paid

 

الافتتاحية
الدلع السياسي من يضع حداً له؟

يمر لبنان حالياً في حالة من الدلع السياسي القاتل. فتتبارى الكتل النيابية في تقديم المطالب التي تفوق كل الامكانيات، لتتحول الى شروط تعجيزية تسد طريق تشكيل الحكومة الجديدة. ولماذا لا؟ طالما ان السياسيين لا يخشون الحساب، وليس هناك من يحاسبهم. فمجلس النواب وفق القانون، يحاسب الحكومة والوزراء، والنواب يحاسبهم الشعب. هذا في البلدان التي يسود فيها القانون. اما عندنا في لبنان فلا يستطيع المواطنون ان يحاسبوا نوابهم لسببين، الاول: انهم مكبلون بقانون انتخابي يضعه النواب وفق مصالحهم فلا يعود الشعب قادراً على المحاسبة. والسبب الثاني هو تخاذل الشعب نفسه الذي استنكف عن القيام بواجباته، يقف امام الظلم السياسي متفرجاً، دون ان يصدر عنه موقف واحد ينم عن التململ والتبرم بهذا الوضع الذي لم يعد يحتمل. الشعب هو مصدر السلطات ولو اراد لفعل المعجزات، ولكنه في لبنان مخدر طائع. لذلك لم نعد نلوم السياسيين الذين لا يقومون بواجباتهم تجاه مواطنيهم، طالما ان هؤلاء لا يطالبون بحقوقهم. في الاردن مثلاً وقبل ايام وضعت الحكومة الاردنية لائحة بضرائب جديدة فرضتها على الشعب، وقد تكون في حجمها لا تعادل نصف الضرائب التي ضربتنا بها حكومتنا. فماذا جرى؟ في لبنان لم يحرك الشعب اللبناني ساكناً ضد هذه الموجة الضرائبيبة القاتلة، ولزم الصمت، حتى انينه من جراء هذه الاعباء الثقيلة لم يسمع، فغرق في الفقر والعوز بنسبة تفوق التسعين بالمئة، ولا من يسأل ولا من يحاسب. وفي الاردن ثار الشعب غاضباً، فنظم التظاهرات الصاخبة، وزرع الفوضى في كل مكان ولم ينفع معه لا قمع ولا تهديد، واستمر على موقفه يقاتل ويطالب حتى اسقط الحكومة، وارغم الحكومة الجديدة على التراجع وسحب قانون الضرائب، وخرج الشعب منتصراً. الا يستطيع الشعب اللبناني ان يتمثل بالشعب الاردني؟ طبعاً يستطيع ولكنه لا يريد، وهذا يدل على خموله وضعفه وعدم تحمله المسؤولية. فلنكف عن مهاجمة السياسيين ونطلق الحملات القاسية ضد الشعب عله يستفيق من غفوته. انتهت الانتخابات واجريت الاستشارات الملزمة لتسمية شخصية سياسية تتولى تشكيل الحكومة. فوقع الاختيار على الرئيس سعد الحريري. ويومها اطلق السياسيون العنان للتصريحات الرنانة التي تطالب بالاسراع بتشكيل الحكومة، فالوضع الاقتصادي لا يحتمل التأجيل ولا المماطلة. واجمعت الكتل على القول انها ستسهل عمل الرئيس المكلف. وما ان بدأ استشاراته، حتى تدفقت المطالب من كل حدب وصوب، فوجد نفسه غير قادر على تحقيقها، ولو اراد ذلك لكان شكل حكومة من ثمانين او تسعين وزيراً، فهل هذا منطقي؟ وهنا يأتي دور الشعب. فلو استخدم سلطته التي لا تقاوم وفرض ارادته وهيبته كما فعل الشعب الاردني، لتراجعت مطالب الترف، ولامكن الرئيس المكلف الخروج بحكومة قادرة على اجتياز هذه المرحلة الصعبة. فالمحاسبة هي اساس كل شيء في الحياة، وبدونها تفلت الامور كما هو حاصل اليوم، فاين انت ايها الشعب اللبناني، وهل انت راض عما يحصل؟ والسؤال الثاني والذي لا يقل اهمية، هو اين انت ايها الرئيس المكلف هل انت قابل بالمحاولات الجارية في السر وفي العلن، لنقل لبنان من ضفة الى اخرى؟ واذا كان الجواب بالرفض ما هو موقفه والى اين نحن سائرون؟ ان طموحات رئيس الحكومة المكلف هي نفسها طموحات الشعب الوطنية، ومهمته صعبة وتتطلب الكثير من الحكمة، فهل هو قادر على فكفكة العقد، خصوصاً وان انظار العالم كله موجهة الى لبنان حالياً، وبالتحديد الى الحكومة التي ستبصر النور. فعلى الجميع ان يكونوا على قدر المسؤولية ويسهلوا مهمة تشكيل الحكومة، ولكن المسؤولية الوطنية غائبة عند السياسيين.


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

«ألوان بيروت» أضخم عمل لبنانيّ بالرسوم المتحركة

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    «ألوان بيروت» أضخم عمل لبنانيّ بالرسوم المتحركة
    العاصمة تستعيد ألوانها بمساعدة «رموز» تراثية في رحلة مسليّة وفكاهية  تشكّل مشهدية «ألوان بيروت» التي تُعرض من الثالث من تموز (يوليو) المقبل إلى الخامس منه ضمن الدورة الثانية  لـ «مهرجانات بيروت...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

العاصمة تستعيد ألوانها بمساعدة «رموز» تراثية في رحلة مسليّة وفكاهية

 تشكّل مشهدية «ألوان بيروت» التي تُعرض من الثالث من تموز (يوليو) المقبل إلى الخامس منه ضمن الدورة الثانية  لـ «مهرجانات بيروت الثقافية وبلدية بيروت» في ميدان سباق الخيل، أضخم عمل لبنانيّ بالرسوم المتحرّكة حتى الآن. وسيحظى الأولاد بفرصة حضور هذه المشهدية على أكبر شاشة عرض مجسّم ثلاثيّ الأبعاد في العالم، وسيتعرفون من خلالها على مناطق لبنان ولهجاتها وعاداتها، وعلى طبيعة بلدهم الغنية.

ويجمع هذا العرض الذي ابتكره وأخرجه صاحب  “Adaimy Studios” إميل عضيمي، بين الترفيه والتثقيف للأولاد مِنْ كلِ الأَعمار، أطفالاً ومراهقين، وهو رحلةٍ تعليميّة تمتد نحو ساعة وربع ساعة، يكتشفونَ مِنْ خِلالِها روائعَ بَلَدِهِم، بطريقةٍ سَهلَةٍ وبسيطةٍ ومُبتكَرَة تُناسِبُ أعمارَهُم، وبأسلوب فكاهي ومسلّ وفي الوقت نفسه مؤثر ومحرّك للعواطف، بنصّ كتبه عضيمي مع لورا خبّاز، وعلى وقع أكثر من عشر أغنيات كتبت خباز كلماتها ولحّنها كريم خنيصر، وموسيقى تصويرية على امتداد العرض، من تأليف خنيصر.
وشرح عضيمي إن «هيكليّة المشهديّة شبيهة بمسرحيّة غنائية منفّذة على طريقة الرسوم المتحرّكة»، وقصّتها  تتمحور على شخصية تدعى نجمة، تيمناً بالساعة التي تتوسط ساحة النجمة في وسط العاصمة، وتشكل أحد رموزها.  وتكون نجمة diva مسجونة في الساعة، يحيط بها التلوّث والسواد الذي يطغى على المدينة. وفيما هي تنشد أغنية حزينة، يصدُف مرور «مرطبان» زجاجي لطيف، فيسألها عن سبب حزنها، ويَعِدُها بِحلّ كل مشاكلها، فتجيبه بأنّ المهمة شديدة الصعوبة لأن الحلّ يكمن في الإتيان بألوان من كل منطقة في لبنان إلى بيروت لكي تستعيد ألوانها. لكنّ «مرطبان» يقرر خوض التحدي.
في كل منطقة يلتقي «مرطبان» شخصيّة تراثية ترمز إلى هذه المنطقة، ومستوحاة من عاداتها وتقاليدها، تساعده في تنفيذ مهمّته، والمغزى من ذلك أهمية التعاون: «أبو قش البيروتي»، و«تيتا شختورة»، و«ألف»، و«العود»، و«الركوة» وزوجها «شفّة»، و«صابونة»، وسواها...
ومن شخصيّات المشهديّة، الرجل الشرّير ويدعى «خشّة»، وهو عبارة عن «فونوغراف» قديم ومكسور يصدر خشّة عندما ينطق، ويسعى جاهداً ليعرقل مهمّة «مرطبان».
وإذ أشار عضيمي إلى أن «العمل على السيناريو وعلى هذه الشخصيّات الظريفة والمحببة والقريبة إلى القلب استغرق ستة أشهر»، أشاد بجهود جميع الذين تعاونوا لإنجاز هذا العمل ومنهم لؤي داووست وميشال ضاني ورياض حنا ضاهر وماريا اشقر وسليم زوين ومارك مراد ورامي طنوس ومحمود ابو عمر وساره خوري.

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.