paid

 

الافتتاحية
عاقبوا انفسكم… ولا تعاقبوا المواطنين!

نلتم ثقة المجلس النيابي، وبالطبع لم تكن قلوبكم تدق خوفاً من الا تحصلوا على هذا التأييد العارم. لماذا؟ لان حكوماتكم منذ عقود درجتم على ان تشكلوها نسخة مصغرة عن المجلس النيابي، وبذلك فانكم دائماً تضمنون الثقة. جلستم على مقاعدكم الوثيرة ونسيتم الوعود التي قطعتموها، رغم ان حبرها لم يجف بعد، لانكم لا تخشون المحاسبة. فالمجلس النيابي هو انتم، فكيف يمكنه ان يسقطكم من بداية الطريق؟ والشعب تعودتم عليه صامتاً، حتى انه يخشى ان يئن من الالم الذي تسببونه له. وعدتم وعلى مدى اكثر من شهر بتأمين الكهرباء 24/24، وقلتم انكم قررتم ان تنهوا الام المواطنين المقهورين. فاذا بكم تغرقوننا بالعتمة 24/24، وبعد ذلك تقولون امنحونا ثقتكم وسنعمل هذه المرة، وسنترجم الاقوال الى افعال. فاذا كانت هكذا هي الترجمة فبئس هذا الزمن الرديء. ان الاموال التي تحتجزونها في صناديق وزارة المال، هذا اذا كانت قد بقيت اموال، هي اصلاً من جيوب المواطنين، فبأي حق ووفق اي قانون تحجبونها عن تأمين التيار الكهربائي، وانتم حولتم لبنان الى البلد الوحيد الذي يعاني منذ اكثر من عقدين من العتمة، ولا من يسأل او يحاسب؟ اذا كان تصرفكم هو عقاب، فمن هو المعاقب شركة الكهرباء والمسؤولون ام المواطنون؟ ان كان هناك مجال للعقاب فعاقبوا انفسكم، الستم انتم المسؤولين عن هذه المأساة الفضيحة؟ حاسبوا انفسكم لانكم سكتم على مدى اكثر من عشرين سنة على مسؤولين في الكهرباء لم يحققوا انجازاً واحداً، لا بل اعادوا الوضع عشرات السنين الى الوراء؟ فلماذا ابقيتموهم في مناصبهم؟ ان كنتم تشكون بان هناك فساداً، فلماذا لا تحاسبون الفاسدين، ولا تسمونهم باسمائهم؟ من حق الناس بعد ذلك ان يشكوا بعلاقات مشبوهة بين المعنيين والفاسدين، والا لماذا هذا الصمت المطبق؟ بددوا الشكوك والا ثبتت عليكم. لعبتم على الناس، وطلعتم ببدعة العدادات على المولدات الكهربائية، بحجة انكم تريدون ان تحموا المواطنين وجيوبهم من جشع اصحاب المولدات. الا انكم بالمقابل اغرقتم البلد بالعتمة، وفتحتم الباب امام هؤلاء بان يجنوا الملايين بسبب تشغيل مولداتهم ساعات اضافية، فمن دفع هذه الاموال كلها، انتم ام المواطنون؟ لو كنتم حريصين على شعبكم الذي انتخبكم واوصلكم الى حيثما انتم قابعون، لاجتمعتم في اليوم نفسه الذي بدأت فيه العتمة وافرجتم عن اموال الناس، لينعموا على الاقل بالنور بعد ان اظلمتم حياتهم كلها. لماذا تعاقبون المواطنين؟ لقد قدموا لكم كل شيء، وسكتوا على ظلمكم فتماديتم في نهجكم الخاطىء، فالى متى سيستمر هذا الوضع، والى متى سيستمر عقابكم؟ امطرتموهم بوابل من الضرائب القاتلة فسكتوا، فاستسهلتم الامر وها هي الانباء تتردد عن دفعة جديدة من الضرائب ستباشرون عملكم بفرضها على الناس وقد بدأت طلائعها تظهر، فهل تعتقدون انهم قادرون على دفعها؟ انكم بسياساتكم تؤسسون لثورة تطيح كل ما تصادفه في دربها، فهل هذا ما تنوون الوصول اليه؟ والمواطن يسألكم ماذا قدمتم له مقابل عطاءاته؟ لقد اغرقتموه بالعتمة والنفايات والعطش والغلاء واوصلتموه الى الفقر. فكفاكم ظلماً لان الظلم مرتعه وخيم. عودوا الى ضمائركم وارفعوا الكابوس عن المواطنين ولا تعاقبوهم فليسوا هم المسؤولين، بل عاقبوا الذين اوصلوا الوضع الى هذه الحالة، قبل ان يستيقظ الشعب من سباته العميق فيهب هبة واحدة. اجتمعوا اليوم قبل الغد وحلوا قضية الكهرباء مرة واحدة ونهائية، وايضاً قضية المياه التي ما ان تتوقف الامطار عن الهطول حتى تبدأون بالتقنين، رغم ان الامطار التي تساقطت هذا العام فاقت كل المقاييس. تتردد الشائعات انكم فرضتم ضريبة جديدة كبيرة على رسوم المياه، ولم نتأكد بعد ولكن سيكون لنا عودة الى شغفكم بفرض الضرائب حتى فاقت قدرة المواطن، دون ان تقدموا له بالمقابل شيئاً. وبعد ذلك تسألون لماذا يهاجر اللبنانيون؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

اللحظات الغامضة التي تسبق الاستغراق في النوم

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    اللحظات الغامضة التي تسبق الاستغراق في النوم
    كيف يغلبك النوم؟ قد يحدث هذا لك في كل ليلة، وربما يحدث أكثر من مرة في اليوم الواحد، لكن الاستغراق في النوم لا يزال بمثابة عملية غامضة إلى بعيد. ويعكف فريق...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

كيف يغلبك النوم؟ قد يحدث هذا لك في كل ليلة، وربما يحدث أكثر من مرة في اليوم الواحد، لكن الاستغراق في النوم لا يزال بمثابة عملية غامضة إلى بعيد.

ويعكف فريق بحثي دولي بجامعة كامبريدج على رصد ما يحدث بالفعل خلال فترة الانتقال من حالة اليقظة وصولاً إلى الاستغراق في النوم.
وأجرى الباحثون دراستهم من خلال قياس وتحليل ومحاولة فهم كيف يحدث ذلك.
وعلى الرغم من أن علماء الأعصاب أجروا كمّاً كبيراً من الأبحاث على نشاط الدماغ أثناء النوم، يقول فريق الباحثين في جامعة كامبريدج إنها كشفت عن قدر قليل للغاية من أسرار اللحظات التي تسبق الاستغراق في النوم.
ويقول سريدهار جاغنثان، وهو باحث من مدينة تشيناي الهندية يقوم بمهمة غير مألوفة من خلال مشاهدة ورصد مجموعة من الأشخاص أثناء نومهم: «بينما يخلد بعض الناس إلى النوم بسرعة شديدة، يستغرق آخرون وقتا أطول بكثير».
ويضيف جاغنثان، الذي حصل على منحة غيتس بجامعة كامبريدج، إن مرحلة «التحول» هذه تستغرق عادة من خمس دقائق إلى 20 دقيقة.
لكن ثمة تباينا في سلوك المرء خلال هذه الفترة، فبالنسبة الى البعض يكون النوم عملية سلسة تحدث دون انقطاع، بينما يمر آخرون بوقت شديد الاضطراب في هذه الرحلة.
ويقول جاغنثان: «هناك من يبدأ الدخول في مرحلة النعاس ثم يعود إلى حالة اليقظة مرة أخرى»، فهم يتقلبون على ما يبدو بين الحاجة إلى النوم والبقاء مستيقظين، لكن حالة التقلب هذه تحول في النهاية دون استغراق الشخص في النوم بسهولة.
وقال تريستان بيكينشتين، مدير المختبر الذي يُجري فيه فريق علم الأعصاب بجامعة كامبريدج أبحاثهم، إن بعض الناس يمكنهم التحكم في أنفسهم بالعودة بكامل الإدراك من النوم خلال مراحله المبكرة إلى اليقظة.

«مشاكل خطيرة»
ويبحث جاغنثان في كيفية إمكانية ارتباط مرحلة ما قبل الاستغراق في النوم بالحوادث أو ارتكاب أخطاء خطيرة.
ويقول جاغنثان: «إذا كنت تقوم بمهمة مملة، ربما لا تخلد فعلاً إلى النوم العميق. لكنك ستشعر بالنعاس. ستدرك أنك غير مستيقظ، وبدأت تغفو».
ويضيف أن «فترات الغفو القصيرة يُمكن أن تتسبب في مشاكل خطيرة، فالأمر لا يتعلق بسلامة الشخص أثناء قيادة السيارة مثلاً، لكنه يتعلق بأي مهمة يحتل فيها التركيز وضرورة اتخاذ القرار المناسب أهمية كبيرة».
وفي مختبرات كامبريدج، يدرس الباحثون كيف تتغير أوقات الاستجابة أثناء دخول الشخص إلى هذه المرحلة.
ويقول جاغنثان إن ثمة جهوداً بحثية لرصد طرق التحذير من الدخول في بداية النوم من خلال تحديد تغيرات في حركات العين ونشاط الدماغ.
كما يريد الباحث فهم أسباب ارتفاع عدد الحوادث أثناء مرحلة النعاس بين الأشخاص الذين يستخدمون يدهم اليمنى في الكتابة.
وثمة آمال في أن تساعد أبحاث نشاط الدماغ خلال المراحل الأولى من النوم ضحايا السكتات الدماغية في استعادة بعض الوظائف البدنية المفقودة.

أحلام اليقظة
وثمة جوانب إيجابية في الدقائق الغامضة التي تسبق بدء مرحلة النوم.
ويشير جاغنثان إلى أن «قيود (التفكير) لديك تقل أثناء مرحلة الانتقال إلى النوم. وهو ما يجعلك أكثر إبداعاً».
ويضيف: «أنت حينها تمتلك قدرا أكبر من الحرية في التعبير عن نفسك، وتكون أكثر استعداداً لارتكاب الأخطاء».
ويدعم هذا التوجه فكرة الفنانين والموسيقيين والكتاب في أن تلك اللحظات تمنحك مزيداً من الإلهام.
ويسلط الباحثون الضوء على كيفية اتصالنا بالعالم الخارجي أثناء غيابنا والدخول في النوم بمراحله المختلفة.
ويقول جاغنثان إن الأصوات والكلمات من حول النائم قد لا توقظه، لكن يرجح أن يستيقظ إذا ذكر اسمه.
ويضيف: «أمر غريب للغاية أن تراقب قوة شخص عن سماع اسمه في نومه».

إدراك مرور الوقت
وقدمت الدراسة للباحثين بعض المفاتيح حول كيفية عمل الدماغ، فهو ليس كماكينة ترصد الأصوات، لكنه يستجيب لمعنى من المعاني الشخصية، كتحديد اسم من بين أصوات كثيرة حوله، حتى خلال النوم.
ويقول بيكينشتين إن من الخطأ أيضاً الاعتقاد بأن الناس أثناء النوم لا يملكون أي إدراك بالوقت.
ويذكر، على سبيل المثال، كيف يمكن لشخص لديه رحلة طيران مبكرة للغاية أن يستيقظ قبل دقائق من التوقيت الذي ضبط عليه المنبه.
ويضيف: «دقة إدراك الوقت عالية للغاية. يبدو أن الناس قادرون على تحديد الوقت الذي مرّ بدرجة تتجاوز توقعاتنا».
ويقول جاغنثان إن هناك حاجة ملحة للاهتمام بدرجة أكبر بكيفية استغراقنا في النوم.
ويضيف أنه «عندما يشكو شخص من الأرق، فإن ما يفعله الناس هو تقويم نوعية نومه. كم ساعة ينامها؟ هل يستيقظ كثيرا أثناء النوم؟».
«لكنهم لا يعيرون على الإطلاق أي اهتمام بطريقة انتقاله من اليقظة إلى النوم. هذا أكثر أهمية، وهو ما يرتبط إلى حد كبير بكثير من المشاكل الأخرى».

بي بي سي

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.