paid

 

الافتتاحية
اللبنانيون مظلومون… فمن هو الظالم؟

تصرف روسيا في سوريا فيه الكثير الكثير من الظلم للشعب السوري. دخلت روسيا الحرب بحجة محاربة الارهاب وحماية سوريا من الفصائل الارهابية المسلحة، فاذا بها تتحول الى قاتل للشعب السوري. دخلت بلاد الشام لتوقف القتال، فاذا بها تتحول الى طرف عنيف في قيادة المعارك. قدم لها الشعب السوري كل الفرص التي كانت تتمناها وتحلم بها منذ عهد القياصرة. فاقامت القواعد العسكرية، وادخلت الاساطيل الى المياه الدافئة، وهو حلم قديم جداً. فماذا قدمت له لقاء ذلك؟ان ما قامت به روسيا مقابل ذلك هو صب جام غضبها على الشعب السوري فقصفت مستشفياته ومدارسه وملاجئه، وامطرته بوابل من الحمم والقذائف فقتلت النساء والاطفال بحجة الدفاع عنهم ضد الارهابيين، فكان عدد المدنيين الذين سقطوا بالقصف الروسي، اكبر بكثير من عدد الارهابيين. وكل ذلك من اجل حماية مصالحها، في ذلك البلد. ويستغرب المراقبون لماذا كل هذا الحقد على الشعب السوري؟ هل صحيح انه للدفاع عن النظام؟ بالتأكيد لا ولكن المصالح الروسية هي فوق كل اعتبار.نعم الشعب السوري مظلوم، ولكن الشعب اللبناني ايضاً مظلوم وبقدر كبير، ليس من قبل الاجنبي والغريب، بل من سياسييه الذين لا هم لهم سوى خدمة مصالحهم وحمايتها، ولو على حساب مصلحة البلد واهله. لقد قدم الشعب لهم كل ما لديه، حتى فرغت جيوبه، ولامس حافة الفقر، ومع ذلك هم مستمرون في جلده. فقبل ايام فرضوا على المؤسسات والشركات واصحاب المهن الحرة ضرائب جديدة، وكأن لائحة الضرائب التي قصفوا بها اللبنانيين قبل اشهر لم تكف بعد، متجاوزين الوضع الاقتصادي المتردي والشلل القاتل الذي يصيب جميع القطاعات. ولما علت الضجة عادوا عن هذه الضريبة الا انهم لم يلغوها بل ارجأوا تنفيذها.لم ينس اللبنانيون بعد موجة الضرائب، وكيف ينسون، وقد حولت قسماً كبيراً منهم الى فقراء ومعدمين. تلك الضرائب التي دمرت الناس ادخلت الى خزينة الدولة المليارات فاين هي هذه الاموال؟ فالمشاريع جامدة ومتوقفة، والكهرباء غير مؤمنة والمياه مقطوعة والنفايات مكدسة كالجبال ولا اصلاحات. فاين تحط اموال الضرائب؟ واين تنفق؟ مع العلم ان الدين العام ارتفع بشكل خطر. ولماذا حتى الساعة لم يجدوا حلولاً لازمة التربية؟ فالسنة الدراسية خلال ايام او ساعات، وقد بدأ المعلمون بمعاقبة الطلاب واهاليهم قبل ان تبدأ الدراسة. فهم يهددون باستئناف الاضرابات، هل لدى الحكومة خطة لمعالجة هذا الوضع؟ بالطبع لا.ونتيجة حتمية لسوء التخطيط ومواجهة كل الاحتمالات تتعرض البلاد في كل يوم الى فضيحة جديدة يندى لها الجبين، وتحتل العناوين الاولى في كبريات الصحف العالمية وشبكات التلفزة. فلبنان الذي طالما احتل في السابق، وقبل وصول هذه الطبقة السياسية، لقب سويسرا الشرق، ها هو اليوم يتحول الى بلد الفضائح المعيبة. فما ان امطرت السماء شتوتها الاولى، حتى جرفت السيول معها انهاراً من النفابات، احتلت صورها وسائل الاعلام الاوروبية والعالمية، مع تعليقات تسيء الى البلد، وتقضي على السياحة فيه، مع ان الاساءة يجب ان توجه الى السياسيين الذين حالت خلافاتهم وعدم كفاءتهم دون حل ازمة النفايات، التي تجرجر منذ سنوات طويلة.الفضيحة الثانية التي غطت على الاولى والتي وجهت لطمة قوية جداً الى السياحة في لبنان، كانت هذه المرة في مطار بيروت، حيث احتجز المسافرون لساعات طويلة، وتعطلت رحلاتهم وتبدلت مواعيدها، بسبب اخطاء لا يصدق احد انه يمكن ان تحصل بهذا الشكل في بلد حضاري متمدن. فتعرض لبنان للتنديد، كما تلقى انذارات دولية، مع ان التنديد يجب ان يوجه الى المسؤولين وبالتحديد الى المسؤولين عن الفضيحة. فهل بهذه التصرفات يمكن ان نروج للسياحة في لبنان؟اسئلة كثيرة دارت حول الاعطال التي طرأت على جهاز تخزين البيانات، هل يتوصل التحقيق الى كشف الملابسات وتحديد المسؤوليات، ام ان القضية ستلفلف كغيرها الكثير من القضايا، فيفلت المسؤول عن الفضائح من العقاب؟كل ذلك جرى ولم يؤثر في السياسيين، فيبادروا الى تسهيل تشكيل الحكومة التي باتت اكثر من ملحة في هذه الظروف الاقتصادية العصيبة التي يجتازها لبنان، ابعد كل هذا هل يمكن ان نثق بهؤلاء السياسيين؟ وهل نلوم اهل البلد الذين يتهافتون الى السفارات للحصول على تأشيرة الى اي مكان في العالم هرباً من هذا الوضع الذي لم يعد يطاق؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

الموسيقار باخ نجم افتتاح مهرجان البستان الموسيقي في لبنان

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    الموسيقار باخ نجم افتتاح مهرجان البستان الموسيقي في لبنان
    احتفى لبنان بالموسيقار الألماني يوهان سباستيان باخ في أمسية سجلت انطلاقة متميزة للدورة الخامسة والعشرين من مهرجان البستان الموسيقي الشتوي في جبل لبنان مساء الأربعاء. وتدفق عشاق الموسيقى ودبلوماسيون ومسؤولون وفنانون...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

احتفى لبنان بالموسيقار الألماني يوهان سباستيان باخ في أمسية سجلت انطلاقة متميزة للدورة الخامسة والعشرين من مهرجان البستان الموسيقي الشتوي في جبل لبنان مساء الأربعاء.
وتدفق عشاق الموسيقى ودبلوماسيون ومسؤولون وفنانون وشخصيات عامة على مسرح فندق البستان في بيت مري لمواكبة الحدث الفني الذي استمر على مدى أكثر من ساعتين.
واختار المهرجان المخصص للموسيقى الكلاسيكية أعمال باخ (1685-1750) محوراً لحفلاته التي تضم نخبة من أبرز العازفين والفنانين من أنحاء العالم.
وفاجأت لجنة المهرجان جمهورها النخبوي بحفل افتتاح غير تقليدي جمع فيها موسيقى باخ وأغنيات من التراث العالمي وأصوات مبدعة لسبعة شبان وشابات بريطانيين ضمن فرقة (ذي سوينغلز) في قالب عصري بديع.
وتحول الفرقة، الحائزة على أربع جوائز غرامي والتي أحيت حفلات على أهم مسارح العالم ومنها حفل في البيت الأبيض، أعمالاً من شكلها الأصلي إلى الأداء الصوتي بدون مرافقة آلات موسيقية كما تحول نغمات باخ إلى موسيقى الجاز.
وتستعين فرقة (ذي سوينغلز) بحناجر وأفواه وأحاسيس أفرادها لتشكيل مقطوعات موسيقية متناغمة، فيشعر المستمع كأنه أمام أوركسترا كاملة ضخمة.
ويعود تاريخ الفرقة إلى عام 1962 حين أسس وارد سوينغل فرقة (ذي سوينغل سينغرز) في باريس لإعادة أداء مقطوعات كلاسيكية عريقة وخصوصاً لسباستيان باخ، بصيغة الجاز.
وغنت الفرقة قصائد بالانكليزية من التراث الأفغاني والصيني والبريطاني والفلبيني والهندي والروسي والأميركي والبرتغالي. وتكمن قوة الفرقة في غنائها الجماعي الذي يغذيه التناغم بين أعضائها.
وقالت مديرة المهرجان ميرنا البستاني لرويترز «كتير مفتخرين إنه صار لنا ٢٥ سنة عم نقدم أحلى برنامج موسيقى كلاسيكية. هيدي هديتنا للبنان، وعم نساعد إنه نغير صورة لبنان في الخارج».
وأضافت «لما بيعرفوا إنه فيه هيك مهرجان عم بيصير كل سنة وفنانين من هي النوعية ومن ها المستوى عم بييجوا ع لبنان سنة ورا سنة، هيدي بتغير صورة لبنان كلياً».
ويستضيف المهرجان في دورته الجديدة أسماء موسيقية لامعة عالمياً منها الكونتر تينور (صوت الرجال الأكثر ارتفاعاً في الغناء) الألماني الشهير أندرياس شول والإيطالي أوتافيو دانتوني والفرنسيان جان روندو وفيكتور جوليان-لافريير والإيراني ماهان أصفهاني.
واهتم المهرجان هذا العام بشكل خاص بآلة التشيلو، التي تميز أعمال باخ وكتب لها ست متتاليات منفردة وأعمالاً أخرى، من خلال تخصيص حفلات يحييها العازف الإنكليزي ستيفن إيسرليس الذي يقدم أمسيتين ببرنامجين مختلفين برفقة أوركسترا لوسيرن سيمفوني.
ومن الحفلات المنتظرة في المهرجان في الأول من  آذار (مارس) حفل يحييه الممثلان اللبنانيان رفعت طربيه وميراي معلوف حيث يلقيان قصائد بالعربية لشعراء عرب معاصرين على وقع موسيقى باخ يعزفها على التشيلو رومانو ستوروجينكو.
ويستمر المهرجان حتى 21 شباط (فبراير) الجاري ويشمل 25 حفلاً موسيقياً متنوعاً. وتتوزع الحفلات على مسارح وكنائس في مختلف المناطق اللبنانية، منها مسرح فندق البستان في بيت مري، وقصر الصنوبر في بيروت حيث مقر السفير الفرنسي في لبنان، وكنيسة مار الياس في القنطاري بوسط بيروت، وكنيسة الكبوشية في شارع الحمرا بغرب بيروت، وكنيسة القديس يوسف–جزويت في الأشرفية بشرق بيروت، والمتحف الوطني.
كما تشمل أنشطة المهرجان تنظيم دورات مجانية يقدمها موسيقيون متخصصون، مثل عازف البوق سيمون مانداي وعازف التشيلو ستيفن إسيرليس، لطلاب الموسيقى الموهوبين في لبنان.

رويترز

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.