paid

 

الافتتاحية
عاقبوا انفسكم… ولا تعاقبوا المواطنين!

نلتم ثقة المجلس النيابي، وبالطبع لم تكن قلوبكم تدق خوفاً من الا تحصلوا على هذا التأييد العارم. لماذا؟ لان حكوماتكم منذ عقود درجتم على ان تشكلوها نسخة مصغرة عن المجلس النيابي، وبذلك فانكم دائماً تضمنون الثقة. جلستم على مقاعدكم الوثيرة ونسيتم الوعود التي قطعتموها، رغم ان حبرها لم يجف بعد، لانكم لا تخشون المحاسبة. فالمجلس النيابي هو انتم، فكيف يمكنه ان يسقطكم من بداية الطريق؟ والشعب تعودتم عليه صامتاً، حتى انه يخشى ان يئن من الالم الذي تسببونه له. وعدتم وعلى مدى اكثر من شهر بتأمين الكهرباء 24/24، وقلتم انكم قررتم ان تنهوا الام المواطنين المقهورين. فاذا بكم تغرقوننا بالعتمة 24/24، وبعد ذلك تقولون امنحونا ثقتكم وسنعمل هذه المرة، وسنترجم الاقوال الى افعال. فاذا كانت هكذا هي الترجمة فبئس هذا الزمن الرديء. ان الاموال التي تحتجزونها في صناديق وزارة المال، هذا اذا كانت قد بقيت اموال، هي اصلاً من جيوب المواطنين، فبأي حق ووفق اي قانون تحجبونها عن تأمين التيار الكهربائي، وانتم حولتم لبنان الى البلد الوحيد الذي يعاني منذ اكثر من عقدين من العتمة، ولا من يسأل او يحاسب؟ اذا كان تصرفكم هو عقاب، فمن هو المعاقب شركة الكهرباء والمسؤولون ام المواطنون؟ ان كان هناك مجال للعقاب فعاقبوا انفسكم، الستم انتم المسؤولين عن هذه المأساة الفضيحة؟ حاسبوا انفسكم لانكم سكتم على مدى اكثر من عشرين سنة على مسؤولين في الكهرباء لم يحققوا انجازاً واحداً، لا بل اعادوا الوضع عشرات السنين الى الوراء؟ فلماذا ابقيتموهم في مناصبهم؟ ان كنتم تشكون بان هناك فساداً، فلماذا لا تحاسبون الفاسدين، ولا تسمونهم باسمائهم؟ من حق الناس بعد ذلك ان يشكوا بعلاقات مشبوهة بين المعنيين والفاسدين، والا لماذا هذا الصمت المطبق؟ بددوا الشكوك والا ثبتت عليكم. لعبتم على الناس، وطلعتم ببدعة العدادات على المولدات الكهربائية، بحجة انكم تريدون ان تحموا المواطنين وجيوبهم من جشع اصحاب المولدات. الا انكم بالمقابل اغرقتم البلد بالعتمة، وفتحتم الباب امام هؤلاء بان يجنوا الملايين بسبب تشغيل مولداتهم ساعات اضافية، فمن دفع هذه الاموال كلها، انتم ام المواطنون؟ لو كنتم حريصين على شعبكم الذي انتخبكم واوصلكم الى حيثما انتم قابعون، لاجتمعتم في اليوم نفسه الذي بدأت فيه العتمة وافرجتم عن اموال الناس، لينعموا على الاقل بالنور بعد ان اظلمتم حياتهم كلها. لماذا تعاقبون المواطنين؟ لقد قدموا لكم كل شيء، وسكتوا على ظلمكم فتماديتم في نهجكم الخاطىء، فالى متى سيستمر هذا الوضع، والى متى سيستمر عقابكم؟ امطرتموهم بوابل من الضرائب القاتلة فسكتوا، فاستسهلتم الامر وها هي الانباء تتردد عن دفعة جديدة من الضرائب ستباشرون عملكم بفرضها على الناس وقد بدأت طلائعها تظهر، فهل تعتقدون انهم قادرون على دفعها؟ انكم بسياساتكم تؤسسون لثورة تطيح كل ما تصادفه في دربها، فهل هذا ما تنوون الوصول اليه؟ والمواطن يسألكم ماذا قدمتم له مقابل عطاءاته؟ لقد اغرقتموه بالعتمة والنفايات والعطش والغلاء واوصلتموه الى الفقر. فكفاكم ظلماً لان الظلم مرتعه وخيم. عودوا الى ضمائركم وارفعوا الكابوس عن المواطنين ولا تعاقبوهم فليسوا هم المسؤولين، بل عاقبوا الذين اوصلوا الوضع الى هذه الحالة، قبل ان يستيقظ الشعب من سباته العميق فيهب هبة واحدة. اجتمعوا اليوم قبل الغد وحلوا قضية الكهرباء مرة واحدة ونهائية، وايضاً قضية المياه التي ما ان تتوقف الامطار عن الهطول حتى تبدأون بالتقنين، رغم ان الامطار التي تساقطت هذا العام فاقت كل المقاييس. تتردد الشائعات انكم فرضتم ضريبة جديدة كبيرة على رسوم المياه، ولم نتأكد بعد ولكن سيكون لنا عودة الى شغفكم بفرض الضرائب حتى فاقت قدرة المواطن، دون ان تقدموا له بالمقابل شيئاً. وبعد ذلك تسألون لماذا يهاجر اللبنانيون؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

ارتفاع حجوزات السياحة الصحراوية مع بدء الموسم الشتوي في سلطنة عمان

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    ارتفاع حجوزات السياحة الصحراوية مع بدء الموسم الشتوي في سلطنة عمان
    شهدت ولاية بدية بمحافظة شمال الشرقية في سلطنة عمان الأسبوع الماضي استقبال الأفواج المتدفقة على واحات الولاية ذات الرمال الذهبية الناعمة وذلك تزامنا مع بداية الموسم الجديد للسياحة الصحراوية برمال...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

شهدت ولاية بدية بمحافظة شمال الشرقية في سلطنة عمان الأسبوع الماضي استقبال الأفواج المتدفقة على واحات الولاية ذات الرمال الذهبية الناعمة وذلك تزامنا مع بداية الموسم الجديد للسياحة الصحراوية برمال الشرقية التي تبدأ سنوياً مع بداية تشرين الاول (أكتوبر) من كل عام خصوصاً في ظل تحسن الأجواء وانخفاض درجات الحرارة مع قدوم فصل الشتاء.
ومع بداية الموسم كل عام تستقبل بدية أفواجاً متزايدة من الزوار والسياح وعشاق ورواد التخييم ومحبي الرحلات الخلوية والمغامرة والاستكشاف، حيث أصبحت واحات بدية ذات الرمال الذهبية الناعمة قبلة رئيسية للسياحة الشتوية بحثاً عن الراحة والاستجمام ورغبة في سبر أغوار الصحراء برمال الشرقية حيث الهدوء والسكينة بعيداً عن أضواء المدينة وصخب الحياة العصرية.
المخيمات الصحراوية ومراكز الإيواء السياحي والمنتجعات برمال الشرقية تكثّف هذه الأيام استعداداتها الميدانية لاستقبال زوار الموسم الجديد وتعمل ليل نهار من أجل اكتمال جاهزيتها حيث تواصل سنوياً تحديث البرامج السياحية الجديدة مواكبة لتطلعات الموسم السياحي الجديد وتوفير مختلف البرامج والأنشطة السياحية الجاذبة وتتميز معظم المخيمات بطابعها الفريد المتلائم مع بيئة الصحراء ومكوناتها الطبيعية وتضم هذه المرافق غرف إيواء ومجالس استقبال وإعاشة ومرافق متنوعة لخدمة السياح إلى جانب بناء المرافق وفق الطبيعة الصحراوية وهي عبارة عن خيام الشعر وغرف تم إعدادها من سعف النخيل وغيرها من المواد المصنوعة من خامات البيئة المحلية.
وسعياً منها لاجتذاب زوارها من السياح الأجانب والزوار من داخل السلطنة وضعت المرافق السياحية خطة عمل تسويقية وتعريفية عبر العديد من المنافذ السياحية مثل الفنادق والمنتجعات بالسلطنة ومكاتب السفر والسياحة العاملة بالسلطنة وعدد من الدول الخليجية المجاورة وأدخل عدد من المخيمات مؤخراً خدمة التواصل باستخدام شبكة المعلومات العالمية عن طريق إنشاء مواقع خاصة لها بشبكة الإنترنت وذلك من أجل التعريف بالمقومات السياحية المتميزة لواحات بدية ورمال الشرقية بشكل عام وهي إجراءات تسهم في تجويد الخدمة من تنفيذ الحجوزات والتي ساهمت بشكل ملحوظ في زيادة سرعة تنفيذ الحجوزات بسهولة ويسر وتنظيم زيارات الأفواج السياحية على مدار العام.

متعة التجوال
رمال الشرقية مقصد مهم على خريطة السياحة المحلية والخارجية ولذلك بدأت المخيمات الصحراوية والمنتجعات القريبة من الواحات في سلسلة من البرامج التعريفية لاكتشاف جمال جماليات الصحراء وطبيعتها البكر وما تحتويه من مقومات طبيعية وتراثية فريدة ونادرة ومن أبرز هذه البرامج توفير فرصة مشاهدة غروب الشمس بين أحضان الرمال الذهبية الناعمة التي تبدأ بتنظيم رحلة صعود الهواة وعشاق الصحراء إلى التلال الرملية العالية لمشاهدة منظر غروب الشمس أو شروقها وسط الرمال الذهبية وتصوير لوحة فنية لمناظر الغروب والشروق في منظر بديع وفي أجواء نقية يسودها الهدوء والراحة والاستجمام وتتنوع برامج الجولات الصحراوية ركوب الجمال والتجوال في رحلات مغامرة وركوب سيارات الدفع الرباعي وصعود التلال الرملية العالية والتي تتضمن أنشطة مليئة بالإثارة والتشويق والتحدي وامتلاك مهارات رباطة الجأش لدى المغامرين من أبناء الولاية والزوار والسياح الأجانب حيث تقام أسبوعياً خلال الفترة المقبلة مسابقات تحدي الرمال وسط حضور واسع من عشاق هذه الرياضات الصحراوية.

حياة البادية
وتمثل أنماط الحياة البدوية وموروثاتها أحد البرامج الجاذبة للسياح حيث اعتمدت المرافق السياحية برنامج زيارة أبناء البادية وقضاء الأمسيات مع البدو والمبيت في الهواء الطلق ضمن المحطات الرئيسية للزوار وتحظى هذه البرامج بإقبال متزايد من السياح الأجانب بشكل خاص حيث يتم خلال الفعالية معايشة حياة الصحراء وتوثيق تفاصيلها الجميلة وتحظى هذه الفرصة باهتمام كبير من الزوار الأجانب بشكل خاص وتبدأ تفاصيل هذا البرنامج من خلال زيارة الأسر البدوية ومعايشة نمط حياتها في هذه البيئة الجميلة وتستقبل الأسر البدوية زوارها كالعادة بالترحاب وتقدم القهوة العمانية مع حبات التمر والحليب الطازج من الأغنام ويتناول زوار الرمال وجبات محلية يتم إعدادها خصيصا وهي أكلات لذيذة يتم إعدادها وهي طازجة بمشاركة السياح.

اهتمام بالموروث
ومع انطلاقة الموسم السنوي لسياحة الصحراء يقوم الأهالي بتنظيم سلسلة من الأنشطة والفعاليات المصاحبة التي تسهم في إثراء السياحة وتنشيط برامج وتمثل سباقات الخيل والجمال والفنون التقليدية أبرز الملامح التراثية التي تزين جمال البيئة الصحراوية ويجد الزوار والسياح فرصة سانحة للتعرف على عدد من الموروثات القديمة في بدية التي لا تزال تمارس إلى يومنا هذا ويشاهد زوار الواحات على الطبيعة سباقات شيقة من عرضة الهجن العربية الأصيلة والخيل والاستمتاع بالأصوات الشجية لفنون همبل البوش والتغرود والطارق وفن الونه وهي فنون متوارثة تقام سنويا بالقرب من الواحات والتلال الرملية ضمن خطة إحياء الموروثات التي تم اعتمادها مؤخراً، ضمن قائمة الاهتمامات السياحية بالمحافظة.

 

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.