paid

 

الافتتاحية
سؤال برسم السياسيين فهل من مجيب؟

سبعة اشهر مرت على الانتخابات، والمسؤولون عاجزون عن تشكيل حكومة تواجه الوضع الداخلي المتردي والوضع الاقليمي المتفجر، وذلك بفعل طبقة سياسية يغيب عن بعضها الحس الوطني، فلا تراعي لمصير البلد حرمته ولا تعنيها مصلحة المواطنين الذين وصلوا الى حافة اليأس، بعد ان حرموا من كل شيء، حتى من ابسط واجبات الدولة تجاههم كالكهرباء والمياه والاتصالات ورفع النفايات والمسلسل يطول. وكلما مر يوم، وبدل التوصل الى حلول، يزداد الامر تعقيداً، وتظهر العقد وتتشعب حتى بات من شبه المستحيل الاتفاق على حلول لها. واخر ما سجل في هذا المجال فتور الاجواء في العلاقات بين رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة المكلف، بعدما ظهر ان الرئيس عون عازم على توجيه رسالة الى المجلس النيابي الامر الذي اعتبره رئيس الحكومة مسيئاً له، الا ان الرئيس عون طوى موضوع الرسالة واستعاض عنها بسلسلة مشاورات. وكلما حلت عقدة ظهرت عقد تسد طريق تشكيل الحكومة. وتتعدد الطروحات والاقتراحات وترفض كلها، حتى زيادة عدد الوزراء الى 32 وزيراً لم ترض الكثيرين. وقد علق احد السياسيين على هذا الوضع بالقول ان الحل الوحيد الذي يقبل به السياسيون، هو تشكيل حكومة من 128 وزيراً بحيث يتحول المجلس النيابي الى سلطة تنفيذية. ولكن حتى لو تحقق ذلك وهو مستحيل، فان الخلاف يبقى على نوع الوزارات التي تعطى للافرقاء. فهناك تصنيف لهذه الوزارات هو من صنع السياسيين انفسهم مثل الوزارة السيادية والخدماتية، والوازنة، والثانوية وغيرها وغيرها. المهم ان المادة الخلافية ستبقى هي المسيطرة وسيدة الاحكام. هذه هي النقاط المشتركة الوحيدة بين السياسيين. لقد اتفقوا على الا يتفقوا. هذا الفلتان السياسي قاد الى الفلتان الامني، فكسر هيبة الدولة بعد التطاول عليها بشكل معيب ادانه الجميع. والفلتان السياسي هو سبب كل هذه الازمات التي تعصف بالبلد. المواطن وحده وليس السياسيين، ينتابه القلق وهو خائف على البلد، فيما اهل السياسة يغطون في سبات عميق لا يوقظهم منه سوى مصالحهم الشخصية. صحيح ان الاتصالات نجحت في كبح جماح الشر الذي هدد بفتنة كبيرة تمتد الى مختلف المناطق، ولكن ذلك جاء على حساب هيبة الدولة. والهدوء الذي ساد هش، لان الاحداث الامنية في ظل هذا الوضع السياسي مرشحة للتجدد في اكثر من منطقة. وبات على الجميع تحمل مسؤولياتهم لتعود الى الدولة كرامتها وهيبتها والا ضاع كل شيء. خصوصاً وان التقاعس عن تطبيق القوانين بحزم شجع الاطراف على تصعيد الحملات السياسية على رئيس الحكومة المكلف، هذه الحملات التي بدأت كاوركسترا منظمة وكانت السبب في احداث الجبل، دون ان توصل مفتعليها الى ما كانوا يصبون اليه. ان اول ما يجب القيام به هو المسارعة الى تشكيل حكومة يعرف الجميع انها لن تستطيع فعل المعجزات في ظل الفلتان الحاصل، ولكنها على الاقل تستطيع الى حد ما ضبط بعض الامور ومنع انعكاساتها. وتشكيل الحكومة لا يمكن ان يتم اذا لم تبادر كل القوى السياسية، نعم كلها الى تقديم التنازلات اللازمة. فمصير البلد يستحق التضحيات اياً تكن ومهما كانت غالية وثمينة. وهذا يتطلب ارادة صادقة ومخلصة للوطن، بعيداً عن مستوى التخاطب القائم حالياً بين القوى السياسية، وقد تحول الى شتائم واهانات، انطلقت دفعة واحدة في شكل توزيع ادوار لتكهرب الجو وتؤسس الى فتن تهدد البلد. فنحن نتمنى لو ان السياسيين يملكون من الحرص على البلد جزءاً ولو يسيراً مما يبديه الخارج المحب للبنان، وقد بدأ يخشى على وطن الارز والذي حوله السياسيون الى بلد الزعرور نظراً لكثرة العقد التي فيه. هل ان توزير شخص يستأهل كل هذا الخراب الذي يصيب جميع القطاعات الاقتصادية والمالية والمعيشية؟ وما يدعو الى القلق ان هذه الحملات لم تتوقف من هنا وهناك وان الامور سائرة الى التأزم. وكأن كل ما يجري لا يكفي حتى اطلت قضية الحدود الجنوبية مجدداً، وما اعلنته اسرائيل عن حملة درع الشمال وهدفها كشف وتهديم انفاق قالت ان حزب الله قام بحفرها الى داخل اراضي فلسطين المحتلة. وزاد الامر خطورة ما اعلنه البيت الابيض على لسان مستشار الامن القومي الذي قال ان الولايات المتحدة تدعم بقوة جهود اسرائيل للدفاع عن سيادتها. فهل تستغل اسرائيل هذا الموقف لتعتدي على لبنان؟ افلا يتطلب كل ذلك الاسراع في تشكيل حكومة تواجه هذا الوضع المتفجر؟ سؤال برسم السياسيين فهل من مجيب؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

محمد قبيسي... يساهم في صيانة ذاكرتنا الوطنية من الضياع

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    محمد قبيسي... يساهم في صيانة ذاكرتنا الوطنية من الضياع
    منذ اقدم العصور، حقق الانسان الكثير من الانجازات والانتصارات المختلفة، وخصوصاً في ميدان الفكر الذي هو وراء كل عمل كبير وعظيم. وعلى مدى التاريخ، استوعبت المخطوطات والوثائق، ومن ثم، الكتب...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

منذ اقدم العصور، حقق الانسان الكثير من الانجازات والانتصارات المختلفة، وخصوصاً في ميدان الفكر الذي هو وراء كل عمل كبير وعظيم. وعلى مدى التاريخ، استوعبت المخطوطات والوثائق، ومن ثم، الكتب المطبوعة، ما تمخضت عنه ادمغة البشرية من افكار وعلوم وفنون... وكما نعرف، فان هذه الاوعية - اذا جاز التعبير - التي تحفظ في بطونها التراث الانساني في كل زمان ومكان، من الضياع، هي بأشد الحاجة الى الاهتمام والعناية والصيانة، لذلك، نشأ علم ترميم الآثار على اختلاف انواعها، وخصوصاً ترميم المخطوطات والوثائق... ويعتبر الدكتور محمد قبيسي من ابرز الخبراء وامهرهم في مجال تنظيم الارشيف والتوثيق والترميم، سواء في لبنان او في العالم العربي. ومنذ انشاء مركز الارشفة والتوثيق والترميم في قوى الامن الداخلي، في عهد اللواء مروان زين، وصولاً الى اللواء ابرهيم بصبوص، مروراً باللواء اشرف ريفي، حيث تم تكليف محمد قبيسي بترميم الوثائق والمستندات والطوابع لحقبات الاتراك والانتداب والاستقلال، وتدريب العاملين من العسكريين في عمليات الترميم. ومنذ ذلك الحين، وهو ما زال يواظب على القيام بهذه المهمة التي من شأنها صيانة ذاكرتنا الوطنية من الضياع والاندثار. وتقديراً لجهوده المضنية على اعادة تأهيل وارشفة عدد ضخم من السجلات المتآكلة بسبب القِدَم لرجال قوى الامن الداخلي، بمعرفة واتقان، تم منحه مدالية الامن الداخلي بموجب القرار الصادر عن وزير الداخلية والبلديات، وجوائز داخلية وخارجية. وفي الحوار التالي يتحدث الدكتور محمد قبيسي عن تجربته الرائدة في علم التوثيق والترميم.

ما هي العوامل المؤثرة في المخطوطات؟
كما لا يخفى عليك،  تتكون جميع الماديات في الحياة من عناصر ثلاثة اساسية، هي: الكربون والهيدروجين والاوكسيجين مع اختلاف طبيعة وجودها بين مواد صلبة او سائلة او غازية.
ومن هذه العناصر الثلاثة تتكون المواد الكربوهيدراتية التي تتحول الى مواد بروتينية ودهينة عن طريق تفاعلات كيميائية خاصة....
ولو اخذنا المخطوطات، لوجدناها تتكون من مواد كربوهيدراتية (سيللوز) ممثلة في الورق، ومواد بروتينية ممثلة في الجلود والرقوق، التي تتعرض بدورها الى الكثير من العوامل البيئية كالتلوث الجوي الغازي، وتغيرات الحرارة والرطوبة، والاضاءة والاشعاعات، اضافة الى تعرضها لما يحمله الهواء من جراثيم الفطريات وبويضات الحشرات.
هذه العوامل مجتمعة تتفاعل في ما بينها مع مكونات المخطوط تاركة عليه بصمات واصابات واضحة يمكن تسميتها ببصمات الزمن.

عوامل تؤدي الى اتلاف المخطوط
مثالاً على ذلك؟

اذكر من اعراضها ما يأتي
اولاً: جفاف الاوراق وتقصف حروفها.
ثانياً: انتشار الثقوب والقطوع على اطراف المخطوط ونصوصه.
ثالثاً: انتشار البقع اللونية الكيميائية والبيولوجية على الصفحات المكتوبة وجلود الاغلفة.
رابعاً: التصاق الصفحات وتحجر المخطوطات.
خامساً: تآكل الاوراق تحت حروف الكتابة.
سادساً: بهتان لون الاحبار.
سابعاً: انكماش الجلود والرقوق المكتوبة.
ثامناً: تصلب الاغلفة الخارجية وتمزق مفاصلها.
ومن هذه الاعراض نرى ان التقادم الزمني لا يعني الزمن بمعناه المعجمي، بل يعني محصلة تأثير عوامل بيولوجية وطبيعية وكيميائية تتفاعل مع مادة المخطوط، وتؤدي في النهاية الى مثل هذه الاصابات.

حرفة بدأت قبل قرون
متى بدأت حرفة ترميم المخطوطات والوثائق؟

من الطبيعي جداً ان تنشأ حرفة ترميم المخطوطات في وقت لم تكن الطباعة فيه معروفة، ولم يكن استبدال نسخة جديدة بنسخة بالية امراً هيناً، كما هي الحال في عصر الطباعة، وعلى الرغم من انه لم يبق لنا من آثار القرون الاولى للهجرة دليل مادي على وجود تلك الحرفة، الا ان التاريخ يحدثنا ان ميزانية «دار الحكمة» التي انشأها الحاكم بأمر اللّه في القاهرة سنة 395 هـ. كان فيها بند لترميم المخطوطات التي تتعرض للتلف والاصابة. وهذا ان دلّ على شيء، فانما يدل على وعي مكتبي ممتاز ومظهر عظيم من مظاهر الاهتمام بالمخطوطات والحفاظ عليها، في ذلك الزمن البعيد.


اساليب الترميم بين القديم والجديد
كيف تحدد الاساليب التي كانت متبعة قديماً؟

كانت الاساليب المتبعة قديماً بدائية جداً، تعتمد على لصق ما تمزق من الاوراق والجلود دون النظر الى ما تحدثه هذه الاصلاحات من تشوهات واصابات جديدة للمخطوط.
والاساليب المتبعة حديثاً؟
اما اليوم، فالترميم عملية فنية دقيقة، ذات معايير ذوقية وجمالية، تحتاج الى حس عال، وحساسية فائقة، وصبر كبير، اضافة الى المهارة اليدوية والخبرة.

علاج الاثر المصاب
ما هو تعريفك لعملية ترميم المخطوطات والوثائق؟

يمكن تعريف عملية الترميم بأنها عملية تجميل المواد الاثرية واعادة حالتها الى شكل اقرب الى اصلها بغير اضافات متلفة او مزورة. وبمعنى آخر، يمكن ان نقول، ان عملية الترميم هي عملية علاج للأثر المصاب من التشققات، والكسور، والتفتتات، والثقوب، والاصابات الاخرى التي يمكن ان تسببها مجمل العوامل المحيطة بهذا الاثر.
هل ان عمليات الترميم تقوم على اسس واحدة؟
عمليات الترميم جميعها، في جميع انحاء العالم، تقوم على اسس واحدة، من اهمها:
اولاً: المحافظة على اثرية المخطوط.
ثانياً: استخدام الخامات الطبيعية والبُعد عن الخامات الصناعية بقدر المستطاع.
ثالثاً: ان تكون عملية الترميم عكسية، اي يمكن فكها عند اللزوم.
وقبل البدء بعملية الترميم يجب اجراء ما يأتي:
اولاً: تصوير المخطوط تصويراً تسجيلياً قبل الترميم وبعده، حيث يبيّن هذا التصوير مدى الجهد المبذول في ترميم اوراقه. ويظهر مدى دقة القائم بالعمل ومهارته، وفي الوقت نفسه يكشف الغش والتزوير اللذين قد يحدثان في اثناء عملية الترميم.
ثانياً: معرفة جميع الاصابات وتحديدها تحديداً دقيقاً، وذلك لتحديد طريقة علاجها وترميمها.
ثالثاً: تجميع الاجزاء المنفصلة عن الاوراق، من قِبَل المرمم، في ظرف او علبة لاعادتها الى اماكنها عند ترميم المخطوط.

انواع الاصابات والتلفيات
ما هي العوامل التي من شأنها ان تصيب المخطوط وتؤدي الى اتلافه؟

العوامل كثيرة - كما سبق وذكرنا - وخصوصاً عندما تلتصق اوراق المخطوط بعضها بالبعض الآخر، وذلك يعود الى تعرضها للرطوبة الشديدة حيناً من الزمن مع وجود بعض الاوساخ والاتربة داخل الاوراق، مما يهيىء جواً ملائماً لنمو الفطريات عليها فيؤدي الى التصاقها وضعفها.
بالاضافة الى نشاط الحشرات داخل المخطوطات، وما تفرزه من مواد مختلفة في اثناء دورة حياتها، فينتج عن ذلك ايضاً التصاق تلك الصفحات بعضها ببعض.
وهذه العوامل تؤدي الى ضعف الاوراق فيجعلها عرضة للتمزق عند محاولة فك بعضها عن بعض.

اسكندر داغر

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.