paid

 

الافتتاحية
اللبنانيون مظلومون… فمن هو الظالم؟

تصرف روسيا في سوريا فيه الكثير الكثير من الظلم للشعب السوري. دخلت روسيا الحرب بحجة محاربة الارهاب وحماية سوريا من الفصائل الارهابية المسلحة، فاذا بها تتحول الى قاتل للشعب السوري. دخلت بلاد الشام لتوقف القتال، فاذا بها تتحول الى طرف عنيف في قيادة المعارك. قدم لها الشعب السوري كل الفرص التي كانت تتمناها وتحلم بها منذ عهد القياصرة. فاقامت القواعد العسكرية، وادخلت الاساطيل الى المياه الدافئة، وهو حلم قديم جداً. فماذا قدمت له لقاء ذلك؟ان ما قامت به روسيا مقابل ذلك هو صب جام غضبها على الشعب السوري فقصفت مستشفياته ومدارسه وملاجئه، وامطرته بوابل من الحمم والقذائف فقتلت النساء والاطفال بحجة الدفاع عنهم ضد الارهابيين، فكان عدد المدنيين الذين سقطوا بالقصف الروسي، اكبر بكثير من عدد الارهابيين. وكل ذلك من اجل حماية مصالحها، في ذلك البلد. ويستغرب المراقبون لماذا كل هذا الحقد على الشعب السوري؟ هل صحيح انه للدفاع عن النظام؟ بالتأكيد لا ولكن المصالح الروسية هي فوق كل اعتبار.نعم الشعب السوري مظلوم، ولكن الشعب اللبناني ايضاً مظلوم وبقدر كبير، ليس من قبل الاجنبي والغريب، بل من سياسييه الذين لا هم لهم سوى خدمة مصالحهم وحمايتها، ولو على حساب مصلحة البلد واهله. لقد قدم الشعب لهم كل ما لديه، حتى فرغت جيوبه، ولامس حافة الفقر، ومع ذلك هم مستمرون في جلده. فقبل ايام فرضوا على المؤسسات والشركات واصحاب المهن الحرة ضرائب جديدة، وكأن لائحة الضرائب التي قصفوا بها اللبنانيين قبل اشهر لم تكف بعد، متجاوزين الوضع الاقتصادي المتردي والشلل القاتل الذي يصيب جميع القطاعات. ولما علت الضجة عادوا عن هذه الضريبة الا انهم لم يلغوها بل ارجأوا تنفيذها.لم ينس اللبنانيون بعد موجة الضرائب، وكيف ينسون، وقد حولت قسماً كبيراً منهم الى فقراء ومعدمين. تلك الضرائب التي دمرت الناس ادخلت الى خزينة الدولة المليارات فاين هي هذه الاموال؟ فالمشاريع جامدة ومتوقفة، والكهرباء غير مؤمنة والمياه مقطوعة والنفايات مكدسة كالجبال ولا اصلاحات. فاين تحط اموال الضرائب؟ واين تنفق؟ مع العلم ان الدين العام ارتفع بشكل خطر. ولماذا حتى الساعة لم يجدوا حلولاً لازمة التربية؟ فالسنة الدراسية خلال ايام او ساعات، وقد بدأ المعلمون بمعاقبة الطلاب واهاليهم قبل ان تبدأ الدراسة. فهم يهددون باستئناف الاضرابات، هل لدى الحكومة خطة لمعالجة هذا الوضع؟ بالطبع لا.ونتيجة حتمية لسوء التخطيط ومواجهة كل الاحتمالات تتعرض البلاد في كل يوم الى فضيحة جديدة يندى لها الجبين، وتحتل العناوين الاولى في كبريات الصحف العالمية وشبكات التلفزة. فلبنان الذي طالما احتل في السابق، وقبل وصول هذه الطبقة السياسية، لقب سويسرا الشرق، ها هو اليوم يتحول الى بلد الفضائح المعيبة. فما ان امطرت السماء شتوتها الاولى، حتى جرفت السيول معها انهاراً من النفابات، احتلت صورها وسائل الاعلام الاوروبية والعالمية، مع تعليقات تسيء الى البلد، وتقضي على السياحة فيه، مع ان الاساءة يجب ان توجه الى السياسيين الذين حالت خلافاتهم وعدم كفاءتهم دون حل ازمة النفايات، التي تجرجر منذ سنوات طويلة.الفضيحة الثانية التي غطت على الاولى والتي وجهت لطمة قوية جداً الى السياحة في لبنان، كانت هذه المرة في مطار بيروت، حيث احتجز المسافرون لساعات طويلة، وتعطلت رحلاتهم وتبدلت مواعيدها، بسبب اخطاء لا يصدق احد انه يمكن ان تحصل بهذا الشكل في بلد حضاري متمدن. فتعرض لبنان للتنديد، كما تلقى انذارات دولية، مع ان التنديد يجب ان يوجه الى المسؤولين وبالتحديد الى المسؤولين عن الفضيحة. فهل بهذه التصرفات يمكن ان نروج للسياحة في لبنان؟اسئلة كثيرة دارت حول الاعطال التي طرأت على جهاز تخزين البيانات، هل يتوصل التحقيق الى كشف الملابسات وتحديد المسؤوليات، ام ان القضية ستلفلف كغيرها الكثير من القضايا، فيفلت المسؤول عن الفضائح من العقاب؟كل ذلك جرى ولم يؤثر في السياسيين، فيبادروا الى تسهيل تشكيل الحكومة التي باتت اكثر من ملحة في هذه الظروف الاقتصادية العصيبة التي يجتازها لبنان، ابعد كل هذا هل يمكن ان نثق بهؤلاء السياسيين؟ وهل نلوم اهل البلد الذين يتهافتون الى السفارات للحصول على تأشيرة الى اي مكان في العالم هرباً من هذا الوضع الذي لم يعد يطاق؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

أنسي الحاج... سقوط شاعر يجعل الحياة أقل حلاوة

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    أنسي الحاج... سقوط شاعر يجعل الحياة أقل حلاوة
    يتساقطون الواحد تلو الآخر، أولئك الذين يكتبون القصيدة ويمجدون الحياة. أكثر من شاعر وفي أكثر من بلد عربي، سقط أخيراً. في فلسطين سقط محمود درويش، وفي السودان سقط تاج السر...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

يتساقطون الواحد تلو الآخر، أولئك الذين يكتبون القصيدة ويمجدون الحياة. أكثر من شاعر وفي أكثر من بلد عربي، سقط أخيراً. في فلسطين سقط محمود درويش، وفي السودان سقط تاج السر الحسن، وفي مصر سقط حلمي سالم، وفي اليمن سقط محمد الشرفي، وفي لبنان سقط جوزف حرب... وسقط ايضاً أنسي الحاج (1937 - 2014). وقبلهم سقط العديد. يتساقطون ويتركون الفراغ الكبير. أنا أعرف، وأنت تعرف، وهي تعرف، ان سقوط شاعر في هذا الكون يعني الكثير... فهو يعني ان الحياة صارت أقل حلاوة، وأن عشاق الأرض وثواره ومجانينه خسروا صديقهم الأكبر، وأن الاوطان بلا شعراء كجسم بلا روح. رحل الشاعر أنسي الحاج، تاركاً في المكتبة العربية مجموعة من المؤلفات الشعرية والنثرية.

من هنا أبدأ.
من البدهي القول، ان مسيرة أنسي الحاج في الكتابة، كانت في البداية، ترسم في الأفق علامة استفهام والكثير من الأسئلة... وذلك انطلاقاً من الخط الذي انتهجه في كتابة القصيدة، الى جانب مجموعة من الشعراء، وعلى رأسهم الشاعر يوسف الخال، في كنف مجلة «شعر» التي حملت لواء الحداثة، او بالاحرى، لواء التغيير... وكان من أركانها ايضاً: أدونيس، وشوقي أبي شقرا، وعصام محفوظ، وفؤاد رفقة، ومحمد الماغوط وغيرهم...

بداية تحطيم القصيدة
منذ البداية، كتب أنسي الحاج القصيدة المختلفة، القصيدة الحرّة التي لا تعترف بالحدود والسدود، ولا بالقوانين والأعراف الشعرية وخلخل لغتها... بل اكثر من ذلك، حطّم القصيدة المتعارف عليها، سواء في الشكل او في المحتوى، وبنى فوق أشلائها قصيدة نثرية، عبثية وهزيلة، يلفها الغموض من كل جانب. ولكنه عاد فتصالح معها!


في الطريق نحو مرحلة أخرى
سار أنسي الحاج في هذا الطريق مسافة طويلة، وذلك من خلال دواوينه الأولى، مثل «لن»، و«الرأس المقطوع»، و«ماضي الأيام الآتية». ومن ثم، انتقل الى مرحلة أخرى، فيها الكثير من الصفاء والوضوح والتوازن، عبر ديوان «ماذا صنعت بالذهب ماذا فعلت بالوردة»، وبعده «الرسولة بشعرها الطويل حتى الينابيع»، و«الوليمة»، حيث تبلورت صورته كشاعر يختزن في اعماقه موهبة شعرية كبيرة، وافكاراً ورؤى عميقة وجريئة. وكما نلاحظ. حتى عناوين كتبه تغيّرت، وصار لها طعم العافية والحياة والشعر.
وهنا، أبادر الى القول، انني لا اتخطى حدود الحقيقة عندما أكتب هذا الكلام، لأن أنسي الحاج نفسه، على ما أذكر جيّداً، قال مثل هذا الكلام، لافتاً الى ان تجربته الشعرية الأولى، غيرها في ما بعد.

أحلى كلام الحب المتفاني
كتب في «الرسولة بشعرها الطويل حتى الينابيع» مثلاً، أجمل كلام الحب المتفاني، الذي يذكّرني بكنوز الشعراء القدامى، وخصوصاً بنشيد الانشاد.
يقول أنسي الحاج:
يا حبيبتي
 أُقسم أن أكون لُعبتكِ ومغلوبكِ
أُقسم أن أُحاول استحقاق نجمتكِ على كتفي
أُقسم أن أسمع نداء عينيكِ فأعصى
حكمة شفتيكِ
أُقسم أن أنسى قصائدي لأحفظكِ
أُقسم أن أركض وراء حبي وأُقسم

 أنه سيظل يسبقني.
الى أن يقول:
أُقسم ان تكون غرفة انتظاري الغيرة
ودخولي الطاعة، وإقامتي الذوبان
أُقسم أن أكون فريسة ظلّك
أُقسم أن أظل أشتهي أن أكون كتاباً
مفتوحاً على ركبتيكِ.

االى ان يقول أيضاً:
يا ليل يا ليل

 احمل صلاتي
اصغِ يا ربّ إليّ
اغرس حبيبتي ولا تقلعها
زوّدها بأعمارٍ لم تأتِ
عزّزها بأعماري الآتية
ابقِ ورقها أخضر
لا تش
تّت رياحها
ابقِ خيمتها عالية فعلوّها سهل للعصافير.

وهكذا استمر الشاعر العاشق يتدفق شعراً وحباً، في قصيدته الملحمية، حتى الينابيع.


 لولا الحب والمرأة...
كرّس أنسي الحاج كل نتاجه الشعري للحب والمرأة، وهذا جميل، أليس هو القائل: «أنا شعوب من العشاق». ويتبادر الى ذهني الآن، ما قاله شاعر العامية مارون كرم، حول هذا الموضوع: «لولا المرأة الجميلة في الأرض لكان الشعراء والمبدعون قد اشتغلوا سنكريه»!
وهذا ال
رأي الطريف  لا غرابة فيه، وهو صحيح، لأن لكل شيء في الحياة مصدره وينبوعه، فالحب هو المصدر والمرأة هي الينبوع. والحب جميل، والمرأة تستأهل، أليس كذلك؟
إذاً، فان شعر أنسي الحاج، بقي يدور في هذا الاطار، سائراً في ركاب شعراء «الفن للفن» في كل زمان ومكان، ضارباً عرض الحائط بكل القضايا والهموم الأخرى... بينما رفيقه في مجلة «شعر» أدونيس الذي كتب القصيدة الموزونة قبل ان يكتب القص
يدة الاخرى، تخطى القصيدة العاشقة الى آفاق أخرى، وكذلك فعل رفيقه الآخر في مجلة «شعر» محمد الماغوط، شيخ القصيدة النثرية، الذي صال وجال في عمق المشكلة الانسانية، مزاوجاً بين الحب والخبز، وبين المرأة والحرية، محاولاً أن يغيّر الواقع المؤلم الذي يعيش فيه ابن هذه المنطقة المحروم من الحرية والعدالة، وهو لا يملك من أسلحة التغيير إلا الشعر.
يقول محمد الماغوط:
شَعركِ الذي كان ينب
ض على وسادتي
كشلالٍ من العصافير
يلهو على وسادات غريبه
يخونني يا ليلى
فلن اشتري له الأمشاط المذهبة بعد الآن
سامحيني أنا فقير يا جميله
حياتي حبر ومغلفات وليل بلا نجوم.

وعندما يخاطب الماغوط وطنه يقول:
... هذا الفم الذي يصنع الشعر واللذه
يجب أن يأكل يا وطني
هذه الأصابع النحيلة البيضاء
يجب ان ترتعش
أن تنسج حبالاً من الخبز والمطر.


توفيق يوسف عواد يتباهى بما كتبه عنه
أنسي الحاج لم يكتب الشعر فقط، بل انه كتب النثر أيضاً، أي انه اشتغل في الصحافة يوم كانت هذه المهنة في ذروة تألقها ومجدها، في لبنان. ومن جريدة «النهار» التي كان والده الصحافي لويس الحاج أحد أركانها الكبار - وهو أول من ترجم كتاب أدولف هتلر «كفاحي» الى العربية - انطلق أنسي الحاج انطلاقته الكبرى واشتهر، وانطلق معه العديد من الكتّاب والشعراء... وقد ساعدهم هذا المنبر على الانتشار الواسع!
كتب أنسي الحاج على صفحات «النهار» المقالات الأدبية والفنية والنقدية التي يشار اليها بالبنان، والتي كان كبار الأدباء والشعراء يتباهون بها، ويذكرون مقاطع منها في الكتب التي يؤلفونها، ومثالاً على ذلك، ما فعله الروائي توفيق يوسف عواد عندما اصدر روايته «طواحين بيروت»: «ه
ل تذكرون «الرغيف»؟ لا يزال توفيق يوسف  عواد هو نفسه بعد ثلث قرن. بل هو اليوم أهمّ. لأنه بعد ثلث قرن، عاد يكتب لجيل اليوم وعن جيل اليوم رواية اليوم. الرواية التي لم يكتبها لهذا الجيل أحد سواه. عجيب توفيق يوسف عواد، حسبناه دخل التاريخ، فاذا هو لا يزال يصنعه».
وكذلك فعل الشاعر جوزف صايغ، عندما كتب أنسي الحاج عن ديوان «كتاب آن كولين»، وغيره من الشعراء والكتّاب...


  من الثقافة الى السياسة
وبعد رحلة طويلة من العمل في حقل الثقافة، انتقل الى السياسة، وبقي سنوات عدة يكتب افتتاحية جريدة «النهار» - في المكان نفسه الذي أعطاه اياه غسان تويني - بأسلوبه المشرق ، ولغته الجميلة، وتمرّده ورفضه للإعوجاج...
وقد نشر معظم نتاجه النثري، تحت عنوان «كلمات كلمات كلمات» الذي أخذه من كتاب «هاملت» لشكسبير، في ثلاثة اجزاء. كما نشر كتاب «خواتم» في جزءين، وفيه مزج بين النثر والشعر.
وبعدما ترك «النهار» عمل في «الأخبار» التي كان يكتب صفحتها الأخيرة، مرة في الأسبوع.
إنطلاقاً من ذلك كله، اعتبر البعض، ان أنسي الحاج كان ناثراً اكثر منه شاعراً، وقال البعض الآخر عكس ذلك.
ومهما قيل، يبقى أنسي الحاج، علامة فارقة في تاريخ الشعر العربي، قديماً وحديثاً.

اسكندر داغر
 

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.