paid

 

الافتتاحية
اللبنانيون مظلومون… فمن هو الظالم؟

تصرف روسيا في سوريا فيه الكثير الكثير من الظلم للشعب السوري. دخلت روسيا الحرب بحجة محاربة الارهاب وحماية سوريا من الفصائل الارهابية المسلحة، فاذا بها تتحول الى قاتل للشعب السوري. دخلت بلاد الشام لتوقف القتال، فاذا بها تتحول الى طرف عنيف في قيادة المعارك. قدم لها الشعب السوري كل الفرص التي كانت تتمناها وتحلم بها منذ عهد القياصرة. فاقامت القواعد العسكرية، وادخلت الاساطيل الى المياه الدافئة، وهو حلم قديم جداً. فماذا قدمت له لقاء ذلك؟ان ما قامت به روسيا مقابل ذلك هو صب جام غضبها على الشعب السوري فقصفت مستشفياته ومدارسه وملاجئه، وامطرته بوابل من الحمم والقذائف فقتلت النساء والاطفال بحجة الدفاع عنهم ضد الارهابيين، فكان عدد المدنيين الذين سقطوا بالقصف الروسي، اكبر بكثير من عدد الارهابيين. وكل ذلك من اجل حماية مصالحها، في ذلك البلد. ويستغرب المراقبون لماذا كل هذا الحقد على الشعب السوري؟ هل صحيح انه للدفاع عن النظام؟ بالتأكيد لا ولكن المصالح الروسية هي فوق كل اعتبار.نعم الشعب السوري مظلوم، ولكن الشعب اللبناني ايضاً مظلوم وبقدر كبير، ليس من قبل الاجنبي والغريب، بل من سياسييه الذين لا هم لهم سوى خدمة مصالحهم وحمايتها، ولو على حساب مصلحة البلد واهله. لقد قدم الشعب لهم كل ما لديه، حتى فرغت جيوبه، ولامس حافة الفقر، ومع ذلك هم مستمرون في جلده. فقبل ايام فرضوا على المؤسسات والشركات واصحاب المهن الحرة ضرائب جديدة، وكأن لائحة الضرائب التي قصفوا بها اللبنانيين قبل اشهر لم تكف بعد، متجاوزين الوضع الاقتصادي المتردي والشلل القاتل الذي يصيب جميع القطاعات. ولما علت الضجة عادوا عن هذه الضريبة الا انهم لم يلغوها بل ارجأوا تنفيذها.لم ينس اللبنانيون بعد موجة الضرائب، وكيف ينسون، وقد حولت قسماً كبيراً منهم الى فقراء ومعدمين. تلك الضرائب التي دمرت الناس ادخلت الى خزينة الدولة المليارات فاين هي هذه الاموال؟ فالمشاريع جامدة ومتوقفة، والكهرباء غير مؤمنة والمياه مقطوعة والنفايات مكدسة كالجبال ولا اصلاحات. فاين تحط اموال الضرائب؟ واين تنفق؟ مع العلم ان الدين العام ارتفع بشكل خطر. ولماذا حتى الساعة لم يجدوا حلولاً لازمة التربية؟ فالسنة الدراسية خلال ايام او ساعات، وقد بدأ المعلمون بمعاقبة الطلاب واهاليهم قبل ان تبدأ الدراسة. فهم يهددون باستئناف الاضرابات، هل لدى الحكومة خطة لمعالجة هذا الوضع؟ بالطبع لا.ونتيجة حتمية لسوء التخطيط ومواجهة كل الاحتمالات تتعرض البلاد في كل يوم الى فضيحة جديدة يندى لها الجبين، وتحتل العناوين الاولى في كبريات الصحف العالمية وشبكات التلفزة. فلبنان الذي طالما احتل في السابق، وقبل وصول هذه الطبقة السياسية، لقب سويسرا الشرق، ها هو اليوم يتحول الى بلد الفضائح المعيبة. فما ان امطرت السماء شتوتها الاولى، حتى جرفت السيول معها انهاراً من النفابات، احتلت صورها وسائل الاعلام الاوروبية والعالمية، مع تعليقات تسيء الى البلد، وتقضي على السياحة فيه، مع ان الاساءة يجب ان توجه الى السياسيين الذين حالت خلافاتهم وعدم كفاءتهم دون حل ازمة النفايات، التي تجرجر منذ سنوات طويلة.الفضيحة الثانية التي غطت على الاولى والتي وجهت لطمة قوية جداً الى السياحة في لبنان، كانت هذه المرة في مطار بيروت، حيث احتجز المسافرون لساعات طويلة، وتعطلت رحلاتهم وتبدلت مواعيدها، بسبب اخطاء لا يصدق احد انه يمكن ان تحصل بهذا الشكل في بلد حضاري متمدن. فتعرض لبنان للتنديد، كما تلقى انذارات دولية، مع ان التنديد يجب ان يوجه الى المسؤولين وبالتحديد الى المسؤولين عن الفضيحة. فهل بهذه التصرفات يمكن ان نروج للسياحة في لبنان؟اسئلة كثيرة دارت حول الاعطال التي طرأت على جهاز تخزين البيانات، هل يتوصل التحقيق الى كشف الملابسات وتحديد المسؤوليات، ام ان القضية ستلفلف كغيرها الكثير من القضايا، فيفلت المسؤول عن الفضائح من العقاب؟كل ذلك جرى ولم يؤثر في السياسيين، فيبادروا الى تسهيل تشكيل الحكومة التي باتت اكثر من ملحة في هذه الظروف الاقتصادية العصيبة التي يجتازها لبنان، ابعد كل هذا هل يمكن ان نثق بهؤلاء السياسيين؟ وهل نلوم اهل البلد الذين يتهافتون الى السفارات للحصول على تأشيرة الى اي مكان في العالم هرباً من هذا الوضع الذي لم يعد يطاق؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

جميلة حسين: أكتب الشعر وأعيشه... فهو يسكنني وأنا أسكنه

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    جميلة حسين: أكتب الشعر وأعيشه... فهو يسكنني وأنا أسكنه
    عندما نغوص في سيرة الشاعرة جميلة حسين، باستطاعتنا عندئذٍ، أن نعرف لماذا اندفعت نحو عالم الشعر وكتبت نصوصه الحرّة، بعدما تمرّدت على القيود التي وضعها الفراهيدي، وسارت على خطى الشاعر...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

عندما نغوص في سيرة الشاعرة جميلة حسين، باستطاعتنا عندئذٍ، أن نعرف لماذا اندفعت نحو عالم الشعر وكتبت نصوصه الحرّة، بعدما تمرّدت على القيود التي وضعها الفراهيدي، وسارت على خطى الشاعر العباسي أبو العتاهية الذي اعتبر نفسه أكبر من العَروض، وغيره من شعراء هذا النوع من الشعر... باكراً اكتشفت جميلة حسين جمال القرية التي أبصرت فيها نور الحياة وترعرعت فيها، وباكراً قرأت لكبار الفلاسفة والمفكرين، وباكراً عرفت كم هي قاسية هذه الحياة، وكم فيها من القهر والظلم واللاعدالة... لذلك، لم تتردد في اللجوء الى عالم الشعر، الذي باكراً كتبته ايضاً، لانه في نهاية المطاف هو المنقذ الوحيد للانسان الباحث عن خشبة الخلاص... ففي الشعر يعبّر الانسان عن اوجاعه وهواجسه، عن احلامه وآماله، عن حبه، عن افكاره، عن حريته، عن سعادته... وهو قد يصل الى الخلاص، والى مبتغاه، وقد لا يصل، ولكن يكفيه انه عاش اجمل تجربة كتابية... فالشعر كالحب، نوع من الوهم الجميل! وبعد ديوانها الاول «اغتيال أنثى» آصدرت الشاعرة جميلة حسين ديوانها الثاني «كي لا أنام على رصيف العمر»، اما ديوانها الثالث فهو قيد التحضير. وهنا الحوار  معها.

كيف تقدّمين نفسك؟
من قرية وادعة جنوب البقاع الغربي تدعى «لبّايا» أتيت. قرية تغازل جبل حرمون بشموخه، وطقسه البارد المنعش.
بين أزقة ضيعتي لعبت، وعلى اشجارها تسلقت، وتحت مطرها مشيت، وفي مدرستها تعلّمت...
في السبعينيات تعرّفت الى الافكار الوجودية، والماركسية، وقرأت سارتر، وماركس، وكامو، وسيمون دي بفوار، وليلى بعلبكي...
وتعرّفت الى مجلة «شعر» ومجلة «الآداب»، وقرأت يوسف الخال، وأدونيس، ومحمد الماغوط، وشوقي أبي شقرا، ومحمود درويش. ولاحقاً عباس بيضون، ووديع سعادة... وغيرهم من شعراء الحداثة وقصيدة النثر...
شغلني باكراً جداً العمل الاجتماعي والثقافي، وكانت لي نشاطات في نادي القرية. نشطت ضمن لجنة حقوق المرأة اللبنانية... وكانت قضية المرأة وحضورها موضوع رسالتي في الماجستير/لغة عربية.
عملت صحافية في اواخر السبعينيات وراسلت جريدة «النداء» وكتبت فيها لسنوات...
وبعد انشغالي لسنوات بالاولاد والأسرة، عُدت الى نشاطي في العمل الثقافي، وترأست جمعية «حلقة الحو ار الثقافي» لثلاث سنوات متتالية (2010 - 2012).
باختصار، هذا بعض من مسيرتي في الحقل الثقافي والاجتماعي.

دوافع كثيرة
ما الذي دفعك الى كتابة الشعر؟

كل ما حولي دفعني الى كتابة الشعر، جمال القرية وطبيعتها، بساطة الناس وعفويتهم، القهر، الظلم... الحب والرجل... واول من همس لي بالشعر وانا طفلة صغيرة هي جدتي لأمي، التي كانت تتندر اشعاراً وامثالاً شعبية...
كتبت الخواطر في عمر المراهقة، والشعر في ما بعد... ولم افكر بالنشر الا متأخرة، فكان ديواني الاول: «اغتيال أنثى»، والثاني: «كي لا أنام على رصيف العمر»، وديواني الثالث قيد التحضير...

التعبير بالشعر
لماذا تكتبين الشعر؟

كي اعبّر عن نفسي اكتب الشعر، كي اعبّر عما حولي اكتب الشعر... كتبت في الحب، وللرجل: حبيباً وإبناً وشريكاً جميلاً في الحياة... كتبت لأولادي والطبيعة والحرب والظلم والقهر... لكل هذا اكتب الشعر، أعيش الشعر، اسكنه ويسكنني.

تجربة شعرية
كيف تختصرين تجربتك الشعرية؟

اشعر ان تجربتي الشعرية لا تزال في بدايتها، ولا تزال قيد التجريب... نحن نتعلّم في كل يوم، ونجرّب الاشياء كل يوم، لهذا نجرّب التعبير شعرياً كل ليل، وكل حب، وكل غضب، وكل موت، وكل قضية...
كل هذه الامور حرّكت وتحرّك شعريتي وتفجرها... احياناً أوفق واحياناً اخفق، كما الحياة... كلها تجارب نعيشها، ونتعلم منها.


 ابنة شرعية للواقع
انت تكتبين القصيدة النثرية الحرّة، فالى اي مدى استطاعت هذه القصيدة ان تثبت وجودها؟

صحيح، انا اكتب قصيدة النثر، لانها تعبّر عني وعما يحوط بي. اما اذا ما استطاعت قصيدة النثر ان تثبت وجودها، فاعتبر ان السجال حول شرعية هذه القصيدة لم يعد ذا جدوى، وباتت هذه القصيدة بعد تراكم  العديد من التجارب حقيقة شعرية من العبث نفيها.
رغم ذلك، فان هناك من يصرّ حتى اللحظة على اسقاط صفة الشعرية عنها، عازياً ذلك الى جملة من الاسباب، ابرزها: عدم التزام قصيدة النثر بقواعد الوزن والقافية. وبطبيعة الحال فان هؤلاء الاصوليين معذورون، بحكم انهم ينظرون الى الاشكال الشعرية بوصفها سلسلة تفرز بعضها.
قصيدة النثر مارست القطيعة ضد التسلسل الاعتيادي للشعر العربي، فتمت مواجهتها بهذا الكمّ من الرفض. القطيعة التاريخية تلك، تلازمت مع قطيعة بالأدوات، حيث تغيّرت الصور والمجازات والموضوعات. الشعر بات اقرب واكثر التصاقاً بالواقع، وهذا ما يفسّر قدرة قصيدة النثر على اثبات نفسها، هي لقيطة بالنسبة الى الذاكرة التراثية العربية الشعرية، لكنها ابنة شرعية للواقع. على عكس قصيدة الوزن والتفعيلة التي تجد شرعيتها بقوة في الذاكرة وتفتقدها في الواقع.

بين قصيدة واخرى
ما هو الفرق برأيك، بين القصيدة النثرية الحرّة، والقصيدة المكبّلة بالوزن والقافية؟

قد تكون قصيدة النثر حرّة، بمعنى انفتاحها على عوالم وآفاق لم يدركها الشعر العربي من قبل، لكنها في الوقت عينه مضبوطة باشتراطات فنية، تتمثل بالتكثيف والايقاع الداخلي والتصعيد الدرامي، بحيث يصبح لكل شاعر اشتراطاته الخاصة التي ينقلب عليها من حين لآخر، فينجز غيرها.
بينما، لا نجد ذلك في قصيدة الوزن التي تعتمد الايقاع الصاخب مبدأ لها. اذاً، هو فرق بين المرونة والصلابة. المرونة التي تتسع لكل الاشكال والافكار والمناخات والصوّر، وتنقلب على نفسها بشكل مستمر. والصلابة الجامدة هي التي لا تحتمل سوى عدد معين من الموضوعات وتجترّ بها. وعلى خلاف ما قد يُعتقد، فان الوزن يخفي من صنعته الكثير من العجز، اذ يعمد الشعراء الى استسهال كتابة الوزن هرباً من استحقاقات الخيال. ففي الوزن، الشاعر لا يحتاج سوى الالتزام بالايقاع. الايقاع الذي يضبط الخيال ويقولبه بذريعة الموسيقى وضرورة وجودها في الشعر.


خشبة خلاص الانسان
تارة تكتبين القصيدة المختصرة القصيرة، وطوراً القصيدة القصصية الطويلة، ولا ضير في ذلك، والسؤال: الى اي مدى يساهم الشعر في عملية التغيير، وهل تعتبرينه خشبة خلاص؟

قصيدة الوزن طالما قدّمت نفسها كمنقذة للعالم ومنجّية له. فكرة الخلاص عبر الشعر تكرّست بشكل فعلي لحظة دخول الشعر الوزني زمن القصيدة الوطنية، التي تحتفي بالبطولات الخرافية وتسعى الى اسطرتها. لقد وجد  الهمّ الوطني والقومي متنفساً له عبر قصيدة الوزن. التي ترفض بحكم بنيتها الصلبة الموضوعات الحياتية، وتميل نحو الموضوعات الكبرى: الوطن، الارض، الحرية. لكن من ابرز مبررات وجود قصيدة النثر هو الرد على هذه القصيدة الانتصارية الخلاصية التي تتوهم تغيير العالم. فجاءت قصيدة النثر لتتحدث عن الهزيمة الفردية وانكسارات الذات وعزلتها في عالم شديد البرودة والقسوة.

اعمال ادبية متنوعة
ما يشغلك في هذه الايام؟

حالياً تشغلني امور عدة: انهاء ديواني الجديد الذي يحتاج لبعض المراجعة والتعديل. يشغلني بحث اكاديمي، يتناول حضور المرأة في الرواية اللبنانية، قراءة تاريخية... ويشغلني مشروع رواية، ما زالت قيد الافكار، لم تتبلور بعد.

حلقة الحوار الثقافي
كيف تقوّمين تجربتك في «حلقة الحوار الثقافي»، وماذا اضافت اليكِ هذه التجربة؟

صحيح انني لست حديثة وطارئة على العمل الثقافي، ولي تجربة قديمة فيه، الا ان «حلقة الحوار الثقافي» التي ترأستها لثلاث سنوات متتالية اضافت لي الكثير. هي حلقة عريقة بتاريخها، غنيّة باعضائها ونشاطاتها.
فيها تعرّفت الى عالم جديد اضاف لي الكثير، اقمنا عشرات الندوات والامسيات الشعرية، والمؤتمرات الثقافية في لبنان والعالم العربي... كرّمنا ادباء وشعراء ومفكرين من لبنان والوطن العربي... اصدرنا كتباً ونشرات...
لحلقة الحوار الثقافي مكانة مميزة في  قلبي، من خلالها التقيت بعشرات وعشرات المثقفين وحاملي الفكر... واصبح الكثيرون من اصدقائي.

اسكندر داغر

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.