paid

 

الافتتاحية
حروب الكبار وقودها شعوب مستضعفة

الولايات المتحدة وروسيا مختلفتان على امور كثيرة، واخر ما سجل في هذا المجال، خلافهما حول فنزويلا. الرئيس الاميركي دونالد ترامب يدعم زعيم المعارضة خوان غوايدو الذي نصب نفسه رئيساً للبلاد، وهو اصلاً رئيس السلطة التشريعية، وقد اعترفت به اكثر من خمسين دولة. والرئيس الروسي فلاديمير بوتين يؤيد الرئيس نيقولا مادورو المتهم بتزوير الانتخابات، للبقاء في السلطة. ولكن ما دخل واشنطن وموسكو في هذا الموضوع؟ ولماذا تحشران نفسيهما في حرب داخلية تخص الشعب الفنزويلي وحده؟ بعد الحرب العالمية الثانية، وما خلفته من دمار في عدد من الدول، وبعد ظهور السلاح النووي الرهيب، اصبحت الحرب مستحيلة بين الدول الكبرى، لأن اشتعالها يعني خراب العالم كله، وسقوط ملايين القتلى. لذلك وقعت الدول الكبرى على اتفاق غير مكتوب وغير معلن. فهي تتحارب بواسطة الدول الصغيرة، في حروب اقليمية متنقلة وقودها الشعوب المستضعفة. وهذا ما هو حاصل اليوم في فنزويلا. اما الغلبة أياً يكن الرابح فيها، فليس الشعب الفنزويلي الذي تقع الخسارة كلها عليه. والدولتان العظميان تقودان حروباً متنقلة، تسعى كل واحدة منهما الى تأمين مصالحها، على حساب شعوب مغلوبة على امرها، لا دخل لها في حروب الكبار، ولكنها تشكل الوقود لها. بدءاً من سوريا، فمنذ العام 2011 واجيج الحرب يصم الاذان في هذا البلد العربي ويصل صداه الى اكثر دول العالم، وكالعادة فقد تقاسم الجباران الادوار، واختار كل منهما ما يتوافق مع مصلحته، دون ان يمس مصلحة الاخر، الا في الحدود المتعارف عليها. فروسيا تريد دعم النظام وبقاءه في السلطة، لانه هو الذي امن لها الوجود في المياه الدافئة، وهو حلم روسي منذ ايام القياصرة، ولان هذه الرغبة لا تتعارض مع مصالح الولايات المتحدة، كان لروسيا ما ارادت. فثبتت مواقعها في الاراضي السورية وعلى شواطئها واقامت القواعد العسكرية فيها، مقابل دعمها للنظام عسكرياً، وبفضله حسم الجيش السوري جزءاً كبيراً من الحرب الدائرة، وامن مناطق هادئة يحكم فيها المسؤولون، وان كانت الكلمة الاولى والاخيرة تبقى لروسيا. اما الولايات المتحدة فلا يهمها ان بقي النظام او ذهب، وهي لا تملك البديل حالياً، ذلك ان المعارضة السورية انقسمت الى معارضات، خرقتها فرق وتنظيمات ارهابية. ولكن ما يهم الولايات المتحدة في سوريا هو السيطرة على ممر يقطع الطريق على ايران، ويمنعها من تهريب السلاح الى سوريا ولبنان. وهكذا اكتفت بهذا الجزء من سوريا. فالمهم عندها حماية اسرائيل. اما الخاسر الاكبر في هذه الحرب فهو الشعب السوري الذي دفع من حياته وماله وارزاقه، وتشرد في مختلف بقاع الارض وعبثاً يحاول العودة الى المناطق التي هجر منها، لان النظام يستغل هذه القضية الانسانية للمساومة عليها. ما يحدث في سوريا من حروب الكبار ينعكس على عدد من دول العالم، بدءاً من اوكرانيا الى ليبيا، الى اليمن الى غيرها من الدول. فما هو الحل؟ وكيف يمكن وضع حد لعبث الكبار في حياة الصغار؟ الحل موجود ويتمثل بمجلس الامن. ولكن طمع الكبار وحفاظاً على مصالحهم اوجدوا نظام الفيتو الذي يمنح الدول الكبرى (الولايات المتحدة، بريطانيا، فرنسا، روسيا والصين) حق النقض الفيتو. فاي قرار يتعارض مع مصلحة واحدة من هذه الدول يصطدم بهذا الحق الجائر الذي منحوه لانفسهم. لذلك فان العالم مدعو اليوم اذا اراد التخلص من ظلم الكبار، ان يلغي نهائياً نظام الفيتو، وتصبح الدول كلها متساوية من حيث الحقوق والواجبات، وتصبح قرارات مجلس الامن ملزمة وفق البند السابع المعمول به حالياً، وبذلك يعود الحق الى اصحابه. ولكن هل يمكن ان يتنازل الكبار عن مطامعهم ويتخلوا عن هذا السلاح؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

الأمير تشارلز «المتمرد» قد يعرض الملكية البريطانية للخطر

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    الأمير تشارلز «المتمرد» قد يعرض الملكية البريطانية للخطر
    قال أحد مؤلفي سير العائلة المالكة إن الأمير تشارلز «المتمرد» وريث عرش بريطانيا سيواجه معركة لكسب تأييد البريطانيين وقد يعرض الملكية ذاتها للخطر إذا لم يهدئ من أرائه الحادة عندما...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

قال أحد مؤلفي سير العائلة المالكة إن الأمير تشارلز «المتمرد» وريث عرش بريطانيا سيواجه معركة لكسب تأييد البريطانيين وقد يعرض الملكية ذاتها للخطر إذا لم يهدئ من أرائه الحادة عندما يصبح ملكاً في نهاية المطاف.
وتشارلز الذي سيتم عامه السبعين الأسبوع المقبل سيكون أكبر ملك يتوج عندما يخلف والدته الملكة إليزابيث (92 عاماً).
وقال توم باور الذي نشر كتابه «الأمير المتمرد»، وهو سيرة غير معتمدة للأمير تشارلز، في وقت سابق هذا العام إن الأمير ذكي وطيب القلب وحساس لكنه أناني وجاحد ومحب لحياة البذخ وقد يهدد بعنده المؤسسة ذاتها.
وقال باور الذي يصف نفسه بأنه مؤيد ملتزم للملكية لرويترز «أعتقد أن تشارلز سيحاول جاهداً أن يكون ملكاً جيداً».
وأضاف «السؤال سيكون كيف سيتصرف، هل سيتخلى عن العديد من خصاله التي ظهرت على مدى 20 أو 30 عاماً مضت.
«أعتقد أن الملكة و(زوجها) الأمير فيليب ممتنان لأنهما عاشا كل هذا العمر لمنع ابنهما من تولي العرش لأنه سيهدد الأمر برمته».
وهذه الصورة المنتقدة للأمير ليست بالجديدة. فمنذ انهيار زواجه من الأميرة ديانا علنا في تسعينيات القرن الماضي كان أسلوب حياته وآراؤه في ما يتعلق بالعديد من القضايا مثل التغير المناخي والدين والطب البديل والمعمار لا تلقى كثيراً معاملة غير محببة.
وقال تشارلز في رد كتابي في مقابلة معه نشرتها مجلة فانيتي فير هذا الشهر «أتذكر حين كنت مراهقاً كيف كنت أشعر بكآبة شديدة حيال هذا الهدم المروع في كل وجه من أوجه الحياة».
وأضاف ”وعندما أرفع رأسي على سور الشرفة بكل هذه القضايا محاولا تذكير الناس بمدى أهميتهم طويلة الأمد أو غير المحكومة بزمن لتجربتنا الإنسانية - ناهيك عن محاولة القيام بشيء تجاهها- أجد نفسي في صراع مع التوقعات التقليدية وهو ما اكتشفت انه ليس أفضل وضع يمكنك أن تجد نفسك فيه“.
وقال باور الذي استندت السيرة التي كتبها إلى لقاءات مع 120 شخصا منهم بعض من عملوا عن كثب مع العائلة المالكة إن الأمير ملتزم بقضايا مثل حماية البيئة لكنه شخص لا يقبل النقد.
وأضاف «يحرص بشدة على انتقاد الآخرين لكنه لا يتحمل من يتحدونه».
وتابع «هو شخص... يرغب دون شك في القيام بعمل طيب لكنه لا يفهم أن عواقب الكثير من أفعاله تسبب الكثير من المشاكل ولا يرغب في أن يخبره احد أنه ربما يقوم بشيء خاطئ».
ويقول مساعدون سابقون عملوا عن قرب مع تشارلز إن العديد من القصص الواردة في كتاب باور ببساطة غير حقيقية. ونفى الأمير نفسه قصة عن سفره آخذا معه مقعد المرحاض الخاص به.
ويقول باور إن تشارلز تمرد على والديه موضحاً أن إنهاء علاقته مع ديانا وإعلان علاقته مع كاميلا زوجته الثانية كانا ضمن هذا التمرد.
وأضاف «لديه رؤية عن العالم ويريد فرضها... لذلك فهو بكل الأشكال لا يتوافق مع التوقعات وهذا يجعله متمرداً».
وتابع «أعتقد أنه إذا أصبح ملكاً متمرداً ستكون الملكية في خطر وأعتقد ان هذه مشكلة كبيرة نواجهها».

رويترز

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.