paid

 

الافتتاحية
سؤال برسم السياسيين فهل من مجيب؟

سبعة اشهر مرت على الانتخابات، والمسؤولون عاجزون عن تشكيل حكومة تواجه الوضع الداخلي المتردي والوضع الاقليمي المتفجر، وذلك بفعل طبقة سياسية يغيب عن بعضها الحس الوطني، فلا تراعي لمصير البلد حرمته ولا تعنيها مصلحة المواطنين الذين وصلوا الى حافة اليأس، بعد ان حرموا من كل شيء، حتى من ابسط واجبات الدولة تجاههم كالكهرباء والمياه والاتصالات ورفع النفايات والمسلسل يطول. وكلما مر يوم، وبدل التوصل الى حلول، يزداد الامر تعقيداً، وتظهر العقد وتتشعب حتى بات من شبه المستحيل الاتفاق على حلول لها. واخر ما سجل في هذا المجال فتور الاجواء في العلاقات بين رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة المكلف، بعدما ظهر ان الرئيس عون عازم على توجيه رسالة الى المجلس النيابي الامر الذي اعتبره رئيس الحكومة مسيئاً له، الا ان الرئيس عون طوى موضوع الرسالة واستعاض عنها بسلسلة مشاورات. وكلما حلت عقدة ظهرت عقد تسد طريق تشكيل الحكومة. وتتعدد الطروحات والاقتراحات وترفض كلها، حتى زيادة عدد الوزراء الى 32 وزيراً لم ترض الكثيرين. وقد علق احد السياسيين على هذا الوضع بالقول ان الحل الوحيد الذي يقبل به السياسيون، هو تشكيل حكومة من 128 وزيراً بحيث يتحول المجلس النيابي الى سلطة تنفيذية. ولكن حتى لو تحقق ذلك وهو مستحيل، فان الخلاف يبقى على نوع الوزارات التي تعطى للافرقاء. فهناك تصنيف لهذه الوزارات هو من صنع السياسيين انفسهم مثل الوزارة السيادية والخدماتية، والوازنة، والثانوية وغيرها وغيرها. المهم ان المادة الخلافية ستبقى هي المسيطرة وسيدة الاحكام. هذه هي النقاط المشتركة الوحيدة بين السياسيين. لقد اتفقوا على الا يتفقوا. هذا الفلتان السياسي قاد الى الفلتان الامني، فكسر هيبة الدولة بعد التطاول عليها بشكل معيب ادانه الجميع. والفلتان السياسي هو سبب كل هذه الازمات التي تعصف بالبلد. المواطن وحده وليس السياسيين، ينتابه القلق وهو خائف على البلد، فيما اهل السياسة يغطون في سبات عميق لا يوقظهم منه سوى مصالحهم الشخصية. صحيح ان الاتصالات نجحت في كبح جماح الشر الذي هدد بفتنة كبيرة تمتد الى مختلف المناطق، ولكن ذلك جاء على حساب هيبة الدولة. والهدوء الذي ساد هش، لان الاحداث الامنية في ظل هذا الوضع السياسي مرشحة للتجدد في اكثر من منطقة. وبات على الجميع تحمل مسؤولياتهم لتعود الى الدولة كرامتها وهيبتها والا ضاع كل شيء. خصوصاً وان التقاعس عن تطبيق القوانين بحزم شجع الاطراف على تصعيد الحملات السياسية على رئيس الحكومة المكلف، هذه الحملات التي بدأت كاوركسترا منظمة وكانت السبب في احداث الجبل، دون ان توصل مفتعليها الى ما كانوا يصبون اليه. ان اول ما يجب القيام به هو المسارعة الى تشكيل حكومة يعرف الجميع انها لن تستطيع فعل المعجزات في ظل الفلتان الحاصل، ولكنها على الاقل تستطيع الى حد ما ضبط بعض الامور ومنع انعكاساتها. وتشكيل الحكومة لا يمكن ان يتم اذا لم تبادر كل القوى السياسية، نعم كلها الى تقديم التنازلات اللازمة. فمصير البلد يستحق التضحيات اياً تكن ومهما كانت غالية وثمينة. وهذا يتطلب ارادة صادقة ومخلصة للوطن، بعيداً عن مستوى التخاطب القائم حالياً بين القوى السياسية، وقد تحول الى شتائم واهانات، انطلقت دفعة واحدة في شكل توزيع ادوار لتكهرب الجو وتؤسس الى فتن تهدد البلد. فنحن نتمنى لو ان السياسيين يملكون من الحرص على البلد جزءاً ولو يسيراً مما يبديه الخارج المحب للبنان، وقد بدأ يخشى على وطن الارز والذي حوله السياسيون الى بلد الزعرور نظراً لكثرة العقد التي فيه. هل ان توزير شخص يستأهل كل هذا الخراب الذي يصيب جميع القطاعات الاقتصادية والمالية والمعيشية؟ وما يدعو الى القلق ان هذه الحملات لم تتوقف من هنا وهناك وان الامور سائرة الى التأزم. وكأن كل ما يجري لا يكفي حتى اطلت قضية الحدود الجنوبية مجدداً، وما اعلنته اسرائيل عن حملة درع الشمال وهدفها كشف وتهديم انفاق قالت ان حزب الله قام بحفرها الى داخل اراضي فلسطين المحتلة. وزاد الامر خطورة ما اعلنه البيت الابيض على لسان مستشار الامن القومي الذي قال ان الولايات المتحدة تدعم بقوة جهود اسرائيل للدفاع عن سيادتها. فهل تستغل اسرائيل هذا الموقف لتعتدي على لبنان؟ افلا يتطلب كل ذلك الاسراع في تشكيل حكومة تواجه هذا الوضع المتفجر؟ سؤال برسم السياسيين فهل من مجيب؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

جورج جرداق... لقاء معه على رصيف بيروت!

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    جورج جرداق... لقاء معه على رصيف بيروت!
    رحيل الاديب جورج جرداق (1926 - 2014) عاد بي سنوات طويلة الى الوراء. وذلك عندما التقيته بالمصادفة على أحد ارصفة بيروت، كما قفز الى ذهني الحديث الصحافي الذي اجريته معه...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

رحيل الاديب جورج جرداق (1926 - 2014) عاد بي سنوات طويلة الى الوراء. وذلك عندما التقيته بالمصادفة على أحد ارصفة بيروت، كما قفز الى ذهني الحديث الصحافي الذي اجريته معه في ذلك الحين، وكان إبن ساعته - كما يقال - وتراني اليوم، استعيد ذكرى ذلك اللقاء العفوي، مستحضراً بعض ما دار بيني وبينه في تلك الجلسة - من غير ميعاد - في احدى زوايا «بار روكسي» المزدحم برواده...

في ظهيرة ذلك اليوم البعيد، من سنة 1963، كان قلب بيروت - كعادته - ينبض بالناس الذين يأتون من مختلف مناطق العاصمة، ومن مختلف مناطق لبنان.
يومها، كنت أتجه صوب «مكتبة المرّ» الشهيرة، بحثاً عن جريدة او كتاب جديد. وفجأة وجدت امامي الكاتب جورج جرداق، واقفاً على رصيف المدينة، امام «بار روكسي» او «مقهى الحاوي» الذي كان محطة رئيسية للأدباء والشعراء وأهل الصحافة والفن... وبعد السلام والكلام، ومن دون معرفة سابقة، تم الاتفاق بيني وبينه على اجراء حوار صحافي معه، واقترح ان يكون في «بار روكسي» اي «مقهى الحاوي» بالذات.
وطلبت منه ان يكون اللقاء في مكان آخر، يتوفر فيه الهدوء المطلوب... ولكنه أصرّ على ان يكون في المكان المذكور من دون غيره!
وخيّل إلي، انه ليس في وسعه ان يبتعد عن هذا المقهى الذي كان يرتاده الاخطل الصغير، وأسعد سابا، وتوفيق ابرهيم، وحليم الرومي، ومارون كرم، وميشال طعمة، وغيرهم العديد... وهنا لا بدّ لي من الاشارة الى ان في داخله جلس ايضاً امير الشعراء احمد شوقي عندما زار بيروت واختلف مع الشاعر الياس ابو شبكة!

البداية مع «فاغنر والمرأة»
في ذلك المقهى الصغير الذي تتلاصق في داخله الطاولات والكراسي، وتتعالى اصوات رواده - الغائب اليوم عن خريطة المدينة - دار الحديث بيني وبين جورج جرداق حول مختلف القضايا التي لها علاقة بالأدب والشعر والفن والحياة...
تحدثنا بشكل خاص، عن مؤلفاته المختلفة... وعرفت منه، ان كتاب «فاغنر والمرأة» هو اول كتبه واحبها اليه «لأني وضعته وانا ما ازال في طور الدراسة، وهو عبارة عن سيرة قصصية شئت ان اوضح بها كيف افهم الفنان الذي يتمثل به الشاعر والموسيقي والراقص والممثل والمغني، دفعة واحدة».
وقد اختار فاغنر من دون غيره، «لانه اكبر من يبرز وحدة هذه الفنون... ومن ثم، هو اصلح من غيره ليكون مادة خصبة لمن يريد ان يكتب في الفنون كوحدة تامة تختلف بمظاهرها واشكالها الخارجية، وتتحدد باصولها وينابيعها وجوهرها».

من هو مؤلف كتاب «الامام علي»؟!
ومن ثم، تطرقت الى المؤلف الاشكالي - اذا جاز القول - ألا وهو «الإمام علي... صوت العدالة الانسانية» الذي يتألف من خمسة اجزاء، أي من الكتب الآتية: علي وحقوق الانسان - بين علي والثورة الفرنسية - علي وسقراط - علي وعصره - علي والقومية العربية.
وعند صدور هذا الكتاب الموسوعي في سنة 1958، احدث ضجة كبرى... فمن ناحية، تلقاه القراء بالاعجاب والاكبار، وترجم الى اللغات الآتية: الفارسية والهندية والانكليزية، وغيرها... ومن ناحية ثانية، رُسمت حوله علامات استفهام كبيرة، اذ ان هناك من شكك بقدرة جورج جرداق على تأليف مثل هذا الكتاب عن الإمام علي، شهيد العدالة الانسانية... وهناك من تجرأ على القول، ان مؤلفه الحقيقي ليس جورج، انما شقيقه البكر فؤاد جرداق، الباحث والشاعر المعروف. وحسب معرفتي، فان أول من أثار هذه القضية، في حينه، هو الصحافي علي هاشم في جريدة «النهار»!

قصائد من فوق سطح البيت!
وفؤاد جرداق، هو من بلدة جديدة مرجعيون في جنوب لبنان، وكان يعمل موظفاً في وزارة الزراعة، وفي الوقت نفسه، كان ينكب على كتابة البحوث الفكرية وينظم القصائد المختلفة... وقد أخبرني صديقي الشاعر نقولا قربان حكايات كثيرة ومثيرة عن ابن بلدته وجاره الذي كان يحب كأس العرق...
ومن الحكايات الطريفة التي سمعتها من نقولا قربان، ان فؤاد جرداق كان احياناً، ينظم القصائد التي تحمل في ابياتها الهجوم الشديد على اسرائيل والصهيونية، ومن ثم، يصعد الى سطح بيته المقابل للدولة الغاصبة ويتحداها بتلاوة قصائده بصوت عال، لعلّها تصل الى الهدف الذي يرمي اليه!
ولفؤاد جرادق مجموعة شعرية بعنوان «الهواجس»، واخرى بعنوان «المنعشات»، ومخطوطات عدة.

دستور كامل وشامل
في لقائي الاول مع جورج حرداق، قبل اكثر من نصف قرن، وبمناسبة الحديث عن كتاب «الامام علي... صوت العدالة الانسانية»، سألته عن افضل عبارة اطلقها الامام علي، حسب رأيه؟ وكان في ذهني عبارته الشهيرة: «لو كان الفقر رجلاً لقتلته».
قال لي: «العبارات العظيمة التي اطلقها الامام علي اكثر من ان تُعد، وغير المتداول منها على ألسنة الناس ربما كان اعمق واعظم من المتداول، ولا ارى موجباً لذكر عبارة معينة لان الامام علي ذو شخصية واحدة جامعة لا يجوز تجزئتها باختيار هذه العبارة دون تلك من اقواله، ورسائله، وعهوده، وخطبه، التي تجد لكل منها مناسبة قال فيها ما قاله، وجاء قوله منسجماً مع عظم شخصيته وعمق انسانينه، وشمول فكره... فاذا انت اطلعت على مجموعة من عباراته التي قيلت في مختلف هذه المناسبات تألّف لديك دستور كامل شامل للكون والحياة والاجتماع. وانك تجد في ما قاله الامام علي على نظريات اجتماعية تكاد فلسفات العصر الحديث لا تزيد على جوهرها شيئاً جديداً.

مؤلفات اخرى منوعة...
واذكر، ان جورج جرداق حدثني في ذلك الحين عن كتبه المنشورة وغير المنشورة، فذكر لي العديد من العناوين... ومثالاً على ذلك، كتاب بعنوان «صلاح الدين وريكاردوس قلب الاسد» وهو رواية غرامية تاريخية، اقتبس حوادثها من الملحمة الصليبية للكاتب الانكليزي السير والتر سكوت. وكتاب «قصور واكواخ» ويضم مشاهد من الحياة الاميركية، وفيه طرائف من هنري ترويا، ومارك توين. وترجمة لرواية «المشردون» للكاتب الروسي مكسيم غوركي. الى عناوين اخرى، منها: شاعر وجارية في قصور بغداد - الشرق على ألسنة شعراء اوروبا - حديث الغواني - حديث الملاهي - نجوم الظهر - وغيرها...
كما ذكر لي، في ذلك الحين، انه في صدد اصدار ثلاث مجموعات شعرية، من دون ان يذكر عناوينها!

آثار العظام تؤثر في قارئها
في سياق ذلك الحديث، سألته: ما علاقة الأدب بالحياة؟ فقال: «ليس لي رأي انفرد به في علاقة الأدب بالحياة لان هذا الموضوع درس كثيراً وليس فيه مجال للزيادة، وتقول خلاصة الدروس حول هذا الموضوع ان علاقة الأدب بالحياة هي علاقة الصورة بالكائن المصور، او علاقة النار بحرارتها، او علاقة الشمس بوهجها».
واعتبر جورج جرداق، ان سؤالي له عن الأديب او الشاعر الذي تأثر به، هو من النوع التقليدي، متناسياً ان الأديب في كل زمان ومكان، يتأثر ويؤثر، ولا عيب في ذلك...
وقال: «إلا ان الكتب التي تؤثر في قارئها تأثيراً شديداً كثيرة جداً... فجميع آثار الأدباء العظام، من عهد هوميروس الى اليوم، تؤثر في قارئها ولا يمكنني ذكرها لكثرتها».
وهنا، لم أتمالك من طرح السؤال نفسه بطريقة اخرى: وما هو الكتاب الذي قرأته وكان له الوقع الطيب في نفسك؟
قال: «ليس هناك كتاب واحد، بل كتب كثيرة... والذي لم أقرأه من الكتب العظيمة اكثر من الذي قرأته منها...».
اما الكتاب الذي كان له الوقع السيء في نفسه، قال: «95 بالمائة من الكتب التي تصدر في العالم العربي ولا سيما في لبنان... واسخفها جميعاً الكتب التي يقول اصحابها انها دواوين شعرية. وغاية السخف فيها ما يصدر باسم ما يدعونه «شعراً حديثاً».
اما اشعر شعراء لبنان في نظره: الاخطل الصغير، وميشال طراد.

ليست المرأة وراء كل عمل عظيم
ويرى جورج جرداق، ان علاقة الفنان بالمرأة «كعلاقته بغيرها من الكائنات، اما ما درج عليه الناس من القول بأن الفنان لا يمكنه ان يعطي نتاجاً عظيماً الا اذا كانت المرأة وراءه، فهو اسطورة لا مبرر لها. واريد ان أسأل هؤلاء ان يخبروني ما هو اثر المرأة في سمفونيات بتهوفن، وفي اشعار فرجيل وشكسبير، وفي تماثيل ميكل انجلو، وفي «دونكيشوت» لسرفانتس وفي أثار غوركي ودوستويفسكي، واذا قرأنا رواية «البوساء» او «أحدب نوتردام» لفيكتور هوغو نجد ان المرأة فيهما ليست اكثر من عنصر من عناصر الروايتين الكثيرة... هذا مع العلم ان المرأة يمكنها ان تكون وراء كثير من الآثار العظيمة، بوصفها احد الكائنات التي يستلهمها اهل الفن، ولكن هذا الأمر لا يعني ان المرأة يجب ان تكون بالضرورة وراء كل عمل عظيم».

حركة نسائية لا علاقة لها بالأدب!
وفي ختام ذلك الحوار الذي من شأنه ان يرسم لنا شخصية جورج جرداق الساخرة في بعض جوانبها، تبيّن لي ان أحب الناس اليه، هم «البسطاء... غير العظماء الذين يكثرون جداً في لبنان»!
اما رأيه في الحركة النسائية الادبية، فقال: «في لبنان حركة نسائية، لا علاقة لها بالأدب»!
وان احب الاصوات اليه، هي: «اصوات الريح، والمطر، والحيوانات، والبحر، والنساء الجميلات...»!

اسكندر داغر
 

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.