paid

 

الافتتاحية
الخارج مدعوم ولبنان وحده يتيم

كان ينقص الازمة المستفحلة التي تواجه تشكيل الحكومة الجديدة المؤتمر الاقتصادي الذي سينعقد في لبنان يومي 19 و20 الجاري، حتى تصل الاتصالات الى الحائط المسدود. فقد اثار هذا المؤتمر سلسلة عواصف طغت على العقد المتراكمة والتي حالت منذ ثمانية اشهر دون ولادة الحكومة المنشودة. فالبعض رفض دعوة الوفد الليبي، بحجة ان المسؤولين الليبيين لم يتجاوبوا مع اللجنة اللبنانية المكلفة متابعة قضية تغييب الامام موسى الصدر، والبعض الاخر قاتل من اجل تأجيل انعقاد المؤتمر الى ان يتأمن حضور سوريا. وحده لبنان كان يتيماً ولم يجد من يقاتل من اجل مصلحته التي يجب ان تتقدم على كل المصالح الاخرى في الداخل والخارج. وترافق ذلك مع عاصفة مستجدة اتت من الحدود الجنوبية، افتعلها العدو الاسرائيلي بوضعه مكعبات اسمنتية في منطقة متنازع عليها عند الخط الازرق وقد شغلت المسؤولين اللبنانيين واستدعت عقد جلسة طارئة لمجلس الدفاع الاعلى، كما تقرر تقديم شكوى الى مجلس الامن الدولي. واما العاصفة الثالثة المستجدة فقد سببتها العاصفة الطبيعية «نورما» التي كشفت فضائح الفساد في العديد من الادارات الرسمية. وكذلك فعلت العاصفة ميريام. على الصعيد الحكومي ساد جمود واضح وتعطيل كامل دون ان يلوح في الافق اي بارقة امل بالحل. المهم ان هذه العواصف المستجدة كشفت بما لا يقبل الشك، ان العقد التي تعترض الحكومة هي عقد خارجية وتدور حول المحور الاقليمي وليس حول وزير بالزائد او وزير بالناقص، وان ما يجري يراعي مصالح الخارج على حساب المصلحة اللبنانية. هل سأل مثيرو العواصف والمعطلون اين مصلحة لبنان في كل ما يجري، ولماذا كل هذه الغيرة على الغير واللامبالاة ضد الوطن؟ ان ما يجري اليوم يجب ان يحث السياسيين اللبنانيين على تسهيل تشكيل حكومة، تتولى مواجهة كل هذه الاعاصير، فلا يبقى لبنان متروكاً وسط هذا البحر الهائج. لقد اصبح واضحاً ان هناك اراء متعددة عنوانها الوحيد الانقسامات، فكيف يمكن اصلاح هذا الوضع في ظل الخلافات التي تحكم العمل السياسي وتعطل كل شيء؟ ان المشكلة الكبرى والاساسية والتي تفرعت عنها كل هذه العواصف والعقد هي تشكيل الحكومة وقد اصبح شبه مستحيل، اذ كلما فكت عقدة ظهرت عقد جديدة تطرح بوجه التأليف ليتأكد مرة جديدة ارتباط الازمة بالوضع الاقليمي وهو في الاساس معقد جداً. ازاء هذا الوضع المزري والمعيب، تراجعت الاتصالات وتوقف النشاط الذي كان يبذل للوصول الى شاطىء الامان. والسؤال المطروح ماذا يراد من كل هذه العرقلة؟ ولماذا كلما احرزت الجهود المبذولة لتشكيل الحكومة تقدماً تسقط وتعود الامور الى المربع الاول؟ والجواب ليس خافياً على احد. فهناك جهات ترى ان الاوان لم يحن بعد لتبصر الحكومة النور، وان التطورات الاقليمية تحتم البقاء في خانة الانتظار حتى تنجلي الامور، وهناك في الداخل من يدعم هذا الطرح ويعمل له، وهذا ما يعمق الانقسام ويرفع نسبة الفشل السياسي. وسط هذه الغابة من الفوضى العارمة، نسمع اصواتاً تدعو الى تخطي كل العوائق السياسية وغير السياسية، والتوافق على صيغة تكون قادرة على مواجهة التحديات، واجراء الاصلاحات التي اذا لم تنفذ سريعاً فسيفقد لبنان المبالغ التي خصصتها المؤتمرات الدولية له، فهل يأخذ المعنيون بهذا الطرح وهو ربما الحل الاخير، فينقذون لبنان من الضياع بتشكيل حكومة مصغرة من عناصر كفوءة ونظيفة الكف؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

اطفال حلب يتعلمون القدود الحلبية وينشدون للحياة

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    اطفال حلب يتعلمون القدود الحلبية وينشدون للحياة
    عزفت الحرب السورية لحن الموت والدمار على مدى سبعة أعوام، لكنها لم تقو على تغيير السلم الموسيقي لأهالي حلب في شمال سوريا فظلت أجيالهم الصاعدة تشدو بصوت ضارب في عمق...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

عزفت الحرب السورية لحن الموت والدمار على مدى سبعة أعوام، لكنها لم تقو على تغيير السلم الموسيقي لأهالي حلب في شمال سوريا فظلت أجيالهم الصاعدة تشدو بصوت ضارب في عمق التاريخ على وتر «القدود الحلبية».
وتأخذ المدارس والمعاهد الموسيقية التي تعلم هذا النوع من الغناء والإنشاد دورها على طريق إعادة الإعمار في حلب حيث تنتشر المعاهد ذات الصلة وتشهد إقبالا يفوق زمن السلم.
والقدود الحلبية من الفنون الموسيقية السورية العربية الأصيلة التي اشتهرت بها مدينة حلب منذ القدم وهي عبارة عن منظومات غنائية بنيت على قد أي على قدر أغنية شائعة.
وفي مبارزة لا تنقطع معها الأنفاس يقف طلاب لم تتجاوز أعمارهم عمر الحرب في سوريا لتحدي بعضهم البعض وإثبات قدرتهم على أداء العُرب الفنية الصعبة من الموشحات والقدود والأغاني الشعبية والمواويل والثنائيات.
والعُرب هي الحليات والزخارف التي تصاحب اللحن أو الغناء بالاستعانة ببعض النغمات خارج حيز المقام.
وينتشر هذا النوع من الفنون في حلب المدينة التي لم تنقطع عن استقطاب التلاميذ من مختلف الأعمار حتى في زمن ارتفاع إيقاع الحرب واشتداد وتيرته وتغلبه على ما تبقى من أوتار فنية.
وفي زاوية من معهد الكورال الوطني في مدينة حلب يقف أحمد قداح مدرب التلاميذ مستذكراً ابنه الذي قتل في الحرب فيراه في صورة شباب يطمحون إلى الحياة على نغم آخر.
يقول قداح لرويترز إن لديه من 30 إلى 50 طالباً بينهم طلاب مدارس وجامعات انضموا إلى المعهد تلبية لإحساسهم ومنعا لاندثار هذا الفن الشعبي.
ويضيف «أدرب موشحات وقدوداً وأغاني إفرادية (فردية) وثنائيات. عندنا الكثير من الأمور الحلوة في تراثنا القديم لنقدمه. ليس لدي أعمار محددة، عندي صوت جميل يمكن أن أستقطبه وإذا عندي صوت برعم يمكن أن أنميه لأن هذا التراث يستحيل أن يندثر».
وقال «كان علينا حرب كونية وكانت تسقط علينا القذائف ورغم ذلك لم يكن الطلاب يتأخرون عن التمرينات كانوا يأتون بكثرة لكي يتعلموا تراثنا لكي لا يختفي... عندي نجوم انطلقوا من هذا الكورال».
أضاف «افتخر بان أولادي يتعلمون مني ومن غيري لكي يحافظوا على هذا التراث ويورثونه للأجيال المقبلة أنا أكون فخوراً جداً جداً».
ابنه أيهم البالغ من العمر نحو عشر سنوات أدى بشغف أمام فريق رويترز أغنية (قدك المياس). وقال «أنا أدرس لأصبح فنانا في المستقبل وأنشر القدود كلها على دول العالم كلها».
وقالت وحيدة المدربة التي كانت تشرف على تنظيم صفوف الأطفال «بالنسبة الينا نحن نعمل على الأطفال لكي نزرع الموسيقى والتراث في روحهم».
ومن القدود الحلبية الشهيرة (يا مال الشام) و(قدك المياس) و(تحت هودجها) وهي الأغاني التي اشتهر بها المطرب السوري صباح فخري والذي انتشرت معاهده في مدينته حلب حيث انطلاقته.
وسار العديد من المطربين في سوريا على نهج صباح فخري صاحب الصوت الفريد الذي دخل موسوعة غينيس للأرقام القياسية بعد أن استمر في الغناء لمدة عشر ساعات متواصلة في حفل بمدينة كراكاس الفنزويلية.

 سلاطين الطرب
يسعى الحلبيون للنهوض بتراث القدود الحلبية والحفاظ على إرث سلاطين الطرب.
في حفل أقيم في فندق الشهباء بوسط حلب يوم الجمعة الماضي وقف المطرب أحمد خياطة أحد مؤسسي الفرقة وهو يرتدي الزي التقليدي المقصب ويعتمر الطربوش الأحمر ليغني الموشحات والقدود في وسط حلب وسط تصفيق الحضور.
وجلس خلفه ثلاثة من زملائه العازفين ضمن التخت الشرقي أحدهم في السبعينات من العمر يضع عكازه جانبا ليعزف على آلة الكمان.
وعلى مدى نحو ثلاث ساعات قدمت فرقة سلاطين الطرب أغاني (يا طيرة طيري يا حمامة) و(فوق النخل) و(مالك يا حلوة) و(صيد العصاري) و(والنبي ياما) و(هيمتني) و(بهجة الروح).
ويقول أحمد خياطة إن هناك تمايزا في القدود بين الموشح والدور والقد «فهناك موشحات أندلسية وهناك موشحات حلبية وهناك قدود حلبية وقدود حمصية. وهناك بعض الأغاني التي تعود إلى أبي خليل القباني عام 1852 مثل «مالك يا حلوة مالك» و«يا مال الشام» إضافة إلى الأغنيات التراثية العراقية التي نغنيها هنا في حلب».
ويرى خياطة أن الأزمة السورية وبروز العامل الإسلامي المتطرف سعى إلى إخراج القدود والموشحات عن مسارها فتم شحنها بعبارات الحزن والبكاء وغيرها.
وتشردت القدود الحلبية فنزحت من حلب إلى دول الجوار وأوروبا على مدى سنوات الحرب إذ اصطحب الحلبيون معهم هذا الفن إلى أماكن نزوحهم.
ويقول خياطة وقد أغرورقت عيناه بالدموع «أنا نزحت تسع مرات، عملت سائق تاكسي وبائع خضار. أخجل أن أتكلم وأخاف أن تكون دمعتي هي السباقة، كلنا تضررنا، بيتي راح، كل ما أملك. واقسم بالله أن هناك طلاباً ندرسّهم مجاناً رغم أنني في أحلك الظروف».
لم يتفرق سلاطين الطرب عن بعضهم البعض خلال الحرب والنزوح، فالحزن الذي ضرب المدينة جعلهم أكثر قربا وأعطى نوعا من الحميمية في ما بينهم.
يقول خياطة «أنا أصبت ولكن شفيت وعندنا زملاء توفوا..
زميلي عازف الكمان مصاب يحمل العكازة».
وحسب خياطة فالمدينة تغص بالمغنين والعازفين إضافة إلى أولئك المنتشرين في أصقاع الأرض.
جاء برنامج (ذا فويس كيدز) ليؤكد وجهة نظر خياطة. ففي موسمه الثاني شارك 13 طفلاً سورياً في البرنامج معظمهم غنى القدود الحلبية والمواويل التراثية. لكن لم يصل أحد منهم إلى النهائيات في حين فاز الطفل المغربي حمزة لبيض الذي غنى القدود الحلبية بلقب أجمل صوت طفل.

رويترز

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.