paid

 

الافتتاحية
عاقبوا انفسكم… ولا تعاقبوا المواطنين!

نلتم ثقة المجلس النيابي، وبالطبع لم تكن قلوبكم تدق خوفاً من الا تحصلوا على هذا التأييد العارم. لماذا؟ لان حكوماتكم منذ عقود درجتم على ان تشكلوها نسخة مصغرة عن المجلس النيابي، وبذلك فانكم دائماً تضمنون الثقة. جلستم على مقاعدكم الوثيرة ونسيتم الوعود التي قطعتموها، رغم ان حبرها لم يجف بعد، لانكم لا تخشون المحاسبة. فالمجلس النيابي هو انتم، فكيف يمكنه ان يسقطكم من بداية الطريق؟ والشعب تعودتم عليه صامتاً، حتى انه يخشى ان يئن من الالم الذي تسببونه له. وعدتم وعلى مدى اكثر من شهر بتأمين الكهرباء 24/24، وقلتم انكم قررتم ان تنهوا الام المواطنين المقهورين. فاذا بكم تغرقوننا بالعتمة 24/24، وبعد ذلك تقولون امنحونا ثقتكم وسنعمل هذه المرة، وسنترجم الاقوال الى افعال. فاذا كانت هكذا هي الترجمة فبئس هذا الزمن الرديء. ان الاموال التي تحتجزونها في صناديق وزارة المال، هذا اذا كانت قد بقيت اموال، هي اصلاً من جيوب المواطنين، فبأي حق ووفق اي قانون تحجبونها عن تأمين التيار الكهربائي، وانتم حولتم لبنان الى البلد الوحيد الذي يعاني منذ اكثر من عقدين من العتمة، ولا من يسأل او يحاسب؟ اذا كان تصرفكم هو عقاب، فمن هو المعاقب شركة الكهرباء والمسؤولون ام المواطنون؟ ان كان هناك مجال للعقاب فعاقبوا انفسكم، الستم انتم المسؤولين عن هذه المأساة الفضيحة؟ حاسبوا انفسكم لانكم سكتم على مدى اكثر من عشرين سنة على مسؤولين في الكهرباء لم يحققوا انجازاً واحداً، لا بل اعادوا الوضع عشرات السنين الى الوراء؟ فلماذا ابقيتموهم في مناصبهم؟ ان كنتم تشكون بان هناك فساداً، فلماذا لا تحاسبون الفاسدين، ولا تسمونهم باسمائهم؟ من حق الناس بعد ذلك ان يشكوا بعلاقات مشبوهة بين المعنيين والفاسدين، والا لماذا هذا الصمت المطبق؟ بددوا الشكوك والا ثبتت عليكم. لعبتم على الناس، وطلعتم ببدعة العدادات على المولدات الكهربائية، بحجة انكم تريدون ان تحموا المواطنين وجيوبهم من جشع اصحاب المولدات. الا انكم بالمقابل اغرقتم البلد بالعتمة، وفتحتم الباب امام هؤلاء بان يجنوا الملايين بسبب تشغيل مولداتهم ساعات اضافية، فمن دفع هذه الاموال كلها، انتم ام المواطنون؟ لو كنتم حريصين على شعبكم الذي انتخبكم واوصلكم الى حيثما انتم قابعون، لاجتمعتم في اليوم نفسه الذي بدأت فيه العتمة وافرجتم عن اموال الناس، لينعموا على الاقل بالنور بعد ان اظلمتم حياتهم كلها. لماذا تعاقبون المواطنين؟ لقد قدموا لكم كل شيء، وسكتوا على ظلمكم فتماديتم في نهجكم الخاطىء، فالى متى سيستمر هذا الوضع، والى متى سيستمر عقابكم؟ امطرتموهم بوابل من الضرائب القاتلة فسكتوا، فاستسهلتم الامر وها هي الانباء تتردد عن دفعة جديدة من الضرائب ستباشرون عملكم بفرضها على الناس وقد بدأت طلائعها تظهر، فهل تعتقدون انهم قادرون على دفعها؟ انكم بسياساتكم تؤسسون لثورة تطيح كل ما تصادفه في دربها، فهل هذا ما تنوون الوصول اليه؟ والمواطن يسألكم ماذا قدمتم له مقابل عطاءاته؟ لقد اغرقتموه بالعتمة والنفايات والعطش والغلاء واوصلتموه الى الفقر. فكفاكم ظلماً لان الظلم مرتعه وخيم. عودوا الى ضمائركم وارفعوا الكابوس عن المواطنين ولا تعاقبوهم فليسوا هم المسؤولين، بل عاقبوا الذين اوصلوا الوضع الى هذه الحالة، قبل ان يستيقظ الشعب من سباته العميق فيهب هبة واحدة. اجتمعوا اليوم قبل الغد وحلوا قضية الكهرباء مرة واحدة ونهائية، وايضاً قضية المياه التي ما ان تتوقف الامطار عن الهطول حتى تبدأون بالتقنين، رغم ان الامطار التي تساقطت هذا العام فاقت كل المقاييس. تتردد الشائعات انكم فرضتم ضريبة جديدة كبيرة على رسوم المياه، ولم نتأكد بعد ولكن سيكون لنا عودة الى شغفكم بفرض الضرائب حتى فاقت قدرة المواطن، دون ان تقدموا له بالمقابل شيئاً. وبعد ذلك تسألون لماذا يهاجر اللبنانيون؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

انيس مسلّم: أناشيد الحب والذكريات «على اوتار الحنين»

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    انيس مسلّم: أناشيد الحب والذكريات «على اوتار الحنين»
    منذ سنوات طويلة ينكب انيس مسلم على الكتابة، وله في هذا الميدان مؤلفات عدة، واغلبها يدور حول الصحافة، مهنته الاولى والاخيرة. وبعيداً عن مسائل الصحافة وهمومها، له مجموعة قصصية بعنوان...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

منذ سنوات طويلة ينكب انيس مسلم على الكتابة، وله في هذا الميدان مؤلفات عدة، واغلبها يدور حول الصحافة، مهنته الاولى والاخيرة. وبعيداً عن مسائل الصحافة وهمومها، له مجموعة قصصية بعنوان «هواجس» قدّم لها الشاعر سعيد عقل، وله كتاب بعنوان «سلّة الفاكهة» شعر من الشاعر الهندي الكبير رابندرانات طاغور، مترجم عن الفرنسية، وهو من كتبه الجميلة. وله ايضاً: كتاب بعنوان «ايام الزهر»، وآخر بعنوان «تساؤلات». اما كتابه الجديد فهو بعنوان «على اوتار الحنين» وفي طياته اناشيد من الحب والحنين الى ايام خلت، والى زوجة رحلت تاركة الفراغ الكبير في حياة الزوج الذي كتب «على اوتار الحنين» سيرة شعرية مؤلمة ولكنها جميلة وصادقة، تحكي قصة الحب والذكريات والوفاء... وبعد مرور اكثر من تسعة شهور على صدور هذا الكتاب، احيت «الحركة الثقافية - انطلياس» ندوة ادبية حوله، حضرها عدد كبير من المثقفين والجامعيين والادباء والشعراء...

كتب مقدمة الكتاب المطران جورج اسكندر معتبراً ان «انيس مسلم، ككل كاتب صادق، يكتب بدافع من حاجة اصيلة في نفسه، تكسبه نشوة الابداع والتعبير الخلاق، وتحمله على اشراك الآخرين، وخصوصاً الاهل والاصدقاء، في فرحة الاكتشاف والدهش وعيش مناخات الحق والخير والجمال التي تغمر كيانه، كما في معاناة الألم والكآبة اللذين يكاد يرزح تحت نيرهما. ويضيف الانيس على ذلك ان «كتاباته تخفف عليه وطأة الحاجة وظلم العذاب»، من جراء غياب حبيبته. واني ارى ايضاً في هذا التصرّف رغبة ملحة عنده في مواصلة الاتصال بها، على الرغم من البعد الساحق والرهيب بينهما».
واضاف قائلاً: «اما نحن القراء، فاننا نستمتع بخبرة الكتّاب ومواهبهم الرفيعة، ونتقرّب اليهم بمشاركتنا افكارهم ومشاعرهم، ونكتسب منهم ادباً جديداً وعلماً مفيداً لحياتنا...».

تعبير صادق عمّا يعيشه المؤلف
وفي مكان آخر من المقدمة، يقول المطران جورج اسكندر: «الكتاب يزخر بالوجد ويحمل اعادة لبعض المشاعر والافكار. ان هذا الامر، في نظري، تعبير صادق عما يعيشه الزوج الاديب وما يفكر ويشعر به الكاتب المجروح من انفعالات مختلفة ومتغيرة تجعله يتوقف ويستفيض احياناً امام حالة معينة، يعاني فيها من الوجد اكثر مما في سواها، انما نجده يعبر عنها، في كل مرة، بأسلوب جمالي جديد، وبكلمات حلوة بديلة، فلا يفسح في الامر مجالاً لملل بل يظهر لنا غنى شخصيته».
مشيراً الى ان «كتاب انيس مسلم «على اوتار الحنين»، يبدو لي، كما حياته، محاولة ناجحة للتعبير بصدق ومهارة عما تزخر به نفسه، في حالة مميزة وزمن معين، حيال الانسان الاعز الذي غاب عن وجوده».

حالات نفسية صعبة وتساولات كبرى
اما المؤلف فيشير الى انه كتب نصوص «على اوتار الحنين» في هذه المرحلة الدقيقة من حياته، قليبقى حياً، بعد رحيل رفيقة دربه... قائلاً: «واذا كان بعض هذه الشذرات يعبر عن حالات نفسية صعبة عانيتها، مُذ غادرتنا زوجتي، فذلك لان التساؤلات الكبرى انهمرت عليّ، فكدت اضيع في غمرها: الى اين نحن ذاهبون؟ لماذا لا يتغلب الزمن، في حياتنا، على كل ما نحب تأبيده؟ لماذا تذبل الورود بهذه السرعة العجيبة؟ ما هي قواعد العلاقة بين الزمن والابدية؟ وبين النسبي والمطلق؟».
الى ان يقول: «... كتبت هذه النصوص تعبيراً عن الحالات الصعبة، المؤلمة، بل المفجعة التي عشتها مدى شهور ما كان اطولها!».
يقول انيس مسلم في مطلع قصيدته النثرية «أقبل المساء»:
أقبل المساء
لا بد من الرجوع الى البيت
كنت اعود اليه وأنا اعود اليكِ
وها انا اعود الى البيت فلا اجدكِ.

الى ان يقول في مكان آخر:
أقبل المساء
فكإننا، نحن الاثنين
أنت وأنا مُتنا معاً
كل، في عالمه، مات
في تاريخه ووجوده اليومي مات.


استراحة عابرة بين دمعتين
قدم الندوة وادارها الدكتور انطوان سيف، وجاء في كلامه: «جرح انيس مسلم صلوات، ابتهالات، رسائل متأخرة، طلب مغفرة متأخرة، اشواق، نوستالجيا... مترادفة جميعها في الحدث، متفرقة في ورق المعاجم الباردة والجافة. المشاعر نادراً ما سقطت في آذاننا بغير صيغة الجمع. الكلمة تجمعها، وتحبسها. وحده الشعر يحرّرها من الاسر الى الوهم، الى الاجمل الكاذب الذي هو استراحة عابرة بين دمعتين».
وممّا قاله العلامة هاني فحص: «الصديق انيس مسلم انت من الكبار، الكبار، ولو لم تكن كبيراً لما ازدهيت وفاخرت بارتدائك عباءة الحزن على قرينتك... حتى ليبدو في ما قلته وكأنها نصفك الاجمل... الكتاب ملآن بما يُطربنا في ذروة حزننا وفي ذروة فرحنا بالابداع شكلاً ومضموناً».

يريد ان يقتسم الموت مع الموت
الدكتور دياب يونس استهل كلامه بالقول: «مضى الشباب، اما حبهما فلم يمضِ، فبعد العشية عَرار كثير ونرجس. اطبقت الشيخوخة، فحوّلاها مواسم وجد واغمار غبطة وصفاء. اقبل الموت. حمل الموت الحبيبة بين يديه. أما الحبيب فقد هدّت ركنه الفجيعة وَرَنّحه الشوق حنيناً فخفّ يَلُمّ في مناسكه ذكرياتها، ويضم في ما يشبه العبادات بسماتها والكلمات».
الى ان يقول: «ايها المحجوبون عنّا، هل تعلمون انكم اقل موتاً من احبائكم، وممّن يحبونكم، ومنّا؟! هل تعلمين، جاكي، (زوجة المؤلف) شيئاً عمّا حلّ بالانيس من رزايا؟ حسبه من مصائب الدهر انه أمسى يريد ان يقتسم الموت مع الموت، وان يُرجع قلبه الى العدم والعدم الى الحياة. وحسبه ان المنيّة اضحت امنية تُهوّن عليه بلاياه، وان فراقك قوّس ظهره الثمانيني...».

العار للذين لا دموع لهم
من ثم، وجّه دياب يونس كلامه الى انيس مسلم، قائلاً: «أما أنت، ايها الصديق الذي جعلت شجوك من ينابيع عبقريتك، فأحببت حتى الدَلَه، ورشفت العشق حتى الثمالات، ورأيت في الحب خلاصنا فأخلصت، وفي موت الحبيبة موتاً لك فساءلتها: هل دنا الموت مني حين منكِ دنا؟».
الى ان قال: «جعلت، ايها الكبير في كل جليل وخطير، تقول لمن لاموك اذ رأوْك بليل العينين: العار للذين لا دموع لهم، العار لمن لا يجعل كلامه دماً من جراحه: «وأيّ فؤاد لا يذوب لما أرى وأيّ عيون لا تجود فَتدمعا!» وبقدرة المبدع الخلاّق، رحت تعلمنا ان احداً لا يعرف نفسه ما لم يتوجع، وان المرء غِرّ مُعلّمه الألم، وان: «لا شيء يجعلنا عظاماً مثلما الألم العظيم».

بين النثر والشعر ايقاعات وانغام
من جهة اخرى، يقول دياب يونس: «اننا لنحار، في أحايين، هل هو شعر ما نقرأ أم نثر. فيه من النثر المجلوّ المدلّل ما فيه ومن الشعر غنائية محرورة دَفُوق كما فيه مدّ وجزر  يتهادى بينهما زورق تائه، زورق نصوص تفيض انغاماً وايقاعات تنوء عن حملها اوتارنا البشرية. وجملة القول ان «على اوتار الحنين» مزّق منّا الأفئدة، واستدرّ الدموع، وشنّف آذان السماوات، ورسم للحبيبة نموذجاً ملائكي وتصاحبها اجواق ساروفيمية تجعل الحب طقساً لا يمسه الا من خصّهم العشق بقبس من ألوهة».

قصيدة بعنوان «صدى الأوتار»
تحت عنوان «صدى الأوتار» القى المحامي الشاعر ريمون عازار قصيدة جاء في مطلعها:
هل شعرك التبر، ام هل نثرك الدررُ؟
ام ان وحيك من اعلى وينهمرُ
كأنجم تحتها الافلاكُ شاخصة
تروي التفرد، من اربابه ندروا
من بعد «اوتارك» الما مثلها وترٌ
قصائد الحب أنى كنت تنتشرُ
إن قيل بدعٌ، هي الابداعُ مكتملاً
او قيل أبهى تغاوى السمعُ والبصرُ.


غنيت زوجتك المنذور خاتمها
على الوفاء، كما لم تخبر العصر
نسجت بالسحر بالاشذاء بردتها
كما السماء كستها الانجم الغررُ
لم ينشد الشعر في اشراقه مُثُلاً
الا ومنها بهاء الرمز يبتكرُ.
صفاتها العجب حتى قلتها قبساً
من «الكمال»، اصطفاها للعلى القدر
او قلت معجزة في الناس، طالعة
من الاساطير، لو لم يشهد البشرُ.


وجاء في كلمة جوزف ابي ضاهر بالعامية:
«انيس مسلم ما ترك الذكريات تصير خيط، ولو مدهب، بمشلح الضعف، صيرا الفكر ال بيروح ل الابعد ل الاعمق. مشي ع مهل باللغة ل عمق البساطة، وقدر يخبي القلق الراكد وراه من اول الكتاب ل آخرو، كأنو الضمير ال ما خلا مقص الحزن يقطع حبل الصرة ت تصير الولادة موت».

كلمة المحتفى به
الكلمة الاخيرة كانت للمحتفى به، ومما قاله: «نقلتني زوجتي، إبّان آلامها، من الجزء الى الكل، من التردد الى الحزم ومن الشك الى الايمان، فأدركت بفضلها ان ثمة مدى سماوياً شاسعاً، يكمن في داخل كل انسان ينتظر من يكتشفه، وها انا الساعة، ابصر ملامح هذا المدى البهي على وجوهكم، واشكر الله لنعم، اجهل، احياناً، كيف استثمرها، ويفوتني ، غالباً، احصاؤها».

اسكندر داغر

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.