paid

 

الافتتاحية
هل يمكن ان نتأمل بالاصلاح بعد كل هذا؟…

بعد ايام، وبالتحديد في العشرين من الشهر الجاري، تنتهي مدة المجلس النيابي الحالي الذي ارخى بثقله على اللبنانيين طوال تسع سنوات، حتى كفروا بالحياة السياسية والسياسيين على حد سواء، ذلك ان اداء هذا المجلس لم يكن يوماً على مستوى طموحات الشعب. وفي الحادي والعشرين من الشهر عينه، تبدأ فترة المجلس النيابي المنتخب، الذي لم يعرف اللبنانيون بعد خيره من شره كما يقال، وان كانت الدلائل لا توحي كثيراً بالثقة، ذلك ان بعض الفائزين في الانتخابات بدأوا وقبل البحث بتشكيل الحكومة، بوضع شروطهم والتمسك بها، الامر الذي يذكرنا، ولسنا بحاجة الى التذكير، بما كنا عليه طوال السنوات الماضية. فالمصالح الوطنية غائبة تماماً والمصلحة الشخصية والطائفية تتصدر الاهتمامات. فكيف سيتم الاتفاق على حكومة ائتلاف وطني منتجة يتحدثون عنها، والقوى السياسية هي نفسها ستدخل اليها حاملة معها كل تناقضاتها وخلافاتها وشروطها؟ فهل يمكن بعد ذلك ان نتحدث عن التغيير الذي يعدوننا به؟ وهل يتخلى السياسيون عن المحاصصة التي تطبع عملهم طوال فترة دخولهم الحكومة؟ اذاً الرهان هو على الوجوه الجديدة، التي استطاعت ان تصل الى الندوة النيابية، وقدرتها على فرملة المواضيع الخلافية، وان كانت الامال ضعيفة بقدرة هؤلاء على التغيير، لان الطبقة السياسية القديمة وهي الاقوى متجذرة في الحياة العامة، وعندما تتفق مع بعضها تصعب مواجهتها. نحن لا ننشر اليأس بين الناس، ولكننا نسرد وقائع عشناها ونعيشها منذ سنوات طويلة، وقد جاءت نسبة المشاركة في الاقتراع المتدنية بصورة لافتة، لتدل على قرف المواطنين ورفضهم لما يقوم به السياسيون. ولذلك فان اقصى ما نتمناه ان يثبت المجلس النيابي الجديد الالتزام بسياسة النأي بالنفس، خصوصاً وان طبول الحرب تقرع في المنطقة، والمهم ان يبقى لبنان بعيداً عنها، رغم انه بعض شظاياها بدأت تصل تباعاً وتنذر بشر مستطير. المجتمع الدولي يبدو حريصاً على لبنان اكثر من بعض اهله، فهو ينادي بصوت واحد بالاستمرار بسياسة النأي بالنفس، والا خسر لبنان الدعم الذي قررت الدول تقديمه له، حرصاً منها على هذا البلد الذي عانى الامرين من سياسة التفرد والتناحر والخلافات وغياب الدولة وكلها عوامل تجعل اللبنانيين لا يجمعون على رأي واحد. كان الامل لدى المسؤولين الكبار بالخروج من الانتخابات بنسبة كبيرة تخولهم وضع يدهم على السلطة بكل مفاصلها، فيشكلون حكومة اكثرية اذا اقتضى الامر، وليعارض من يعارض، الا ان النتائج خيبت الامال، وخصوصاً امال الحريري وباسيل اللذين اصبحا بحاجة الى التعاون مع كتل اخرى لتدبير الامور. فالحريري غير قادر على الامساك بالقرار السني كله، وان كان يتحكم باكثريته، وباسيل ليس قادراً على التحكم بالقرار المسيحي. وهكذا فان عدم الاتفاق بين اهل الطائفة الواحدة والتضامن في ما بينهم، يفقد اهل هذه الطوائف القدرة على مواجهة التكتلات الاخرى التي تستقطب عدداً من ابناء غير طائفتها. ومرحلة ما بعد الانتخابات، اصعب بكثير مما قبلها، لان التوافق يبدو شبه مستحيل، والتسلح بنتائج الانتخابات عند البعض اقوى من اي سلاح، وهم يريدون ان يستخدموه لتحقيق مآربهم. واسوأ ما شهدته الايام الماضية، وبعد اعلان نتائج الانتخابات، قيام انصار بعض الاحزاب بمشهد استفزازي فتنوي كاد يشعل البلد، عبثاً حاول المسؤولون عن هذه الاحزاب نفي التهمة عنهم، مدعين انهم ليسوا وراء ما جرى. ولكن لم يجدوا من يصدق نفيهم، اذ كيف يمكن لاكثر من مئة متعد على القانون ان ينطلقوا بدراجات نارية من مكان خاضع للمراقبة ليلاً ونهاراً، وينتشروا في شوارع بيروت ويعيثوا فيها فساداً وتخريباً واطلاق نار، بدون علم حماتهم؟ ان السذج وحدهم من الناس يصدقون ذلك، ولكن الحق يبقى على الدولة التي لديها اشرطة مسجلة وتعرف كل من قاموا بهذه الاعمال التخريبية، ومع ذلك لم تعتقل واحداً منهم لتعلم به الاخرين، فيدركوا ان الدولة ليست غائبة. ان هذا يدل على ان الاحزاب او بعضها هي فعلاً اقوى من الدولة، التي لم تعد تجرؤ على المحاسبة، ولذلك نكرر هل يمكننا ان نتأمل بالاصلاح بعد كل هذا؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

مقتل شرطي وإصابة اثنين في هجوم ارهابي في باريس وداعش يتبنى المسؤولية

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    مقتل شرطي وإصابة اثنين في هجوم ارهابي في باريس وداعش يتبنى المسؤولية
    قالت الشرطة ووزارة الداخلية الفرنسية إن شرطياً قتل وأصيب اثنان آخران في إطلاق نار بوسط باريس مساء يوم الخميس قبل مقتل المهاجم برصاص الشرطة. وأعلنت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

قالت الشرطة ووزارة الداخلية الفرنسية إن شرطياً قتل وأصيب اثنان آخران في إطلاق نار بوسط باريس مساء يوم الخميس قبل مقتل المهاجم برصاص الشرطة.
وأعلنت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية مسؤولية التنظيم عن الهجوم الذي وقع قبل أيام من انتخابات الرئاسة الفرنسية.
وقالت الوكالة «منفذ الهجوم في منطقة الشانزيليزيه وسط باريس هو أبو يوسف البلجيكي وهو أحد مقاتلي الدولة الإسلامية». وقال الرئيس فرانسوا هولاند إنه على قناعة بأن الهجوم إرهابي.
وصرحت السلطات بأن شخصاً ثانياً ربما شارك في الهجوم الذي وقع بشارع الشانزيليزيه وأنه ربما لا يزال طليقاً.
ولا يزال الشارع الشهير المؤدي إلى قوس النصر، في منطقة كانت تعج في وقت سابق من يوم الخميس بالمواطنين والسائحين الذين خرجوا للاستمتاع بجو ربيعي، مغلقاً بعد ساعات من الهجوم.
وتفرض فرنسا حالة الطوارىء منذ عام 2015 وقد شهدت سلسلة من هجمات نفذها إسلاميون متشددون معظمهم شبان نشأوا في فرنسا وبلجيكا وتسببت في سقوط أكثر من 230 قتيلاً في العامين الأخيرين.
وقال بيير هنري برانديه المتحدث باسم وزارة الداخلية إن من السابق لأوانه التحدث عن الدافع وراء الهجوم لكنه أضاف أن من الواضح أن أفراد الشرطة كانوا مستهدفين.
وقال «بعد التاسعة مساء بقليل توقفت سيارة بجانب سيارة للشرطة كانت متوقفة. وفي التو نزل رجل وأطلق النار على سيارة الشرطة فأصاب شرطياً في مقتل».
وقال ضباط في الموقع إنهم يفتشون عن مهاجم ثان ربما شارك في الهجوم. وقال برانديه إنه لا يمكن استبعاد ضلوع شخص آخر أو أشخاص عدة في الهجوم.
كما فتشت الشرطة منزل المهاجم القتيل بشرق باريس.
وطلبت السلطات من الناس الابتعاد عن المنطقة.
وشاهد مراسل رويترز طائرة هليكوبتر تحلق فوق وسط باريس في إطار متابعة عملية الشرطة في ما يبدو.
وأظهرت لقطات تلفزيونية أعداداً كبيرة من سيارات الشرطة عند قوس النصر ونصف شارع الشانزليزيه وأضواء تعلو وتخفت وقوات من الشرطة مدججة بالسلاح تغلق المنطقة بعد ما وصفه صحفي بأنه تبادل كثيف لإطلاق النار قرب متجر (ماركس اند سبنسرز).
وتأتي الواقعة في وقت يستعد فيه الناخبون الفرنسيون للإدلاء بأصواتهم في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية يوم الأحد المقبل في سباق هو الأكثر احتداماً في العصر الحديث.
وألقت الشرطة القبض هذا الأسبوع على رجلين في مارسيليا وقالت إنهما كانا يخططان لهجوم قبل الانتخابات.
وقال الادعاء في باريس إن بندقية آلية ومسدسين وثلاثة كيلوغرامات من مادة (تي.إيه.تي.بي) المتفجرة كانت بين المضبوطات في شقة في المدينة الواقعة بجنوب البلاد بالإضافة إلى مواد تروج للفكر الجهادي.

تحديد هوية المسلح
فرانسوا مولان مدعي باريس قال إن السلطات حددت هوية المسلح الذي قتل شرطياً وأصاب اثنين آخرين بوسط باريس يوم الخميس لكنها لن تعلن اسمه إلى أن يتأكد المحققون مما إن كان له شركاء.
وقال مولان للصحفيين «هوية المهاجم معروفة وتم التأكد منها. لن أعلن اسمه لأن التحقيقات والحملات مستمرة».
وأضاف «يريد المحققون أن يتأكدوا إن كان له شركاء أم لا».
وقال بيير هنري برانديه المتحدث باسم وزارة الداخلية إنه لم تعد هناك خطورة على حياة الشرطيين المصابين.
وأظهرت وثيقة حصلت عليها رويترز أن الشرطة الفرنسية أصدرت أمراً للقبض على مشتبه به ثان في حادث إطلاق النار.
وقال أمر الاعتقال إن الرجل وصل إلى فرنسا بالقطار قادماً من بلجيكا.

هيئة مكافحة الإرهاب تفتح تحقيقاً
فتحت هيئة مكافحة الإرهاب التابعة للنيابة العامة في باريس تحقيقاً حول إطلاق النار بحسب ما أعلنت النيابة.
وتوجه رئيس الوزراء الفرنسي برنار كازونوف إلى الإليزيه للانضمام إلى الرئيس فرانسوا هولاند، وإجراء تقويم لإطلاق النار الذي يأتي قبل ثلاثة أيام من الدور الأول للانتخابات الرئاسية، في وقت شهدت فرنسا التي لا تزال تعيش في ظل حالة الطوارىء، سلسلة اعتداءات جهادية غير مسبوقة منذ العام 2015 أدت إلى مقتل 238 شخصاً.
وأعلن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند مساء الخميس، أن هناك «خيوطاً إرهابية» وراء الاعتداء على جادة الشانزليزيه في باريس.
وتعهد هولاند بأن السلطات ستكون في حالة «تيقظ قصوى» خلال الانتخابات الرئاسية التي سينظم الدور الأول منها الأحد. وأوضح أنه «سيتم تقديم تكريم وطني» للشرطي الذي قتل قبل أن تردي قوات الأمن منفذ الهجوم قتيلاً.

تعليق ترامب
وقال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إن إطلاق النار الذي سجل مساء الخميس في باريس في جادة الشانزليزيه وقُتل خلاله شرطي يُشبه «اعتداء إرهابياً»، مقدماً «تعازيه للشعب الفرنسي».
ورداً على سؤال حول إطلاق النار الذي حصل قبل ثلاثة أيام من الدورة الأولى للانتخابات الفرنسية، قال ترامب خلال مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الوزراء الإيطالي باولو جنتيليوني في البيت الأبيض «إنه أمر رهيب حقاً يحصل في العالم اليوم. يبدو أنه اعتداء إرهابي».

قوات الأمن الفرنسية تداهم منزل منفذ اعتداء باريس
أعلنت مصادر قريبة من التحقيق حول إطلاق النار، أن السلطات كانت تجري تحقيقاً في إطار الإرهاب حول مطلق النار بعد أن عبر عن نيته قتل عناصر من الشرطة.
وكانت عملية مداهمة منزل مطلق النار لا تزال جارية مساء الخميس في منطقة سين-إي-مارن في الضاحية الباريسية، وهو صاحب وثيقة تسجيل السيارة المستخدمة في الاعتداء. وقتلت الشرطة منفذ الهجوم خلال عملية إطلاق النار. وأعلنت الشرطة الفرنسية أن منفذ اعتداء باريس كان مشتبها به في قضايا إرهابية.

فرانس 24/ رويترز/ أ ف ب
 

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.