paid

 

الافتتاحية
اللبنانيون مظلومون… فمن هو الظالم؟

تصرف روسيا في سوريا فيه الكثير الكثير من الظلم للشعب السوري. دخلت روسيا الحرب بحجة محاربة الارهاب وحماية سوريا من الفصائل الارهابية المسلحة، فاذا بها تتحول الى قاتل للشعب السوري. دخلت بلاد الشام لتوقف القتال، فاذا بها تتحول الى طرف عنيف في قيادة المعارك. قدم لها الشعب السوري كل الفرص التي كانت تتمناها وتحلم بها منذ عهد القياصرة. فاقامت القواعد العسكرية، وادخلت الاساطيل الى المياه الدافئة، وهو حلم قديم جداً. فماذا قدمت له لقاء ذلك؟ان ما قامت به روسيا مقابل ذلك هو صب جام غضبها على الشعب السوري فقصفت مستشفياته ومدارسه وملاجئه، وامطرته بوابل من الحمم والقذائف فقتلت النساء والاطفال بحجة الدفاع عنهم ضد الارهابيين، فكان عدد المدنيين الذين سقطوا بالقصف الروسي، اكبر بكثير من عدد الارهابيين. وكل ذلك من اجل حماية مصالحها، في ذلك البلد. ويستغرب المراقبون لماذا كل هذا الحقد على الشعب السوري؟ هل صحيح انه للدفاع عن النظام؟ بالتأكيد لا ولكن المصالح الروسية هي فوق كل اعتبار.نعم الشعب السوري مظلوم، ولكن الشعب اللبناني ايضاً مظلوم وبقدر كبير، ليس من قبل الاجنبي والغريب، بل من سياسييه الذين لا هم لهم سوى خدمة مصالحهم وحمايتها، ولو على حساب مصلحة البلد واهله. لقد قدم الشعب لهم كل ما لديه، حتى فرغت جيوبه، ولامس حافة الفقر، ومع ذلك هم مستمرون في جلده. فقبل ايام فرضوا على المؤسسات والشركات واصحاب المهن الحرة ضرائب جديدة، وكأن لائحة الضرائب التي قصفوا بها اللبنانيين قبل اشهر لم تكف بعد، متجاوزين الوضع الاقتصادي المتردي والشلل القاتل الذي يصيب جميع القطاعات. ولما علت الضجة عادوا عن هذه الضريبة الا انهم لم يلغوها بل ارجأوا تنفيذها.لم ينس اللبنانيون بعد موجة الضرائب، وكيف ينسون، وقد حولت قسماً كبيراً منهم الى فقراء ومعدمين. تلك الضرائب التي دمرت الناس ادخلت الى خزينة الدولة المليارات فاين هي هذه الاموال؟ فالمشاريع جامدة ومتوقفة، والكهرباء غير مؤمنة والمياه مقطوعة والنفايات مكدسة كالجبال ولا اصلاحات. فاين تحط اموال الضرائب؟ واين تنفق؟ مع العلم ان الدين العام ارتفع بشكل خطر. ولماذا حتى الساعة لم يجدوا حلولاً لازمة التربية؟ فالسنة الدراسية خلال ايام او ساعات، وقد بدأ المعلمون بمعاقبة الطلاب واهاليهم قبل ان تبدأ الدراسة. فهم يهددون باستئناف الاضرابات، هل لدى الحكومة خطة لمعالجة هذا الوضع؟ بالطبع لا.ونتيجة حتمية لسوء التخطيط ومواجهة كل الاحتمالات تتعرض البلاد في كل يوم الى فضيحة جديدة يندى لها الجبين، وتحتل العناوين الاولى في كبريات الصحف العالمية وشبكات التلفزة. فلبنان الذي طالما احتل في السابق، وقبل وصول هذه الطبقة السياسية، لقب سويسرا الشرق، ها هو اليوم يتحول الى بلد الفضائح المعيبة. فما ان امطرت السماء شتوتها الاولى، حتى جرفت السيول معها انهاراً من النفابات، احتلت صورها وسائل الاعلام الاوروبية والعالمية، مع تعليقات تسيء الى البلد، وتقضي على السياحة فيه، مع ان الاساءة يجب ان توجه الى السياسيين الذين حالت خلافاتهم وعدم كفاءتهم دون حل ازمة النفايات، التي تجرجر منذ سنوات طويلة.الفضيحة الثانية التي غطت على الاولى والتي وجهت لطمة قوية جداً الى السياحة في لبنان، كانت هذه المرة في مطار بيروت، حيث احتجز المسافرون لساعات طويلة، وتعطلت رحلاتهم وتبدلت مواعيدها، بسبب اخطاء لا يصدق احد انه يمكن ان تحصل بهذا الشكل في بلد حضاري متمدن. فتعرض لبنان للتنديد، كما تلقى انذارات دولية، مع ان التنديد يجب ان يوجه الى المسؤولين وبالتحديد الى المسؤولين عن الفضيحة. فهل بهذه التصرفات يمكن ان نروج للسياحة في لبنان؟اسئلة كثيرة دارت حول الاعطال التي طرأت على جهاز تخزين البيانات، هل يتوصل التحقيق الى كشف الملابسات وتحديد المسؤوليات، ام ان القضية ستلفلف كغيرها الكثير من القضايا، فيفلت المسؤول عن الفضائح من العقاب؟كل ذلك جرى ولم يؤثر في السياسيين، فيبادروا الى تسهيل تشكيل الحكومة التي باتت اكثر من ملحة في هذه الظروف الاقتصادية العصيبة التي يجتازها لبنان، ابعد كل هذا هل يمكن ان نثق بهؤلاء السياسيين؟ وهل نلوم اهل البلد الذين يتهافتون الى السفارات للحصول على تأشيرة الى اي مكان في العالم هرباً من هذا الوضع الذي لم يعد يطاق؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

سوق ليالي رمضان في مركز عمان الدولي المؤتمرات فرصة للتسويق والترويج للمنتجات العمانية

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    سوق ليالي رمضان في مركز عمان الدولي المؤتمرات فرصة للتسويق والترويج للمنتجات العمانية
    ليالي رمضان كانت فرصة لمركز عمان الدولي للمؤتمرات والمعارض، قدمها لأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة ليقدموا منتجاتهم من خلال سوق مفتوح داخل المركز الذي يزخر بالكثير من الفعاليات والنشاطات خلال الشهر...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

ليالي رمضان كانت فرصة لمركز عمان الدولي للمؤتمرات والمعارض، قدمها لأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة ليقدموا منتجاتهم من خلال سوق مفتوح داخل المركز الذي يزخر بالكثير من الفعاليات والنشاطات خلال الشهر الفضيل.
العديد من ممثلي وأصحاب الشركات الصغيرة والمتوسطةالمشاركة في سوق ليالي رمضان بمركز عمان الدولي للمؤتمرات والمعارض اكدوا قدرة هذه الشركات بما تطرحه من منتجات ذات جودة متميزة على اثبات وجودها.

حركة شرائية كبيرة
في البداية تقول بثينة العاصمية أحد أعضاء شركة النمر اكسبو المنظمة لفعاليات ليالي رمضان السنوية المقامة في مركز عمان الدولي للمعارض بحلته الجديدة، ان السوق لهذا العام يشهد حركة شرائية مستمرة ومن المؤكد ان الاعداد قد تزيد خلال الأيام المقبلة خصوصاً مع نهاية الشهر الفضيل وقرب العيد ،حيث يبلغ عدد الزوار في اليوم الواحد تقريباً 2000 زائر أي ما يعادل 13 ألف بالأسبوع الواحد. ويتميز المعرض بعرض منتجات لمؤسسات مختلفة من البخور والعطور والملابس بالإضافة الى الاكسسوارات والحرفيات. وأضافت: السوق لم يتأثر بأحوال النفط هذه الأيام لان الفكرة من المعرض هي عرض منتجات استهلاكية تلبي احتياجات الافراد المختلفة بما يتناسب مع الأسعار العادية واغلبيتها في متناول اليد. الترويج المتواصل للمعرض يساعد على زيادة اعداد المتسوقين وبالتالي ستحقق المؤسسات وأصحاب المشاريع المطلوب من خلال بيع منتجاتهم والذين يسعون بلا شك لكسب الزبائن بخفض الأسعار وعرض منتجات جديدة غير متوفرة بالأسواق المحلية. واعتقد بأن المعرض يساعد ولو بشكل بسيط على زيادة الاقتصاد العماني وان القائمين على ذلك يسعون جاهدين لمساعدة العمانيين أصحاب المشاريع على النهوض في الساحة العمانية وربما الخليجية من خلال طرح منتجاتهم والترويج لها وبهذا يمكن للفرد ان يحقق انتعاشاً اقتصادياً ذاتياً من وراء مشاريع صغيرة.

معدل ربح جيد
ويقول فتحي الامبوسعيدي من شركة الشعلة للعطور المعرض والسوق لبيا احتياجات الافراد المختلفة بالإضافة الى انه ساعدنا على ترويج منتجاتنا وتحقيق معدل ربحي جيد حيث يومياً أكثر من 20 زبوناً يقومون بالشراء من منتجاتنا وهذا ما نراه من خلال الاقبال الكبير على المعرض. وبالطبع حركة السوق هذه الأيام ستشهد إقبالاً شديداً تزامناً مع قدوم عيد الفطر المبارك. وأعتقد لو كانت هذه الفعاليات تقام في غير الشهر الفضيل لكانت ستحقق المزيد من النجاحات بسبب عدم توفر البعض في مسقط ولان المواطنين استهلكوا ما تبقى من الأجر الشهري. أزمة النفط الحالية أثرت على الحركة الشرائية وعلى الاقتصاد العماني بشكل عام ولكن هذا السوق من المتوقع ان يعيد الحركة الشرائية الى سابق عهدها لان الأسعار خصصت لتكون في متناول الجميع. وأضاف: أتمنى من الإدارة ان تضيف العديد من الفعاليات اليومية التي تساعد على جذب المواطنين للخوض في تجارب شرائية جيدة، والبعض قد لا يعلم مدى الاستفادة التي سيجنيها من خلال زيارته للمعرض. وارى بأن عوامل الجذب اقتصرت على القاطنين في مسقط وهم بحاجة الى من يقوم بالترويج لهم بمختلف الفعاليات والنشاطات التي من الممكن ان تجذب الجميع بمختلف الفئات العمرية.
وتقول حميدة المعشرية، المدير التنفيذي لشركة دار الانيقات للأزياء والموضة، ان الحركة الشرائية لسوق ليالي رمضان نشطة جداً وتشهد اقبالاً واسع النطاق لمختلف الجنسيات والاعمار. بحيث ان المؤسسة تقوم بتلبية جميع حاجات المرأة الشرائية من خلال طرح منتجات جديدة أوروبية وعالمية لتصاميم مختلفة تناسب فئات المرأة. حيث ان البعض يتوجهون للمؤسسات التي تطرح الجديد والمختلف أيضاً من المنتجات الرخيصة نسبياً لتلبي حاجاتهم. وهي تؤيد سوق ليالي رمضان لأنه استطاع ان يحقق فروقاً كبيرة في الترويج ونسب البيع التي قد تكون راكدة بالمجالات والتي تجد المتنفس والطريق الأمثل للترويج لها من جديد وبيعها لأنها ربما لم تحظ بترويج كاف بالمحلات او تلك المناطق. ولعل أكبر دليل على نجاح المعرض، العوائد المادية الكبيرة التي تجنيها المؤسسة خلال اليوم الواحد.
وتضيف بقولها: «في الاغلب يمر أسبوع كامل على منتجاتنا ولم نجد من يقبل عليها مع انها تتميز بجودة عالية. وهذا ما ارجعه الى أزمة النفط وارتفاع الأسعار التي شكلت خطراً يداهم حركة الأسواق وركود المنتجات والتي أثرت فعلا في السلوك الشرائي للفرد العماني والذي أصبح توجههم هو تلبية حاجاتهم الضرورية بدلاً من الكماليات التي يمكن الاستغناء عنها وهذا أثر علينا كثيراً.

اقبال على المنتج العماني
وتحدث تميم السيابي من شركة اطياب ملاك التي تعرض منتجات عمانية: بدأت الشركة بطرح منتجاتها في سنة 2014 في بركاء والتي تميزت بأنها عمانية المنشأ، نقوم بالترويج لها منذ فترة وهي منتجات عالية الجودة نرغب من خلالها في جذب الزبون كونها صنعت من اياد عمانية واستطاعت ان تثبت احقيتها في السوق بإقبال كبير من خلال سوق ليالي رمضان الذي فعلا حقق لنا الترويج الأمثل للمنتج. اعتقد أن عدد الزوار لأكثر 100 زائر وكلهم معجبون بالمنتج مما يدفهم للشراء وهذا ما يفسر عدم تأثر الانسان العماني بالأزمات التي تعاني منها الدولة اقتصادياً.

منتجات للمرة الأولى
وتقول سميرة الحبسية عضوة في فريق بوشر النسائي التطوعي: يشارك الفريق بعناصر نسوية خلال المعرض بعرض منتجات حرفية نسوية خاصة. نقوم بطرح هذه المنتجات للمره الأول خلال معرض سوق ليالي رمضان من اجل إنعاش حركة التجارة النسائية الخاصة بالمنسوجات والصناعات الحرفية القديمة التي يسعى الفريق من خلالها لخلق منصة رائدة بالسوق النسوي وتحقيق معدلات ربحية. ربما المشاركة الأولى حظيت بالعديد من العوائق خصوصاً بعد ما شاهدنا اقبال الزوار على السلع والمنتجات الجديدة التي تشكل نقلة تجارية مختلفة عما نعرضه من المنتجات القديمة التي لم تحقق المطلوب. ما زلنا نكثف مساعينا من اجل الوصول الى الغاية التي جئنا من اجلها وهي بيع المنتجات العمانية الحرفية التي تتصف بالإرث العماني القديم بالإضافة الى إثبات أنفسنا للمجتمع بمقدرتنا في التكاثف والعمل لمساعدة البلاد والذي من الممكن ان تستخدم المنتجات كالكماليات للمنزل أو للزينة.

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.