paid

 

الافتتاحية
اللبنانيون مظلومون… فمن هو الظالم؟

تصرف روسيا في سوريا فيه الكثير الكثير من الظلم للشعب السوري. دخلت روسيا الحرب بحجة محاربة الارهاب وحماية سوريا من الفصائل الارهابية المسلحة، فاذا بها تتحول الى قاتل للشعب السوري. دخلت بلاد الشام لتوقف القتال، فاذا بها تتحول الى طرف عنيف في قيادة المعارك. قدم لها الشعب السوري كل الفرص التي كانت تتمناها وتحلم بها منذ عهد القياصرة. فاقامت القواعد العسكرية، وادخلت الاساطيل الى المياه الدافئة، وهو حلم قديم جداً. فماذا قدمت له لقاء ذلك؟ان ما قامت به روسيا مقابل ذلك هو صب جام غضبها على الشعب السوري فقصفت مستشفياته ومدارسه وملاجئه، وامطرته بوابل من الحمم والقذائف فقتلت النساء والاطفال بحجة الدفاع عنهم ضد الارهابيين، فكان عدد المدنيين الذين سقطوا بالقصف الروسي، اكبر بكثير من عدد الارهابيين. وكل ذلك من اجل حماية مصالحها، في ذلك البلد. ويستغرب المراقبون لماذا كل هذا الحقد على الشعب السوري؟ هل صحيح انه للدفاع عن النظام؟ بالتأكيد لا ولكن المصالح الروسية هي فوق كل اعتبار.نعم الشعب السوري مظلوم، ولكن الشعب اللبناني ايضاً مظلوم وبقدر كبير، ليس من قبل الاجنبي والغريب، بل من سياسييه الذين لا هم لهم سوى خدمة مصالحهم وحمايتها، ولو على حساب مصلحة البلد واهله. لقد قدم الشعب لهم كل ما لديه، حتى فرغت جيوبه، ولامس حافة الفقر، ومع ذلك هم مستمرون في جلده. فقبل ايام فرضوا على المؤسسات والشركات واصحاب المهن الحرة ضرائب جديدة، وكأن لائحة الضرائب التي قصفوا بها اللبنانيين قبل اشهر لم تكف بعد، متجاوزين الوضع الاقتصادي المتردي والشلل القاتل الذي يصيب جميع القطاعات. ولما علت الضجة عادوا عن هذه الضريبة الا انهم لم يلغوها بل ارجأوا تنفيذها.لم ينس اللبنانيون بعد موجة الضرائب، وكيف ينسون، وقد حولت قسماً كبيراً منهم الى فقراء ومعدمين. تلك الضرائب التي دمرت الناس ادخلت الى خزينة الدولة المليارات فاين هي هذه الاموال؟ فالمشاريع جامدة ومتوقفة، والكهرباء غير مؤمنة والمياه مقطوعة والنفايات مكدسة كالجبال ولا اصلاحات. فاين تحط اموال الضرائب؟ واين تنفق؟ مع العلم ان الدين العام ارتفع بشكل خطر. ولماذا حتى الساعة لم يجدوا حلولاً لازمة التربية؟ فالسنة الدراسية خلال ايام او ساعات، وقد بدأ المعلمون بمعاقبة الطلاب واهاليهم قبل ان تبدأ الدراسة. فهم يهددون باستئناف الاضرابات، هل لدى الحكومة خطة لمعالجة هذا الوضع؟ بالطبع لا.ونتيجة حتمية لسوء التخطيط ومواجهة كل الاحتمالات تتعرض البلاد في كل يوم الى فضيحة جديدة يندى لها الجبين، وتحتل العناوين الاولى في كبريات الصحف العالمية وشبكات التلفزة. فلبنان الذي طالما احتل في السابق، وقبل وصول هذه الطبقة السياسية، لقب سويسرا الشرق، ها هو اليوم يتحول الى بلد الفضائح المعيبة. فما ان امطرت السماء شتوتها الاولى، حتى جرفت السيول معها انهاراً من النفابات، احتلت صورها وسائل الاعلام الاوروبية والعالمية، مع تعليقات تسيء الى البلد، وتقضي على السياحة فيه، مع ان الاساءة يجب ان توجه الى السياسيين الذين حالت خلافاتهم وعدم كفاءتهم دون حل ازمة النفايات، التي تجرجر منذ سنوات طويلة.الفضيحة الثانية التي غطت على الاولى والتي وجهت لطمة قوية جداً الى السياحة في لبنان، كانت هذه المرة في مطار بيروت، حيث احتجز المسافرون لساعات طويلة، وتعطلت رحلاتهم وتبدلت مواعيدها، بسبب اخطاء لا يصدق احد انه يمكن ان تحصل بهذا الشكل في بلد حضاري متمدن. فتعرض لبنان للتنديد، كما تلقى انذارات دولية، مع ان التنديد يجب ان يوجه الى المسؤولين وبالتحديد الى المسؤولين عن الفضيحة. فهل بهذه التصرفات يمكن ان نروج للسياحة في لبنان؟اسئلة كثيرة دارت حول الاعطال التي طرأت على جهاز تخزين البيانات، هل يتوصل التحقيق الى كشف الملابسات وتحديد المسؤوليات، ام ان القضية ستلفلف كغيرها الكثير من القضايا، فيفلت المسؤول عن الفضائح من العقاب؟كل ذلك جرى ولم يؤثر في السياسيين، فيبادروا الى تسهيل تشكيل الحكومة التي باتت اكثر من ملحة في هذه الظروف الاقتصادية العصيبة التي يجتازها لبنان، ابعد كل هذا هل يمكن ان نثق بهؤلاء السياسيين؟ وهل نلوم اهل البلد الذين يتهافتون الى السفارات للحصول على تأشيرة الى اي مكان في العالم هرباً من هذا الوضع الذي لم يعد يطاق؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

اطفال حلب يتعلمون القدود الحلبية وينشدون للحياة

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    اطفال حلب يتعلمون القدود الحلبية وينشدون للحياة
    عزفت الحرب السورية لحن الموت والدمار على مدى سبعة أعوام، لكنها لم تقو على تغيير السلم الموسيقي لأهالي حلب في شمال سوريا فظلت أجيالهم الصاعدة تشدو بصوت ضارب في عمق...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

عزفت الحرب السورية لحن الموت والدمار على مدى سبعة أعوام، لكنها لم تقو على تغيير السلم الموسيقي لأهالي حلب في شمال سوريا فظلت أجيالهم الصاعدة تشدو بصوت ضارب في عمق التاريخ على وتر «القدود الحلبية».
وتأخذ المدارس والمعاهد الموسيقية التي تعلم هذا النوع من الغناء والإنشاد دورها على طريق إعادة الإعمار في حلب حيث تنتشر المعاهد ذات الصلة وتشهد إقبالا يفوق زمن السلم.
والقدود الحلبية من الفنون الموسيقية السورية العربية الأصيلة التي اشتهرت بها مدينة حلب منذ القدم وهي عبارة عن منظومات غنائية بنيت على قد أي على قدر أغنية شائعة.
وفي مبارزة لا تنقطع معها الأنفاس يقف طلاب لم تتجاوز أعمارهم عمر الحرب في سوريا لتحدي بعضهم البعض وإثبات قدرتهم على أداء العُرب الفنية الصعبة من الموشحات والقدود والأغاني الشعبية والمواويل والثنائيات.
والعُرب هي الحليات والزخارف التي تصاحب اللحن أو الغناء بالاستعانة ببعض النغمات خارج حيز المقام.
وينتشر هذا النوع من الفنون في حلب المدينة التي لم تنقطع عن استقطاب التلاميذ من مختلف الأعمار حتى في زمن ارتفاع إيقاع الحرب واشتداد وتيرته وتغلبه على ما تبقى من أوتار فنية.
وفي زاوية من معهد الكورال الوطني في مدينة حلب يقف أحمد قداح مدرب التلاميذ مستذكراً ابنه الذي قتل في الحرب فيراه في صورة شباب يطمحون إلى الحياة على نغم آخر.
يقول قداح لرويترز إن لديه من 30 إلى 50 طالباً بينهم طلاب مدارس وجامعات انضموا إلى المعهد تلبية لإحساسهم ومنعا لاندثار هذا الفن الشعبي.
ويضيف «أدرب موشحات وقدوداً وأغاني إفرادية (فردية) وثنائيات. عندنا الكثير من الأمور الحلوة في تراثنا القديم لنقدمه. ليس لدي أعمار محددة، عندي صوت جميل يمكن أن أستقطبه وإذا عندي صوت برعم يمكن أن أنميه لأن هذا التراث يستحيل أن يندثر».
وقال «كان علينا حرب كونية وكانت تسقط علينا القذائف ورغم ذلك لم يكن الطلاب يتأخرون عن التمرينات كانوا يأتون بكثرة لكي يتعلموا تراثنا لكي لا يختفي... عندي نجوم انطلقوا من هذا الكورال».
أضاف «افتخر بان أولادي يتعلمون مني ومن غيري لكي يحافظوا على هذا التراث ويورثونه للأجيال المقبلة أنا أكون فخوراً جداً جداً».
ابنه أيهم البالغ من العمر نحو عشر سنوات أدى بشغف أمام فريق رويترز أغنية (قدك المياس). وقال «أنا أدرس لأصبح فنانا في المستقبل وأنشر القدود كلها على دول العالم كلها».
وقالت وحيدة المدربة التي كانت تشرف على تنظيم صفوف الأطفال «بالنسبة الينا نحن نعمل على الأطفال لكي نزرع الموسيقى والتراث في روحهم».
ومن القدود الحلبية الشهيرة (يا مال الشام) و(قدك المياس) و(تحت هودجها) وهي الأغاني التي اشتهر بها المطرب السوري صباح فخري والذي انتشرت معاهده في مدينته حلب حيث انطلاقته.
وسار العديد من المطربين في سوريا على نهج صباح فخري صاحب الصوت الفريد الذي دخل موسوعة غينيس للأرقام القياسية بعد أن استمر في الغناء لمدة عشر ساعات متواصلة في حفل بمدينة كراكاس الفنزويلية.

 سلاطين الطرب
يسعى الحلبيون للنهوض بتراث القدود الحلبية والحفاظ على إرث سلاطين الطرب.
في حفل أقيم في فندق الشهباء بوسط حلب يوم الجمعة الماضي وقف المطرب أحمد خياطة أحد مؤسسي الفرقة وهو يرتدي الزي التقليدي المقصب ويعتمر الطربوش الأحمر ليغني الموشحات والقدود في وسط حلب وسط تصفيق الحضور.
وجلس خلفه ثلاثة من زملائه العازفين ضمن التخت الشرقي أحدهم في السبعينات من العمر يضع عكازه جانبا ليعزف على آلة الكمان.
وعلى مدى نحو ثلاث ساعات قدمت فرقة سلاطين الطرب أغاني (يا طيرة طيري يا حمامة) و(فوق النخل) و(مالك يا حلوة) و(صيد العصاري) و(والنبي ياما) و(هيمتني) و(بهجة الروح).
ويقول أحمد خياطة إن هناك تمايزا في القدود بين الموشح والدور والقد «فهناك موشحات أندلسية وهناك موشحات حلبية وهناك قدود حلبية وقدود حمصية. وهناك بعض الأغاني التي تعود إلى أبي خليل القباني عام 1852 مثل «مالك يا حلوة مالك» و«يا مال الشام» إضافة إلى الأغنيات التراثية العراقية التي نغنيها هنا في حلب».
ويرى خياطة أن الأزمة السورية وبروز العامل الإسلامي المتطرف سعى إلى إخراج القدود والموشحات عن مسارها فتم شحنها بعبارات الحزن والبكاء وغيرها.
وتشردت القدود الحلبية فنزحت من حلب إلى دول الجوار وأوروبا على مدى سنوات الحرب إذ اصطحب الحلبيون معهم هذا الفن إلى أماكن نزوحهم.
ويقول خياطة وقد أغرورقت عيناه بالدموع «أنا نزحت تسع مرات، عملت سائق تاكسي وبائع خضار. أخجل أن أتكلم وأخاف أن تكون دمعتي هي السباقة، كلنا تضررنا، بيتي راح، كل ما أملك. واقسم بالله أن هناك طلاباً ندرسّهم مجاناً رغم أنني في أحلك الظروف».
لم يتفرق سلاطين الطرب عن بعضهم البعض خلال الحرب والنزوح، فالحزن الذي ضرب المدينة جعلهم أكثر قربا وأعطى نوعا من الحميمية في ما بينهم.
يقول خياطة «أنا أصبت ولكن شفيت وعندنا زملاء توفوا..
زميلي عازف الكمان مصاب يحمل العكازة».
وحسب خياطة فالمدينة تغص بالمغنين والعازفين إضافة إلى أولئك المنتشرين في أصقاع الأرض.
جاء برنامج (ذا فويس كيدز) ليؤكد وجهة نظر خياطة. ففي موسمه الثاني شارك 13 طفلاً سورياً في البرنامج معظمهم غنى القدود الحلبية والمواويل التراثية. لكن لم يصل أحد منهم إلى النهائيات في حين فاز الطفل المغربي حمزة لبيض الذي غنى القدود الحلبية بلقب أجمل صوت طفل.

رويترز

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.