paid

 

الافتتاحية
هل هكذا يكون الاصلاح ومحاربة الفساد؟!

بعد عطلة استمرت حوالي العشرة ايام، عادت الحكومة الى العمل حاملة معها الخلافات التي كانت السبب على الدوام في عدم الانتاج. فبرأي المراقبين في الداخل والخارج، فان ما حققته الحكومة منذ تشكيلها حتى اليوم لم يكن على قدر ما هو متوقع، وهو يبعث على التشاؤم. لقد امضت اللجنة الوزارية المكلفة درس خطة الكهرباء اسبوعاً كاملاً، ولم تتمكن من الاتفاق على كل بنودها. ولكي يتستروا على  الفشل قالوا ان الخطة اقرت وبقيت نقاط احيلت الى مجلس الوزراء، والى التصويت اذا اقتضى الامر الى ان تم الاخراج وانقذت الخطة. فان كان عمل الحكومة سيسير على هذا الموال، اي تسوية خلافات عند كل نقطة فالامال ضعيفة بتحقيق اي اصلاح. هل ستنفذ الخطة ويعود التيار الكهربائي 24/24، وننتهي من نغمة التقنين الذي كان قاسياً جداً في معظم الاحيان، ام ان الامور ستبقى تراوح مكانها في ظل عدم الجدية لدى السياسيين في الاصلاح؟ وهل يكون مصير الخطة اشبه بخطتين سبقتاها ولم ينفذ بند واحد منهما، ام انها ستنفذ هذه المرة؟ الشكوك تلف الشعب اللبناني باسره. يتحدثون عن محاربة الفساد وهذه الحملة يجب ان تتسم بالشفافية والشمول والحزم، بحيث لا تنتهي القضية على حساب صغار المرتكبين ويترك الباقون احراراً. فهذا التصرف يسيء الى هيبة الدولة والى القائمين بمحاسبة الفاسدين، فضلاً عن انه يفقد اللبنانيين الامل في الاصلاح. لماذا لم نر حتى الساعة رأساً واحداً كبيراً قيد التحقيق؟ هل نصدق ان الكل نعم كل الكبار منزهون؟ لا نعلم نحن ننتظر نهاية الحملة لنحكم لها او عليها. نسمع كثيراً عن خطط للنهوض الاقتصادي والاصلاحات ومقررات مؤتمر «سيدر» وغيرها، فنأمل الا يبقى الكلام كلاماً. وما يرزع الشكوك في النفوس، هو الخلافات التي تعصف بين الافرقاء السياسيين، وتعطل كل المشاريع، خصوصاً عندما تكون خلافات كيدية لا تهدف الى الاصلاح. المسؤولون يدعون الاوروبيين الى الاستثمار في لبنان بمختلف المجالات، خصوصاً الطاقة والمياه والبنى التحتية والتعليم والصحة، فما هي الحوافز التي يقدمونها لتشجيع المستثمرين؟ هل هو النقص في التيار الكهربائي، الذي يئس اللبنانيون من اصلاحه، رغم كل ما يحكى عن وعود ومشاريع؟ فكم من خطط وضعت وبقيت نائمة في ادراج المعنيين؟ يقولون ان هذه المرة الامور جدية وتختلف، لان الاوضاع ضاغطة ولبنان تحت المجهر. ولكن اسمحوا لنا الا نصدق، الا بعد ان يصبح النور واقعاً. لقد علمتنا التجارب الا نسترسل في التفاؤل. وهل يقدمون بنى تحتية حديثة بدءاً بالطرقات ليكون المستثمرون امنين في لبنان؟ يتحدثون عن تدابير موجعة تتضمنها الموازنة ولن تطاول الطبقة الفقيرة، فنأمل ان يكونوا صادقين هذه المرة على عكس ما جرى في الماضي. لقد ورد ان اجور الوزراء والنواب ستنخفض الى النصف، وهذه خطوة جيدة ومحقة ولكن لكي تصبح كاملة يجب الغاء اجور النواب السابقين نهائياً. لقد انتهى دورهم ورفض الشعب التجديد لهم، فبأي حق يستمرون في قبض رواتب من جيوب الناس مقابل لا عمل لهم؟ لقد حملت الانباء هذا الاسبوع ابواباً لا تحصى ولا تعد، لو جرى اغلاقها لانتظمت المالية العامة. ولكن يبدو ان هذه الابواب عصية على الاغلاق. ومن هنا فانهم يلهون الشعب بامور صغيرة لاخفاء الكبيرة، تماماً كما يحصل في الحرب على الفساد حيث ان الملاحقات تتناول الصغار فقط. ما يرافق اعداد الموازنة الكثير من الشائعات والتكهنات ولذلك فلن نعلق عليها الا بعد ان تتوضح الامور. يتحدثون عن النأي بالنفس وكيف نصدق والمسؤولون منقسمون الى فئتين، الاولى تريد التفلت من كل القيود والسير على هواها مسايرة لقوى خارجية، والثانية تعارض هذا التوجه. ثم هل طبق قرار النأي بالنفس كاملاً ومن قبل الجميع ولو مرة واحدة. فالحكومة حكومات وبعض الوزراء كل يغني على ليلاه وينفذ اوامر مرجعيته لا قرارات الحكومة، ولذلك نرى هؤلاء يتصرفون بمعزل عن قرارات مجلس الوزراء. اهكذا يكون الاصلاح وهل هكذا تستقيم الامور؟ وهل هكذا يكون النأي بالنفس الذي وحده ينقذ لبنان ويبقيه بعيداً عن مشاكل المنطقة؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

مهرجان كان: أين «الدولتشي فيتا» من الأفلام الإيطالية؟

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    مهرجان كان: أين «الدولتشي فيتا» من الأفلام الإيطالية؟
    تشارك إيطاليا في المسابقة الرسمية لمهرجان كان 2018 بفيلمين هامين لمخرجين متعودين على المجيء إلى الكروازيت. «مصفف شعرالكلاب» لماتيو غارون لوحة قاتمة عن العنف والانتقام وسط المافيا، أما «سعيد مثل...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

تشارك إيطاليا في المسابقة الرسمية لمهرجان كان 2018 بفيلمين هامين لمخرجين متعودين على المجيء إلى الكروازيت. «مصفف شعرالكلاب» لماتيو غارون لوحة قاتمة عن العنف والانتقام وسط المافيا، أما «سعيد مثل لازارو» فهي حكاية خرافية تنتقد مجتمعاتنا الرأسمالية عبر قصة رجل طيب يزرع الخير من حوله.

يعود المخرج الإيطالي ماتيو غارون بفيلمه «مصفف شعرالكلاب» إلى السباق نحو السعفة الذهبية في النسخة 71 لمهرجان كان، بعد أن فاز مرتين بالجائزة الكبرى (ثاني أهم الجوائز) وذلك في 2012 عن «الواقع» وفي 2008 عن «غومورا».
يرسي غارون ديكوراته في إحدى ضواحي روما المهمشة والفقيرة حيث يملك ماتيو محلاً لتصفيف شعر الكلاب. مارسيلو رجل طيب ويحبه الجميع، يرفق بالحيوانات ويحلم بالسفر في عطلة مع ابنته الصغيرة أليدا  التي تعيش مع أمها. يخرج سيموني، صديق مارسيلو من السجن ليبث من جديد الرعب في الحي. فيكسر كل شيء في المقاهي ويضرب من يعترضه وينظم عمليات سرقة مجوهرات.
سيموني هو ملاكم سابق ومدمن للكوكايين، رغم ذلك يظل مارسيلو واثقاً في عروة الصداقة التي تربطهما. سرعان ما يخون سيموني صديقه «الساذج» فيجره معه في عالم الجريمة ويورطه رغما عنه في سرقة متجر الجار. يدخل مارسيلو السجن ويذوق طعم الخيانة والإهمال فيخرج منه مصمما على الانتقام.
«مصفف شعرالكلاب» لوحة قاتمة عن وسط تجهله سينما «دولتشي فيتا» الإيطالية، لكن الأسلوب يحاكي أفلام فيليني  في تكريسه للـ «فرجة». وسط حي طبعه معمار كئيب من الستينيات، حيث يحاول الأهالي كسب قوتهم كما تيسر، يتفجر العنف وتسيل الدماء. «الإنسان كلب للإنسان» هي العبرة الأبرز لفيلم غارون، فالبطالة والفراغ يخيمان على حياة تنحصر بين الحانات والبيوت البسيطة. لا يبحث غارون مسائل وجودية ولا يبرر دوافع العنف، بل يترك لليأس والغدر والغرائز البدائية مكانتها «الطبيعية» المتجذرة في واقع متعفن.
رائعة غارون هي بمثابة «ويسترن» حضري طبع على ظهر البطاقات البريدية اللامعة والصور الطنانة التي اعتدناها عن روما المهيبة.  من جهتها تسعى أليس روهفاشر، وهي الإيطالية الثانية في السباق، وبأسلوب مختلف تماماً عن مواطنها، إلى بحث قضايا مشابهة... الخير والشر ومسألة البراءة.

«سعيد مثل لازارو»
أليس روهفاشر هي أيضاً إحدى النساء الثلاث المشاركات  في المسابقة الرسمية نحو السعفة الذهبية، إلى جانب الفرنسية إيفا هوسون واللبنانية نادين لبكي، ويطغى على فيلمها «سعيد مثل لازارو» مفهوم البراءة في مواجهة الفوارق الاجتماعية عبر قصة خرافية لا تقيد بمكان أو زمان.
 يروي الفيلم الصداقة التي تنشأ بين لازارو وهو مزارع طيب إلى درجة أنه يخال ساذجاً، بالشاب تانكريدي وهو أرستوقراطي مغرور. تدور الأطوار في قرية إينفيوليتا التي تبدو وكأنها مقطوعة عن العالم بجسرها المنهار، حيث تبسط المركيزة ألفونسينا نفوذها لا سيما على زراعة التبغ.
غمر الملل تانكريدي فيفكر في لعبة «إخراج» ليجعل الجميع يظنونه اختطف، ويطلب في ذلك مساعدة لازارو. تنشأ بين الشابين علاقة مرحة تكون بوقع الاكتشاف وبمثابة ولادة جديدة للازارو وتدفع إلى عبور الزمان للبحث عن تانكريدي في المدينة. على غرار فيلمها «العجائب» الذي كان قد فاز العام 2014 بالجائزة الكبرى (وهي ثاني أهم جوائز مهرجان كان)، تأخذنا  روهفاشر إلى عالم غامض وباطني أشبه بلغز ذي بعد «ديني». ففي هذه الصداقة نوع من الارتقاء إلى القداسة دون معجزات ودون إمكانيات خارقة وخصوصا دون مؤثرات خاصة. وصور الفيلم بكاميرا سوبر 16 دون لجوء إلى التقنيات الرقمية لإضفاء المزيد من الواقعية.
فالشخصيات في «سعيد مثل لازارو» تعيش فقط بإيمانها في الآخرين ودون التنبؤ شرا. فالخير هو مركز الحبكة الثرية، وهو مفهوم الحياة وأساسها، فيجعل من عمل روهفاشر  بياناً سياسياً وخرافة للأطفال وأنشودة إيطالية. فمن ناحية حياة البذخ التي تعيشها ألفونسينا عند عودتها صيفا إلى أراضيها في إنفيوليتا، ومن جهة أخرى المزارعون وكأنهم عبيد... ثم لازارو المستعد دائماً للمساعدة دون شروط، وكأنه الخير نفسه، شخص طيب وبريء يسخر نفسه لخدمة الكل دون أن يهتم له أحد. فيهرب تانكريدي، وهو ابن المركيزة ذات النرجسية المتضخمة، هذا العالم الضيق ويوهم لازارو بأن له إخوان لن يتعب الأخير في البحث عنهم. وبفضل هذا الاختفاء،  يتم إخبار الدرك فتكتشف المجموعة حقيقة وضعها، وبأنه لا يحق أن تعيش في العبودية دون معاشات وسكن لائق.
إثر حادث، يعبر لازارو الزمان فيلتقي مجدداً جميع سكان المدينة. فيلم رائع عن وضعنا الاجتماعي، في تعبير لا تنازلات فيه عن إضاعة الوقت في البحث المستمر عن المال من أجل القوت في حين يكفي أن ننحني لاقتطاف الثمر. وبذلك فـ «سعيد مثل لازارو» هي لوحة انتقادية ساخرة وعميقة عن مجتمعات الاستهلاك والعلاقات بين الأفراد القائمة التي تدور فقط حول الملكية والمال الذي يخال أنه يمنح النفوذ. فيلم عن مخاوفنا وضعفنا وعن نظرة الآخرين والمساعدة التي يمكن أن نقدمها لبعضنا البعض.
فيلم عن ضرورة إرساء الخير والطيبة، عن إنسانيتنا المفقودة، هدية جميلة تقدمها لنا أليس روهفاشر.

ا ف ب

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.