paid

 

الافتتاحية
يا اصحاب السعادة لا تتكلوا على صمت الشعب…

كانت الامال كبيرة باحتمال ولادة حكومة جديدة، يوم توجه الرئيس سعد الحريري الى القصر الجمهوري وقدم لرئيس الجمهورية مسودة حكومية تضمنت توزيع الحقائب على الكتل النيابية. الا ان الامال سرعان ما تبخرت بعدما رفض الرئيس عون الصيغة، وبدا ان الاستحقاق الحكومي ماضٍ الى مزيد من التعقيد، وان مدة تشكيل الحكومة ستطول وان الفراغ سيبقى مسيطراً، ما لم يقدم الافرقاء وبدافع وطني صرف على تنازلات متبادلة. يتحدثون عن حصص واحجام ومهل، متجاهلين ان وضع لبنان ككل، وخصوصاً الوضع الاقتصادي، اصبح خارج كل هذه المصالح الضيقة. وككل مرة يظهر الخارج انه احرص على لبنان من سياسييه. ولم يعد خافياً على المعنيين ان الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة، وحتى الامم المتحدة منزعجة جداً ومستغربة هذا الوضع السائد في لبنان، وكيف ان السياسيين لا يهتمون بمصلحة البلد ويولونها الاولوية بعد ان لامست الامور الخطوط الحمراء. افلا يعلم السياسيون الذين يتلهون بالقشور وبمصالحهم الخاصة، انه في حال استمر الوضع على ما هو عليه الان، فان المساعدات التي رصدت للبنان في مؤتمر سيدر، قد تحول الى دول اخرى حريصة على مصالحها؟ الخلاف الذي كان يدور حول الاحجام والحصص تحول، بعدما قدم الحريري صيغته، الى خلاف على الصلاحيات، مع ما في ذلك من خطورة على مستقبل البلد وعلى الوضع اللبناني برمته. وكان لافتاً الموقف الذي تبلور من لقاء رؤساء الحكومات السابقين، فؤاد السنيورة، نجيب ميقاتي وتمام سلام، فاكدوا تضامنهم مع الرئيس المكلف وحذروا من المس بصلاحيات رئيس الحكومة، وهذا اخطر ما يرافق ازمة التشكيل، اذ انه يعيد البلد الى ايام الانقسامات الطائفية التي جاء الطائف ليضع حداً لها، رغم انه لم يكن مطبقاً بالكامل، بل انهم اختاروا منه ما يناسبهم واهمل الباقي فشوهوه بتصرفاتهم. وبعد رفض مسودة الحريري، عمدت بعض الاطراف التي كانت قد قدمت تنازلات لتسهيل تشكيل الحكومة، الى التصلب من جديد، وتراجعت عما قدمته، فازدادت الامور تعقيداً وعدنا الى المربع الاول. فهل لا يزال الحل ممكناً في هذا الجو المتلبد؟ الرئيس المكلف يقول انه بذل كل ما كان باستطاعته ان يفعل لتسهيل التأليف، واستطاع ان ينتزع تنازلات من كتل عدة، غير انه لم يستطع ان يليّن بعض المواقف التي تصر على مطالبها، وهي غير مستعدة لتقديم اي تنازلات. ولذلك فان الفراغ الحكومي سيطول، وربما يذكرنا بالفراغ الرئاسي الذي استمر على مدى عامين ونصف العام، الى ان وصلت البلاد الى مرحلة الخطورة، فتم الاتفاق على تسوية راعت مصلحة البلد وقدمتها على مصالح الاشخاص وحلت القضية. ولكن اليوم لا تلوح في الافق اي مؤشرات على امكانية الحلحلة. وهكذا ومنذ سنوات عدة تداهمنا الاستحقاقات، يسميها السياسيون «محطات امل»، فينصرفون الى اغداق الوعود وتصوير الاوضاع بعد الاستحقاق بالمزدهرة والرائعة، ولكن المواطنين يعتبرونها محطات بؤس، خصوصاً بعدما تتكشف  الامور كلها وتبدو وعود السياسيين اشبه بفقاقيع الصابون. قالوا في زمن الفراغ الرئاسي ان الامور ستنقلب الى الافضل والوضع افضل حالاً بعد انتخاب رئيس. وانتهى الفراغ وانتخب رئيس ولكن العراقيل بقيت على حالها فسدت كل طرق الاصلاح، وبقي الفساد قائماً. قالوا ان الانتخابات النيابية على الابواب وستحمل معها التغيير. طبعاً لم يصدق اللبنانيون، ولكنهم انتظروا على امل ان يكون تشاؤمهم في غير محله. غير ان الصورة تظهرت من خلال قانون انتخاب اعوج حرم الناخبين من حرية الاختيار، وقدم لهم لوائح مقفلة، ممنوع المس بها، اي انهم انتخبوا عن المواطن. فقاطع الانتخابات اكثر من نصف الشعب اللبناني وعاد النواب بمعظمهم الى حضن البرلمان. قالوا ان الامور ستسوى كلها بعد تشكيل حكومة جديدة وها هم يسدون طريق التأليف لتزداد الاوضاع سوءاً، غير عابئين بجرس الانذار الاقتصادي الذي يدق عالياً. فمصالحهم اهم من مصلحة البلد. اما الوضع المعيشي الذي تجاوز الخط الاحمر فقد قارب الانفجار. ولو كان الشعب اللبناني عاقلاً اكثر، لما قبل بهذا الذي يجري، ولكنه مع الاسف لا يزال نائماً نوم اهل الكهف. يقضي وقته على وسائل التواصل الاجتماعي، ولكن الى متى؟ وماذا سيفعل عندما يدق الجوع بابه؟ هل يبقى ساكناً كما هو الان ام ان الانفجار سيكون كبيراً وسيطيح السياسة والسياسيين وكل ما سيعترض سبيله؟ فهل فكر اهل السياسة بذلك، وهل هم قادرون على المواجهة؟ يا اصحاب السعادة لا تتكلوا كثيراً على صمت الشعب فالجوع كافر، ومتى حل سيوقظ النائمين من سباتهم.


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

1،7 مليون اميركي يفرون من اعنف اعصار تشهده المنطقة منذ عقود

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    1،7 مليون اميركي يفرون من اعنف اعصار تشهده المنطقة منذ عقود
    يستعد عدد كبير من سكان الساحل الشرقي للولايات المتحدة لوصول الاعصار فلورنس المتوقع ان يترافق مع رياح عاتية وأمطار غزيرة حيث امتلات المتاجر وازدحمت الطرقات السريعة في كارولاينا الجنوبية والشمالية...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

يستعد عدد كبير من سكان الساحل الشرقي للولايات المتحدة لوصول الاعصار فلورنس المتوقع ان يترافق مع رياح عاتية وأمطار غزيرة حيث امتلات المتاجر وازدحمت الطرقات السريعة في كارولاينا الجنوبية والشمالية فجر الاربعاء بالاشخاص الهاربين من أعنف عاصفة تشهدها المنطقة منذ عقود.
وشملت أوامر الاجلاء 1،7 مليون شخص في كارولاينا الجنوبية وكارولاينا الشمالية وفرجينيا. وهذه الولايات الثلاث هي المهددة أكثر بالاعصار فلورنس الذي يتقدم نحو غرب وشمال غرب البلاد بسرعة تبلغ 28 كلم في الساعة على ان يصل الخميس الى السواحل الاميركية بحسب المركز الوطني للاعاصير.
وفيما التزم كثيرون في المناطق الساحلية بأوامر الاجلاء فضل آخرون البقاء وتحدي العاصفة التي يرتقب ان تتسبب بفيضانات.
وحذر حاكم كارولاينا الشمالية روي كوبر من أن البقاء سيشكل خطأ فادحاً قائلاً إن السكان في المناطق التي دعي سكانها لاخلاء منازلهم يجب ان «يخرجوا فوراً». وأضاف «هذه العاصفة تاريخية وقد تحصل مرة واحدة فقط».
لكن الاعصار الذي كان لا يزال مصنفاً الثلاثاء في الفئة الرابعة (من أصل خمسة) مع رياح بلغت سرعتها 220 كلم في الساعة يمكن أن يصل حتى بنسلفانيا كما حذرت الوكالة الفدرالية لادارة الاوضاع الطارئة.
وأعلن الجيش الاميركي انه يستعد للمساهمة مع الوكالة «لمساعدة الولايات الواقعة على طريق الاعصار فلورنس».

تضامن
في منتجع رايتسفيل بيتش في كارولاينا الشمالية، قام العديد من السكان بنصب ألواح خشبية على نوافذهم ووضع أكياس رمل تحسباً لرياح عنيفة وفيضانات.
وقال أحدهم ويدعى جيم وينيغ «لم نشهد عاصفة بمثل هذه القوة هنا منذ العام 1950، قد تخلف مشاهد فوضى على مدى أسبوع» مضيفاً انه «ينتظر اللحظة الاخيرة قبل ان يقرر ما إذا كان سيرحل أم سيبقى في منزله».
في تشارلستون، المدينة السياحية الكبرى في كارولاينا الجنوبية حيث أغلق العديد من المتاجر والمطاعم، تجاهل البعض أوامر الاجلاء.
وتقول ديزيريه تايلور وهي ممرضة إنها تعتزم البقاء في شقتها في ضواحي تشارلستون وتعتمد على المولد الكهربائي لدى جيرانها لتغذية ثلاجتها مضيفة لوكالة فرانس برس «كل الناس متضامنون».
وفضل سكان آخرون الرحيل، مثل مايكل كينيدي المهندس لدى مجموعة بوينغ والذي قال انه سيتوجه الى منزل والديه في اتلانتا في جورجيا.
وقالت صديقته اميلي ويسلر انها ستبقى في كلية الطب في المدينة مضيفة «لقد طلبوا مني جلب بطانيتي وسأبقى هناك أياماً عدة».
وفي فرجينيا تم نقل عدد من المساجين الى سجن في داخل الولاية. لكن في كارولاينا الجنوبية سيبقى ألف آخرون في مركز الاعتقال المتواجدين فيه «حفاظاً على سلامتهم» بحسب ما افادت وسائل الاعلام المحلية نقلاً عن متحدث باسم مصلحة السجون.
وتوجه عدد كبير من السكان الى المتاجر الكبرى للتمون بالمواد الغذائية والمياه والاحتياجات الاولية.
كما طلبت الوكالة الفدرالية المكلفة ضبط الاسلحة النارية في الولايات المتحدة ايضا من بائعي الاسلحة ابقاء مخزوناتهم من الاسلحة والمتفجرات والذخائر في أماكن آمنة.
وقال جيفري بيارد المسؤول في الوكالة الفدرالية لادارة الاوضاع الطارئة «إنه اعصار قوي سيضرب سواحل كارولاينا كما لم يشهد السكان منذ عقود».
وحذر من انه من المتوقع انقطاع الكهرباء وحصول دمار في المباني والطرقات والجسور وكذلك فيضانات واسعة النطاق واضرار يمكن «ان تتسبب بضحايا».
وبعدما أعلنت الولايات الساحلية الثلاث وماريلاند والعاصمة الفدرالية واشنطن حالة الطوارئ، تسود مخاوف من هطول أمطار غزيرة بسبب الاعصار يمكن أن تؤدي الى فيضانات مفاجئة بعد الامطار التي هطلت منذ ايام عدة.

ا ف ب

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.