paid

 

الافتتاحية
هل هكذا يكون الاصلاح ومحاربة الفساد؟!

بعد عطلة استمرت حوالي العشرة ايام، عادت الحكومة الى العمل حاملة معها الخلافات التي كانت السبب على الدوام في عدم الانتاج. فبرأي المراقبين في الداخل والخارج، فان ما حققته الحكومة منذ تشكيلها حتى اليوم لم يكن على قدر ما هو متوقع، وهو يبعث على التشاؤم. لقد امضت اللجنة الوزارية المكلفة درس خطة الكهرباء اسبوعاً كاملاً، ولم تتمكن من الاتفاق على كل بنودها. ولكي يتستروا على  الفشل قالوا ان الخطة اقرت وبقيت نقاط احيلت الى مجلس الوزراء، والى التصويت اذا اقتضى الامر الى ان تم الاخراج وانقذت الخطة. فان كان عمل الحكومة سيسير على هذا الموال، اي تسوية خلافات عند كل نقطة فالامال ضعيفة بتحقيق اي اصلاح. هل ستنفذ الخطة ويعود التيار الكهربائي 24/24، وننتهي من نغمة التقنين الذي كان قاسياً جداً في معظم الاحيان، ام ان الامور ستبقى تراوح مكانها في ظل عدم الجدية لدى السياسيين في الاصلاح؟ وهل يكون مصير الخطة اشبه بخطتين سبقتاها ولم ينفذ بند واحد منهما، ام انها ستنفذ هذه المرة؟ الشكوك تلف الشعب اللبناني باسره. يتحدثون عن محاربة الفساد وهذه الحملة يجب ان تتسم بالشفافية والشمول والحزم، بحيث لا تنتهي القضية على حساب صغار المرتكبين ويترك الباقون احراراً. فهذا التصرف يسيء الى هيبة الدولة والى القائمين بمحاسبة الفاسدين، فضلاً عن انه يفقد اللبنانيين الامل في الاصلاح. لماذا لم نر حتى الساعة رأساً واحداً كبيراً قيد التحقيق؟ هل نصدق ان الكل نعم كل الكبار منزهون؟ لا نعلم نحن ننتظر نهاية الحملة لنحكم لها او عليها. نسمع كثيراً عن خطط للنهوض الاقتصادي والاصلاحات ومقررات مؤتمر «سيدر» وغيرها، فنأمل الا يبقى الكلام كلاماً. وما يرزع الشكوك في النفوس، هو الخلافات التي تعصف بين الافرقاء السياسيين، وتعطل كل المشاريع، خصوصاً عندما تكون خلافات كيدية لا تهدف الى الاصلاح. المسؤولون يدعون الاوروبيين الى الاستثمار في لبنان بمختلف المجالات، خصوصاً الطاقة والمياه والبنى التحتية والتعليم والصحة، فما هي الحوافز التي يقدمونها لتشجيع المستثمرين؟ هل هو النقص في التيار الكهربائي، الذي يئس اللبنانيون من اصلاحه، رغم كل ما يحكى عن وعود ومشاريع؟ فكم من خطط وضعت وبقيت نائمة في ادراج المعنيين؟ يقولون ان هذه المرة الامور جدية وتختلف، لان الاوضاع ضاغطة ولبنان تحت المجهر. ولكن اسمحوا لنا الا نصدق، الا بعد ان يصبح النور واقعاً. لقد علمتنا التجارب الا نسترسل في التفاؤل. وهل يقدمون بنى تحتية حديثة بدءاً بالطرقات ليكون المستثمرون امنين في لبنان؟ يتحدثون عن تدابير موجعة تتضمنها الموازنة ولن تطاول الطبقة الفقيرة، فنأمل ان يكونوا صادقين هذه المرة على عكس ما جرى في الماضي. لقد ورد ان اجور الوزراء والنواب ستنخفض الى النصف، وهذه خطوة جيدة ومحقة ولكن لكي تصبح كاملة يجب الغاء اجور النواب السابقين نهائياً. لقد انتهى دورهم ورفض الشعب التجديد لهم، فبأي حق يستمرون في قبض رواتب من جيوب الناس مقابل لا عمل لهم؟ لقد حملت الانباء هذا الاسبوع ابواباً لا تحصى ولا تعد، لو جرى اغلاقها لانتظمت المالية العامة. ولكن يبدو ان هذه الابواب عصية على الاغلاق. ومن هنا فانهم يلهون الشعب بامور صغيرة لاخفاء الكبيرة، تماماً كما يحصل في الحرب على الفساد حيث ان الملاحقات تتناول الصغار فقط. ما يرافق اعداد الموازنة الكثير من الشائعات والتكهنات ولذلك فلن نعلق عليها الا بعد ان تتوضح الامور. يتحدثون عن النأي بالنفس وكيف نصدق والمسؤولون منقسمون الى فئتين، الاولى تريد التفلت من كل القيود والسير على هواها مسايرة لقوى خارجية، والثانية تعارض هذا التوجه. ثم هل طبق قرار النأي بالنفس كاملاً ومن قبل الجميع ولو مرة واحدة. فالحكومة حكومات وبعض الوزراء كل يغني على ليلاه وينفذ اوامر مرجعيته لا قرارات الحكومة، ولذلك نرى هؤلاء يتصرفون بمعزل عن قرارات مجلس الوزراء. اهكذا يكون الاصلاح وهل هكذا تستقيم الامور؟ وهل هكذا يكون النأي بالنفس الذي وحده ينقذ لبنان ويبقيه بعيداً عن مشاكل المنطقة؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

سيمون الحايك... علم معرفي خسره لبنان واسبانيا

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    سيمون الحايك... علم معرفي خسره لبنان واسبانيا
    برعاية وزير الثقافة المحامي روني عريجي تم تكريم الدكتور سيمون الحايك، لمناسبة مرور أربعين يوماً على رحيله، وذلك بدعوة من «منتدى البترون للثقافة والتراث» الهيئات الثقافية في منطقة البترون، وعائلة...
  •  
قوّم هذا المقال
(1 عدد)
A- A+

برعاية وزير الثقافة المحامي روني عريجي تم تكريم الدكتور سيمون الحايك، لمناسبة مرور أربعين يوماً على رحيله، وذلك بدعوة من «منتدى البترون للثقافة والتراث» الهيئات الثقافية في منطقة البترون، وعائلة الراحل. بعد النشيد الوطني اللبناني، ونشيد المنتدى، قدّم الحفل سامر مهنا، الى كلمة رئيس المنتدى الدكتور جورج قبلان الذي ثمّن عطاءات المحتفى به.

أعرب الوزير روني عريجي عن سعادته بهذا اللقاء الثقافي، تحت خيمة المعرفة، على هذه الأرض الطيبة، من بلاد البترون... ورأى ان تنشيط اللامركزية الثقافية في المناطق من ضرورة الفعل الثقافي، وهو في أولويات وزارة الثقافة... لافتاً الى اننا «نتحلق اليوم حول قامة فكرية من هذه الأرض الثرية المعطاء، لنكّرم علماً في التعدد المعرفي... وتقفز أمامنا محطات في مسار الراحل، نستذكرها بكثير من التقدير...».
واعتبر الوزير عريجي، ان سيرة سيمون الحايك هي «سيرة رجل مناضل في نشر المعارف والبحث عن حقائق الزمن والشعوب... من مدرسة كفيفان، الى اكليريكية غزير، فمدرسة الرسل، وصولاً الى جامعات اسبانيا، دراسة وتدريساً في سلمنكا وغرناطة ومدريد، واهتمامات باللغة العربية والفلسفة والتاريخ. أغنى الدكتور سيمون الحايك المكتبة العربية بدراسات تاريخية استغرقت عمره... تكفي الإشارة الى موسوعته: «دراسات في تاريخ الأندلس والتراث العربي»... أي منذ دخول العرب الاندلس في العام 711م. حتى خروجهم سنة 1611.
إضافة إلى مؤلفاته: «العرب في اسبانيا وجنوب فرنسا» و«صقر قريش» و«حوار الحضارات» وغيرها من المؤلفات، ناهيك عن ترجمة محفوظات الخارجية الإسبانية حول لبنان في القرن التاسع عشر...».

خزائن معطرة بطيب المؤلفات
نقيب المحررين الياس عون، وصف الراحل سيمون الحايك بأنه «بحر علوم وخزان معارف، هذا المتبحر في علوم المعرفة والغائص في دنان الكتب المعتقة، واجه التحديات في الوطن الام وفي الوطن الثاني اسبانيا، واجهها بعنفوان اللبناني وبارادة صلبة وتغلب عليها. لقد سبح الدكتور سيمون الحايك في بحر العطاء، ولا تعب، وغادرنا وخزائنه معطرة بطيب المؤلفات التي سيرجع اليها الجيل الصاعد عندما يتوغل في الادب الاندلسي وينبش كنوزه الدفينة».
وأضاف قائلاً: «الدكتور سيمون من أرومة قضاء أعطى الوطن شخصيات تبوأت أعلى المراتب في الادب والفكر والقانون والتربية والطب والسياسة والاعمال، ونعتز به أينما اعتزاز عندما نتفيأ تحت سنديانات بجدرفل الغارقة في السنين».

نجم ساطع في اسبانيا والعالم
الصحافي ابرهيم عبده الخوري ألقى كلمة نقيب الصحافة اللبنانية عوني الكعكي، متحدثاً عن الدكتور سيمون الحايك «النجم الساطع في اسبانيا والعديد من دول العالم. على درب الاوائل سار، والاوائل من منطقة البترون الغارقة في الأزمنة، بنوا أمجاداً في التاريخ اللبناني والمعاصر».
واضاف قائلاً: «هذا المتجذر في أرض الوطن رغم الابتعاد عنه سعياً وراء العلم الجامعي، زرع في الأجيال الصاعدة في بلاد الأندلس، ثم في الوطن الأغلى لبنان، بذور الفلسفة والفكر والترجمة والتربية وأينعت هذه البذور أينما ألقى عصا الترحال... متبحر في الفلسفة، وعضو في الجمعية الدولية الفلسفية للقرون الوسطى في بلجيكا، وعضو في جمعية فلسفة القرون الوسطى في اسبانيا... في غربته كان نور لبنان يضيء دربه وكانت الوزنات الاندلسية في يدين أمينتين ولما غادرنا الدكتور سيمون كانت مؤلفاته الموضوعة والمترجمة كنوزاً خالدة على مر الأيام».

كلمات أخرى...
الدكتور محمد علي السبليني ثمن عطاءات وانتاج الراحل الذي أغنى المكتبة العربية بمؤلفاته القيمة في الادب والتاريخ والفلسفة، والترجمة لبعض المؤلفات. وتحدث عن «دار الثقافة» التي أسسها المحتفى به، وجائزته السنوية لتشجيع الانتاج الثقافي والابداع، وقال: «غزير في انتاجه، كريم في عطائه، محب للثقافة والمثقفين».
الدكتور عصام خليفه عرض لأركان بناء المعرفة ومجتمع المعرفة الذي كان المحتفى به في طليعة العاملين لقيامه. وكان علامة فارقة في ثقافتنا اللبنانية المعاصرة.
أما الشاعر عبدالله أبي عبدالله فألقى كلمة ثّمن فيها ثقافة وفكر وفلسفة الدكتور سيمون الحايك. ثم ألقى قصيدة من وحي المناسبة.
وألقت نيفين نهرا الحايك كلمة عائلة المحتفى به، فشكرت للوزير عريجي رعايته، وللهيئات الثقافية تنظيمها للحفل التكريمي. وشكرت كل المشاركين والمتكلمين. وعاهدت الدكتور سيمون «وأنت في عليائك أن «جائزة الدكتور سيمون الحايك» هي بعهدتنا وبعهدة مجموعة من اصدقائك تخليداً لذكراك».
بعد ذلك، تسلمت عائلة الراحل درع وزارة الثقافة ودرع منتدى البترون. ثم اقيم كوكتيل بالمناسبة وجرى توزيع كتب من إنتاج المحتفى به على الحضور.

ا. د
 

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.