paid

 

الافتتاحية
هل يمكن ان نتأمل بالاصلاح بعد كل هذا؟…

بعد ايام، وبالتحديد في العشرين من الشهر الجاري، تنتهي مدة المجلس النيابي الحالي الذي ارخى بثقله على اللبنانيين طوال تسع سنوات، حتى كفروا بالحياة السياسية والسياسيين على حد سواء، ذلك ان اداء هذا المجلس لم يكن يوماً على مستوى طموحات الشعب. وفي الحادي والعشرين من الشهر عينه، تبدأ فترة المجلس النيابي المنتخب، الذي لم يعرف اللبنانيون بعد خيره من شره كما يقال، وان كانت الدلائل لا توحي كثيراً بالثقة، ذلك ان بعض الفائزين في الانتخابات بدأوا وقبل البحث بتشكيل الحكومة، بوضع شروطهم والتمسك بها، الامر الذي يذكرنا، ولسنا بحاجة الى التذكير، بما كنا عليه طوال السنوات الماضية. فالمصالح الوطنية غائبة تماماً والمصلحة الشخصية والطائفية تتصدر الاهتمامات. فكيف سيتم الاتفاق على حكومة ائتلاف وطني منتجة يتحدثون عنها، والقوى السياسية هي نفسها ستدخل اليها حاملة معها كل تناقضاتها وخلافاتها وشروطها؟ فهل يمكن بعد ذلك ان نتحدث عن التغيير الذي يعدوننا به؟ وهل يتخلى السياسيون عن المحاصصة التي تطبع عملهم طوال فترة دخولهم الحكومة؟ اذاً الرهان هو على الوجوه الجديدة، التي استطاعت ان تصل الى الندوة النيابية، وقدرتها على فرملة المواضيع الخلافية، وان كانت الامال ضعيفة بقدرة هؤلاء على التغيير، لان الطبقة السياسية القديمة وهي الاقوى متجذرة في الحياة العامة، وعندما تتفق مع بعضها تصعب مواجهتها. نحن لا ننشر اليأس بين الناس، ولكننا نسرد وقائع عشناها ونعيشها منذ سنوات طويلة، وقد جاءت نسبة المشاركة في الاقتراع المتدنية بصورة لافتة، لتدل على قرف المواطنين ورفضهم لما يقوم به السياسيون. ولذلك فان اقصى ما نتمناه ان يثبت المجلس النيابي الجديد الالتزام بسياسة النأي بالنفس، خصوصاً وان طبول الحرب تقرع في المنطقة، والمهم ان يبقى لبنان بعيداً عنها، رغم انه بعض شظاياها بدأت تصل تباعاً وتنذر بشر مستطير. المجتمع الدولي يبدو حريصاً على لبنان اكثر من بعض اهله، فهو ينادي بصوت واحد بالاستمرار بسياسة النأي بالنفس، والا خسر لبنان الدعم الذي قررت الدول تقديمه له، حرصاً منها على هذا البلد الذي عانى الامرين من سياسة التفرد والتناحر والخلافات وغياب الدولة وكلها عوامل تجعل اللبنانيين لا يجمعون على رأي واحد. كان الامل لدى المسؤولين الكبار بالخروج من الانتخابات بنسبة كبيرة تخولهم وضع يدهم على السلطة بكل مفاصلها، فيشكلون حكومة اكثرية اذا اقتضى الامر، وليعارض من يعارض، الا ان النتائج خيبت الامال، وخصوصاً امال الحريري وباسيل اللذين اصبحا بحاجة الى التعاون مع كتل اخرى لتدبير الامور. فالحريري غير قادر على الامساك بالقرار السني كله، وان كان يتحكم باكثريته، وباسيل ليس قادراً على التحكم بالقرار المسيحي. وهكذا فان عدم الاتفاق بين اهل الطائفة الواحدة والتضامن في ما بينهم، يفقد اهل هذه الطوائف القدرة على مواجهة التكتلات الاخرى التي تستقطب عدداً من ابناء غير طائفتها. ومرحلة ما بعد الانتخابات، اصعب بكثير مما قبلها، لان التوافق يبدو شبه مستحيل، والتسلح بنتائج الانتخابات عند البعض اقوى من اي سلاح، وهم يريدون ان يستخدموه لتحقيق مآربهم. واسوأ ما شهدته الايام الماضية، وبعد اعلان نتائج الانتخابات، قيام انصار بعض الاحزاب بمشهد استفزازي فتنوي كاد يشعل البلد، عبثاً حاول المسؤولون عن هذه الاحزاب نفي التهمة عنهم، مدعين انهم ليسوا وراء ما جرى. ولكن لم يجدوا من يصدق نفيهم، اذ كيف يمكن لاكثر من مئة متعد على القانون ان ينطلقوا بدراجات نارية من مكان خاضع للمراقبة ليلاً ونهاراً، وينتشروا في شوارع بيروت ويعيثوا فيها فساداً وتخريباً واطلاق نار، بدون علم حماتهم؟ ان السذج وحدهم من الناس يصدقون ذلك، ولكن الحق يبقى على الدولة التي لديها اشرطة مسجلة وتعرف كل من قاموا بهذه الاعمال التخريبية، ومع ذلك لم تعتقل واحداً منهم لتعلم به الاخرين، فيدركوا ان الدولة ليست غائبة. ان هذا يدل على ان الاحزاب او بعضها هي فعلاً اقوى من الدولة، التي لم تعد تجرؤ على المحاسبة، ولذلك نكرر هل يمكننا ان نتأمل بالاصلاح بعد كل هذا؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

جعجع زار الحريري: لا بد من انطلاقة حكومية جديدة ليتمكن لبنان من الخروج مما هو فيه

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    جعجع زار الحريري: لا بد من انطلاقة حكومية جديدة ليتمكن لبنان من الخروج مما هو فيه
    استقبل رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري عند التاسعة من مساء امس في بيت الوسط رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع في حضور الوزيرين غطاس خوري وملحم الرياشي والوزير السابق...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

استقبل رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري عند التاسعة من مساء امس في بيت الوسط رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع في حضور الوزيرين غطاس خوري وملحم الرياشي والوزير السابق باسم السبع. وتناول اللقاء الأوضاع السياسية العامة في البلاد وآخر التطورات.
بعد الاجتماع، تحدث الدكتور جعجع فقال: «من بعد، لا أستطيع أن أقول قطيعة، وإنما انقطاع دام أشهراً طويلة، سررت جداً بلقاء الرئيس سعد الحريري. والحقيقة، كان الاجتماع وكأننا التقينا بالأمس واليوم نستكمل اللقاء كما سنستكمله غدا إن شاء الله، فقد وجدت الأمور في مكانها، لذلك انتقلنا فورا للحديث عن المرحلة المقبلة، بعد انتخابات نيابية شهد العالم كله للبنان بها».
وأضاف: «الوضع الاقتصادي في لبنان معروف، وكذلك الوضع في المنطقة على المستوى السياسي، لذلك الجميع بانتظار حكومة جديدة. ومن هنا كان بحث مستفيض جداً. ومن النقاط الرئيسية التي توقفنا عندها ضرورة أن ندعم جميعاً العهد، فلا بد من أن نتحلق أكثر فأكثر حول مؤسساتنا الدستورية: العهد، المجلس النيابي والحكومة».
وتابع: «في ما يتعلق بالحكومة الجديدة، كان هناك نقاش مستفيض، والرئيس الحريري كان مستمعاً».
سئل: هل تناول الحديث موضوع الحقائب؟
أجاب: أبداً، لم يتناول الحديث الحقائب، بل أكثر الحديث كان من قبلي، فيما الرئيس الحريري كان مستمعاً، وتناقشنا في عدد من النقاط، من حيث التصور العام. ورأيي كان، وسأطرحه الآن على الملأ، أننا إذا أكملنا بما كنا عليه فلا نكون قد أنجزنا شيئاً. الأمر بحاجة إلى انطلاقة جديدة بعد انتخابات كالتي حصلت، والتي كانت على أسس نسبية، أدت إلى مجلس تمثيلي بقوة. لذلك لا بد من انطلاقة جديدة. تصوروا بعد كل ما حصل أن ننطلق بحكومة كالحالية، مع احترامي للحكومة الحالية، لكن الأمر مختلف تماماً. لا بد من انطلاقة جديدة لكي يتمكن لبنان من أن يبدأ بالخروج مما هو فيه، إن على المستوى السياسي أو الاقتصادي. الانطلاقة الجديدة تحتاج إلى وجوه جديدة وطريقة جديدة بالعمل والعديد من الأمور الأخرى. لن أدخل في كل تفاصيل الحديث، لكن هذه كانت مقاربتي للأمور».
وختم قائلاً: «الرئيس الحريري لا مانع لديه، لكنه يريد أن يرى مدى قابلية الفرقاء السياسيين الآخرين لهذا الطرح. نحن متمسكون بهذا الطرح، فلا يمكن أن ننطلق انطلاقة جديدة بثياب قديمة. لا بد من عمل في هذا الخصوص، لا سيما وأنه، بكل صراحة، بنظر الرئيس الحريري وبنظرنا نحن، ليس لدينا الكثير من الوقت في لبنان، وخصوصا من الناحية الاقتصادية والمالية. نحن نعرف الوضع المالي للدولة والوضع الاقتصادي، وانعكاس هذا الوضع على المعيشة اليومية للناس. في هذا الجانب، لا نستطيع أن نكون فاترين ونقبل بأنصاف الحلول، لا بد من حل كامل، وذلك بانطلاقة مختلفة وجديدة ومتجددة بوجوه جديدة وطريقة عمل مختلفة، وإلا سنحصل على النتائج التي حصلنا عليها في السنوات السابقة، وليس هذا هو المطلوب أبداً».
سئل: ماذا يعني حصول اللقاء اليوم بينكم وبين الرئيس الحريري؟ هل تبددت المشاكل؟ هل تغير الأداء الذي كانت القوات اللبنانية تشتكي منه لدى الرئيس الحريري؟
أجاب: لا شك أن المرحلة الماضية كان فيها تساؤلات وتساؤلات متبادلة، وحصل فيها سوء تفاهم هنا أو هناك، كما أن انطلاقة العهد الجديد أخذت من وقتنا جميعاً، وكذلك تركيز الحكومة الحالية ومعالجة مشاكلها، وباتت أمور تجر أموراً. ثم وقعت أحداث تشرين الماضية ثم وقع سوء تفاهم على أساسها، وكل هذه الأمور كانت مرتبطة بالظروف القائمة، واليوم نحن في مرحلة جديدة كليا، وخصوصاً بعد الانتخابات النيابية. وأصلاً ما يجمع القوات اللبنانية وتيار المستقبل أكبر بكثير مما يفرقهما. قد يتساءل البعض لماذا لم يحصل هذا الاجتماع قبلاً، لكن أحياناً تذهب الأمور بشكل تلقائي دون حصول حدث بارز يأخذ الأمور بغير اتجاه.

سئل: السبب الأساسي للتباعد بينكما كان التسريب بأنك حرضت ضد الرئيس الحريري في المملكة العربية السعودية، فهل فتحتما قلبيكما لبعضكما البعض؟

أجاب: كل هذا الحديث لا أساس له، وفي الأحوال كافة الأمر بات قديماً للغاية وتخطاه الزمن ونحن في مرحلة جديدة كلياً، وقد دخلنا مباشرة في موضوع الحكومة.
سئل: هل حرصت على أن يكون اللقاء بعد الانتخابات لكي تأتي بقوة مضخمة من 15 نائباً؟
أجاب: من كان يعرف ما ستكون عليه نتيجة الانتخابات؟ ولست أنا وحدي من حدد موعد اللقاء، هناك تباحث بيني وبين الرئيس الحريري منذ شهرين وأكثر، هو ما أوصل إلى هنا. طبعاً الانتخابات النيابية سرعت بحصول اللقاء، لأنها مفصلية، فالجميع يعيد حساباته، وهذا ما تفعله كل الأحزاب وما فعلناه نحن أيضاً.
سئل: قلت أن الرئيس الحريري كان مستمعاً فقط، هل لمست لديه تعثرا في موضوع تشكيل الحكومة وأنتم تتحدثون عما يسمى شروطاً؟
أجاب: كان مستمعاً إيجاباً، وقد كنا اليوم صديقين يتباحثان للتوصل إلى تصور حول ما يفترض أن تكون عليه الحكومة الجديدة لكي نحسّن في البلد. الحصص ليست لدينا، انسوا الأمر. نحن على استعداد لأن نبقى خارج الحكومة ونؤيدها.
سئل: لكن الانتخابات أفرزت أطرافاً لم تكن موجودة قبلاً؟
أجاب: في ما يتعلق بنا، وهو ما شعرته أيضاً لدى الرئيس الحريري، النائب يجب أن يبقى نائبا والوزير وزيرا، وهذا ما أتمناه من كل الكتل النيابية، ومن ضمنها كتلة المستقبل.
سئل: هل لأن الوزير جبران باسيل بات نائباً؟
أجاب: متى كان موقفنا غير ذلك قبلاً. لكن إذا كان النائب وزيراً، فإما أن النائب ليس لديه عمل أو الوزير ليس لديه عمل وفي الحالتين الأمر غير صحيح. لفعالية أكثر، إن كان على مستوى المجلس النيابي أو الحكومة، لا بد من فصل النيابة عن الوزارة.
سئل: هل هذا اللقاء مؤشر على أن القوات ستسمي الرئيس الحريري رئيساً للحكومة
أجاب ممازحاً: دعوني أفكر قليلاً.
سئل: إلى من أنتم أقرب اليوم، إلى التيار الوطني الحر أو تيار المستقبل؟ وهل انتهى تفاهم معراب؟
أجاب: كلا تفاهم معراب لم ينته أبداً، بالرغم من كل الشوائب التي شابت ترجمته، والرئيس الحريري من ضمن تفاهم معراب، فهو أيضاً على تفاهم مع العهد، وبالتالي لسنا غريبين عن بعضنا البعض في هذا المجال. نحن سعداء للغاية بالعلاقة القائمة بين الرئيس الحريري والعهد، وبالتالي، يأتي تفاهمنا مع الرئيس الحريري في السياق نفسه، في سياق تفاهم معراب وسياق تفاهم الرئيس الحريري مع العهد. أما في ما يتعلق بالرئيس نبيه بري، فمكانته خاصة لدينا، كما هو الحال منذ زمن، أما في السياسة، فالأمور تتراوح بين اتجاهين، ونأمل أن تصبح في اتجاه واحد.
سئل: تحدثتم في موضوع الحكومة المقبلة عن وجوه جديدة، فماذا تعني؟
أجاب: أقصد وجوها جديداً بكل معنى الكلمة.
سئل: ألن تكون هناك مطالبة قواتية بوزارة الطاقة أو وزارة المال؟
أجاب: نحن ليست لدينا أي مطالبة بأي حقيبة معينة، ولكن نطالب بوزارة جديدة. ويجب أن يكون التمثيل الوزاري لكل طرف على قدر حجمه الشعبي والنيابي، وهذا أمر طبيعي. فلا أحد منا سيبخس الآخر حقه أو يتنازل عن حقه للآخر. لكني أعود وأؤكد أن البلد ليس في وضع مرتاح للغاية، فلماذا يكون وسط بيروت منطقة مقفرة؟ لأن الوضع الاقتصادي ليس جيداً، والوضع كذلك لأن ممارسة الدولة غير جيدة، ومن تتولى ممارسة الدولة هي الحكومة. من هنا، إذا أتت حكومة كالسابقة، فهذا يعني أننا سنبقى في الواقع نفسه.
سئل: لكنكم كنتم طرفاً في هذه الحكومة وكانت لكم مشاركة فعالة فيها؟
أجاب: في بعض المواضيع لكن ليس بكل شيء. الحكومة كلٌّ لا يتجزأ، وإن لم يتصرف كل الفرقاء بالاتجاه الصحيح وبشكل شفاف وبفعالية عالية واندفاع كبير وبدون حزبية وفئوية داخل الحكومة، فلن نتمكن من الوصول إلى أي مكان.
باختصار، وبخصوص أول اجتماع مع الرئيس الحريري، ما تحدثنا به جيد جداً وكاف.
مأدبة عشاء
بعد ذلك، استكمل البحث إلى مائدة عشاء أقامها الرئيس الحريري على شرف الدكتور جعجع والحضور.

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.