paid

 

الافتتاحية
الامل الوحيد الباقي… تحرك شعبي كثيف

«خلال ايام سنشهد ولادة حكومة جديدة»، عبارة رددها السياسيون كثيراً منذ ثمانية اشهر حتى الان، في البدء صدقها اللبنانيون، ولكنهم سرعان ما اكتشفوا انها للاستهلاك المحلي، ولتخدير الناس، حتى لا يثوروا ضد هذه الطبقة السياسية التي تمعن في الحاق الضرر القاتل بالوطن. فاللبنانيون عندهم من الحس ما يكفي لكشف زيف اعمال السياسيين والاعيبهم. فهم اينما تطلعوا يرون العقد المفتعلة التي لا هدف لها سوى عرقلة تشكيل الحكومة. ففي حساباتهم الوقت لم يحن بعد ليصبح للبنان حكومة ترعى مصالحه ومصالح مواطنيه. فابتدعوا الحجج والذرائع، وخلقوا المعايير والاحجام والاوزان وهم لو قيس وزنهم بمدى اخلاصهم للوطن، لبدوا اخف من ريشة عصفور. حتى انهم اوجدوا تجمعات ولقاءات نائمة، وتكون جاهزة للتحرك متى ارادوا لها ان تتحرك. من يصدق ان مصير حكومة واقتصاد بلد باكمله متوقف على وزير؟ تمر الاسابيع وتطوى الاشهر، ولبنان بلا حكومة، رغم الاستحقاقات الداهمة التي تنتظره في الفترة المقبلة، وبعضها خلال ايام قليلة كالقمة الاقتصادية التي ستنعقد في لبنان في 19 و20 الجاري. بات واضحاً ورغم النفي من هنا وهناك والتأكيد ان العقد داخلية، فان الاحداث تثبت ان قوى خارجية تعمل على منع تشكيل حكومة، بانتظار التطورات المتسارعة في المنطقة وبتأثير منها، وخصوصاً الاوضاع في سوريا واليمن وغيرهما. ولذلك عمد البعض الى خلق عقد تسد طريق التأليف بوحي من الخارج. والظاهر الذي يخفي المستور، ان هناك عقدتين: الاولى تتعلق باللقاء التشاوري، والثانية تتعلق باعادة توزيع الحقائب وتبديل ما سبق وتم الاتفاق عليه، رغم ان المعنيين امضوا اسابيع، لا بل اشهراً حتى اتفقوا على هذا التوزيع. فماذا استجد حتى يلجأ البعض الى نسف الاتفاق ويطالب بالتغيير؟ هذه الجرجرة يمكن ان تتوقف في لحظات، فتسقط العقد وتظهر الحلول، اذا انجلى الموقف الاقليمي، وكف عن استخدام لبنان ورقة ثمينة يلجأ اليها عند الحاجة. فالوضع بات مستعصياً على الحل، تماماً كما في كل مرة يحصل فيها فراغ. ونصبح بحاجة الى مبادرة او وصاية تعمل على اخذ الاطراف الى اتفاق يخدم مصالحها قبل ان يخدم مصالح لبنان، ولنا في الماضي امثلة كثيرة. فلبنان اليوم مهدد اقتصاده بالدمار، لا بل نظامه السياسي في خطر. ولا نعلم ما هو تبرير السياسيين الذين يساهمون بخلافاتهم في انجاح هذا الوضع المزري. نبهنا في الماضي من ثورة شعبية تطيح كل المخططات السياسية العرجاء، وتقلب الوضع رأساً على عقب، الا ان السياسيين لم يبالوا بهذا الامر باعتبار انهم اعتادوا على ان الشعب لن يتحرك، وان بامكانهم الاسترسال في المقامرة بمصير الوطن والمواطنين، خدمة لمصالحهم الخاصة، وقد غاب عن بالهم ان الجوع كافر، وان سياستهم اوصلت الجميع الى حافة الهاوية. لقد بدأت طلائع التحركات الشعبية تظهر، وان كانت خجولة وفي بدايتها، ولكنها ستمتد وتتوسع، وهي الامل الوحيد بخلاص البلد وانقاذه من الوضع الكارثي الذي اوصلوه اليه. لقد جمعت التحركات الاخيرة عدداً لا بأس به من الاتحادات والنقابات والجمعيات والحركات الشعبية وبدأ الامل يكبر بالوصول الى الاهداف المنشودة، شرط الا تدخل السياسة اليها فتخربها وتحرفها عن مسارها. فهل اننا نحلم ام ان الشعب فعلاً سيتحرك ويقلب الطاولة فوق رؤوس الجميع؟


 «الاسبوع العربي»
   

من هنا وهناك

 
راية إعلانية
 

مهرجان كان: أين «الدولتشي فيتا» من الأفلام الإيطالية؟

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    مهرجان كان: أين «الدولتشي فيتا» من الأفلام الإيطالية؟
    تشارك إيطاليا في المسابقة الرسمية لمهرجان كان 2018 بفيلمين هامين لمخرجين متعودين على المجيء إلى الكروازيت. «مصفف شعرالكلاب» لماتيو غارون لوحة قاتمة عن العنف والانتقام وسط المافيا، أما «سعيد مثل...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

تشارك إيطاليا في المسابقة الرسمية لمهرجان كان 2018 بفيلمين هامين لمخرجين متعودين على المجيء إلى الكروازيت. «مصفف شعرالكلاب» لماتيو غارون لوحة قاتمة عن العنف والانتقام وسط المافيا، أما «سعيد مثل لازارو» فهي حكاية خرافية تنتقد مجتمعاتنا الرأسمالية عبر قصة رجل طيب يزرع الخير من حوله.

يعود المخرج الإيطالي ماتيو غارون بفيلمه «مصفف شعرالكلاب» إلى السباق نحو السعفة الذهبية في النسخة 71 لمهرجان كان، بعد أن فاز مرتين بالجائزة الكبرى (ثاني أهم الجوائز) وذلك في 2012 عن «الواقع» وفي 2008 عن «غومورا».
يرسي غارون ديكوراته في إحدى ضواحي روما المهمشة والفقيرة حيث يملك ماتيو محلاً لتصفيف شعر الكلاب. مارسيلو رجل طيب ويحبه الجميع، يرفق بالحيوانات ويحلم بالسفر في عطلة مع ابنته الصغيرة أليدا  التي تعيش مع أمها. يخرج سيموني، صديق مارسيلو من السجن ليبث من جديد الرعب في الحي. فيكسر كل شيء في المقاهي ويضرب من يعترضه وينظم عمليات سرقة مجوهرات.
سيموني هو ملاكم سابق ومدمن للكوكايين، رغم ذلك يظل مارسيلو واثقاً في عروة الصداقة التي تربطهما. سرعان ما يخون سيموني صديقه «الساذج» فيجره معه في عالم الجريمة ويورطه رغما عنه في سرقة متجر الجار. يدخل مارسيلو السجن ويذوق طعم الخيانة والإهمال فيخرج منه مصمما على الانتقام.
«مصفف شعرالكلاب» لوحة قاتمة عن وسط تجهله سينما «دولتشي فيتا» الإيطالية، لكن الأسلوب يحاكي أفلام فيليني  في تكريسه للـ «فرجة». وسط حي طبعه معمار كئيب من الستينيات، حيث يحاول الأهالي كسب قوتهم كما تيسر، يتفجر العنف وتسيل الدماء. «الإنسان كلب للإنسان» هي العبرة الأبرز لفيلم غارون، فالبطالة والفراغ يخيمان على حياة تنحصر بين الحانات والبيوت البسيطة. لا يبحث غارون مسائل وجودية ولا يبرر دوافع العنف، بل يترك لليأس والغدر والغرائز البدائية مكانتها «الطبيعية» المتجذرة في واقع متعفن.
رائعة غارون هي بمثابة «ويسترن» حضري طبع على ظهر البطاقات البريدية اللامعة والصور الطنانة التي اعتدناها عن روما المهيبة.  من جهتها تسعى أليس روهفاشر، وهي الإيطالية الثانية في السباق، وبأسلوب مختلف تماماً عن مواطنها، إلى بحث قضايا مشابهة... الخير والشر ومسألة البراءة.

«سعيد مثل لازارو»
أليس روهفاشر هي أيضاً إحدى النساء الثلاث المشاركات  في المسابقة الرسمية نحو السعفة الذهبية، إلى جانب الفرنسية إيفا هوسون واللبنانية نادين لبكي، ويطغى على فيلمها «سعيد مثل لازارو» مفهوم البراءة في مواجهة الفوارق الاجتماعية عبر قصة خرافية لا تقيد بمكان أو زمان.
 يروي الفيلم الصداقة التي تنشأ بين لازارو وهو مزارع طيب إلى درجة أنه يخال ساذجاً، بالشاب تانكريدي وهو أرستوقراطي مغرور. تدور الأطوار في قرية إينفيوليتا التي تبدو وكأنها مقطوعة عن العالم بجسرها المنهار، حيث تبسط المركيزة ألفونسينا نفوذها لا سيما على زراعة التبغ.
غمر الملل تانكريدي فيفكر في لعبة «إخراج» ليجعل الجميع يظنونه اختطف، ويطلب في ذلك مساعدة لازارو. تنشأ بين الشابين علاقة مرحة تكون بوقع الاكتشاف وبمثابة ولادة جديدة للازارو وتدفع إلى عبور الزمان للبحث عن تانكريدي في المدينة. على غرار فيلمها «العجائب» الذي كان قد فاز العام 2014 بالجائزة الكبرى (وهي ثاني أهم جوائز مهرجان كان)، تأخذنا  روهفاشر إلى عالم غامض وباطني أشبه بلغز ذي بعد «ديني». ففي هذه الصداقة نوع من الارتقاء إلى القداسة دون معجزات ودون إمكانيات خارقة وخصوصا دون مؤثرات خاصة. وصور الفيلم بكاميرا سوبر 16 دون لجوء إلى التقنيات الرقمية لإضفاء المزيد من الواقعية.
فالشخصيات في «سعيد مثل لازارو» تعيش فقط بإيمانها في الآخرين ودون التنبؤ شرا. فالخير هو مركز الحبكة الثرية، وهو مفهوم الحياة وأساسها، فيجعل من عمل روهفاشر  بياناً سياسياً وخرافة للأطفال وأنشودة إيطالية. فمن ناحية حياة البذخ التي تعيشها ألفونسينا عند عودتها صيفا إلى أراضيها في إنفيوليتا، ومن جهة أخرى المزارعون وكأنهم عبيد... ثم لازارو المستعد دائماً للمساعدة دون شروط، وكأنه الخير نفسه، شخص طيب وبريء يسخر نفسه لخدمة الكل دون أن يهتم له أحد. فيهرب تانكريدي، وهو ابن المركيزة ذات النرجسية المتضخمة، هذا العالم الضيق ويوهم لازارو بأن له إخوان لن يتعب الأخير في البحث عنهم. وبفضل هذا الاختفاء،  يتم إخبار الدرك فتكتشف المجموعة حقيقة وضعها، وبأنه لا يحق أن تعيش في العبودية دون معاشات وسكن لائق.
إثر حادث، يعبر لازارو الزمان فيلتقي مجدداً جميع سكان المدينة. فيلم رائع عن وضعنا الاجتماعي، في تعبير لا تنازلات فيه عن إضاعة الوقت في البحث المستمر عن المال من أجل القوت في حين يكفي أن ننحني لاقتطاف الثمر. وبذلك فـ «سعيد مثل لازارو» هي لوحة انتقادية ساخرة وعميقة عن مجتمعات الاستهلاك والعلاقات بين الأفراد القائمة التي تدور فقط حول الملكية والمال الذي يخال أنه يمنح النفوذ. فيلم عن مخاوفنا وضعفنا وعن نظرة الآخرين والمساعدة التي يمكن أن نقدمها لبعضنا البعض.
فيلم عن ضرورة إرساء الخير والطيبة، عن إنسانيتنا المفقودة، هدية جميلة تقدمها لنا أليس روهفاشر.

ا ف ب

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.