paid

 

الافتتاحية
اقفلوا هذه المزاريب فتستغنوا عن الضرائب

كنت آليت على نفسي الا اعود الى موضوع الضرائب الظالمة، الا بعد ان يصدر المجلس الدستوري قراره بشأنها. الا ان التصاريح والاحاديث التي يجريها المدافعون عن هذا القرار غير الصائب، ارغمتني على العودة الى الموضوع مرة واثنتين وثلاث مرات وكلما اقتضت الحاجة الى ذلك. يقول المدافعون عن الضرائب ان فرضها امر ضروري لتنشيط الاقتصاد، ويتهمون الرافضين للضرائب بانهم يضحكون على الناس، وهذا هو المضحك بعينه. انهم يعلمون تمام العلم ان الدولة هي التي تضحك على الناس وتستخف بعقولهم، معتبرة انها وحدها العالمة بالامور والمواطنون كلهم جهلة، وبمجرد ان تنطق هي يسكت الجميع. ففي كل مرة يحتاجون الى الاموال، بعد ان يكونوا قد افرغوا الخزينة من محتوياتها، لا يرون امامهم سوى جيوب الفقراء. فهي البقرة الحلوب التي تدر عليهم اللبن والعسل، متكلين على تقاعس المواطنين، الذين لم يعد شيء يحركهم من كثرة ما عانوا من هذه الطبقة السياسية، التي اقل ما يقال فيها انها غير جديرة بان تتسلم شؤون الناس ومقدراتهم. فهي منشغلة بمصالحها الخاصة، اما المواطنون فهم في اخر سلم اولوياتها. انا لست خبيراً اقتصادياً لادل اهل السياسة الذين يطمعون في كل شيء على مصادر تمويل الخزينة، ولكن استطيع من خلال الامور الظاهرة التي يعرفها الكل، وليست بحاجة الى اهل الخبرة، ان اشير الى الابواب التي يمكن للدولة ان تجني المال منها، دون المساس بلقمة الشعب الفقيرة، الذي اصبح كذلك بسبب هذه الطبقة السياسية التي افقرته وحرمته من كل شيء. اولاً: لقد نشرت وسائل الاعلام قبل مدة لائحة بالفساد المستشري في الدول، وجاء لبنان في مرتبة معيبة، وفي ذلك تهمة واضحة من المجتمع الدولي، للسياسيين بأنهم يرتكبون الهدر والفساد، كي لا نقول السرقات، عبر الصفقات المشبوهة، التي ملأت روائحها الارجاء، فلو اهتمت الحكومة بهذا الباب وحده وعالجته بحزم، لتوفر لها من الاموال ما يمول عشرات السلاسل، ولكن معالجة هذا الامر يحرم السياسيين من جني الاموال وجمع الثروات على حساب الشعب الفقير، فالافضل لها ان تكمل خطتها لتطبق على اخر قرش في جيوب الفقراء، فتحرمهم حتى من لقمة الخبز. ونحن لا نغالي في هذا الوصف لانه الحقيقة بعينها، التي يعرفها كل الناس. ثانياً: هناك اجور النواب الحاليين والسابقين ومخصصاتهم وامتيازاتهم فلو تعاملوا معها بطريقة صحيحة، وراجعوا حساباتهم عن سبب هذا الهدر الفاضح، لوفروا من المال ما يكفيهم لتمويل عشرات السلاسل ايضاً. وكلنا يذكر كيف ان مجلس النواب في وقت من الاوقات، رفض مطالب الاتحاد العمالي بزيادة الاجور ودفع غلاء المعيشة، وبالمقابل صوت على رفع اجور النواب وزيادة مخصصاتهم؟ لماذا يحق لشخص قد يكون مر في المجلس النيابي لفترة قصيرة لا تتعدى الاشهر، ان يبقى يتمتع بالاجور والامتيازات الى اخر العمر، فاي فضل لهؤلاء؟ وبماذا يمتازون عن الناس؟ وماذا فعلوا؟ لقد بقي هذا المجلس المتربع سعيداً على كراسي النيابة، بواسطة التمديد لنفسه ثلاث مرات، اشهراً وسنوات دون ان يجتمع او يعمل، ومع ذلك كان اعضاؤه يقبضون رواتبهم في اخر كل شهر كالمعتاد. فهل من المعقول ان ندفع لاناس لا يعملون؟ ومن يحاسب هؤلاء؟ طبعاً انه الشعب صاحب الحكم الاول، ولكن هذا الشعب وعلى غرار نوابه، عاطل عن العمل، لا يتحرك ولا يشتكي، ولو كان من الشعوب الحية الناشطة المدافعة عن مصالحها لثار وانتفض، واسترجع حقاً اعطته اياه العدالة السماوية فسلبوه اياه. الباب الثالث: الذي يمكن من خلاله جني المال لخزينة الدولة، هو العمل على تنقية الادارات الرسمية. فالنسبة العظمى من الموازنة تذهب لدفع اجور الموظفين، مع العلم ان الدوائر والمؤسسات الرسمية يسودها الشلل والتقاعس، بعيداً عن خدمة المواطنين، الا اذا دفعوا الرشاوى بالعملة الصعبة، عندها فقط تلبى مطالبهم.سبب هذا الوضع السيء هو ان كل سياسي، دخل نعيم السلطة، فرض ازلامه ومحاسيبه على الادارات حتى ضاقت بهم المكاتب والغرف وحتى الساحات. فهل من يحاسب؟ هناك موظفون لا ترى الدوائر وجههم، الا في نهاية كل شهر لقبض رواتبهم، الا اذا  كلفوا احد اصدقائهم بقبض الراتب عنهم وتحويله اليهم عبر المصارف، فلماذا لا تعمد الدولة الى تنقية الادارات من هؤلاء فتعيدهم الى منازلهم وتحاسب من حشرهم بهذا الشكل في الدوائر الرسمية وعندها فقط ترتاح خزينة الدولة؟ لا نريد ان نسترسل في تفنيد الابواب التي يمكن للسلطة الحاكمة ان تؤمن بواسطتها الاموال للخزينة، فكفوا عن الضحك على الناس وراجعوا ضمائركم فتخففوا العبء عن كاهل المواطنين بعد ان سدت ابواب فرص العمل بفضلكم في وجوههم. وهنا لا بد من كلمة للمجلس الدستوري الذي يعلق عليه المواطنون كل الامال فليحكم بضمير ويرد الظلم الى اصحابه، ويرفض الضغوط السياسية التي تمارس عليه لكي لا يرد القانون، فهل يفعل، ام انه سينصاع للاوامر وتصدر القرارات ملبية مطالب السياسيين؟ اظهروا انكم مستقلون، احرار وكونوا فوق مستوى كل الضغوط فالشعب ينظر اليكم.


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

وزير الدفاع الروسي التقى الرئيس السوري واكدا على «اهمية مسار استانة»

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    وزير الدفاع الروسي التقى الرئيس السوري واكدا على «اهمية مسار استانة»
    دبلوماسي غربي: دولة الاسد قشرة رقيقة تغطي مجموعة من الضيعات وهل هناك اماكن تنعم بالاستقرار؟   التقى الرئيس السوري بشار الاسد الثلاثاء وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو موفداً من الرئيس فلاديمير بوتين،...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

دبلوماسي غربي: دولة الاسد قشرة رقيقة تغطي مجموعة من الضيعات وهل هناك اماكن تنعم بالاستقرار؟
 
التقى الرئيس السوري بشار الاسد الثلاثاء وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو موفداً من الرئيس فلاديمير بوتين، في حين تواصل القوات السورية بدعم من الجيش الروسي هجومها في محافظة دير الزور ضد تنظيم الدولة الاسلامية.
وافاد بيان لوزارة الدفاع الروسية انه «بطلب من الرئيس الروسي، قام وزير الدفاع الجنرال سيرغي شويغو بزيارة عمل الى دمشق حيث التقى الرئيس السوري بشار الاسد».
واضاف ان الرجلين بحثا «التعاون العسكري والتقني في اطار العمليات الناجحة للقوات الحكومية السورية بمساعدة الطيران الروسي للقضاء على تنظيم الدولة الاسلامية الارهابي في سوريا».
وتابعت انهما بحثا ايضاً «استقرار الوضع في الجمهورية العربية السورية وسير عمل مناطق خفض التصعيد وتسليم المساعدات الانسانية الى السكان».
وقالت الرئاسة السورية في بيان إن الوزير شويغو قدم للأسد خطاباً من نظيره الروسي بوتين «هنأه فيها بفك الحصار الذى فرضه ارهابيو داعش على مدينة دير الزور لاكثر من ثلاث سنوات».
وبحسب بيان الرئاسة السورية، فإن اللقاء يؤكد على «أهمية مسار أستانة»، حيث من المتوقع عقد المفاوضات المقبلة الخميس والجمعة لمناقشة تدعيم مناطق خفض التصعيد، المعنية بالسماح بالتوصل لوقف اطلاق نار دائم في سوريا.
ويعود آخر لقاء بين الاسد وشويغو إلى 18 حزيران (يونيو) 2016، عندما توجه وزير الدفاع الروسي إلى دمشق للقاء الرئيس السوري.
وتدخلت روسيا حليفة الأسد عسكرياً في النزاع في 30 ايلول (سبتمبر) 2015 لمساعدة الحكومة السورية التي كانت في مأزق أمام الجهاديين.
وفي بيان صدر صباح الثلاثاء، قال الجيش الروسي ان اكثر من 450 جهادياً قتلوا خلال الهجوم لاستعادة دير الزور من تنظيم الدولة الاسلامية.
واضاف البيان «أمس فقط، قام الطيران الروسي بأكثر من 50 طلعة جوية لمساعدة الجيش السوري».

استعادة معظم البلاد
في بيروت أعلنت جماعة حزب الله اللبنانية النصر في الحرب السورية بينما قالت روسيا إن قوات الحكومة طردت المتشددين من 85 في المئة من البلاد التي كان حكم الرئيس بشار الأسد لها يبدو في خطر قبل عامين.
وتمثل التصريحات من حليفين للحكومة السورية أكثر التقويمات ثقة حتى الآن في موقف الأسد في الحرب رغم أن مساحات كبيرة من الأراضي لا تزال خارج سيطرة الحكومة. ورفض المرصد السوري لحقوق الإنسان تأكيد روسيا بأن الجيش استعاد السيطرة على 85 في المئة من الأراضي السورية وقال إن الحكومة تسيطر على 48 في المئة من أراضي البلاد.
ومن خلال تقدمها في الآونة الأخيرة استعادت الحكومة السورية السيطرة على مساحات واسعة من الأراضي في شرق سوريا من تنظيم الدولة الإسلامية الذي يتم استهدافه في المنطقة ذاتها في حملة تشنها فصائل عربية وكردية تدعمها الولايات المتحدة.
ووصف حسن نصرالله الأمين العام لحزب الله الذي أرسل آلافا من المقاتلين إلى سوريا ما تبقى من الحرب بأنها «معارك متفرقة».
وقتل مئات الآلاف في الصراع الذي قسم سوريا إلى مناطق تحت سيطرة أطراف مختلفة وفجر أزمة لاجئين غير مسبوقة شهدت نزوح ملايين البشر إلى دول مجاورة وأوروبا.
ولعب الدعم العسكري من إيران وروسيا دوراً حيوياً بالنسبة الى الأسد في حربه مع المعارضة المسلحة التي تضم مقاتلين تدعمهم دول خليجية عربية وتركيا والولايات المتحدة. وأنهت واشنطن برنامجاً سرياً لتقديم الدعم لجماعات المعارضة.
وكانت المعارضة المسلحة تحقق تقدماً مطرداً ضد الأسد حتى عام 2015 لكن تدخل القوات الجوية الروسية لصالح الأسد نجح في قلب الموازين لصالحه.
وعلى مدى العام الأخير تمكن الأسد من القضاء على جيوب سيطرت عليها فصائل المعارضة المسلحة في مدن حلب وحمص ودمشق في غرب البلاد على مدى العام الماضي.
ومنحت اتفاقات الهدنة التي أبرمتها روسيا وتركيا وإيران والولايات المتحدة في المناطق التي تسيطر عليها فصائل المعارضة في غرب سوريا قوات الأسد حرية التحرك مما أسهم في التقدم شرقا باتجاه محافظة دير الزور الغنية بالنفط.

غارات جوية
قالت وزارة الدفاع الروسية إن الوزير شويغو زار الأسد يوم الثلاثاء بأمر من الرئيس فلاديمير بوتين.
وذكر مكتب الأسد أن الزيارة تركزت على خطط استعادة مدينة دير الزور و«تعزيز جهود محاربة الإرهاب في جميع المناطق السورية حتى القضاء عليه نهائياً».
وأضاف أن شويغو والأسد ناقشا اتفاقات مناطق عدم التصعيد في أجزاء من سوريا التي سرعت وتيرة الانتصارات التي حققها الجيش السوري وحلفاؤه في محاربة «الإرهاب» في مناطق أخرى.
ووصلت القوات السورية في الأسبوع الماضي إلى مدينة دير الزور عاصمة المحافظة التي تحمل الاسم عينه على نهر الفرات مما كسر حصار تنظيم الدولة الإسلامية على منطقة كانت الحكومة تسيطر عليها وقاعدة جوية قريبة.
ونسبت وكالة الإعلام الروسية إلى ألكسندر لابين قائد مقر القوات الروسية في سوريا قوله «حتى الآن تم تطهير 85 في المئة من الأراضي السورية من المتشددين الذين ينتمون لجماعات مسلحة غير مشروعة».
وذكر أن مقاتلي الدولة الإسلامية لا يزالون يسيطرون على نحو 27 ألف كيلومتر مربع من الأراضي السورية.
ولم يشر إلى مساحة من الأراضي في شمال سوريا تخضع لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية وهي تحالف تدعمه الولايات المتحدة وتقوده وحدات حماية الشعب الكردية. ولا تخوض قوات سوريا الديمقراطية معارك مع الأسد.
وقال لابين «تحرير (دير الزور) مستمر. القوات السورية توشك على هزيمة الدولة الإسلامية التي أغلقت الأحياء الشمالية والجنوبية في دير الزور». وأضاف أن الهجوم يقوده العميد سهيل الحسن.
وفي إشارة إلى النسبة التي أعلنتها روسيا قال دبلوماسي غربي «هناك أرقام أخرى تشي بقصة أكثر قتامة... أكثر من 400 ألف قتيل.. نصف سكان البلاد تشردوا بالإضافة لملايين اللاجئين».
وأضاف قائلاً «السؤال الأصعب في إجابته بالنسبة الى روسيا هو هل تتمتع أي منطقة داخل نسبة الخمسة وثمانين بالمئة بالاستقرار. دولة الأسد هي قشرة رقيقة تغطي مجموعة من الضيعات».
وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن غارات ضربات جوية شنتها طائرات حربية روسية على الأرجح أسفرت عن مقتل 69 شخصاً منذ يوم الأحد قرب نهر الفرات في محافظة دير الزور بشرق سوريا.
ولم ترد وزارة الدفاع الروسية على طلب من رويترز للتعليق على التقرير الذي نشره المرصد يوم الثلاثاء.
وذكر المرصد أن الضحايا مدنيون وأن الغارات الجوية أصابت مخيمات للمدنيين على الضفة الغربية لنهر الفرات وعبارات للانتقال إلى الضفة الشرقية.
وذكر التلفزيون الرسمي بشكل منفصل أن الجيش شن هجمات بالمدفعية والأسلحة الآلية على أطواف تحمل أعلام الدولة الإسلامية إلى الجانب الشرقي من النهر من آخر مواقع لهم في مدينة دير الزور.

الطريق الوحيد للهروب
قال قائد ميداني في دير الزور للتلفزيون إن الطريق الوحيد لهروب متشددي التنظيم من المدينة هو الأطواف في النهر مضيفاً أن الجيش السوري سيستهدفهم في المياه قبل أن يفروا.
وإلى جانب الأراضي التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية والدولة الإسلامية لا يزال مقاتلو معارضة يسيطرون على ركن بشمال غرب البلاد وركن بجنوب غربها ومنطقة قرب دمشق ومنطقة شمالي مدينة حمص.
وتشير هجمات الحكومة السورية على منطقة الغوطة الشرقية التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة قرب دمشق إلى أن الأسد ربما يحاول استعادة السيطرة على ما تبقى من المناطق تحت سيطرة المعارضة إلى الغرب بما في ذلك الجيوب المتاخمة للحدود مع تركيا والأردن وإسرائيل.
وحذر العميد عصام زهر الدين من الحرس الجمهوري السوري في مقابلة مع التلفزيون الرسمي من دير الزور يوم الاثنين السوريين الذين خرجوا من البلاد قائلاً «أرجوك لا تعد لأن إذا الدولة سامحتك نحن عهداً لن نسامحك».
ونشر زهر الدين، توضيحاً في وقت لاحق في حسابه على فايسبوك قائلاً إنه كان يستهدف بتحذيره من حملوا السلاح.

ا ف ب/رويترز

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.