paid

 

الافتتاحية
هل ينتفض العالم لينزع عنه غبار الذل والهوان؟

امر غريب حقاً ان تقوم دولة صغيرة مغتصبة للارض وللقوانين الدولية، وهي تكاد لا تظهر على الخريطة لصغر مساحتها وعدد سكانها، ان تقف بوجه الدول العظمى والمنظمات الدولية وتتحدى العالم باسره. هذا هو الوضع مع اسرائيل التي بنت سلطتها على ارض فلسطينية مغتصبة بمساندة الدول الكبرى التي اثبتت ان العالم تحكمه شريعة الغاب، فلا قوانين دولية تحترم ولا حقوق تصان. منذ عشرات السنين، لا بل اكثر من نصف قرن والامم المتحدة اقرت بعدم شرعية المستوطنات، وطلبت من اسرائيل الكف عن سياسة الاستيطان التي تسد طريق السلام وتمنع التسوية في الشرق الاوسط، ولكن اسرائيل وبدعم من الدول الكبرى القادرة  على التحكم، ماضية في سياسة الاستيطان غير عابئة بالتحذيرات لانها كلام بكلام، فاقامت الاف المساكن غير الشرعية على اراض فلسطينية، حتى المحاكم الاسرائيلية ذاتها ضجت بهذه السياسة، ووقفت ضدها في بعض الاحيان. فمن اين تأتي اسرائيل ورئيس حكومتها، المتهم بالفساد والذي يمثل امام المحققين بتهم متعددة، بكل هذه القوة؟ هل صحيح ان اعظم دولة في العالم، وهي الولايات المتحدة، تحولت الى العوبة بيد دولة نتانياهو، من اجل حفنة من الاصوات اليهودية يتسابقون في زمن الانتخابات لكسب ودها؟ فاين الكرامة، واين القوة، واين الجبروت؟ ان اسرائيل الدولة الغاصبة ما كانت لتجرؤ على اتباع هذه السياسة لولا الفيتو الاميركي الذي يحميها في كل مرة، ويبعد عنها الحساب الذي يجب ان يكون عسيراً. لقد تسلحت  دولة نتانياهو بهذا الفيتو الذي يدعمه صمت دولي، لا يجرؤ على المحاسبة، فتمادت في عدوانها، حتى بلغ حداً لا يطاق. كل ذلك والعالم واقف صامت لا يتفوه بكلمة، هل هو تأييد لهذه السياسة الحمقاء ام انه خوف؟ ومما يخافون والحق في جانبهم؟ ماذا فعل هذا الشعب الفلسطيني الذي نكب بالغطرسة الاسرائيلية المحمية، حتى يكافأ بهذه الطريقة؟ لقد طلعت الولايات المتحدة حامية اسرائيل ومشجعتها على العدوان بحل الدولتين لانهاء الازمة الفلسطينية - الاسرائيلية. وقبلت منظمة التحرير الفلسطينية بهذا الحل وايدته، كما ايدته مختلف دول العالم وحدها اسرائيل عارضته ونجحت في طيه والقائه في الادراج وارغمت الرئيس الاميركي دونالد ترامب على التنكر له، فاين العالم لا يحاسب ولا يدافع عن كرامته التي تمتهنها اسرائيل يومياً، وسط صمت مطبق معيب؟ قبل اسابيع صوت مجلس الامن على قرار يطالب اسرائيل بوقف بناء المستوطنات، ولاول مرة في تاريخ العلاقات الاميركية - الاسرائيلية لم تستخدم الولايات المتحدة حق النقض الفيتو، ذلك ان الرئيس الاميركي السابق باراك اوباما، وكان لا يزال في السلطة، ضاق ذرعاً بالعدوان الاسرائيلي المتمادي، فقامت قيامة اسرائيل ولم تقعد. وانتظرت الدولة العبرية انتهاء عهد اوباما لتشن هجمة غير مسبوقة في بناء الاف المساكن في القدس والضفة الغربية، الامر الذي عد سرقة لاراضي الفلسطينيين. لقد استغلت دولة نتانياهو وصول دونالد ترامب الى الرئاسة، وكان قد وعدها ابان حملته الانتخابية بمزيد من التأييد، وبان يكون افضل صديق حظيت به اسرائيل على الاطلاق في البيت الابيض. واخر عدوان اسرائيلي كان موافقة البرلمان الاسرائيلي على قانون يضفي الشرعية باثر رجعي على 4000 منزل استيطاني بنيت على اراض فلسطينية يملكها افراد، فاثارت هذه الخطوة انتقادات دولية. الانتقادات والاستنكارات تهبط كالسيل من كل حدب وصوب، ولكنها تبقى كلاماً في الهواء لا معنى له، اذ ان قوة واحدة لم تتحرك لمحاربة اسرائيل والوقوف في وجهها ووقف غطرستها، دفاعاً عن كرامة مجلس الامن والعالم، قبل ان تكون دفاعاً عن شعب قهر وشرد نتيجة العدوان الصهيوني. حتى الائتلاف الحكومي الاسرائيلي اهتز امام هذا القرار الجائر. وقال المدعي العام الاسرائيلي ان القانون غير دستوري وانه لن يدافع عنه امام المحكمة العليا. ولكن العالم التزم الصمت وخصوصاً الرئيس الاميركي الجديد المحرج بين وعوده الانتخابية وموقف الولايات المتحدة صاحبة مشروع حل الدولتين. فترامب لا يمكنه ان يتخلى عن التزام الولايات المتحدة بحل الدولتين وهو حجر الاساس لسياسة واشنطن في الشرق الاوسط، منذ اتفاقات السلام الانتقالية لعام 1993 ومبدأ تبناه المجتمع الدولي. ومع ذلك راوغ للخروج من الموضوع باقل الخسارة ولكن الامم المتحدة حذرته من مغبة التخلي عن حل الدولتين. فهل يتخلى ترامب عن وعوده المتسرعة ويحافظ على كرامة بلاده فينفض عنه وعنها غبار الذل والهوان والخضوع لارهاب صهيوني، ما بعده ارهاب، ويقف الموقف الذي يجب عليه اخذه؟ الايام المقبلة ستجيب على هذه التساؤلات.


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

ابراج

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    ابراج
    الحمل: ٢١ اذار - ٢٠ نيسان فسحات أمل صغيرة محتمل حصولها خلال هذا الاسبوع على صعيد حياتك العاطفية، تسلح بالصبر وابتعد عن اليأس. لا تركض وراء السراب ولا تفتش عن الخطر...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

الحمل:
٢١ اذار - ٢٠ نيسان
فسحات أمل صغيرة محتمل حصولها خلال هذا الاسبوع على صعيد حياتك العاطفية، تسلح بالصبر وابتعد عن اليأس. لا تركض وراء السراب ولا تفتش عن الخطر والمغامرة، اكتف بما تجده بين يديك وابن اعمالك على اساس متين، فمشاريعك سهلة التنفيذ. تتوافق مع الدلو. تتناقض مع السرطان. افضل ايام الاسبوع الاثنين والخميس. ارقام الحظ 6، 20، 33.

 

 

الثور:
٢١ نيسان - ٢١ ايار

تخل عن كبريائك وكن رحب الصدر وتقبل نصائح المخلصين، فطريقتك في عقد الصفقات غير مجدية وقد تجلب لك الكثير من المتاعب. من الناحية العاطفية، اسبوع ممتع ومليء بالحب والفرح، إنس همومك وحاول ان تستمتع بأجمل الأيام. تتوافق مع القوس. تتناقض مع الاسد. افضل ايام الاسبوع الاثنين والجمعة. ارقام الحظ 8، 16، 46.

 

 

 

 

الجوزاء:
٢٢ ايار - ٢١ حزيران
لا تترك التناقضات تسيطر على طريقة افكارك ولا تكن متقلباً، حافظ على اعمالك الحالية ولا تركض وراء مشاريع وهمية. اترك مجالاً واسعاً للحب، فهو الوحيد الكفيل باعادة الفرح والطمأنينة الى قلبك. ارادتك القوية تخولك تخطي الحواجز. تتوافق مع العقرب. تتناقض مع الحوت. افضل ايام الاسبوع الاثنين والجمعة. ارقام الحظ 4، 12، 43.

 

 

 

السرطان
٢٢ حزيران - ٢٢ تموز

كن سموحاً واغفر للحبيب اخطاءه، واعلم جيداً انك لست معصوماً عن الخطأ. الأجواء في محيط العمل ستكون متوترة قليلاً خلال هذا الاسبوع، فلا تشغل اعصابك سدى ولا ترهق نفسك، كن واثقاً من انك تستطيع اصابة جميع الاهداف. انتبه الى صحتك. تتوافق مع العذراء. تتناقض مع الثور. افضل ايام الاسبوع الخميس والاحد. ارقام الحظ 5، 11، 25.

 

 

 

الأسد:
٢٣ تموز - ٢٣ آب

تجتاز مرحلة دقيقة من حياتك، حاول ان تكون اكثر دقة، احسم جميع الخلافات الحاصلة بينك وبين الحبيب ولا تهتم للشائعات. انتبه جيداً الى عملك ولا تترك الملل يتغلب عليك، سيطر على نفسك وانتظر التغيرات. كن حذراً في تنقلاتك. تتوافق مع الحوت. تتناقض مع الجوزاء. افضل ايام الاسبوع السبت والاحد. ارقام الحظ 5، 14، 53.

 

 

العذراء
٢٤ اب - ٢٣ ايلول

الصدفة ستلعب دوراً مهماً في حياتك، واعلم جيداً ان الحب الحقيقي يأتي مرة واحدة. في الشأن المهني، هذا الاسبوع سيجلب كل ما تنتظره من منفعة ونجاح. من جهة ثانية، لا تنخدع ولا تتسرع في اعطاء حكمك على الاشياء، كن هادئاً وواعياً. تتوافق مع الثور. تتناقض مع القوس. افضل ايام الاسبوع الاربعاء والجمعة. ارقام الحظ 9، 16، 31.


 

الميزان:
٢٤ ايلول - ٢٣
ت١
بامكانك هذا الاسبوع ان تسرح وراء خيالك بعيداً عن الواقع ومشاغل وهموم الحياة، لكن اعلم جيداً ان عملك ينتظرك وان النجاح سيكون حليفك. بالنسبة الى حياتك العاطفية، لا تبتعد عن الحبيب لأنك ستكون بحاجة ماسة الى عطفه وحنانه. تتوافق مع السرطان. تتناقض مع الميزان. افضل ايام الاسبوع الثلاثاء والسبت. ارقام الحظ 7، 15، 28.

 

 

العقرب:
٢٤ت١ - ٢٢ ت٢

لا تتأخر في إظهار حنانك نحو من تحب ، فهو جدير بمحبتك و يستحقها كل الاستحقاق . في المجال المهني ، معنوياتك مرتفعة جدا” في هذه الفترة ، ثابر على ذلك و لا تدع عزيمتك تتراجع لأنك ستحقق نجاحا” كبيرا” سيجلب لك الشهرة و المال . تتوافق مع الحمل . تتناقض مع العذراء. افضل ايام الاسبوع الاربعاء والاحد. ارقام الحظ 4، 19، 42.

 


 

القوس:
٢٣ ت٢-٢١ك١

تجنب النقاش الحاد في محيط عملك فهو كفيل بتوريطك في مآزق لا تنتهي، قم بتصحيح وجهة نظرك وحاول التكيف مع آراء الآخرين. خلاف عائلي كبير قد يقودك الى التخلي عن أعز انسان في حياتك، ابتعد عن التهور وتسلح بالوعي والمنطق. تتوافق مع الميزان. تتناقض مع الحمل. افضل ايام الاسبوع الثلاثاء والجمعة. ارقام الحظ 3، 18، 32.


 

الجدي:
٢٢ ك١ - ٢٠ ك٢

هدوء تام واستقرار مميز في علاقتك بمن تحب، حاول قدر الامكان المحافظة على هذا الوضع. كن نشيطاً  دائم التجدد، مليئاً بالحيوية، واغتنم فترة الهدوء هذه لدراسة مشاريع استثمارية جديدة. كن اكثر تواضعاً ولا تشمخ عالياً. احذر تقلبات الطقس. تتوافق مع الجوزاء. تتناقض مع الدلو. افضل ايام الاسبوع الاربعاء والسبت. ارقام الحظ 7، 21، 67.

 

 

 

الدلو:
٢١ ك٢ - ١٨ شباط
ستتمكن أخيراً من اقناع الحبيب بوجهة نظرك وستفتح صفحة جديدة مليئة بالحب والهدوء والتفاهم. عليك ان تحتاط بسرعة في عملك لفخ يحاول البعض نصبه لك، تصرف بهدوء وببرودة اعصاب كي تتمكن من احباط مشروعهم. الحظ الى جانبك. تتوافق مع الاسد. تتناقض مع الجدي. افضل ايام الاسبوع الاربعاء والسبت. ارقام الحظ 10، 23، 46.

 

 

الحوت:
١٩ - شباط - ٢٠ اذار

اسبوع رائع ومميز على الصعيد المهني، لكنه لا يخلو من بعض المشاكل الصغيرة، ابتعد عن الانفعال وحافظ على هدوء اعصابك. امض نهاية الاسبوع برفقة الحبيب ولا تترك الشائعات والامور التافهة تؤثر على علاقتكما. اعتمد الحكمة والمنطق. تتوافق مع الجدي. تتناقض مع العقرب. افضل ايام الاسبوع الخميس والاحد. ارقام الحظ 2، 6، 38.

 

 

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.