتر مدوّر.
طوني قديسي لفت الى ان النصب التي أقامتها “الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم” لجبران خليل جبران في مدن العالم وجامعاته... والى تمثال المغترب المزروع في العديد من بلدان العالم... وذلك إن دلّ على شيء، فعلى تعلّق المنتشرين بثقافتهم، وعلى إحترام شعوب بلدان الاقامة لهم.
من جهته، رأى كميل سري الدين، انه مع الأمير فخر الدين المعني الكبير، أطل لبنان كوطن له شخصيته الكيانية والحضارية، وانفتح على الغرب... ولكن سرعان ما انتكست التجربة الحضارية، وعادت جيوش العثمانيين الانكشارية لتخرب ما بني... ولاحظ سري الدين، ان الاغتراب اللبناني  لم يلق إهتماماً جدياً من الدولة اللبنانية على مر السنين...
وتناول ميشال إده، الأسباب التي حملت الكثير من اللبنانيين على ترك وطنهم ولكنها لم تحملهم على فقدان روابطهم القديمة بوطنهم الأم وهو يتهم ، لكأنها هويتان إثنتان في هوية واحدة، بلبنانيه المقيمن والمنتشرين.
ولفت إده، الى ان ظاهرة الهجرة اللبنانية التي باتت تنظم اللبنانيين من جميع عائلات لبنان الروحية، من دون إستثناء، أقله منذ عشرينات القرن المنصرم، ليست تشكل في حد ذاتها تهديداً كارثياً للبنان، إلا إذا تحولت الى مجرد إفراغ ممنهج للبنان من لبنانييه المقيمين، وإلا إذا انقطع حبل التواصل الحيوي جداً بين لبنان: المقيم والمنتشر.

 

 

 

 

 

 

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.