paid

 

الافتتاحية
استرجعوا الاموال من الذين هدروها والا عبثاً تفتشون

لا تزال الموازنة العامة لسنة 2019، مع عدم اقرارها في مجلس الوزراء، تحتل المركز الاول في وسائل الاعلام، لما لها من تأثير على الحياة المعيشية للمواطنين، خصوصاً لجهة التخفيضات التي ستطاول بعض القطاعات، معظمها او كلها، والضرائب التي مهما قال المسؤولون ووعدوا، بانها لن تمس الطبقتين المتوسطة والفقيرة، فانها عكس ذلك تجعل حياتهم صعبة. والسؤال اليوم لماذا كلما طرح موضوع الاملاك البحرية، الذي يدر على خزينة الدولة اموالاً طائلة، لو عولج بشكل صحيح، بعيداً عن الوساطات والحمايات - لماذا تتكهرب الاجواء، ويبرز في كل مرة من يدافع ويعرقل ويبعد الموضوع عن التداول؟ من هم حماة هذا الملف الاقوياء الذين يتمكنون دائماً من عدم مقاربته؟ هذه الطريقة المتبعة التي يستبعدون فيها كل ما يمكن ان يدر على خزينة الدولة الاموال دون المس بجيوب المواطنين الغلابى، لن توصل الى الهدف المأمول. ولو كانوا حقيقة جديين في تحقيق الاصلاح، لماذا لا يلجأون اولاً وقبل كل شيء الى من هدروا الاموال وعاثوا فساداً، فيلاحقونهم ويسترجعون منهم اموال الخزينة وهذا امر متوفر وسهل التحقيق. ولكن من هي الجهة التي تتجرأ على القيام بذلك؟ ثم كيف يتحقق الاصلاح، دون تغيير الاشخاص وابعاد الذين تسبيوا بالازمة؟ لذلك فالمواطنون لا يصدقون ما تقولون وهم يقومون بالتحركات المسبقة، لانهم يعلمون الى اين سيصلون. ان كل الهم اليوم عند السياسيين، الحصول على «سيدر»، وبعد ذلك على الاصلاح السلام. ان الموازنة ايها السادة يجب ان تكون حقيقية وثورية، بكل ما للكلمة من معنى، فتحقق المطلوب والا فانكم لا تقدمون شيئاً، وبالتالي فان البلد سيتجه سريعاً نحو الكارثة الاقتصادية التي لم تبق على شيء. فالدول التي تراقب الوضع عن كثب ليست غبية، واذا لم تلمس الجدية في المعالجة، وهي غير محققة حتى الساعة، فانها لن تقدم المساعدات التي تجنبنا الانهيار. يجب عدم المس برواتب الموظفين ولا بمدخرات المواطنين. ولكن هناك رواتب خيالية خارجة عن المعقول، وهناك من يقبض راتبين وثلاثة وربما اكثر، هؤلاء حاسبوهم، ومن حقكم ان تحاسبوهم ما يتقاضونه مخالف للقوانين. يقول الرئيس سعد الحريري نريد مصارحة الناس بوجود ازمة اقتصادية. نعم يا دولة الرئيس المواطنون يعانون الى ابعد الحدود منها، ولكن السؤال الذي لو تجيبون عليه لوفرتم على الناس وعلى انفسكم عناء البحث، من افتعل هذه الازمة ومن تسبب بها؟ هل هم المواطنون ام الذين عاثوا فساداً منذ اكثر من ثلاثين عاماً؟ هؤلاء يجب توجيه الانظار اليهم. يوم كانوا يهدرون الاموال، هل اشركوا المواطنين في الهدر؟ فلماذا تريدون اليوم ممن لا ناقة لهم ولا جمل في الازمة بالمشاركة في تمويل العجز؟ وهل بقي لديهم شيء حتى يساهموا به؟ لقد انتزعتم منهم كل شيء وحولتم حياتهم الى بؤس وجحيم. ويقول الرئيس الحريري: نحن نريد وضع موازنة تتضمن الاصلاحات الضرورية، فهل يعتقد دولته ان الناس يصدقون، وابطال الازمة احرار يسرحون ويمرحون. فعن اي اصلاح تتحدثون؟ لقد صرفت الحكومة انظارها عن الذين هدروا الاموال، وافرغوا الخزينة واوقعوا البلاد في الازمة الاقتصادية التي تتحدث عنها. هل لك دولة الرئيس ان تقول لنا لماذا لم يوقف شخص واحد، فيسأل عن الاموال المهدورة؟ هل الطبقة التي هدرت كلها ملائكة منزهة، نظيفة الكف؟ لماذا كل هذا الاستخفاف بعقول الناس الشعب يعلم لماذا لا تجري المحاسبة، ولكن الجواب الحقيقي يبقى عند المسؤولين. في كل مرة يدور المسؤولون فلا يجدون باباً امامهم، فيلجأون الى جيوب المواطنين. ورغم علمهم بان هذه الجيوب اصبحت فارغة، فانهم مع ذلك يدقون الباب وليتدبر الناس امرهم. فهذه اسهل الطرق امامهم. لقد وعد وزير المال مرات عديدة بان الموازنة لن تطاول الطبقتين المتوسطة والفقيرة، ليعود فيعلن انه متمسك بزيادة الضريبة على الفوائد المصرفية. هل يعلم معالي الوزير ان هذه الضريبة لن تطاول الكبار لان اموالهم كلها في الخارج، ولكن الموظفين المتقاعدين الذين جنوا تعب العمر دريهمات قليلة يعتاشون بها، بعد انقطاع الراتب عنهم، هم الذين يضعون ما تبقى لديهم في المصارف، فجاءت الحكومة تقاسمهم عليها. افلا تكون الضرائب تطاول الطبقة الفقيرة؟ كفى كلاماً وتصاريح واتبعوا الطريق الصحيح، باسترجاع الاموال من الذين هدروها والا فانكم عبثاً تفتشون.


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

الأب كميل مبارك: «حين يكثر الحصرم» صدى لمعاناة اللبنانيين

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    الأب كميل مبارك: «حين يكثر الحصرم» صدى لمعاناة اللبنانيين
    من مستلزمات حياة الكاتب الفكرية أن يعايش الناس حيث هم بأسلوب يمزج بين الفكر والفلسفة الوجودية واللاهوت والشعر، صاغ الأب كميل مبارك (عميد معهد الدكتوراه في جامعة الحكمة في بيروت)، تأملاته...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

من مستلزمات حياة الكاتب الفكرية أن يعايش الناس حيث هم

بأسلوب يمزج بين الفكر والفلسفة الوجودية واللاهوت والشعر، صاغ الأب كميل مبارك (عميد معهد الدكتوراه في جامعة الحكمة في بيروت)، تأملاته التي أصدرها حديثاً في كتابه الجديد «حين يكثر الحصرم»، وهو إذ يغمس قلمه في جراح الواقع المرير الجاثم على صدر المجتمع اللبناني،  فلكي يساهم بالكلمة في رسم آفاق لمستقبل  يتمنى أن يكون أفضل، تحيا فيه الأجيال بعيداً عن إشكاليات الانتماء والهوية...

«حين يكثر الحصرم» لماذا هذا العنوان؟

جاء العنوان من المثل الشعبي المعروف الآباء يأكلون الحصرم والأبناء يضرسون. وباستطاعتنا أن نقلب هذا المثل ونقول في هذه الأيام الأبناء يأكلون الحصرم والآباء يضرسون. أما الحصرم فهو كل ما يزعج العقل والقلب والضمير والقانون والتدبير السياسي الحسن والعلاقات الطيبة. أو ليس الوضع الذي نحن فيه مليئاً بالحصرم؟ في السلطات والإدارات والمؤسسات والعائلات. كل ما يحيط بنا من نشاط تدبيري وجد أصلا من أجل خير الناس فإذا به يتحوّل سبباً لتعاستهم وقلقهم وإفساداًلأحلامهم.

برأيك هل باتت مهمة الأديب حمل أوجاع الناس؟
لا يقتصر الأدب على متعة الكتابة فهو ليس كالفن للفن إنما هو وليد التجربة التي تجعل من الإنسان فاعلاً ومتفاعلاً في بيئة تحتضنه، لذا من واجبه بل من أهداف كتابته أن يعبّر عن معاناة الناس حيناً وأفراحهم حيناً آخر. من هنا ضرورة تصوير الواقع بكل جراحه من أجل أن يعي المسؤولون أن ما يفعلونه ليس سبباً لسعادة الناس ولا يصبّ في خانة الخير العام وهذا ما عرف قديماً وحديثاً بالأدب الإصلاحي.

قضايا شائكة
لماذا أضأت على قضايا محددة من دون غيرها؟

يتناول الكتاب، وعلى مدى عشر من السنين، مواضيع مختلفة منها: الاجتماعي والسياسي في المفهوم الواسع للكلمة ومنها الديني بالمفهوم التدبيري ومنها العائلي بالمفهوم التربوي إلى جانب مواضيع أخرى... لذلك أقول: لست أنا من اختار المواضيع بل الظروف المحيطة هي التي دفعتني إلى معالجة مثل  هذه المواضيع.
من الطبيعي حين تجد غريقاً أن تتحدث عن معاناة الغرق أو ترى عرساً أن تتحدث عن فرح الناس، وكذلك حين ترى فساداً يشكو منه معظم الناس أن تسلط الضوء على أسبابه وعلى فاعليه وأن تقترح حلولاً إن استطعت من أجل الخروج بالمجتمع من هذا النفق المظلم.

إلى أي مدى يكون رأي الأديب ومواقفه فاعلة في المجتمع وهل من يقرأ ويستمع في عصر الإنترنت  ومواقع التواصل؟
نحن نؤمن بأن الكلمة كانت في البدء وأن كل كلام يقال بشكل جدي رصين يكون كالمشعل، من رآه يستنير به ومن يشيح بوجهه عنه يبقى في الظلام. ولكن من الضروري أن يضاء المشعل من دون التثبت من أن هناك من سيهتدي بنوره، وكما يقول المثل الشعبي: «على الديك أن يصيح وليس عليه أن يطلع الصباح».
نؤمن أيضاً بأن الكلمة تفعل فعلها إن لم يكن حين تقال فلا بد أن يأتي من يتأثر بها ويصطلح إن كان سيئاً ويندفع إن كان جيداً.
أما وسائل التواصل فلا شك في أنها في وجهها الخيّر الداعم الأساسي لوصول الكلمة إلى أكبر عدد من الناس، وهكذا تسهم إلى جانب الكتاب بما قلناه وما نسعى إليه. أما وجهها السلبي فليس موضوع حديثنا الآن.

في تقديم الكتاب  تقول إن التأملات التي كتبتها حول قضايا شائكة في المجتمع اللبناني ما زالت إلى اليوم لم تتغير والمعاناة مستمرة.
أجل، وبكل أسف من جديد لم يتغيّر هذا الواقع السيئ الذي نحن فيه منذ سنين عاشها اللبنانيون كمن يعيش الأيام العجاف، حيث يضيع صوت الخير في عجيج الخطابات الديماغوجية التي تضلل الناس من دون أن تحقق وعداً لهم، وما زال القيمون على التدبير السياسي وحسن المسلك الإداري قابعين في حكم الاستفادة من حالة الفوضى وكأنهم يرفضون في كيانهم الخاص أن يخرجوا من هذا الواقع ويصلوا إلى تغليب الخير على الشر والمصلحة العامة على مصالحهم الشخصية لذلك قلت: إن ما كتب من عشر سنوات كأنه كتب يوم أمس الذي عبر. لكننا نأمل دائماً بأن الغلبة الأخيرة هي للخير والحق.

لا انفصام
كونك رجل دين وأديباً ومفكراً، متى يتكلم رجل الدين ومتى يتكلم الأديب في كتاباتك؟

لا يستطبع الإنسان العاقل أن يعيش حالة انفصام، فأنا أبقى أنا في الحالتين وأُغني العطاء الفكري بالقيم والفضائل التي علمنا إياها الدين. وفي أسمى نقاط الفكر البشري لا يختلف العقل الواعي مع الدين في القضايا التي تعالج كرامة الإنسان والعدالة الاجتماعية والتضامن بين الناس وحسن التدبير من أجل خير البشرية جمعاء.

لك إنتاج متنوع بين الأدب والشعر والدراسة الأدبية، ما الذي يفرض عليك التعبير من خلال نوع معين من دون غيره؟
زادت مؤلفاتي عن العشرين كتاباً، منها الشعر والبحث العلمي والنقد السياسي والاصلاح الاجتماعي والبحث الأدبي والرواية وما شابه... فالشعر ليس فرضاً ولا واجباً بل هو نبض حياة يُسكب في كلمات، أما ما تبقى فيعالج كل إشكال تتعرض له المجتمعات البشرية، ليس في لبنان فقط بل في كل بقعة من العالم حيث يلتقي الناس بتعدد أفكارهم وثقافاتهم وأديانهم وأعراقهم، وأنا إذا ما عالجت إشكالات هذا الواقع البشري فلأنني رأيت أن الصفحات السود في تاريخ المجتمعات البشرية غلبت على صفحاته البيضاء، وأن الديانات التي جاءت أصلاً لتدعو إلى السلام والتآخي أصبحت في أماكن عديدة وأزمنة مديدة سبباً للخصومة وأحياناً للاقتتال. ومن يرَ ويتأمل لا يستطع أن يبقى صامتاً.

يتضمن الكتاب بعضاً من النقد السياسي، كيف  لرجل الدين  مقاربة السياسة؟
حين قال السيد المسيح أعطوا ما لقيصر لقيصر وما لله لله لم يكن يعني أن يعمل قيصر في تدبير شؤون الناس مستقلاً عن إرادة الله، بل أراد أن يعلمنا أن على قيصر أن يعمل مستنيراً بما شاءه الله. والهدف البعيد الذي يجمع إرادة قيصر الحسنة بإرادة الله هو خير الناس وسعادتهم. من هنا رأيت أن من واجبي ومن حقي أن أتعاطى في الشأن العام على ضوء الخير الذي عرفته من ديني.

مارست التعليم وتوليت منصب رئيس جامعة الحكمة وخدمت في رعايا متعددة، إلى أي مدى عمق تعاطيك المباشر مع الناس تجربتك الكتابية؟
لا يستطيع أن يعرف معاناة حبة القمح التي تمرّ تحت حجر المطحنة ثم في لهيب الفرن إلا من يضع يده في العجين ويحسن استعمال الخمير، وهكذا نحن في تعاطينا مع الناس في المؤسسات والرعايا، نفرح لفرحهم ونحزن لأحزانهم ونكون سنداً معنوياً ومادياً لمن قست عليه ظروف الحياة.
كل  ذلك جعلنا نعيش الحالة التي يعيشها الناس فأدركنا عمق معاناتهم ما جعلنا في تأملنا الفكري كما في صلاتنا نضع الإصبع على الجرح، فإن أحسنّا التشخيص استطعنا المداواة وإن كتبنا عن هذه الحالات شعر كل من يقرأ أنه معني بما نكتب. لذلك من مستلزمات حياة الكاتب الفكرية أن يعايش الناس حيث هم، فالابتعاد إلى ما يسمى الأبراج العاجية أو المناسك الفكرية قد يبعد الكاتب عن حقيقة ما يجب أو ما يرغب أن يكتب فيه ويعالجه.

اسكندر داغر

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.