paid

 

الافتتاحية
من يمثل اكثرية اللبنانيين المقاطعة للانتخابات؟

الكلام عن تشكيل الحكومات في لبنان قد يستمر طويلاً، نظراً للاتصالات التي اجراها الرئيس المكلف سعد الحريري، وما رافقها من شد حبال وتجاذبات، فتحت الابواب على كلام كثير يقال في هذا الشأن، بسبب عدم اهلية بعض السياسيين في التعاطي مع هذه القضية التي يتوقف عليها مسار البلد باكمله، وما اعترى المواطنين من قرف حتى كادوا يكفرون بالسياسة وبممارسيها، لان السياسيين او الذين يدعون انهم سياسيون، وهم لا يفقهون شيئاً من فن السياسة، حولوا حياة الناس الى جحيم بعد ان انعكست خلافاتهم على سير الامور في البلد، فعمت البطالة وتوقف الاقتصاد، لا بل اصيب بالشلل وارتفعت الاسعار وزادت الضرائب التي اثقلت كاهل المواطن. لماذا؟ لأن هؤلاء السياسيين سنوا قوانين، ليس اخرها سلسلة الرتب والرواتب، فاساءوا التقدير اذ ان كلفتها فاقت ضعفي ما حددوه. لقد كان الاولى بهم ان يستعينوا بخبراء لدراسة انعكاسات السلسلة، ولكنهم نصبوا انفسهم خبراء فكانت الكارثة.والادهى من ذلك هو ما رافق الاتصالات لتشكيل الحكومة، فتحدثوا عن معايير واحجام كل وفق مصلحته ومصلحة فريقه،، دون ان يرتكزوا على قاعدة صحيحة تعطي صاحب كل ذي حق حقه. وفتح البازار وراح كل فريق يدلي بدلوه وكأنه هو المكلف بتشكيل الحكومة. البعض طالبوا بحقوق سنّة 8 اذار، وهي عقدة برزت بعد حل جميع العقد الاخرى، فاثارت هذه المطالبات الاستغراب، وقد وصفها رئيس الجمهورية بالتكتكة السياسية والثغرة في الوحدة الوطنية. مصادر دبلوماسية سألت لو ان كتلة نيابية تدخلت في توزير  لدى هذه الفئة وفرضت توزير هذا او ذاك هل كانت تقبل بذلك؟ فلماذا تجاوز بعضنا البعض ولماذا التعهد بمهمات ليست من اختصاص المتعهدين بها؟ باي حق تتولى الكتل النيابية لعب دور الرئيس المكلف، فتتدخل بالتشكيل وفرض الاشخاص؟ هل هناك قانون او دستور يسمح بذلك؟وهناك طرف اصر على اعطاء هذه الجهة ما تريد وكان له ما اراد. وهناك فريق غنم كل الوزارات الفاعلة بزعم انه صاحب حق، وهناك افرقاء وجدوا انفسهم يتامى وليس من يدافع عنهم، فلم يتمكنوا من جذب ثقة فئة واحدة تقف الى جانبهم، فكان ان اعطوا وزارات يصفونها بالهامشية. كل ذلك رافق تناتش الحقائب، ولكن هناك اكثر من نصف اللبنانيين وتبلغ نسبتهم حوالي الستين بالمئة، قاطعوا الانتخابات احتجاجاً على القانون الذي سموه انجازاً، وعلى الوضع السياسي القائم في البلد والذي وصل الى هذا المستوى من الاهتراء، فالحق بالشعب الاهمال والفقر وحتى الجوع. فهؤلاء لماذا لا تحسبون حساباً لهم؟نعم ان الشعب اللبناني هو المسؤول، ولكن اذا غابت محاسبة الشعب افليس هناك محاسبة الضمير؟ لقد تبين من خلال شد الحبال ان هناك اطرافاً ربما لا تريد حكومة وان الوضع الحالي يناسبها اكثر، بحيث تتصرف على هواها ووفق مصالحها. ولكن من يمثل اكثرية الشعب في الحكم، ومن هي الجهة الصالحة للتكلم باسمهم بعد ان قاطعوا الانتخابات مع ما تعنيه هذه المقاطعة من رفض لكل ما هو قائم؟ فهل يجوز ان يبقى اكثر من نصف الشعب اللبناني بلا تمثيل ودون ان يسأل احد عنهم؟ بل يطالبون باشخاص لا يمثلون الا القليل القليل؟ ثم هل ان المجلس النيابي والحكومة اللبنانية يتمتعان بالشرعية الكاملة، ونصف الشعب اللبناني لم ينتخبهما؟ فعن اي شرعية وعن اي حقوق يتكلمون؟البعض حصر همه بالحصول على الثلث المعطل، والبعض الاخر كانت عينه على الحكومة كلها، يفرض بواسطتها كل ما يريد دون ان يعترضه احد، صحيح هناك فئات تريد ان تكون الحكومة للمصلحة العامة، وانها دخلت السلطة بهذا الهدف، ولكن هذه الفئات تبقى اقلية، لا تستطيع ان تؤثر في القرار الحكومي، ثم هناك مرحلة ما بعد التأليف، فهل تنتقل الخلافات السياسية الى داخل الحكومة فتعطل كل شيء؟ لقد اغدقوا الوعود كثيراً في عهد الحكومة الراحلة فهل تحقق شيء مما وعدوا به؟ الحكومة كانت طوال الوقت تتحدث عن محاربة الفساد، وقد عين وزير مختص لهذه المهمة. فماذا فعل؟ هل صدر قرار واحد يشير الى نية جادة في محاربة الفساد؟ وهل ادخل فاسد واحد الى ما وراء القضبان؟ ان الاستمرار على هذا المنوال في المرحلة المقبلة، يدمر الوطن والمواطن معاً وبات على كل الاطراف ان تتحمل مسؤولياتها والا ضاع كل شيء، ولا يعود ينفع الندم.ان التمثيل الصحيح للبنانيين يكون بقانون انتخاب سليم، تترك فيه الحرية للناخب ليختار الاسماء التي يريدها، لا الاسماء التي يفرضونها عليه من خلال لوائح مقفلة حولوها الى قدس الاقداس ومنعوا المس بها. وعندها فقط يفوز من يستحق، ويترك كثيرون مقاعد غنموها بواسطة قانون اعوج رفضه معظم اللبنانيين. واهم ما على الحكومة الجديدة القيام به هذا اذا تشكلت، فك ارتباط بعض الاطراف بالخارج، فيصبح القرار داخلياً، فهل ان احداً قادر على هذه الخطوة الجبارة؟ الامل شبه مفقود، ولكن فلنحاول عله يأتي يوم ويحل الفرج على البلد. فيصبح تشكيل الحكومات عملية سهلة لا تستغرق اكثر من ايام، ويصبح انتخاب رئيس للجمهورية في متناول اليد، لا فراغ ولا تعطيل، هل نحن نحلم؟ ربما ولكن: ما اضيق العيش لولا فسحة الامل. 


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

النكبة... عند اوائل اهل الفكر الخبر اليقين

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    النكبة... عند اوائل اهل الفكر الخبر اليقين
    منذ 65 سنة، وسنة بعد اخرى، يتذكر شعب فلسطين وطنه السليب الذي ضاع في غفلة من غفلات الزمن، وذلك بعد النكبة التي جعلته ينتشر في كل اصقاع الدنيا، بلا ارض...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

منذ 65 سنة، وسنة بعد اخرى، يتذكر شعب فلسطين وطنه السليب الذي ضاع في غفلة من غفلات الزمن، وذلك بعد النكبة التي جعلته ينتشر في كل اصقاع الدنيا، بلا ارض وبلا هوية وبلا سقف... وما اكثر ما كُتب وما سيكتب عن النكبة، سواء في الماضي او الحاضر او المستقبل... ولعل كتابات الاوائل من الكتّاب واهل الفكر في دنيا العرب، الذين شاهدوا تلك المأساة، واكتشفوا حجم المؤامرة التي حيكت ضد فلسطين والامة العربية، وكما عرفوا ابعادها واسرارها وما غاب عن بال العديد من الكتّاب والحكام، هي خير دليل على ما حصل في تلك المرحلة القاتمة من التاريخ... من هنا، اعود الى كتاب بعنوان «نكبة 1948: اسبابها وسبل علاجها» الصادر عن «مؤسسة الدراسات الفلسطينية»، وهو من الكتب المهمة في هذا المجال، ويضم كتابات اربعة من رجال الفكر العرب البارزين، وهم: قسطنطين زريق - جورج حنا - موسى العلمي - قدري حافظ طوقان.

قدّم للكتاب الباحث وليد الخالدي، معتبراً انه «لا يضير العرب، في هذه الذكرى، ان يعودوا الى الخلف ليستذكروا وقع النكبة على الآباء والاجداد الذين عاشوها وعاصروها، وليستشفوا ما ادركه انفذهم بصيرة منهم عن حقيقة الصهيونية، وما تحمله من اخطار لا على فلسطين فحسب، بل ايضاً على العرب اجمعين، وليقارنوا بين هذه التوقعات وما حدث فعلاً - منذئذٍ - عسى ان يعينهم ذلك على الاستهداء على هوية عدوهم الحقيقي وسط البلبلة العارمة التي يتيه فيها وطننا اليوم».
من هنا، يعود وليد الخالدي الى كتابات اولئك الكتّاب «الذين استحوذت نكبة 1948 على مشاعرهم واذهانهم، فانكبوا وهم تحت وطأتها المباشرة على «تصفية افكارهم» في ما يتعلق بابعاد النكبة، وطبيعة الصهيونية واهدافها، واسباب هزيمة العرب، وسبل العلاج والمعالجة القريبة منها والبعيدة».

الكتابات الاولى عن نكبة فلسطين
اذاً، فان الاربعة الذين اختارهم وليد الخالدي، هم: المؤرخ السوري الدكتور قسطنطين زريق، والدكتور الطبيب جورج حنا اللبناني، والمحامي السياسي موسى العلمي، وعالم الرياضيات قدري حافظ طوقان الفلسطينيان.
الاول كتب «معنى النكبة» الصادر عن «دار العلم للملايين» في سنة 1948، والثاني كتب «طريق الخلاص» الصادر عن «دار الأحد» في سنة 1948 ايضاً، والثالث كتب «عبرة فلسطين» الصادر عن «دار الكشاف» في سنة 1949، والرابع «بعد النكبة» الصادر عن «دار العلم للملايين» في سنة 1950.
يشير وليد الخالدي، الى ان هؤلاء الأربعة، اجمعوا على هول ما حدث وفداحته. ولعل زريق هو اول من عمّم تسمية «النكبة» التي يصفها ايضاً بـ «الهزة العنيفة
» و«الخطر الاعظم» و«الازمة الخانقة»، ويصفها جورج حنا بـ «الفاجعة الفلسطينية او بالاحرى فاجعة العرب في فلسطين»، بينما يصفها العلمي بـ «الكارثة القومية الشديدة» وطوقان بـ «الكارثة التي حلّت بالأمة العربية في فلسطين».

قسطنطين زريق: اشد ما ابتلي به العرب
في مقدمة «معنى النكبة» كتب قسطنطين زريق (1909 - 2000) - وهو المفكر القومي الكبير، ومن ابرز دعاة الفكرة القومية العربية - يقول: «لست ادعي اني، في هذه الدراسة المقتضبة لمحنة العرب في فلسطين، قد «اخترعت البارود» او بلغة هذا العصر: «القنبلة الذرية»، او اني اكتشفت الدواء الشافي لعلاتنا جميعاً. وانما هي محاولة لتصفية تفكيري، في هذه الازمة الخانقة التي يترتب فيها على كل فرد من افراد الامة قسطه من الواجب ونصيبه من التبعة.  لا شك في ان اول شرط لحسن القيام بهذا الواجب صحة الفكر واستواء الخطة».
ويرى زريق: «ليست هزيمة العرب في فلسطين بالنكسة البسيطة، او بالشر الهين العابر، وانما هي نكبة بكل ما في هذه الكلمة من معنى، ومحنة من اشد ما ابتلي به العرب في تاريخهم الطويل، على ما فيه محن ومآسٍ».

جورج حنا: اسباب الكارثة تراكمت مع الزمن
في مقدمة «طريق الخلاص» كتب جورج حنا (1893 - 1969) الطبيب اللبناني الذي مارس الكتابة والسياسة من خلال انتمائه الى «حركة انصار السلم»، يقول، ان «المعركة التي خسرناها، ليست، في نظرنا، المعركة الفاصلة، والكارثة التي حلت بنا، ليست بالكارثة التي تغلق علينا ابواب الرجاء، هذا اذا جندنا قوانا كلها، في نضال طويل وشاق، واذا اقلعنا عن سياسة الارتجال والاستهتار، هذه السياسة التي جرّت بنا الى هوة عميقة، والتي اذا استمرت كتبت على دنيا العرب الذل والهوان».
ويرى جورج حنا، انه «يجب ان ندرك، بادىء ذي بدء، ان كارثة فلسطين، ليست هي الوحيدة التي تهدد الكيان العربي، بل هي جزء من كل، اذا عالجناها منفردة، واهملنا معالجة غيرها من الكوارث فاجأتنا الخيبة، وصرنا الى فشل محتوم. ويجب ان ندرك ايضاً، ان النجاح لن يكون قريباً. فأسباب هذه الكارثة وغيرها، ليست مما تسهل ازالتها في شهور او في سنوات معدودوات، هي اسباب تراكمت مع الزمن، وعمل في تركيزها الاستعمار، واحاطتها نظمنا الاجتماعية والبالية بكل عناية».

موسى العلمي: الانكليز هم المسبب الاول
موسى العلمي (1897 - 1984) الذي ادى ادواراً مهمة في الحركة الوطنية الفلسطينية، وشارك في الوفد الفلسطيني الى مؤمر لندن سنة 1939 الذي صدر عنه الكتاب الابيض، كتب في مقدمة «عبرة فلسطين» قائلاً: «لقد كان المسبب الاول للكارثة الانكليز، فهم الذين وعدوا اليهود بفلسطين (وعد بلفور 1917)، وجعلوا لهم فيها «وطناً قومياً». ثم فتحوا لهم ابوابها، وبسطوا لهم من رعياتهم وحمايتهم ما مكّنهم من ان يستوطنوا فيها ويكثروا. وفي حماية الحراب البريطانية نشأت المستعمرات اليهودية وانتشرت، وطغى سيل الهجرة اليهودية. وتحت جناح الانتداب البريطاني افرخ الارهاب اليهودي وترعرع، وعلى ايدي الانكليز تدرّب وتمرّس، حتى آل الى قوة عسكرية منظمة. وفي غضون ذلك منعنا الانكليز من ان نتسلح، واغمضوا اعينهم عن تسلح اليهود، حتى اذا وقف البناء اليهودي الذي اقاموه على رجليه، واشتد ساعده اخلوا لهم الميدان وحلوا  بيننا وبينهم، ونحن عزل وهم مسلحون، ثم انسحبوا، وادعوا الحياد».
واضاف العلمي: «الانكليز هم المسبب الاول للكارثة، وعليهم وزرها، يشاركهم فيه الاميركيون والروس. هذا امر مفروغ منه، لكننا على كل حال وجدنا انفسنا امام اليهود وجهاً لوجه، ودخلنا واياهم في معركة لتقرير المصير. وبالرغم عما فعل الانكليز والاميركيون والروس، فقد كان في مقدورنا ان نربح المعركة وان ننتصر».

قدري حافظ طوقان: كارثة اصابت العرب
اما قدري حافظ طوقان (1910 - 1971) الذي كتب في الشؤون العلمية والقضايا الوطنية، فلفت في مقدمة «بعد النكبة» ان هذا الكتاب يتناول كارثة فلسطين وعواملها واسبابها والاساليب التي اتبعها العرب في سائر ديارهم في الكفاح ومقاومة الاستعمار والصهيونية. تلك الاساليب التي جعلت هزيمة العرب اجمعين في فلسطين نتيجة حتمية لها.
يصف طوقان ما حدث بقوله: «كان التراجع امام الاعداء وكانت الكارثة التي اصابت العرب اجمعين في شرفهم وكرامتهم وكيانهم... واوشكت الهزة ان تقضي على الكيان... وان لم يتداركها العرب بالحكمة والتنظيم والعمل فستكون من عوامل زوالهم ومحوهم كأمة من الأمم».
ويضيف طوقان انه كان من نتيجة الفشل في فلسطين «ان غمرت العرب امواج من الآلام النفسية وغير النفسية... ادت الى الشك بالقابليات، وفقدان الثقة بالمستقبل». على ان الكارثة «ازالت الغشاوة عن الاعين وازاحت بعض الغبار العالق بالعقل العربي... فانكشفت امور اذهلت الناس وتركتهم في غيبوبة من هول الصدمة التي اصابتهم».
وبعد، هذا بعض ما جاء في الكتب الاربعة التي تحمل تواقيع كبار في الفكر والوطنية، وصدرت فور حصول النكبة، وفيها الكثير من الحقائق الدامغة.

اسكندر داغر

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.