paid

 

الافتتاحية
هنيئاً للبنان بسياسييه

عبارات كثيرة باتت مألوفة لكثرة تردادها هذه الايام، ولكنها لا تمثل الحقيقة، بل مطامع رجال السياسة في ظل غياب المسؤولية الوطنية. هذه العبارات مثل: «لن نتنازل عن حقنا»، «اننا نتمسك بحصتنا»، «هذه الوزارة او تلك هي لنا ولن نتنازل عنها» الى اخر المعزوفة، التي يبتكرها رجال السياسة، وهم يطلون علينا في كل يوم بشعار جديد، يجسد مواقفهم ومدى تحملهم المسؤولية وتعلقهم بالمصلحة الوطنية العامة، التي يجب ان تعلو فوق كل شيء، لانه لو ضاع الوطن لسقطوا كلهم، وعندها لا يعود ينفع الندم. في كل يوم تعليقات وتكهنات واراء، تعكس مدى التناقض القائم في الاوساط السياسية. فكل طرف من الاطراف المتصارعة يغني على ليلاه، ويفلسف الامور ليس كما هي، وكما يجب ان تكون، بل وفق اهوائه ورغباته، بحيث تؤمن له مصلحته ولو على حساب الصالح العام. من هنا يبرز السؤال الاهم: هل وصلنا الى الحائط المسدود في قضية تشكيل الحكومة؟ والجواب بسيط وهو عالق بين شد الحبال الذي يمارسه السياسيون. فلو تنازل كل طرف، فعلاً لا قولاً كما هو حاصل، لحلت العقد وتشكلت الحكومة. ولكن احداً ليس مستعداً للتراجع عن موقفه. اذاً العلة في السياسيين وليست في مكان آخر. يقولون ان هناك تدخلات من الخارج تعرقل تشكيل الحكومة. اما نحن فنقول لهم ان العقد داخلية محض والسياسيون سببها. فلو فرضنا ان هناك عقداً خارجية، هل كان للخارج قدرة على التدخل لو كان السياسيون اللبنانيون حريصين على لبنان وعلى مصلحته ومصلحة اهله؟ فالداخل وحده يملك مفاتيح اللعبة السياسية، وهو اذا اراد يمكنه ان يقفل كل الابواب بوجه اي تدخل خارجي. فلا يوجد قوة تستطيع ان تدخل المنزل اذا كان صاحب الدار غير راغب بادخوله. ولكن من اين نأتي بسياسيين يكون الوطن اولويتهم، فيقطعون الطريق امام الدخيل الخارجي، الذي يعمل دائماً على استخدامنا لتحقيق مآربه. لقد اظهرت المواقف والتصريحات ان الاولوية عند بعض السياسيين هي للخارج ولمصالحه، واما المصلحة اللبنانية عندهم، اذا ما وجدت، فتأتي في الدرجة الثانية. ان بعض الخارج الذي نتهمه بالتدخل اثبتت الوقائع والمؤتمرات التي عقدت من اجل دعم لبنان، انه ارأف بنا من انفسنا. وهو يسعى جاهداً للحفاظ على هذا البلد وقد امن له الحماية الكاملة طوال الفترة الاخيرة، فبقى بعيداً عن النار التي تلف المنطقة، وكل ذلك بفضل سياسة النأي بالنفس. فلماذا نسمع اليوم نغمات وصراخاً هدفهما التفلت من سياسة النأي للالتحاق بسياسة المحاور واتخاذ موقف منحاز خدمة لمصالحه؟ الكل يقولون انهم قدموا تنازلات، فلتتفضل كل كتلة او جهة معينة فتصدر بياناً بتنازلاتها، لان اللبنانيين لا يرون سوى تصلب وتمترس وراء مواقف شخصية لا علاقة لها بالخير العام. ان مفاوضات التشكيل تثبت يوماً بعد يوم، كم ان سياسيينا عاجزون عن اعتبار مصلحة الوطن فوق المصالح كلها، وان المكاسب السياسية تسقط كلها امام انهيار الاقتصاد والحياة المعيشية. هل فكروا بمصير المليارات التي خصصتها المؤتمرات للنهوض بالاقتصاد الذي دخل دائرة الخطر، بشهادة جميع الخبراء والمعنيين؟ هل فكروا بالشعب الذي يئن كالطير المذبوح من الالم؟ لقد امطروه بالضرائب على امل ان يحققوا الاصلاح ويكافحوا الفساد المستشري، فافرغوا جيوبه ونغصوا حياته ولم يحصل على اي شيء منهم. باختصار ان التفاهم على الصعيد الداخلي بات مستحيلاً في ظل هذه الاصطفافات العمودية وعملية تشكيل الحكومة دخلت في غيبوبة. ولم يعد هناك من يستطيع ان يعيد تصويب الامور. فهل المقصود جر الخارج الى التدخل وعقد مؤتمر على غرار مؤتمر الدوحة سابقاً، يتم فيه وضع اسس جديدة تبصر الحكومة العتيدة النور على اساسها؟ هل بتنا قصّاراً الى هذا الحد؟ على كل حال اذا لم تتدخل قوة خارجية فاعلة ومقبولة من جميع الاطراف، تتولى اعادة السياسيين الى رشدهم، فان الحكومة الجديدة ستبقى متعثرة، وقد تلزمها فترة طويلة لتبصر النور. فهنيئاً للبنان بسياسييه.


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

توافق لبناني - ايطالي على بقاء لبنان بمنأى عن توترات المنطقة

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    توافق لبناني - ايطالي على بقاء لبنان بمنأى عن توترات المنطقة
    «لبنان الآمن والمستقر مفتاح لأمن واستقرار دول عدة» توافق رئيس الجمهورية العماد ميشال عون والرئيس الايطالي سرجيو ماتاريلا على ضرورة بقاء لبنان بمنأى عن التوترات القائمة في منطقة الشرق الاوسط، وعلى...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

«لبنان الآمن والمستقر مفتاح لأمن واستقرار دول عدة»

توافق رئيس الجمهورية العماد ميشال عون والرئيس الايطالي سرجيو ماتاريلا على ضرورة بقاء لبنان بمنأى عن التوترات القائمة في منطقة الشرق الاوسط، وعلى الدول المعنية المساهمة في الاسراع بالوصول الى حلول تفيد الاستقرار في المنطقة.
وعبر الجانبان اللبناني والايطالي خلال لقاء قمة جمعتهما ظهر امس في قصر كويرينالي في العاصمة الايطالية روما، عن الامل في الوصول الى حلول سياسية سريعة للأزمة السورية الراهنة والآليات المتبعة لذلك، والتي ترعاها الامم المتحدة وممثلها ستيفان دي مستورا.
وأكد ماتاريلا أن «للبنان دوراً اساسياً في الشرق الاوسط، فهو النموذج الذي يحتذى، ويمكنه أن يعول كثيراً على الدعم الذي تقدمه ايطاليا مباشرة ومن خلال مجموعة الدعم الدولي للبنان التي تضم في عضويتها ايطاليا، وسنواصل الدعم في المجالات كافة، وخصوصاً في المجال العسكري حيث تقرر زيادة عدد المشاركين في دورات التدريب للضباط والعسكريين في مختلف القوى المسلحة اللبنانية. كما تعتزم ايطاليا تنظيم مؤتمر لدعم الجيش اللبناني من ضمن سلسلة مؤتمرات سوف تعقد قبل نهاية العام الحالي وخلال العام المقبل». وشدد على «استمرار مساهمة بلاده في اليونيفيل».
بدوره أكد عون «حرص لبنان رئيساً وحكومة وشعباً على تعزيز العلاقات اللبنانية- الايطالية في المجالات كافة»، شاكراً «ما قدمته الدولة الايطالية من مساعدات في ميادين عدة»، ومتطلعاً الى «تعزيز هذا التعاون واضطراد الحركة الاقتصادية بين البلدين».
كما شدد على «وجود قواسم مشتركة بين ايطاليا ولبنان»، متمنياً «أن تستمر المشاركة الايطالية في اليونيفيل ضمن المهام الموكولة اليها من دون اي تعديل».
ووجه عون في ختام المحادثات دعوة رسمية الى ماتاريلا لزيارة لبنان، فقبلها الرئيس الايطالي واعداً بتحديد موعدها عبر القنوات الدبلوماسية.

وقائع لقاء القمة
وكانت القمة اللبنانية - الايطالية قد بدأت فور وصول عون الى القصر الرئاسي الايطالي، حيث قدمت له التشريفات الرئاسية عند مدخل القصر، واستقبله الرئيس الايطالي مرحباً به، ثم عزف النشيدان اللبناني والايطالي وحيا ماتاريلا الوفد اللبناني المرافق، كما حيا عون بدوره الوفد الايطالي.
وبعد انتهاء مراسم الاستقبال الرسمي، انتقل عون وماتاريلا الى مكتب الرئيس الايطالي، حيث عقدت محادثات ثنائية تناولت سبل تعزيز العلاقات اللبنانية- الايطالية وتطويرها في المجالات كافة.

غداء عمل
ثم أقام الرئيس الايطالي غداء عمل في قاعة الضيافة الكبرى في القصر الرئاسي الايطالي على شرف عون والوفد المرافق، استكملت خلاله المحادثات الثنائية بين الجانبين.
وخلال الخلوة بين الرئيسين وغداء العمل الذي ضم اعضاء الوفدين، رحب ماتاريلا بعون شاكراً له تلبية دعوته لزيارة ايطاليا وافتتاحهما معاً أعمال مؤتمر الحوار الاوروبي- المتوسطي، ومنوهاً بالدور الذي يلعبه لبنان في محيطه والعالم «كنموذج في التعايش بين مختلف الشعوب والاديان».
أضاف الرئيس الايطالي: «لقد جمعت ايطاليا ولبنان علاقات قديمة ازدادت وثوقاً خلال الاعوام الماضية، ونحن نعتبر أن للبنان دوراً اساسياً في الشرق الاوسط، فهو النموذج الذي يحتذى. ويمكن للبنان أن يعول كثيراً على الدعم الذي تقدمه ايطاليا مباشرة ومن خلال مجموعة الدعم الدولي للبنان التي تضم في عضويتها ايطاليا، وسنواصل الدعم في المجالات كافة، وخصوصاً في المجال العسكري حيث تقرر زيادة عدد المشاركين في دورات التدريب للضباط والعسكريين في مختلف القوى المسلحة اللبنانية».
وأكد على «عزم ايطاليا تنظيم مؤتمر لدعم الجيش اللبناني من ضمن سلسلة مؤتمرات سوف تعقد قبل نهاية العام الحالي وخلال العام المقبل»، مشدداً على «استمرار مساهمة بلاده في القوات الدولية العاملة في جنوب لبنان بهدف المساهمة في تعزيز الاستقرار في الجنوب وتطبيق القرارات الدولية ذات الصلة ولاسيما القرار 1701».
ورد عون شاكراً ماتاريلا على دعوته، ومؤكداً «حرص لبنان رئيساً وحكومة وشعباً على تعزيز العلاقات اللبنانية- الايطالية في المجالات كافة». وشكر «الدولة الايطالية على ما قدمته من مساعدات للبنان في ميادين عدة»، متطلعاً الى «تعزيز هذا التعاون واضطراد الحركة الاقتصادية بين البلدين ولا سيما أن ايطاليا كانت لسنوات خلت تحتل المركز الاول بالنسبة الى لبنان قبل ان تحل في المركز الثاني بعد الصين». وشدد على «وجود قواسم مشتركة بين ايطاليا ولبنان»، متمنياً «أن تستمر المشاركة الايطالية في اليونيفيل ضمن المهام الموكولة اليها من دون اي تعديل، ولا سيما ان علاقات وثيقة قامت بين الجنود الايطاليين وابناء الجنوب، فضلاً عن تولي ايطاليا مرات عدة قيادة اليونيفيل».
ووجه عون دعوة رسمية الى ماتاريلا لزيارة لبنان، فقبلها الرئيس الايطالي واعداً بتحديد موعدها عبر القنوات الدبلوماسية.
ثم توسع البحث بين الجانبين، بمشاركة وزيري الخارجية في البلدين، الى مواضيع عدة ابرزها الانجاز الذي تحقق في مجال التنقيب عن النفط والغاز، حيث نالت احدى الشركات الايطالية المتعاونة مع شركتين روسية وفرنسية حق التنقيب في موقعين في لبنان من الرقع المحددة في المياه اللبنانية، فكان الرأي متفقا على ان «هذا الانجاز سيشكل عاملاً إضافياً لتعزيز السلام والاستقرار في لبنان، وان ايطاليا ولبنان سيتعاونان في سبيل تحقيق هذا الهدف وخصوصاً أن لبنان الآمن والمستقر مفتاح لأمن دول عدة واستقرارها». كذلك توافق الجانبان على «ضرورة بقاء لبنان بمنأى عن التوترات القائمة في منطقة الشرق الاوسط وعلى الدول المعنية المساهمة في الاسراع في الوصول الى حلول تفيد الاستقرار في منطقة الشرق الاوسط».
وخلال مناقشة ملف النازحين السوريين، أعرب الرئيس الايطالي عن تقدير بلاده «للرعاية التي لقيها النازحون السوريون في لبنان»، لافتاً الى أن بلاده «تشهد قدوم اعداد من النازحين السوريين لكن لا يمكن مقارنتها بالاعداد الكبيرة في لبنان». وفي هذا الاطار شدد عون على «ضرورة عودة النازحين السوريين على دفعات الى المناطق التي باتت آمنة ولا سيما ان مصالحات عدة تمت في هذا المجال»، شارحاً «الانعكاسات السلبية التي الحقها النزوح السوري على الواقع اللبناني من مختلف جوانبه».
كما أمل الجانبان في «الوصول الى حلول سياسية سريعة للأزمة السورية الراهنة والآليات المتبعة لذلك، والتي ترعاها الامم المتحدة وممثلها ستيفان دي مستورا». وتطرقا الى مرحلة ما بعد احلال السلام في سوريا، وهي مرحلة إعادة الاعمار، والعملية السياسية المرتقبة لجهة اجراء انتخابات شاملة في سوريا، وتساءل عون “كيف يمكن إجراء هذه الانتخابات وهناك أكثر من ستة ملايين سوري خارج بلدهم، الامر الذي يفرض عودتهم».
والتقى الجانبان اللبناني والايطالي على «ضرورة تعزيز التعاون التجاري بين البلدين لانه يعود بالفائدة للدولتين والشعبين الصديقين، وذلك من خلال وضع اولويات في الأنواع والكميات». كذلك توافقا على «تسهيل عمل الشركات الايطالية التي تنفذ التزامات في لبنان لصالح المشاريع الانمائية التي اطلقتها الدولة اللبنانية مثل السدود المائية وغيرها». وفي هذا السياق عرض الجانب الايطالي ما قدمته ايطاليا من مساعدات في المجالات التربوية والاجتماعية ذهب بعضها للنازحين السوريين في لبنان اضافة الى القروض التربوية لتعزيز التعاون الثقافي والتربوي.
ثم غادر رئيس الجمهورية قصر كويرينالي، يرافقه الوفد اللبناني، الى فندق باركو دي برينشيبي PARCO DEI PRINCIPI حيث يعقد مؤتمر الحوار الاوروبي- المتوسطي MED 2017 الذي تنظمه وزارة الخارجية الايطالية، وافتتحه عون في حضور الرئيس الايطالي ومسؤولين في دول اوروبية ومتوسطية.

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.