paid

 

الافتتاحية
ماذا تبدل على مدى تسعة اشهر؟

بعد تسعة اشهر ابصرت الحكومة النور. كيف؟ ولماذا؟ لا نعرف ماذا دار في الكواليس ومن اين اتت الاتفاقات والحلول حتى سقطت كل العقبات التي كانت تعترض طريق التأليف؟ كان كل طرف من الاطراف يدلي بدلوه، ويحاول القوطبة على الرئيس المكلف منصباً نفسه بديلاً، لا بل اصيلاً وان له الحق في وضع الصيغة الحكومية التي تناسبه، وفجأة عاد الجميع الى رشدهم فتم التشكيل. شكل الرئيس الحريري حكومة وحدة وطنية وهذا ما لا يتوافق مع النظام البرلماني. ذلك انه عندما تتمثل جميع الاطراف في الحكومة لا يعود هناك من يحاسبها، فتفلت الامور وتعم الفوضى ويصبح كل وزير فاتحاً على حسابه. بينما في الانظمة البرلمانية هناك اكثرية تحكم واقلية تعارض وتحاسب الوزراء على اخطائهم، فتنتظم الامور. ولكن هكذا هو لبنان وعلينا التعايش مع الواقع رغم مساوئه. امام الحكومة اليوم مهمات كبيرة لا نعلم ان كانت قادرة على مواجهتها، خصوصاً وان بوادر الخلافات اطلت برأسها منذ اللحظة الاولى للتشكيل. والكل يعلم ان الخلافات كانت السبب في انهيار الوضعين السياسي والاقتصادي. والاوساط الاقتصادية والاستثمارية تنتظر بدء العمل الحكومي لتباشر على اساسه عملها. كذلك فان القطاعات المهنية والنقابات والمؤسسات المهددة بالاقفال، والمواطنين الذين يترقبون انجازات الحكومة بحذر شديد. فهم يريدون الكهرباء 24/24، اذ لم يعد مسموحاً ان يستمر التقنين المعيب، مترافقاً مع تسلط اصحاب المولدات، بعد ثلاثين سنة من توقف الحرب الاهلية. كما انهم ينتظرون فرص العمل لوقف نزيف هجرة الشباب الى مختلف بقاع الارض، بحثاً عن مستقبل يؤمن لهم حياة كريمة، وان بعيداً عن الوطن والاهل، حيث تعذر عليهم ذلك في بلدهم بسبب سياسات اصبحت حديث العالم، لانها تركزت على المصالح الخاصة بعيداً عن مصلحة الشعب الذي يعاني من بطالة قاتلة. وعلى الحكومة ايضاً وايضاً وفي الدرجة الاولى محاربة الفساد وقد عشش في جميع المؤسسات فتحول الى طاعون ينخر عظام الدولة. والمستغرب ان الحكومة الجديدة الغت وزارة مكافحة الفساد، فهل انها قضت عليه ام ماذا؟ وما هي التبريرات لهذا الالغاء؟ المواطنون يرقبون بحذر شديد سير الوضع وقرارات الحكومة. فهم اعتادوا عند تشكيل كل حكومة على اغراقهم بالوعود، حتى اذا ما استوى الوزراء في مقاعدهم الوثيرة اداروا ظهورهم وتجاهلوا ما وعدوا به، فهل تكون هذه المرة افضل من سابقاتها؟ وهل من المعقول ان السياسيين الذين لم يقدموا شيئاً منذ الاستقلال حتى اليوم، تبدلوا فجأة واصبحوا مؤهلين للعطاء والانجازات؟ قد يقال ان الحكومة تضم وجوهاً جديدة ويجب انتظار التغيير، ولكننا نقول ان هذه الوجوه الجديدة هي تابعة وتمثل الطبقة السياسية المشكو منها فهل يمكن ان يحصل التغيير على ايديهم؟ من هنا مصدر الشك الذي يراود الناس هذه الايام، والايام المقبلة ستبرهن ان كانت الحكومة فاعلة ام ان هواجس المواطنين في محلها. المطلوب من الحكومة الجديدة الكثير وسنعود اليه في مقالات لاحقة.


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

فنانون من مصر ولبنان وتونس وفلسطين والجزائر يحصدون جائزة محمود كحيل

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    فنانون من مصر ولبنان وتونس وفلسطين والجزائر يحصدون جائزة محمود كحيل
    فاز فنانون من مصر ولبنان وتونس وفلسطين والجزائر يوم الأربعاء بجائزة محمود كحيل في بيروت في دورتها الثالثة والتي تهدف إلى دعم وتشجيع فناني الكاريكاتير والرسم التعبيري بالمنطقة العربية. وفي مؤتمر صحفي بالجامعة...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

فاز فنانون من مصر ولبنان وتونس وفلسطين والجزائر يوم الأربعاء بجائزة محمود كحيل في بيروت في دورتها الثالثة والتي تهدف إلى دعم وتشجيع فناني الكاريكاتير والرسم التعبيري بالمنطقة العربية.
وفي مؤتمر صحفي بالجامعة الأميركية في بيروت أعلنت لجنة الجائزة فوز المصري شريف عرفة بالفئة الأبرز في الجائزة وهي (الكاريكاتور السياسي) وقيمتها عشرة آلاف دولار.
وينشر عرفة رسومه في صحيفة (الاتحاد) الإماراتية منذ 2011 كما سبق له العمل بين 1999 و2010 في مجلة وجريدة (روز اليوسف) المصرية.
وقال عرفة لرويترز ”هذه الجائزة تعني له الكثير على مستويين، الأول لكون رسوم محمود كحيل الكاريكاتورية كانت مدرسة بالنسبة الى جيلي وتربيت عليها، والثاني أن لجنة تحكيم الجائزة عالمية ومهنية جداً وغير مسيسة وتقويمها موضوعي جداً».
كما أعلنت اللجنة فوز التونسي سيف الدين ناشي في فئة (الروايات التصويرية) في حين حصل المصري محمد صلاح على جائزة (الشرائط المصورة).
وذهبت جائزة (الرسوم التصويرية والتعبيرية) للبنانية ترايسي شهوان بينما كانت جائزة (رسوم كتب الأطفال) من نصيب المصري وليد طاهر.
ومُنحت جائزة (قاعة المشاهير لإنجازات العمر) الفخرية لروح الفنان الفلسطيني الراحل ناجي العلي، وهي جائزة تمنح تقديراً لمن أمضى ربع قرن أو أكثر في خدمة فنون الشرائط المصورة والرسوم التعبيرية والكاريكاتور السياسي.
أما جائزة (راعي الشرائط المصورة) الفخرية التي تمنح تقديراً للذين يدعمون الشرائط المصورة والرسوم الكاريكاتورية في العالم العربي على نطاق واسع ويساهمون في التراث الثقافي للمنطقة فذهبت إلى مهرجان الجزائر الدولي للشريط المرسوم (فيبدا) الذي تأسس عام 2008 بشخص مديرته دليلة نجم.
حضر إعلان أسماء الفائزين بجائزة محمود كحيل أعضاء لجنة التحكيم والفنانون الفائزون والمرشحون للجائزة ومعتز الصواف مؤسس مبادرة (معتز ورضا الصواف للشرائط العربية المصورة) المقدمة للجوائز.
وضمت لجنة التحكيم كل من رسام الكاريكاتور السياسي في صحيفتي غارديان ودايلي ميرور البريطانيتين مارتن راوسن ومؤرخة الفن الدنمركية لويز لارسن وفنان الشرائط المصورة اللبناني جورج خوري (جاد) وفنان رسوم كتب الأطفال العراقي علي مندلاوي وكاتبة القصص المصورة اللبنانية لينا مرهج ومصممة الرسوم المتحركة الجزائرية ريم مختاري.
وقال علي مندلاوي لرويترز «المعايير التي اتبعتها اللجنة كانت عالمية وصارمة لاختيار الفائزين، وأهمها جودة العمل وتأتي من خلال فهم الفنان نفسه لعمله، والفكرة الأساسية التي تتمحور حولها رسوماته، وذكاؤه في إيصال الرسالة بشكل بسيط إلى المتلقي، واستخدامه تقنيات مبتكرة في فنه».
وأضاف «اللجنة شددت على اختيار أعمال فيها تجديد من حيث التقنيات والخط المتبع من قبل الفنان وعلى الجرأة في طرح المواضيع والقضايا، خصوصاً في فئة الكاريكاتور».
وأفادت أستاذة الفن في الجامعة الأميركية ومديرة مبادرة الشرائط المصورة العربية لينة غيبة التي تولت الإعلان عن الفائزين في المؤتمر الصحفي بأن «أكثر من 737 عملاً فنياً تقدم إلى مختلف فئات الجائزة لفنانين من معظم الدول العربية، مثل مصر ولبنان والأردن والسعودية وسوريا وفلسطين والعراق والكويت واليمن والجزائر وليبيا وتونس والمغرب والسودان».
وأضافت أن «الأعمال التي تقدمت هي 270 في فئة الكاريكاتور السياسي، و174 في فئة الرسوم التصويرية والتعبيرية، و140 في فئة الشرائط المصورة، و13 في فئة القصص المصورة، و140 في فئة رسوم كتب الأطفال».
وتشتق الجائزة اسمها من الفنان اللبناني الراحل محمود كحيل (1936-2003)أحد أبرز رواد الكاريكاتور في لبنان والدول العربية.

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.