paid

 

الافتتاحية
من يمثل اكثرية اللبنانيين المقاطعة للانتخابات؟

الكلام عن تشكيل الحكومات في لبنان قد يستمر طويلاً، نظراً للاتصالات التي اجراها الرئيس المكلف سعد الحريري، وما رافقها من شد حبال وتجاذبات، فتحت الابواب على كلام كثير يقال في هذا الشأن، بسبب عدم اهلية بعض السياسيين في التعاطي مع هذه القضية التي يتوقف عليها مسار البلد باكمله، وما اعترى المواطنين من قرف حتى كادوا يكفرون بالسياسة وبممارسيها، لان السياسيين او الذين يدعون انهم سياسيون، وهم لا يفقهون شيئاً من فن السياسة، حولوا حياة الناس الى جحيم بعد ان انعكست خلافاتهم على سير الامور في البلد، فعمت البطالة وتوقف الاقتصاد، لا بل اصيب بالشلل وارتفعت الاسعار وزادت الضرائب التي اثقلت كاهل المواطن. لماذا؟ لأن هؤلاء السياسيين سنوا قوانين، ليس اخرها سلسلة الرتب والرواتب، فاساءوا التقدير اذ ان كلفتها فاقت ضعفي ما حددوه. لقد كان الاولى بهم ان يستعينوا بخبراء لدراسة انعكاسات السلسلة، ولكنهم نصبوا انفسهم خبراء فكانت الكارثة.والادهى من ذلك هو ما رافق الاتصالات لتشكيل الحكومة، فتحدثوا عن معايير واحجام كل وفق مصلحته ومصلحة فريقه،، دون ان يرتكزوا على قاعدة صحيحة تعطي صاحب كل ذي حق حقه. وفتح البازار وراح كل فريق يدلي بدلوه وكأنه هو المكلف بتشكيل الحكومة. البعض طالبوا بحقوق سنّة 8 اذار، وهي عقدة برزت بعد حل جميع العقد الاخرى، فاثارت هذه المطالبات الاستغراب، وقد وصفها رئيس الجمهورية بالتكتكة السياسية والثغرة في الوحدة الوطنية. مصادر دبلوماسية سألت لو ان كتلة نيابية تدخلت في توزير  لدى هذه الفئة وفرضت توزير هذا او ذاك هل كانت تقبل بذلك؟ فلماذا تجاوز بعضنا البعض ولماذا التعهد بمهمات ليست من اختصاص المتعهدين بها؟ باي حق تتولى الكتل النيابية لعب دور الرئيس المكلف، فتتدخل بالتشكيل وفرض الاشخاص؟ هل هناك قانون او دستور يسمح بذلك؟وهناك طرف اصر على اعطاء هذه الجهة ما تريد وكان له ما اراد. وهناك فريق غنم كل الوزارات الفاعلة بزعم انه صاحب حق، وهناك افرقاء وجدوا انفسهم يتامى وليس من يدافع عنهم، فلم يتمكنوا من جذب ثقة فئة واحدة تقف الى جانبهم، فكان ان اعطوا وزارات يصفونها بالهامشية. كل ذلك رافق تناتش الحقائب، ولكن هناك اكثر من نصف اللبنانيين وتبلغ نسبتهم حوالي الستين بالمئة، قاطعوا الانتخابات احتجاجاً على القانون الذي سموه انجازاً، وعلى الوضع السياسي القائم في البلد والذي وصل الى هذا المستوى من الاهتراء، فالحق بالشعب الاهمال والفقر وحتى الجوع. فهؤلاء لماذا لا تحسبون حساباً لهم؟نعم ان الشعب اللبناني هو المسؤول، ولكن اذا غابت محاسبة الشعب افليس هناك محاسبة الضمير؟ لقد تبين من خلال شد الحبال ان هناك اطرافاً ربما لا تريد حكومة وان الوضع الحالي يناسبها اكثر، بحيث تتصرف على هواها ووفق مصالحها. ولكن من يمثل اكثرية الشعب في الحكم، ومن هي الجهة الصالحة للتكلم باسمهم بعد ان قاطعوا الانتخابات مع ما تعنيه هذه المقاطعة من رفض لكل ما هو قائم؟ فهل يجوز ان يبقى اكثر من نصف الشعب اللبناني بلا تمثيل ودون ان يسأل احد عنهم؟ بل يطالبون باشخاص لا يمثلون الا القليل القليل؟ ثم هل ان المجلس النيابي والحكومة اللبنانية يتمتعان بالشرعية الكاملة، ونصف الشعب اللبناني لم ينتخبهما؟ فعن اي شرعية وعن اي حقوق يتكلمون؟البعض حصر همه بالحصول على الثلث المعطل، والبعض الاخر كانت عينه على الحكومة كلها، يفرض بواسطتها كل ما يريد دون ان يعترضه احد، صحيح هناك فئات تريد ان تكون الحكومة للمصلحة العامة، وانها دخلت السلطة بهذا الهدف، ولكن هذه الفئات تبقى اقلية، لا تستطيع ان تؤثر في القرار الحكومي، ثم هناك مرحلة ما بعد التأليف، فهل تنتقل الخلافات السياسية الى داخل الحكومة فتعطل كل شيء؟ لقد اغدقوا الوعود كثيراً في عهد الحكومة الراحلة فهل تحقق شيء مما وعدوا به؟ الحكومة كانت طوال الوقت تتحدث عن محاربة الفساد، وقد عين وزير مختص لهذه المهمة. فماذا فعل؟ هل صدر قرار واحد يشير الى نية جادة في محاربة الفساد؟ وهل ادخل فاسد واحد الى ما وراء القضبان؟ ان الاستمرار على هذا المنوال في المرحلة المقبلة، يدمر الوطن والمواطن معاً وبات على كل الاطراف ان تتحمل مسؤولياتها والا ضاع كل شيء، ولا يعود ينفع الندم.ان التمثيل الصحيح للبنانيين يكون بقانون انتخاب سليم، تترك فيه الحرية للناخب ليختار الاسماء التي يريدها، لا الاسماء التي يفرضونها عليه من خلال لوائح مقفلة حولوها الى قدس الاقداس ومنعوا المس بها. وعندها فقط يفوز من يستحق، ويترك كثيرون مقاعد غنموها بواسطة قانون اعوج رفضه معظم اللبنانيين. واهم ما على الحكومة الجديدة القيام به هذا اذا تشكلت، فك ارتباط بعض الاطراف بالخارج، فيصبح القرار داخلياً، فهل ان احداً قادر على هذه الخطوة الجبارة؟ الامل شبه مفقود، ولكن فلنحاول عله يأتي يوم ويحل الفرج على البلد. فيصبح تشكيل الحكومات عملية سهلة لا تستغرق اكثر من ايام، ويصبح انتخاب رئيس للجمهورية في متناول اليد، لا فراغ ولا تعطيل، هل نحن نحلم؟ ربما ولكن: ما اضيق العيش لولا فسحة الامل. 


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

شارلي شابلن... حاول اصلاح العالم بواسطة السخرية!

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    شارلي شابلن... حاول اصلاح العالم بواسطة السخرية!
    خلال السنة الحالية يحتفل العالم بمئوية الفنان العبقري شارلي شابلن الفنية، اذ في سنة 1914 بدأت مسيرة هذا الفنان الذي طبّقت شهرته الافاق. باستطاعتي القول، انه شدني اليه منذ مرحلة...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

خلال السنة الحالية يحتفل العالم بمئوية الفنان العبقري شارلي شابلن الفنية، اذ في سنة 1914 بدأت مسيرة هذا الفنان الذي طبّقت شهرته الافاق. باستطاعتي القول، انه شدني اليه منذ مرحلة الطفولة، حينما كنت أمارس هواية جمع صور المشاهير الموجودة داخل الواح الشوكولا والاحتفاظ بها داخل دفاتري المدرسية. لقد اقتحم شابلن مخيلتي بلا استئذان، أليس هو صديق الاطفال في كل مكان من العالم؟ وعندما كبرت بقيت صورته ماثلة في ذاكرتي، وحده استطاع ان يربط خيوط طفولتي بخيوط شبابي، وحده استطاع ان يلّون حياة الكبار والصغار - على حدّ سواء - بلون الفرح، وان يزرع الابتسامات العريضة على الشفاه، في لحظات الألم الكبير! ومع ذكرى مئوية شارلي شابلن الفنية، وبعد اكثر من 37 سنة على رحيله في سنة 1977، يتم حالياً، بناء متحف له في منزله السويسري حيث امضى السنوات الخمس والعشرين الاخيرة من حياته، بعد عودته من الولايات المتحدة الاميركية في سنة 1952.
 


عن 88 سنة، رحل شارلي شابلن (1889 - 1977) بعد مشواره الطويل في دروب الحياة... لقد انهار تحت وطأت الشيخوخة، وامام ذهول العالم، وتركنا نبحث عن الضحكة الضائعة في الزمن الرديء.
انتهى شابلن بعد ما لعب دوره المثير فوق مسرح الحياة، على اكمل وجه.
انتهى الممثل، والمخرج، والمؤلف، والموسيقي، والناقد، والمنتج، والعبقري الساخر، والشاعر على طريقته الخاصة، وصانع مجد السينما وتاريخها...
انتهى فيلسوف السينما، وبقيت الاسطورة... انتهى الانسان، وبقيت قصته الزاخرة بالاحداث من كل نوع ولون... قصة الانسان المعدم الذي انطلق من السفح الى القمة، قصة «الرجل الضاحك» الذي عانى العذاب والتشرد والحرمان، قصة العبقرية والطموح والتحدي.
قصة شارلي شابلن، هي قصة «الرجل الضئيل» الذي استطاع لوحده ان يتحدى الدول الكبرى، والانظمة الديكتاتورية، والآلة القاتلة!
قصة «الرجل الضئيل» الذي زرع القلق في العالم، وجعل ادولف هتلر المشاهد الاول، والاكثر انتباهاً، لفيلم «الديكتاتور»، الذي وصفه القائد الالماني - يومئذٍ - بقوله: «انه كاريكاتور خارق لذاتي»!
قصة «الرجل الضئيل» الذي صوّر عصره بكل ما فيه من غرائب وعجائب... والذي رافق سير الصناعة السينمائية منذ انطلاقتها الاولى، وحتى اواخر ايام حياته، الى درجة ان اصبحت شهرته تفوق السينما نفسها!

طفولة تشبه تلك التي رسمها ديكنز
ابصر نور الحياة في السنة نفسها التي وُلد فيها ادولف هتلر، وفي الشهر نفسه ايضاً، وذلك في16 نيسان (ابريل) سنة 1889، في احد احياء لندن الفقيرة... وتشاء المصادفة في ما بعد، ان يمثل شابلن دور هتلر في فيلم «الديكتاتور».
وهو يذكر، بان طفولته تشبه الطفولة التي رسمها الروائي الانكليزي تشارلز ديكنز في رواياته العديدة... اذ يذهب الطفل شارلو الى الملجأ لعدم وجود منزل يأويه... وبعد الملجأ، عمل بعض الوقت صبي حلاق... وفي احد الايام تقع عين شارلو على حوزي عربة كان يمشي مشيه غريبة، وهنا حاول تقليده، وبعدئذٍ اصبحت المشية المميزة لشابلن في معظم ادواره السينمائية، ولا سيما في افلامه الصامتة.
كان والده مغنياً في الميوزيك هول، وهو من اصل فرنسي، وكانت امه مغنية وممثلة من اصل يهودي. واحتجبت الأم عن المسرح حتى وضعت شارلي، وحينما عادت الى العمل، وقفت على المسرح تحيي الجمهور ومعها ابنها الصغير، وهكذا ظهر شارلو للمرة الاولى على المسرح!

صعلوك يبحث عن مكانه تحت الشمس
الشخصية المميزة التي تفرّد بها شارلي شابلن في افلامه، هي شخصية الصعلوك المتشرد الذي عاني من خيبة امل كبيرة في الحب... وفي بحثه الطويل عن المكان اللائق تحت الشمس... وهي الشخصية المستمدة من واقع حياته بالذات... وكانت ملابسه، وطريقة مشيته، من جملة الاسباب التي اوصلته الى الشهرة.
وهنا لا بدّ من الاشارة، الى ان ملابسه تحمل وجه التناقض الذي تحويه الانسانية، اي البنطلون المنتفخ، والجاكيت الضيق، والقبعة الصغيرة، والحذاء الواسع!
عن بداية عمله في الفن، وعن احلامه الاولى، كتب شابلن يقول: «رأيت السيرك للمرة الاولى، حينما كنت في الثامنة من عمري، وذلك في انكلترا... في تلك الفترة كان اجمل شيء عندي، هو مشاهدة الممثل الكوميدي «لابان»، واعترف بأن هذا الشخص اوحى اليّ بالرغبة في ان اصبح مشابهاً له... احببته كثيراً، وسررت لرؤياه اكثر من مرة... تصوروه وهو يحمل الفرشاة والسطل لكي يعمل على ازالة غبار لا وجود له، لقد اثار يومها موجات من الضحك جعلت المدينة جميعها تهرول لتراه... لقد اظهر «لابان» بأنه متفوق، وفي ذلك الحين صار أملي الوحيدة هو تقليده... كنت يومئذٍ صبياً صغيراً وبديناً، وقد قال لي اخي مرة: «ستصبح في يوم من الايام هزلياً قصيراً وبديناً...»، انني كنت افضل في الحقيقة ان اصبح ممثلاً درامياً، على ان اصبح ممثلاً هزلياً».
ولكن شارلي شابلن لم يكن يمثل في ما بعد، سوى نفسه، اي انه كان يجسّد الشخصية الوحيدة من نوعها في شتى المجالات... كان الفنان الذي اعطى السينما مسحة جديدة فيها من السخرية والشعر والفلسفة الشيء الكثير، الى جانب الاندماج الكلي بين الدراما والكوميديا.

رياح عاتية تهب عليه...
نجح شارلي شابلن، لانه ابن العصر الذي عاش فيه، ولانه كان صادقاً مع نفسه ومع الآخرين، ولان السخرية اللاذعة كانت سلاحه الوحيد!
كبرت الاسطورة، وصار صاحبها حديث القاصي والداني... بعضهم حاول القضاء عليها، والبعض الآخر اراد لها البقاء والاستمرار...
وامام الرياح العاتية التي كانت تهب عليه من كل جانب، كان «الرجل الضئيل» يدافع عن نفسه باخراج الافلام الصامتة، والناطقة لاحقاً، الواحد تلو الآخر... وفي احيان اخرى، كان يرفع الصوت عالياً لكي يوضح بعض النقاط، ويدلي ببعض الآراء...

اصلاح العالم بواسطة السخرية!
في الماضي، كتبت اكثر من مرة عن شارلي شابلن، بعدما شاهدت معظم افلامه، واكتشفت فيه طموح الانسان الذي حاول اصلاح العالم بواسطة السخرية... ولا شيء غير السخرية!
شاهدت افلامه الصامتة، وافلامه الناطقة... شاهدت فيلم «الولد» الذي يعتبر من الافلام التي اطلقت شهرته الفنية، ويُعدّ سيرة ذاتية لحياته... حياة المغامرة، والتشرد، والامل... وكذلك فيلم «البحث عن الذهب» الذي بلغ فيه درجة كبيرة من النجاح، حيث يقدّم المشاهد المبتكرة الضاحكة، ذات المغزى، مثل مشهد طهي الحذاء واقتسامه مع الاصدقاء! وفيلم «الديكتاتور» الذي القى فيه خطابه الشهير قائلاً بالحرف الواحد: «انني اتوجه الى جميع من يتمكن سماعي... لا تيأسوا، ناضلوا في سبيل الحرية. ايتها الشعوب ان لديك امكانية خلق حياة حرّة وجميلة، لنستعمل هذا الحظ باسم الديمقراطية، ولنتحد جميعاً، وللنناضل من اجل العالم الجديد...».
وكذلك شاهدت فيلم «كونتيسة من هونغ كونغ» وهو آخر فيلم اخرجه شارلي شابلن، في اوائل سنة 1967، وذلك بعد انقطاع دام ما يقارب العشر سنوات... وهو الفيلم الذي يقوم فيه شابلن بتمثيل الدور الثانوي، والقصير للغاية، بالاضافة الى انه مخرج الفيلم، وكاتب السيناريو... قامت الممثلة الفاتنة صوفيا لورين بدور الكونتيسة، وقام الممثل مارلون براندو بدور الديبلوماسي الاميركي، وذلك بالاشتراك مع نخبة من اهل الفن...
في هذا الفيلم، يتحدى شابلن من جديد الولايات المتحدة الاميركية، كما سبق له في فيلمه قبل الاخير الذي اطلق عليه اسم «ملك في نيويورك»، وكما سبق وتحدى ادولف هتلر وجعله يشاهد فيلم «الديكتاتور» مرات عدة!
الى افلام اخرى، مثل: الازمنة الحديثة - السيرك - اضواء المدينة - الخ...

الرجل المزواج يجد رفيقته الدائمة
تزوج شارلي شابلن وطلّق ثلاث مرات... في سنة 1942 تزوج للمرة الرابعة آوانا اونيل، ابنة الكاتب المسرحي الاميركي يوجين اونيل الذي لم يوافق على هذا الزواج، لانه كان يعتقد بان ابنته سوف تلاقي مع الرجل المزواج شارلي شابلن، مصير زوجاته السابقات... ولان ابنته لم تكن تبلغ من العمر - وقتئذٍ - سوى 18 سنة، بينما كان شابلن في سن الـ 54، ولكن توقعات الاب اونيل لم تكن في محلها، لان ابنته آوانا بقيت زوجة للرجل الساخر مدى الحياة، وبعدما انجبت له ثمانية اطفال... وغالباً ما كان يردّد هذه العبارة: «انه لأمر رائع ان يكون لك اولاد، انهم يردونك الى الشباب»!
انجب من زوجته الثانية لينا غراي نجله الاول شارلي سبنسر، الذي توفي خلال سنة 1968 في هوليوود، ونجله الثاني سيدني ايرل، وكلاهما ممثلان. ومن اصل الاولاد الثمانية الذين انجبهم من زوجته الرابعة والاخيرة، خمسة منهم مارسوا الفن.
زوجته الاولى كان اسمها ملدريد هاريس، وكانت في الـ 16 من عمرها عندما اقترن بها،
مما ادى الى نقمة المجتمع الاميركي ضده، وهو الزواج الذي لم يدم طويلاً، اذ انهما انفصلا في سنة 1920، وحصلت ملدريد على تعويض قدره 200 الف دولار... كما حصلت لينا غراي التي تزوجها سنة 1924، وطلّقها سنة 1927، على نفقة سنوية تبلغ مليون دولار... وانتهى زواجه مع الممثلة بوليت غودار سنة 1941، اي بعد ما امضى معها ما يقارب التسع سنوات، وبعدما شاركته بطولة اهم اعماله...

عودة المنتصر الى البلاد التي شهدت امجاده
خلال شهر ايلول (سبتمبر) سنة 1952، وحينما كان شارلي شابلن يقوم برحلة في اتجاه بريطانيا، انساب الى مسامعه الخبر الصاعق الذي يعلن  منعه من دخول الولايات المتحدة الاميركية مرة اخرى، وذلك على اثر الموجة الماكارتية التي عصفت بالمجتمع الاميركي في الخمسينيات من القرن الماضي... وفي حينه عكس شابلن شعوره بالمرارة تجاه البلاد التي عاش فيها اكثر من 42 سنة، والتي شهدت امجاده...
ولكن، بعد 20 سنة من الجفاء، والقطيعة، وخروجه من اميركا غاضباً، وبعد دعوات شخصية وجهها اليه كبار رجال السياسة والفكر والفن، وبعد تردد طال امده، لبى شارلي شابلن نداء اميركا، التي وصل اليها في 16 نيسان (ابريل) سنة 1972، ولسان حاله يقول: «احب اميركا، دائماً كنت احبها... انني الرجل المسالم، أسالم العالم...». وفي ذلك الحين، توّجته هوليود كأحد اكبر نجوم السينما، ومنحته جائزة الاوسكار.
وبعد، هذا قليل، من كثير، ما في جعبتي، عن احد عباقرة القرن العشرين.

اسكندر داغر

 

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.