paid

 

الافتتاحية
لا تنتظروا التغيير ممن هم اصل المشكلة

الوقت يمر سريعاً، والوضع الداخلي ينهار بسرعة اكبر، والاتصالات المكثفة لتشكيل حكومة وطنية تعالج مشاكل البلد والناس تراوح مكانها. ذلك ان الكتل النيابية متمسكة بمطالبها وغير مستعدة للتنازل عن اي منها، اما مصلحة الوطن والمواطنين فليست من الاولويات عندهم. الاشمئزاز من هذا الوضع لم يعد يقتصر على الشعب، بل وايضاً كبار المسؤولين. فرئيس مجلس النواب نبيه بري يرى ان ما بلغته الامور غير مبرر وان البلد يسير على حافة الكارثة، والوضع الاقتصادي يزداد سوءاً وهو اشبه بقنبلة موقوتة ان لم يتم تداركها سريعاً سيسقط. الى متى المراوحة في هذه الحالة المزرية؟ العلم عند الله وحده في ظل طبقة سياسية لا تبالي، وهي ماضية في طريق غير مقبول. الرئيس بري قال انه سيدعو المجلس النيابي الى جلسة عامة لمناقشة الوضع الناجم عن عدم القدرة على تشكيل الحكومة. انها خطوة صحيحة ولكنها ليست كذلك مع الطبقة السياسية التي هي نفسها اوجدت المشكلة وغير مستعدة للتنازل عنها. فهل من المعقول ان يصدر عنها ما يمكن ان يعالج الوضع؟ طبعاً الرئيس بري فكر بكل ذلك ويعلم الحقيقة، ولكنه يحاول ونحن نقول له لا تجرب مع سياسيين خبرهم اللبنانيون منذ عقود طويلة ولم يعودوا ينتظرون شيئاً منهم، لانهم اعجز من ان يقدموا لناخبيهم ما يجرونه منهم. يقول احد الدبلوماسيين العرب لا يمكن ان ننتظر التغيير من اناس قابعين في مراكزهم ولا يتزحزحون عنها. فالتغيير يبدأ بتغيير الاشخاص وهذا ما هو متعذر في لبنان، لان الطبقة السياسية هي التي تسن قوانين الانتخابات وهي التي تصيغها وفق مصلحتها، ولذلك فان التغيير مستحيل. قد يقال ان في المجلس الجديد نواباً جدداً، ولكن يجب الا ينخدع احد. لان النائب الجديد اتٍ من كتلة هي عينها كانت وراء النائب الراحل، اي ان النهج سيبقى عينه والمرجع ذاته فاي تغيير او اصلاح يمكن ان ننتظره؟ ويقول الرئيس بري يجب اعتماد الكفاءة في التوظيف ونحن نسأل وماذا نعمل بحشد من الازلام والمحاسيب ادخلوا عشوائياً في جميع دوائر الدولة بحيث باتت تعاني من التخمة، وهؤلاء عامل نزف مهم واضافي للخزينة التي افرغها السياسيون اصلاً، وبعد ذلك يتحدثون عن الازمة الاقتصادية؟ ماذا فعلنا لتداركها وما هي التدابير التي اتخذت للمعالجة؟ لقد اقروا سلسلة رتب ورواتب انهكت الخزينة ولسنوات طويلة وافرغت جيوب المواطنين من اخر قرش، فعلى اي شيء حصلوا في المقابل؟ هل استقام العمل الاداري وهل اصبح الموظفون يسهلون معاملات المواطنين؟ الاجابة معروفة ويعرفها اصغر مواطن لبناني. الوضع خطير اقتصادياً ومعيشياً وسياسياً، وهو يمس مباشرة حياة الناس اليومية. من هنا ضرورة اتخاذ خطوات سريعة لانقاذ البلاد من الانهيار وعدم السماح باهتزاز كيان الدولة. وكل ذلك يتطلب تشكيل حكومة سريعة. فطالما ان السياسيين يعرقلون فلماذا لا يعمد الرئيس المكلف الى اقصائهم جميعاً وتشكيل حكومة تكنوقراط تتولى معالجة الاوضاع وليبق السياسيون غارقين في مصالحهم وخلافاتهم واطماعهم التي لا حد لها؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

سمفونية لونية في معرض فني جماعي

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    سمفونية لونية في معرض فني جماعي
    تحت عنوان «الرؤيا الخامسة» نظّمت غاليري «إكزود» معرضها الجماعي الجديد الذي شارك فيه بعض أهل الريشة واللون وعددهم خمسة، وهم كما برزوا في الصورة الجامعة: غيدا عازار زين - علي...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

تحت عنوان «الرؤيا الخامسة» نظّمت غاليري «إكزود» معرضها الجماعي الجديد الذي شارك فيه بعض أهل الريشة واللون وعددهم خمسة، وهم كما برزوا في الصورة الجامعة: غيدا عازار زين - علي عطية - كارول منسى انطونيوس - أنطوان مخول - فادي شماس.

موضوعات وأساليب متنوعة
لكل منهم موضوعاته وأسلوبه ومناخه… ولكن الأسلوب التعبيري - الواقعي، هو الذي طغى على اللوحات المعروضة في الصالة، التي تسلل الى جدرانها القليل من اللوحات التجريدية وسواها…

إمرأة طاعنة في السن… والأمومة
مثالاً على ذلك، تميّز اسلوب غيدا عازار زين، بالواقعية، وأكثر ما لفتني، لوحة المرأة الطاعنة في السن، الحاملة عمرها المديد على كتفيها، وعصاها في يدها، بانتظار ان يفتح لها باب البيت… غيدا عازار تبحث في وجوه النساء وفي تجاعيدهن، عن العمر الهارب، وعن خفايا أخرى.
اما كارول منسى انطونيوس، فركّزت في رسومها على الأمومة بشكل خاص، بالاضافة الى بورتيري ذاتي لها، ولوحة تمثل والدها يعزف على إحدى آلات العزف، وهو البارع في هذا المجال.

عَرَبة «بائع الفاكهة»… وراقصة الباليه
مائيات فادي شماس حول البيت اللبناني في هندسته القديمة، تميزت بالشفافية ونظافة العمل، أما لوحته «بائع الفاكهة» المتجول في شوارع المدينة، فهي من واقعنا ايضاً، وتشد المشاهد اليها.
اما علي عطيه فقد ركّز في رسومه على «راقصة الباليه»، الى جانب لوحة تجريدية عملاقة.

رؤى تناطح السحاب… وسمفونية لونية
بدوره، يترجح أنطوان مخول بين التجريد والواقعية الجديدة، وفي اعماله رؤى يرمز اليها من خلال الاشجار العالية التي تناطح السحاب وجذورها ضاربة في الارض.
وهكذا دواليك…
باستطاعتي القول، ان مجمل هذه اللوحات الفنية المتنوعة، سواء في اساليبها او في رؤاها، شكلت سمفونية لونية تتغلغل في القلب والعقل وترتاح اليها العين.

اسكندر داغر

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.