paid

 

الافتتاحية
انتفضوا وواجهوا وارفضوا ان تكونوا مكسر عصا

يغضب الاساتذة فلا يرون امامهم سوى الاهالي لفشة خلقهم. يغضب عمال الكهرباء فيقطعون الطرقات ويمنعون المواطنين من الوصول الى اعمالهم. يغضب المتعاقدون والناجحون في مجلس الخدمة المدنية فليس امامهم سوى المواطنين. واخيراً وليس آخراً غضب اصحاب المولدات، فلم يجدوا سوى المشتركين ليفشوا خلقهم، فاطفأوا مولداتهم واعادوا الناس الى ايام الشمعة. لماذا كل هذا يحدث في لبنان؟ الجواب بسيط ولا يحتاج الى تفسير او شرح، ذلك ان الدولة التي فشلت في تأمين حاجات الناس وفقاً لما هو مطلوب منها، جعلت كل الفئات تستضعفها وتصبح اقوى منها، فتتحدى قراراتها وتعاقبها اذا ما حاولت تطبيق القانون بحقها. والضحية دائماً هم الناس والذين لا دخل لهم. اصحاب المولدات الكهربائية الذي اثروا على حساب الشعب وجمعوا ثروات طائلة من جيوب المشتركين الذين يدفعون من رزق عيالهم واولادهم، تحدوا الدولة وقطعوا التيار، واعادوا البلاد الى عصر الشمعة. هل نقول حرام هذا الشعب؟ بالطبع لا. لانه اي الشعب هو المسؤول عن كل ما يلحقه من اهانات وظلم. ولو اراد لقلب الطاولة على الجميع، ولكنه يثبت يوماً بعد يوم انه شعب خانع خامل يرضى بالذل، دون ان يحتج او يعترض. فاستضعفه الجميع وحولوه الى مكسر عصا. اطفأوا المولدات لانهم اصبحوا اقوى من الدولة فتحدوها وعاقبوها وعاقبوا الناس الذين لا ذنب لهم سوى انهم ساكتون على الذل، وكان الاجدى بهم ان يقطعوا اشتراكاتهم ولتبقى المولدات منطفئة الى الابد، وتحميل الدولة مسؤولية تأمين الكهرباء لهم. فهل فكر احد بهذه الخطوة؟ فكما ان الشعب فشل في الدفاع عن حقوقه وهو الاقوى بين كل هذه القوى التي تتمرجل عليه، كذلك فشلت الدولة في تأمين التيار له، ليس هذا فحسب بل فشلت في تأمين كل متطلبات الحياة التي يحتاجها المواطن والتي عليها وحدها تأمينها له، والا فانها ليست دولة. ان توقيف شخص لساعات، يدخل من هذا الباب ليخرج من الباب الاخر ليس حلاً، ولا يعيد للدولة هيبتها، كما لا يؤمن للمواطن حقوقه. ولكن لو كانت الدولة جادة في تحمل مسؤولياتها لعمدت الى مصادرة المولدات وتشغيلها وتأمين النور للمواطنين. فهناك مئات الاف الطلاب الذين درسوا على ضوء الشموع، فمن يحصل لهم حقوقهم ومن يعوض عليهم الضرر الذي لحق بهم؟ لقد مضت اشهر طويلة والجدال قائم بين المسؤولين واصحاب المولدات، فهل استطاعت الوزارات المعنية ان تنفذ قراراتها؟ لقد فشلت الدولة في تحمل مسؤولياتها وحماية مواطنيها من جشع اصحاب المولدات، تماماً كما فشلت في حل ازمة الكهرباء رغم انقضاء ثلاثة عقود على انتهاء الحرب الاهلية. لقد شهدت دول المنطقة حروباً كالتي شهدها لبنان كالعراق وسوريا وغيرهما. ولكن الكهرباء بقيت مؤمنة او انها تأمنت سريعاً فور وقف القتال. حتى ان الكهرباء في سوريا تزيد عن حاجة البلاد وتصدر الى الخارج، فلماذا بقي لبنان بلا كهرباء طوال هذه المدة، هل من يتصور اننا بعد ثلاثين سنة من نهاية الحرب لا نزال نعيش بلا كهرباء تقريباً. فنعاني من تقنين جائر وظالم ساعات طويلة كل يوم؟ هل هناك من يصدق اننا اضطررنا للسهر على ضوء الشمعة ونحن في القرن الواحد والعشرين؟ وماذا فعل الوزراء الذين تعاقبوا على وزارة الطاقة منذ العام 1990 حتى اليوم؟ ولماذا لم يبنوا المعامل ويحلوا المشكلة ويوفروا على الدولة المليارات؟ ان المسؤولين بعد هذه الفضيحة المدوية مدعوون الى التحرك فوراً لاتخاذ الخطوات اللازمة، من اجل تأمين الكهرباء للناس وتلبية ابسط حاجاتهم الحياتية، خصوصاً وان الازمة تتصاعد يومياً؟ ولكن هل ان المسؤولين قادرون على الحل؟ لقد اختلفوا منذ ايام على تأمين المال اللازم لتفريغ الفيول من السفن الراسية في مواجهة المعامل، مع ان الاموال ليست من جيوبهم بل من جيوب الشعب، فلماذا يعاقبوننا؟ ان خطوة احالة المخالفين من اصحاب المولدات الى القضاء جيدة ولكنها غير كافية، بل كان يجب وضع اليد على المولدات وتشغيلها وعدم حرمان المواطن من النور، وهو لم يبق له شيء وسط هذا الظلام المحيط به من كل جانب. ان التيار الكهربائي ليس المشكلة الوحيدة التي تواجهنا، بل هناك كم هائل من المشاكل ما كانت لتتراكم لو كان السياسيون يقومون بواجباتهم تجاه المواطنين. لقد اصبح واضحاً ان الدولة عاجزة عن تأمين المتطلبات الحياتية. وازاء هذا الوضع لم يبق امام الناس سوى نفض غبار التقاعس، فيهبوا دفعة واحدة ويبقوا على موقفهم الى ان يرحل السياسيون المتخاذلون الذين اثبتوا بعد هذه السنوات الطويلة انهم غير قادرين على لعب الدور المنوط بهم، ولا على تحمل مسؤولياتهم فليتخلوا عن السياسة وينصرفوا الى ممارسة مهنة اخرى علهم ينجحون فيها. وهنا لا بد من السؤال: لماذا يعيد الشعب انتخابهم رغم معاناته من عدم كفاءتهم افليس هو المسؤول الاول والاخير؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

نوال السعداوي:« أنا كاتبة في حالة فيضان دائم»

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    نوال السعداوي:« أنا كاتبة في حالة فيضان دائم»
    حضرت ندوة حول أدبها ووقّعت ثلاثة كتب جديدة في بيروت نوال السعداوي... الكاتبة المصرية الجريئة والمثيرة للجدل، والغزيرة النتاج الأدبي في مختلف فروعه، جاءت الى بيروت، وحضرت الندوة التي نظّمتها “شركة...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

حضرت ندوة حول أدبها ووقّعت ثلاثة كتب جديدة في بيروت
نوال السعداوي... الكاتبة المصرية الجريئة والمثيرة للجدل، والغزيرة النتاج الأدبي في مختلف فروعه، جاءت الى بيروت، وحضرت الندوة التي نظّمتها “شركة المطبوعات للتوزيع والنشر” وتناولت مسيرتها الأدبية والفكرية التي لم تكن سهلة، بل حافلة بالصعوبات والعراقيل... كما وقّعت على مؤلفاتها الجديدة الصادرة عن “شركة المطبوعات” في بيروت، وهي: رواية بعنوان “إنه الدم” التي تنطلق من “ميدان التحرير” في القاهرة، لتعود بأبطالها الى الوراء وتصوّر مشاهد حيّة من الحياة التي عاشوها... وتتوغل في مختلف فئات المجتمع المصري، وما أصابه من إهتراء وفساد على الصعد كافة ... الى كتاب “نوال والثورات العربية”، وصولاً الى كتاب “نوال السعداوي وعايدة الجوهري في حوار حول الأنوثة والذكورة والدين” الذي يعالج الكثير من الموضوعات الساخنة التي ما زالت حتى يومنا هذا، نوعاً من التابو... بدأت نوال السعداوي حياتها في ميدان الطب الجراحي، مدافعة في كتاباتها عن الحرية والعدالة وحقوق المرأة. دخلت السجن في عهد أنور السادات وتعرضت للنفي... ترجمت أعمالها الى أكثر من 35 لغة. منحت شهادات فخرية متعددة من جامعات عالمية، وفازت بجوائز أدبية وعلمية عديدة.

استهلت الباحثة يسرى المقدم كلامها، بإعادة ما قالته نوال السعداوي في إحدى مقابلاتها الصحافية:« ان بئري الإبداعية عميقة، خصبة، وفي حالة فيضان دائم... مع كل كتاب أنجزه يخيّل إليّ إنه سيكون الأخير، لكن وسواس الكتابة يعاودني ويلحّ عليّ، فأشرع في الكتابة من جديد، والأرجح اني لن أكف عن وسواسي الإبداعي أبداً”.


كاتبة غاضبة
من هنا، رأت يسرى المقدم، ان حالة الفيضان تمخضت عن ثلاثة كتب جديدة تعاصر اللحظة الراهنة وتؤرخ فيها، بحثاّ وإبداعاً... مشيرة الى أن نوال السعداوي، الكاتبة الغاضبة، المتمردة والثائرة على كل السلطات بمختلف مجالاتها وشتى مستوياتها، لم تنل من عزيمتها كل محاولات الترهيب والتهديد، بدءاً من الإلغاء والشطب والمصادرة، وصولاً الى هدر الدم، بل كان لتلك المحاولات أن تأتي بنقيض المبتغى منها، وتشحنها بطاقة مضاعفة على التحدي والإختلاف.
واعتبرت الباحثة، أن نوال السعداوي، الكاتبة المنتمية الى قلب المعارضة منذ بداية وعيها الإبداعي، عصية على الرضوخ والإذعان، تظل على عهدها وميثاقها في التزام قضية المؤنث التي لن تنجح بمعزل عنها القضايا الوطنية العربية.

 

إنسانية وخطيرة
الشاعرة جومانة حداد اعتبرت ان نوال السعداوي كاتبة إنسانية خطيرة، نقطة على السطر. خطيرة بإمتياز، وإنسانية بإمتياز، لأنها كل إنسان لا كل امرأة فحسب، قيل له لا يستطيع واستطاع. كل إنسان حذروه من التجرؤ والتخطي لكنه تجرأ وتخطى. كل إنسان آمن بنفسه وقدراته وأحلامه على الرغم من محاولات احباطه وثنيه عن الذهاب قدماً في تلك الأحلام. كل إنسان ثار على ما يدوس كرامته وحقوقه البديهية، وتحرّر من نظرة الآخر وأحكامه.
إمراة ليست كالباقيات
ورأت، ان تلك الهوة التي حاولت ولا تزال تحاول اجتيازها نوال السعداوي، من أجلنا ومعنا، هي هوة قيودنا ومخاوفنا وشكوكنا جميعاً، نساء ورجالاً على السواء، هي هوة الحدود الإجتماعية والدينية والقبلية المفروضة علينا، والمحرمات المسلطة على أعناقنا، وسلطات القمع التي تمارس يومياً على عقولنا وأجسادنا وأفكارنا ورغباتنا، إن مباشرة أو بخبث. نوال السعداوي إمرأة وكاتبة ليست كالباقيات، تعتز بفرديتها ولا تريد أن تكون كأي شخص آخر... لا تريد، خصوصاً، أن تكون ملك أحد سوى نفسها، أي لا تريد أن تكون مسجونة في حظيرة وأن تكون جزءاً من قطيع، إمرأة حرّة متمردة وقحة متحدية مستقلة و “قدرية” وشجاعة. وهي صفات كانت استثنائية في بداياتها، أما أن تظل استثنائية الى اليوم، فهذا ما هو غير طبيعي في أقل تقدير.

 

المرأة عدوة نفسها
لفتت جومانة حداد، الى أن نوال السعداوي، بالرغم من تراكم كتاباتها، همومها وقضاياها، لم تتقدم في العمر، بالكاد اكتسبت تجعيدة او اثنتين، وكسا الشيب خصلات شعرها، لا يجدي النكران نفعاً، لنقلها عالياً و واضحاً: أن تكون المرأة إمرأة اليوم في بلد عربي لا يزال يعاني مسلسلاً متقطعاً من الإجحافات والتعتيمات والإستخفافات، ومن عمليات التهميش والإقصاء الممنهجة أو “ البريئة” التي قد يكون سببها الرجل أو المرأة نفسها، أو الإثنين معاً... الأفدح في كل ما سبق، أن الرجل ليس وحده المتواطىء ضد المرأة (أي ضد نفسه حكماً) بل هي غالباً المرأة عدوة نفسها الأشرس. فمتى تكف هذه المرأة في شرقنا عن استضعاف نفسها وتظهر أظفارها و “أنيابها” وتستولي على ما هو لها؟!

 

أهمية الشراكة
تعتقد جومانة حداد، ان نوال السعداوي نفسها، تعبت من أن يكون خطابها لا يزال راهناً وضرورياً بعد خمسين سنة من النضال، وأنها تتطلع الى اليوم الذي تستطيع أن تقول فيه:«هذا كلام ما عاد له لزوم”. في داخل نوال السعداوي، وفي داخل نساء كثيرات، شيء جبار وخطير اسمه الغضب، غضب ينمو مثلما تنمو الجبال، غضب مبرّر و ملحّ كي لا يبتلعنا وحش الإمحاء والتغييب والذوبان، غضب مبرّر و ملحّ طالما ثمة فتيات حتى اليوم، - على غرار إحدى طالبات جومانة حداد في الجامعة - يزعمن لدى تعليقهن على رواية “زينة” لنوال السعداوي، أن من “الطبيعي والمنطقي أن تكون النساء ملحقات بالرجال”... لا يمكن أن يطرأ تغيير إيجابي في ثقافاتنا ومجتمعاتنا ما لم يقتنع الرجل والمرأة بأهمية الشراكة والجهد المتبادل.

 

حقول متنوعة
في مستهل كلامها، قالت الكاتبة عايدة الجوهري، أن ثمة حبلاً سرّياً، غير مرئي، يشدّك الى الذي يدرّبك على بناء تمرّدك و وجدانك وربما خيالك على أسس معرفية، فمن حرية العقل والوجدان تتناسل سائر الحريات. علّ هذا الحبل السرّي هو فرح التمرّد الذي يزرعه فينا المتمردون في التاريخ البشري... مشيرة، الى انه في ستينيات القرن الماضي، جاءت نوال السعداوي بلغة جديدة، وكلام جديد، وموضوعات جديدة شائكة تدمي أصابع من يكتب فيها...
ولفتت عايدة الجوهري، الى أن هذا التنوع في الوحدة وهذه الغزارة الفكرية والانتاجية، حوّلا نوال السعداوي الى مرجعية متعدّدة الأبعاد، الى مؤسسة ثقافية. وفي حفريّاتها المعرفية اعتمدت مصادر ومناهج متنوّعة، استثمرت في العلوم: الطب، علم النفس، الإجتماع والإنتروبولوجيا... وعرّجت في مسارها على الفلسفة. ولتجسيد مشروعها الفكري والإبداعي، زاوجت بين الدراسات العلمية والأنواع الأدبية المختلفة، كتبت القصة القصيرة، والرواية، والمسرحية، والمذكرات، وأدب الرحلات، والمقالة، حتى ناهزت كتبها الخمسين.

 

قضايا واحدة
من هنا، رأت الكاتبة عايدة الجوهري، ان بهذه الخيارات خرجت نوال السعداوي عن منهج التوفيق بين الأفكار الموروثة والأفكار المعاصرة...
اضطلعت بما تجوز تسميته بالقطيعة المعرفية مع الموروث، وانحازت بكتاباتها لمبادىء الملاحظة والمشاهدة والتجريب والسببية، أي للواقع، وقاربت هذا الواقع على ضوء القيم التنويرية والإنسانوية... لكنها توجّست من النهج الذي يبالغ في التأكيد على مركزية الإنسان الفرد، فإختارت النهج السياسي الذي يخفف من غطرسة الفرد وغيّه لصالح الجماعة. لذلك، ناصرت الفقراء والمهمشين والمضطهدين، فتحولت الى “ثورة دائمة” سبقت “25 يناير” بعقود، بل بنصف قرن. وفي جميع الأحوال لم تعالج نوال السعداوي قضايا المرأة العربية كقضايا منفصلة عن قضايا الرجل، أو المجتمع بأكمله، فقضاياها تقع في صميم سؤال الديمقراطية، وسؤال التنمية، و سؤال العدالة الإجتماعية، وسؤال التناقضات.
وأكدت الكاتبة، على انتفاضة نوال السعداوي ضد الإستبداد السياسي، واعتقال الأفكار والطموحات والمشاعر، وضد الفساد على أنواعه، وضد قهر الفقراء... وكلّفها تمردها أثماناً باهظة، سجنت وهدّدت بالقتل، وضعها الاخوان المسلمون على لوائحهم السوداء، وقوطعت وحوصرت ثقافياً، وتواطأت على عقابها الأجهزة السياسية والدينية والثقافية، على حدّ سواء.

 

التفكير معاً
في سياق حديثها، تناولت عايدة الجوهري، كتابها المشترك مع نوال السعداوي، هو بعنوان: “نوال السعداوي وعايدة الجوهري في حوار حول الذكورة والأنوثة والدين والإبداع” معتبرة أن الغاية الأولى من الحوارات، هي التفكير معاً، والتساؤل معاً، في قضايا لا تزال قيد النقاش والأخذ والرد والحيرة... وان كان هناك اتفاق على توصيف المشكلات والإشكاليات في معظم الوقت، فهناك اختلاف على نوعية المقاربات والإفتراضات بعض الوقت... وجاءت الحوارات منظّمة، محدّدة البنية، غير مشتتة ومبعثرة، ولكن طليقة، صريحة وتلقائية، فأدرجت تحت عناوين شكّلت مفاصل أساسية في مشروع نوال السعداوي.

اسكندر داغر

 



 

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.