paid

 

الافتتاحية
لا تنتظروا التغيير طالما الشعب نائم

السياسة في الدول هي فن ادارة شؤؤن البلدان ورعاياها، فيهتم السياسيون بكل ما يتعلق بهذه المسؤوليات الملقاة على عاتقهم دون اي امور اخرى. اما في لبنان فالسياسة «لعب ولاد زغاز». والسياسيون بدل ان يهتموا بمصالح البلد وشؤون المواطنين ويزيلون عنهم هذه الغمامة السوداء التي نشروها فوقهم بفعل سياساتهم الخاطئة يعمدون الى ادارة مصالحهم الخاصة. ولهذا السبب انتشر الفساد في البلاد، حتى بات من الصعب، ان لم يكن من المستحيل القضاء عليه. وكثرت الصفقات التي تحوم حول بعضها الشبهات وفرغت الخزينة وغرق اللبنانيون في الفقر والعوز، وكل ذلك لأن ليس في البلد سياسة ولا سياسيون بالمعنى الحقيقي للكلمة. الايام تمر والاقتصاد ينهار والاسواق معطلة والسياسيون بدل ان يسارعوا الى تشكيل حكومة تكون على قدر المسؤولية، وتعالج هذه الاوضاع المتردية، وتبادر الى خلق فرص عمل تثبت الكفاءات الشابة في لبنان، فيساهمون في نهضته، بدل هذا، وهو اقل واجباتهم والا لماذا تعاطوا السياسة، فهم يتلهون بالحديث عن الاحجام والاعداد. في بلاد الناس يتسابقون الى دخول الحكومات لخدمة بلدهم ومواطنيهم، وعندنا الوزارة هي وسيلة لاكتساب المغانم وعقد الصفقات وتكديس الاموال في مصارف الخارج، فيما الشعب يرزح تحت اعباء الظروف المعيشية الصعبة التي تسبب بها السياسيون. من هنا فان تشكيل الحكومة في اجازة مع السياسيين. هل يصل الاقتصاد الى نقطة حرجة لا نعلم كيف يمكن الخروج منها؟ هذا امر يبدو انه لا يشغل السياسيين طالما ان مصالحهم مؤمنة. عقدت اجتماعات وخيل للناس ان الايجابيات رشحت عنها، وان التشكيل بات قريباً. قالوا ان الحل وضع على السكة، ولكن تبين ان الاطراف كلها لا تزال متمسكة بحصصها التي تقول انها حق من حقوقها. وكل طرف يقول لسنا الجهة التي تعرقل التأليف، ولكننا نطالب بحقنا غير منقوص، افلا يدرون ان حق الوطن وحق المواطنين هما اولاً وقبل كل شيء؟ ان تأليف الحكومة تحول الى بورصة مطالب. كنا اول من قال ان التأليف سيطول، رغم ان الجميع كانوا يبشرون بان ولادة الحكومة العتيدة لن تستغرق اكثر من ايام معدودة. اما تشاؤمنا فكان مبنياً على التجارب السابقة. لقد عودنا هذا الطقم السياسي على هكذا مطبات. طبعاً الحق ليس على السياسيين، اذ بات معروفاً ان مصلحة البلد والناس ليست من اولوياتهم. فهم في واد وهي في واد اخر، بل ان المكاسب والمصالح والصفقات هي الاساس، وهي الاهم في نظرهم. فهؤلاء لم نعد نحملهم المسؤولية لان فاقد الشيء لا يمكنه ان يعطيه، فلو كانوا يتحملو ن مسؤولياتهم الوطنية والمهمة الاساسية التي تفرضها عليهم طبيعة عملهم لتشكلت الحكومة باربع وعشرين ساعة. وهنا نعود الى المحاسبة وهي غير قائمة في لبنان. فالنواب يحاسبون الحكومة والشعب يحاسب النواب، فهل سمعتم مرة ان النواب اسقطوا حكومة؟ وهل رأيتم الشعب يحاسب النواب؟ لو كان ذلك مؤمناً لكانت الانتخابات حملت التغيير. اذ كان الشعب قد بدل الطقم السياسي الذي فشل في تأمين مصالح الناس، ولكن شيئاً لم يتبدل وما قبل الانتخابات لا يزال هو هو بعدها. لو اعتمدت المحاسبة لما كان هناك فساد ولا صفقات مشبوهة، ولكانت الامور تسير تلقائياً كما هو حاصل في دول العالم التي تخضع لقوانين المحاسبة الصارمة. هذه المحاسبة يجب ان تبدأ من ساحة النجمة، فينكب النواب على دراسة ملفاتهم الشخصية ومحاسبة انفسهم قبل الاخرين، فاذا فعلوا استقامت الامور وعادت الثقة بالسياسيين. لقد آلينا على انفسنا في المرة السابقة بالا نحمل السياسيين كل المسؤولية لان القسم الاكبر يتحمله الشعب، اذ كما تكونون يولى عليكم. ولكن هذا الشعب مع الاسف يرفض ان يستفيق من سباته رغم قساوة الضربات التي يتلقاها. وطالما ان الشعب نائم فلا تأملوا خيراً بأي تغيير او اصلاح والسلام.


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

الحريري: حققنا في مؤتمر سيدر انجازاً كبيراً والانتخابات المقبلة مصيرية

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    الحريري: حققنا في مؤتمر سيدر انجازاً كبيراً والانتخابات المقبلة مصيرية
    اكد رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري على «ضرورة تنفيذ الاصلاحات التي نص عليها مؤتمر «سيدر»، مشيراً الى ان «المهم هو ان تكون لدينا الارادة للقيام بذلك»”، وقال: «لقد حققنا انجازاً...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

اكد رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري على «ضرورة تنفيذ الاصلاحات التي نص عليها مؤتمر «سيدر»، مشيراً الى ان «المهم هو ان تكون لدينا الارادة للقيام بذلك»”، وقال: «لقد حققنا انجازاً كبيراً جداً في حين ان دولاً اخرى لم تستطع ان تحصل من مؤتمرات انعقدت من اجلها لا المرحلة الاولى ولا الثانية».
واعتبر الحريري ان «الانتخابات النيابية المقبلة هي انتخابات مصيرية وهي بين توجهين مختلفين في الامور الاستراتيجية»، داعياً اهل بيروت الى «الاقتراع بكثافة في السادس من ايار للحفاظ على قرار بيروت ووجهها العربي».
كلام الرئيس الحريري جاء خلال كلمة القاها خلال حفل غداء تكريمي اقامه على شرفه رئيس جمعية الضرائب اللبنانية هشام المكمل.
وقال الحريري: «خلال الفترة الاخيرة من عمل الحكومة عملنا على انجاز اصلاحات بشكل كبير جداً في التسويات الضريبية وبالحوافز التي قدمناها لاراحة المواطن اللبناني، لاننا كنا نعلم انه عام 2017 وبسبب اقرار سلسلة الرتب والرواتب اضطررنا الى فرض ضرائب جديدة، لان موضوع السلسلة كان يعطل البلد في مختلف المجالات والاضرابات التي كانت تحصل اثرت سلباً على عمل المواطنين، اضافة الى ان هناك حقاً لهؤلاء الموظفين كان يجب ان يحصلوا عليه. وللمرة الاولى ترافق اقرار السلسلة مع اصلاحات، الجميع كان يفضل اقرار السلسلة من دون اصلاحات ولكن مالية الدولة لا تحتمل هذا الامر».
اضاف: «لقد ذهبنا الى مؤتمر «سيدر» وتحدثت بالامس بكل وضوح عما قدمناه في المؤتمر. لقد قدمنا مجموعة من المشاريع توافقنا عليها مع البنك الدولي وهي مشاريع كان علينا اصلاً ان ننفذها وهي تتعلق بالكهرباء والمياه والطرقات وعدد من القطاعات الاخرى، لانه من واجب الدولة ان تنفذها. ولكن اذا كنا نحن سننفذها كان سيرتب علينا فائدة اعلى بكثير. ان هدفي هو القيام باصلاحات لأننا وسائر القوى السياسية نعلم ان لبنان لا يمكن ان يستمر بطريقة العمل هذه، ولا شك لدى احد بذلك. لقد اصبح الفساد مستشرياً ومنتشراً في كل الاماكن ويجب علينا مكافحته والقيام باصلاحات بنيوية لوقف الهدر فضلاً عن تحديث مجموعة من القوانين التي تعود الى خمسينيات القرن الماضي لتتماشى مع المتغيرات في العالم. فالتكنولوجيا المعمول بها اليوم لم تكن موجودة في السبعينيات ولا اساليب العمل وخصوصاً المتعلقة بالتجارة كما تغيرت الكثير من القوانين في العالم. لذلك فان الاصلاحات التي نص عليها مؤتمر «سيدر» تشكل اساساً، ونحن كلبنانيين باستطاعتنا تنفيذ هذه المشاريع، ولكن المهم هو ان تكون لدينا الارادة للقيام بهذه الاصلاحات، وانا واثق ان جميع القوى السياسية تريد تحقيق هذه الاصلاحات لمصلحة المواطن اللبناني. لقد اطلقنا على هذه الحكومة شعار حكومة استعادة الثقة، وما يبعث على الارتياح لدي ايضا في مؤتمر "سيدر" هو ان المجتمع الدولي اصبح لديه ثقة بنا وان باستطاعتنا تنفيذ هذه المشاريع والقيام بالاصلاحات، لذلك نحن كلبنانيين يجب ان نتوقف عن جلد انفسنا، فلا شك اننا مررنا البلد بمرحلة صعبة جداً، ولكننا الان نعاود السير على الطريق الصحيح ويجب ان نسرع عجلة ذلك لنتمكن من انجاز الاصلاحات المطلوبة».
وتابع: «لقد حققنا انجازاً كبيراً جداً، في حين ان دولاً اخرى لم تستطع ان تحصل من مؤتمرات انعقدت من اجلها، لا في المرحلة الاولى ولا الثانية مع انها دول اكبر من لبنان بكثير كالعراق وغيره من البلدان. التوقعات بالنسبة لمؤتمر «سيدر» كانت 4 او 5 او 6 مليارات في حين حصلنا في المرحلة الاولى على 11.5 ملياراً ولا تزال هناك دول ترغب في الاستثمار في هذه المشاريع وانا متأكد انه باستطاعتنا الحصول على اكثر من ذلك».
واردف: «الآن هناك انتخابات والجميع منشغل بمعركته الانتخابية، ونحن نخوضها عن بيروت العزيزة والغالية علينا. هذه الانتخابات مصيرية لبيروت وللبيارتة وللبنان لأن هوية بيروت هي الهوية العربية والانفتاح والحرية والسيادة وهو ما اراده الرئيس الشهيد رفيق الحريري واستشهد من اجله في بيروت. لذلك فاننا نواجه اليوم ثماني لوائح ضد لائحة تيار المستقبل وعلى كل واحد ان يفكر بهذه الانتخابات، هل سنسلم قرار بيروت لقرار سياسي لا يتماشى مع هوية العاصمة؟ هذه الانتخابات تجري على اساس القانون النسبي للمرة الاولى وهناك فرق بين القانون الاكثري السابق والقانون الحالي ويجب على كل بيروتي ان ينتخب لكي نرفع الحاصل الانتخابي في هذه الانتخابات، وهذا امر جيد برأيي لانه يحفز المواطنين على التصويت».
وقال: «هناك لائحة اساسية نخوض الانتخابات ضدها هي لائحة «حزب الله» ونحن على خصومة سياسية معه ولكل منا مسار مختلف عن الاخر ولكن ذلك لا يعني اننا نعطل البلد.

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.