paid

 

الافتتاحية
هنيئاً للبنان بسياسييه

عبارات كثيرة باتت مألوفة لكثرة تردادها هذه الايام، ولكنها لا تمثل الحقيقة، بل مطامع رجال السياسة في ظل غياب المسؤولية الوطنية. هذه العبارات مثل: «لن نتنازل عن حقنا»، «اننا نتمسك بحصتنا»، «هذه الوزارة او تلك هي لنا ولن نتنازل عنها» الى اخر المعزوفة، التي يبتكرها رجال السياسة، وهم يطلون علينا في كل يوم بشعار جديد، يجسد مواقفهم ومدى تحملهم المسؤولية وتعلقهم بالمصلحة الوطنية العامة، التي يجب ان تعلو فوق كل شيء، لانه لو ضاع الوطن لسقطوا كلهم، وعندها لا يعود ينفع الندم. في كل يوم تعليقات وتكهنات واراء، تعكس مدى التناقض القائم في الاوساط السياسية. فكل طرف من الاطراف المتصارعة يغني على ليلاه، ويفلسف الامور ليس كما هي، وكما يجب ان تكون، بل وفق اهوائه ورغباته، بحيث تؤمن له مصلحته ولو على حساب الصالح العام. من هنا يبرز السؤال الاهم: هل وصلنا الى الحائط المسدود في قضية تشكيل الحكومة؟ والجواب بسيط وهو عالق بين شد الحبال الذي يمارسه السياسيون. فلو تنازل كل طرف، فعلاً لا قولاً كما هو حاصل، لحلت العقد وتشكلت الحكومة. ولكن احداً ليس مستعداً للتراجع عن موقفه. اذاً العلة في السياسيين وليست في مكان آخر. يقولون ان هناك تدخلات من الخارج تعرقل تشكيل الحكومة. اما نحن فنقول لهم ان العقد داخلية محض والسياسيون سببها. فلو فرضنا ان هناك عقداً خارجية، هل كان للخارج قدرة على التدخل لو كان السياسيون اللبنانيون حريصين على لبنان وعلى مصلحته ومصلحة اهله؟ فالداخل وحده يملك مفاتيح اللعبة السياسية، وهو اذا اراد يمكنه ان يقفل كل الابواب بوجه اي تدخل خارجي. فلا يوجد قوة تستطيع ان تدخل المنزل اذا كان صاحب الدار غير راغب بادخوله. ولكن من اين نأتي بسياسيين يكون الوطن اولويتهم، فيقطعون الطريق امام الدخيل الخارجي، الذي يعمل دائماً على استخدامنا لتحقيق مآربه. لقد اظهرت المواقف والتصريحات ان الاولوية عند بعض السياسيين هي للخارج ولمصالحه، واما المصلحة اللبنانية عندهم، اذا ما وجدت، فتأتي في الدرجة الثانية. ان بعض الخارج الذي نتهمه بالتدخل اثبتت الوقائع والمؤتمرات التي عقدت من اجل دعم لبنان، انه ارأف بنا من انفسنا. وهو يسعى جاهداً للحفاظ على هذا البلد وقد امن له الحماية الكاملة طوال الفترة الاخيرة، فبقى بعيداً عن النار التي تلف المنطقة، وكل ذلك بفضل سياسة النأي بالنفس. فلماذا نسمع اليوم نغمات وصراخاً هدفهما التفلت من سياسة النأي للالتحاق بسياسة المحاور واتخاذ موقف منحاز خدمة لمصالحه؟ الكل يقولون انهم قدموا تنازلات، فلتتفضل كل كتلة او جهة معينة فتصدر بياناً بتنازلاتها، لان اللبنانيين لا يرون سوى تصلب وتمترس وراء مواقف شخصية لا علاقة لها بالخير العام. ان مفاوضات التشكيل تثبت يوماً بعد يوم، كم ان سياسيينا عاجزون عن اعتبار مصلحة الوطن فوق المصالح كلها، وان المكاسب السياسية تسقط كلها امام انهيار الاقتصاد والحياة المعيشية. هل فكروا بمصير المليارات التي خصصتها المؤتمرات للنهوض بالاقتصاد الذي دخل دائرة الخطر، بشهادة جميع الخبراء والمعنيين؟ هل فكروا بالشعب الذي يئن كالطير المذبوح من الالم؟ لقد امطروه بالضرائب على امل ان يحققوا الاصلاح ويكافحوا الفساد المستشري، فافرغوا جيوبه ونغصوا حياته ولم يحصل على اي شيء منهم. باختصار ان التفاهم على الصعيد الداخلي بات مستحيلاً في ظل هذه الاصطفافات العمودية وعملية تشكيل الحكومة دخلت في غيبوبة. ولم يعد هناك من يستطيع ان يعيد تصويب الامور. فهل المقصود جر الخارج الى التدخل وعقد مؤتمر على غرار مؤتمر الدوحة سابقاً، يتم فيه وضع اسس جديدة تبصر الحكومة العتيدة النور على اساسها؟ هل بتنا قصّاراً الى هذا الحد؟ على كل حال اذا لم تتدخل قوة خارجية فاعلة ومقبولة من جميع الاطراف، تتولى اعادة السياسيين الى رشدهم، فان الحكومة الجديدة ستبقى متعثرة، وقد تلزمها فترة طويلة لتبصر النور. فهنيئاً للبنان بسياسييه.


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

مئوية ولادة الشاعر والمربي أنطوان أديب لحود (1915 – 2015)

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    مئوية ولادة الشاعر والمربي أنطوان أديب لحود (1915 – 2015)
    بمناسبة مئوية ولادة الأديب والشاعر والمربي أنطوان أديب لحود (1915 – 2015) صدر له أخيراً، ديوان شعر بعنوان «روضة الأزهار»، نسّقه ولداه: السفير بهجت لحّود، والمؤلف والمخرج المسرحي والأستاذ الجامعي...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

بمناسبة مئوية ولادة الأديب والشاعر والمربي أنطوان أديب لحود (1915 – 2015) صدر له أخيراً، ديوان شعر بعنوان «روضة الأزهار»، نسّقه ولداه: السفير بهجت لحّود، والمؤلف والمخرج المسرحي والأستاذ الجامعي الفنان الدكتور إيلي لحود.
يعتبر هذا الديوان قصة حياة في التربية والتعليم، والمواقف الوطنية، امتدت منذ الحرب العالمية الأولى إبّان ولادة الشاعر، حتى أحداث لبنان الأخيرة، نهاية القرن الماضي.
شعر الديوان كلاسيكي، موزون ومقفّى، يستقي ينابيعه من التراث اللبناني والعربي، ويستلهم أبرز المدارس العالمية. ويبرز المؤلف أهم مراحل حياته، عبر أبواب مختلفة... كالوطنيات، والغزل، والرثاء، والمعلّم، والشجرة، ومقدمات الروايات، ورجال الدين، والملوك والرؤساء، ومتفرقات، تشهد كلها لمواقف، ومشاعر، وأفكار، صائبة ومفعمة بالحقيقة.
يقع الديوان في 277 صفحة من القطع الكبير، ويضم (ألبوم صور) يؤرخ لأهم مراحل حياة الشاعر منذ طفولته حتى كهولته.

توقيع الديوان وندوة حوله
وبهذه المناسبة، وقّع السفير بهجت لحّود، والدكتور إيلي لحود، ديوان والدهما في نطاق معرض الكتاب -34، الذي تنظمه «الحركة الثقافية – انطلياس»، وفي الوقت نفسه، تم توقيع الديوان المذكور، في بلدة عمشيت، الذي دعت اليه البلدة في مقرّ «ذاكرة عمشيت». ومن ثم، أقيمت ندوة حول الشاعر أنطوان أديب لحّود وديوانه «روضة الأزهار» التي دعا اليها «نادي عمشيت» حيث ألقيت شهادات عدة... بحضور فعاليات اجتماعية وثقافية وأدبية وعسكرية وإعلامية...
بعد النشيد الوطني وتعريف لإرنست سليمان، كلمة نائب رئيس «النادي» نهاد غطاس سليمان الذي رحّب بالحضور وبالمنتدين، وشدّد على وطنية الشاعر، وأبواب الديوان المتنوعة التي تختصر تاريخاً بأكمله. ومن ثم انتقل الكلام الى المنتدين.

وطني النزعة وعروبي الهوى...
الدكتور كرم الحلو
وصفه بالقول: «عمشيتي» الدماثة، وطنيّ النزعة، عروبيّ الهوى، علمانيّ الايمان، بعيد عن التعصب والانغلاق... يستلهم في تفكيره وأشعاره، كل تاريخ عمشيت الليبرالي... مبادىء النهضويين والتوجهات الوطنية والقوميّة تتجلى في أبهى صورها في روضة أزهار أنطوان لحود حيث يعبق في قصائده وأشعاره أريجُ الوطنية، وحب والوطن، وقد جمع بين الانتماء لقريته وانتماءاته الرحبة العربية والشرقيّة.
الدكتور جوزف مطر، وصف علاقته بانطوان لحود في مدرسة صربا الرسمية حيث علّما معاً، بالممتازة والوديّة وقال بأن مجموعة «روضة الأزهار» غنية بالإبداع والاحساس والمحبة والغضب احياناً، والثورة، ومليئة بالصور الشعرية باسلوب مميّز فيه نبضات من روح انطوان لحّود، حاملة عطر جبالنا وشفافية أجوائنا وصدقنا. فالموضوع عنده لا يصنع القصيدة انما الروح الذاتية والبساطة بدون تصنّع...

عرق ورد ينشر العطر والجمال
الدكتور أنطوان داغر،
اعتبر ان ديوان «روضة الأزهار» هو «تحويشة» عمر كامل، وسجل ذهبي لحياة رجل، ولمرحلة من تاريخ بلدته العريقة بأفراحها وأحزانها... قصائده تجرى على النسق المألوف عند العرب ومن سماته الروح الوطنية وجمعه للعروبة وفونيقيا، و وقوفه على مسافة من الحكّام والرؤساء والزعماء، وخفّة الظّل، وروح الدعابة... ووصفه بأنه الجرس المعلّق في عنق الذاكرة الجماعيّة، وعرق الورد الذي لا ينفكّ ينشر العطر والجمال.

نشر المعرفة في مدينة «الحرف»
الباحث طنوس نصّار
رأى ان انطوان لحود كان هو نفسه حين يعمل أو حين يكتب. لم يكن يعرف الحقد بل كان رجل محبة وتسامح، وذا نزعة انسانية نظيفة، ويسعى ويعمل دائماً لاحلال السعادة والوئام ويرتاح الى العفويات الطريفة التي لا تلحق الأذى بالاخر. انطوان لحود هو رجل الشهامة والعنفوان والمودة والتسامح والفرح الدائم والخيال الخصب والبراعة الأدبية. وقد قدّم في قصائده للعلم والمعلم والمدرسة، ما يكفي من الاقرار و العرفان. لا أستطيع أن أفي الديوان حقّه في هذه الدقائق المعدودة، فما بيني وبين انطوان لحّود هو أبعد من كتاب واغنى من مكتبة... إنه حكاية مدرسة ومعلّم.
الباحثة سولنج باسيل قالت، ان هذه ندوة تكريميّة لانسان كان كريماً في عطاءاته على جميع الصعد الاجتماعية وخصوصاً التربوية. انسان لعب الدور الرئيسي في نشر المعرفة والعلم في مدينة «الحرف والعلم» جبيل. اتّسم بالعدل والحق. لا ازال اذكر تلك العظمة التي كانت تلبسه وذلك العنفوان الذي لم يفارقه لحظة. وهو على فراش الفراق ظلّت «مدرسة الفيدار» التي أسسها في صلب ضميره. وديوانه «روضة الأزهار» حوى القصائد الوطنية والتربوية والدينية والسياسية مروراً بالرثاء والغزل انتهاء بعائلته الكبيرة عمشيت، وبعائلته الخاصة ال لحّود. لقد رسم لحّود طريقاً تربويّة واجتماعيّة صحيحة وانا على خطاه مشيت حين تسلّمت منه أمانة ادارة «مدرسة الفيدار».
الباحث كميل حيدر رأى، ان الشاعر أنطوان لحّود، كان يجمع بين الجدّ واللّين، بين أصالة النسب ودمائه الخلق، بين سخاء العطاء وحكمة الأداء بين عمق الايمان ومحبّة الانسان... كان لكل كبيرة وصغيرة، إذا قال فعل، وإذا سار وصل، وللمسؤولية الصعبة حمل وما يوماً لواجباته همل. فالشاعر يغرف من بحر ويجيد الغزل والمدح والرثاء والفخر، بخيال رحب واسلوب سهل وعبارات رقيقة وجدانية، بعبقرية فذّة تنصاع لها المفردات انصياع المياه لمجاريها، تناول معظم فنون الشعر وأثراها بحكمته وخياله...

التأريخ بواسطة الشعر
أما الدكتور إيلي لحود
فاعتبر ان ديوان أنطوان أديب لحود شهادة حياة، فهو الذي اختار العنوان للديوان، كان يسعى للتأريخ بواسطة الشعر، فهو ذاكرته ومذكّراته في آن. جاء الديوان ترجمة لحياة صاخبة بين حربين، وتأريخاً لحقبات متتالية من تاريخ لبنان قلّما تحدّث فيها عن نفسه. التزم بالأوزان الكلاسيكية وكان التجديد عنده في الصور والمعاني والأسلوب ضمن ايقاع فطري مشدود. ديوان بوحيّ حميميّ فهو صياغة شعرية لمفكرة ذاتّية. ثم شكر النادي، والمنتدين، والجمهور، باسمه وبإسم شقيقه السفير بهجت وعريف الإحتفال ارنست سليمان، وفي الختام انتقل الجيمع لشرب نخب المناسبة.

اسكندر داغر

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.