paid

 

الافتتاحية
اللبنانيون مظلومون… فمن هو الظالم؟

تصرف روسيا في سوريا فيه الكثير الكثير من الظلم للشعب السوري. دخلت روسيا الحرب بحجة محاربة الارهاب وحماية سوريا من الفصائل الارهابية المسلحة، فاذا بها تتحول الى قاتل للشعب السوري. دخلت بلاد الشام لتوقف القتال، فاذا بها تتحول الى طرف عنيف في قيادة المعارك. قدم لها الشعب السوري كل الفرص التي كانت تتمناها وتحلم بها منذ عهد القياصرة. فاقامت القواعد العسكرية، وادخلت الاساطيل الى المياه الدافئة، وهو حلم قديم جداً. فماذا قدمت له لقاء ذلك؟ان ما قامت به روسيا مقابل ذلك هو صب جام غضبها على الشعب السوري فقصفت مستشفياته ومدارسه وملاجئه، وامطرته بوابل من الحمم والقذائف فقتلت النساء والاطفال بحجة الدفاع عنهم ضد الارهابيين، فكان عدد المدنيين الذين سقطوا بالقصف الروسي، اكبر بكثير من عدد الارهابيين. وكل ذلك من اجل حماية مصالحها، في ذلك البلد. ويستغرب المراقبون لماذا كل هذا الحقد على الشعب السوري؟ هل صحيح انه للدفاع عن النظام؟ بالتأكيد لا ولكن المصالح الروسية هي فوق كل اعتبار.نعم الشعب السوري مظلوم، ولكن الشعب اللبناني ايضاً مظلوم وبقدر كبير، ليس من قبل الاجنبي والغريب، بل من سياسييه الذين لا هم لهم سوى خدمة مصالحهم وحمايتها، ولو على حساب مصلحة البلد واهله. لقد قدم الشعب لهم كل ما لديه، حتى فرغت جيوبه، ولامس حافة الفقر، ومع ذلك هم مستمرون في جلده. فقبل ايام فرضوا على المؤسسات والشركات واصحاب المهن الحرة ضرائب جديدة، وكأن لائحة الضرائب التي قصفوا بها اللبنانيين قبل اشهر لم تكف بعد، متجاوزين الوضع الاقتصادي المتردي والشلل القاتل الذي يصيب جميع القطاعات. ولما علت الضجة عادوا عن هذه الضريبة الا انهم لم يلغوها بل ارجأوا تنفيذها.لم ينس اللبنانيون بعد موجة الضرائب، وكيف ينسون، وقد حولت قسماً كبيراً منهم الى فقراء ومعدمين. تلك الضرائب التي دمرت الناس ادخلت الى خزينة الدولة المليارات فاين هي هذه الاموال؟ فالمشاريع جامدة ومتوقفة، والكهرباء غير مؤمنة والمياه مقطوعة والنفايات مكدسة كالجبال ولا اصلاحات. فاين تحط اموال الضرائب؟ واين تنفق؟ مع العلم ان الدين العام ارتفع بشكل خطر. ولماذا حتى الساعة لم يجدوا حلولاً لازمة التربية؟ فالسنة الدراسية خلال ايام او ساعات، وقد بدأ المعلمون بمعاقبة الطلاب واهاليهم قبل ان تبدأ الدراسة. فهم يهددون باستئناف الاضرابات، هل لدى الحكومة خطة لمعالجة هذا الوضع؟ بالطبع لا.ونتيجة حتمية لسوء التخطيط ومواجهة كل الاحتمالات تتعرض البلاد في كل يوم الى فضيحة جديدة يندى لها الجبين، وتحتل العناوين الاولى في كبريات الصحف العالمية وشبكات التلفزة. فلبنان الذي طالما احتل في السابق، وقبل وصول هذه الطبقة السياسية، لقب سويسرا الشرق، ها هو اليوم يتحول الى بلد الفضائح المعيبة. فما ان امطرت السماء شتوتها الاولى، حتى جرفت السيول معها انهاراً من النفابات، احتلت صورها وسائل الاعلام الاوروبية والعالمية، مع تعليقات تسيء الى البلد، وتقضي على السياحة فيه، مع ان الاساءة يجب ان توجه الى السياسيين الذين حالت خلافاتهم وعدم كفاءتهم دون حل ازمة النفايات، التي تجرجر منذ سنوات طويلة.الفضيحة الثانية التي غطت على الاولى والتي وجهت لطمة قوية جداً الى السياحة في لبنان، كانت هذه المرة في مطار بيروت، حيث احتجز المسافرون لساعات طويلة، وتعطلت رحلاتهم وتبدلت مواعيدها، بسبب اخطاء لا يصدق احد انه يمكن ان تحصل بهذا الشكل في بلد حضاري متمدن. فتعرض لبنان للتنديد، كما تلقى انذارات دولية، مع ان التنديد يجب ان يوجه الى المسؤولين وبالتحديد الى المسؤولين عن الفضيحة. فهل بهذه التصرفات يمكن ان نروج للسياحة في لبنان؟اسئلة كثيرة دارت حول الاعطال التي طرأت على جهاز تخزين البيانات، هل يتوصل التحقيق الى كشف الملابسات وتحديد المسؤوليات، ام ان القضية ستلفلف كغيرها الكثير من القضايا، فيفلت المسؤول عن الفضائح من العقاب؟كل ذلك جرى ولم يؤثر في السياسيين، فيبادروا الى تسهيل تشكيل الحكومة التي باتت اكثر من ملحة في هذه الظروف الاقتصادية العصيبة التي يجتازها لبنان، ابعد كل هذا هل يمكن ان نثق بهؤلاء السياسيين؟ وهل نلوم اهل البلد الذين يتهافتون الى السفارات للحصول على تأشيرة الى اي مكان في العالم هرباً من هذا الوضع الذي لم يعد يطاق؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

اخبار فنية

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    اخبار فنية
    سلافة معمار: «قلم حمرة» في بيروت تشارك الفنانة سلافة معمار في بطولة مسلسل بعنوان «قلم حمرة» الذي سيتم تصويره في بيروت، الى جانب الفنان أيمن زيدان، ويتطرق الى الازمة التي تمرّ فيها...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

سلافة معمار: «قلم حمرة» في بيروت
تشارك الفنانة سلافة معمار في بطولة مسلسل بعنوان «قلم حمرة» الذي سيتم تصويره في بيروت، الى جانب الفنان أيمن زيدان، ويتطرق الى الازمة التي تمرّ فيها سوريا، من خلال قصة اجتماعية معاصرة، من اخراج حاتم علي. والجدير بالذكر، ان سلافة معمار شاركت في السنة الماضية في مسلسل «سنعود بعد قليل» الذي تم تصويره في لبنان، وفي مسلسل «العبور».

صفية العمري: عائدة مكللة بالمجد
الفنانة المخضرمة صفية العمري تقرأ حالياً، سيناريو مسلسل «عصر الحريم» الذي كتبه مصطفى محرّم، وستخرجه ايناس الدغيدي، لتعود به الى الشاشة الصغيرة في رمضان المقبل، بعد مرحلة آثرت فيها الغياب بالرغم من عرض العديد من الادوار عليها، الا انها تحرص على اختيار الدور الذي يضيف لرصيدها. واللافت ان صفية العمري جسّدت خلال مسيرتها شخصيات ناجحة جداً لا تزال في ذاكرة المشاهدين. ونكتفي بذكر «ليالي الحلمية» الذي ما زال يعرض حتى اليوم.

نانسي عجرم: ألبوم جديد وفيديو كليب
صوّرت المطربة نانسي عجرم أغنيتها «حبيبي ما تيجي» بطريقة الفيديو، مع المخرج جو بوعيد، وهي احدى أغنيات ألبومها الجديد الذي سيصدر مع حلول السنة الجديدة. وهو الألبوم الثالث لها مع شركة «أرابيكاميوزيك» بعد الالبوم الاول «نانسي 7» الذي صدر في سنة 2010، والثاني «سوبر نانسي» الصادر في سنة 2012.

محمود الجندي: شقيق الفخراني في «دهشة»
يتكب الفنان محمود الجندي على قراءة سيناريو مسلسل «دهشة» المأخوذ نصه عن «الملك لير» للمؤلف البريطاني وليم شكسبير، وقد تم تمصير القصة التي تدور في اطار صراع درامي يشهده الصعيد. ويجسّد محمود الجندي خلال احداث المسلسل شخصية شقيق الفنان يحيى الفخراني. وتقرر تصوير المشاهد الخارجية في احدى محافظات الصعيد المصري، حتى تبرز واقعية العمل عند عرضه في شهر رمضان المقبل.

أنجي شرف: ابن وردة الجزائرية يمانع
اعترفت الفنانة أنجي شرف  بأن المسلسل الذي يتناول سيرة الفنانة الراحلة وردة الجزائرية، توقف ، او تأجل مؤقتاً... وذلك بعدما أعلن رياض، ابن وردة، لوسائل الاعلام رفضه بشكل قاطع اي عمل درامي او فيلم يتناول حياة والدته. وكانت أنجي شرف، مترددة في تجسيد شخصية وردة، لانها تعرف ان غالبية مسلسلات السيَر الذاتية التي عرضت في السنوات الاخيرة فشلت، باستثناء مسلسلي «أم كلثوم» للفنانة صابرين، و«اسمهان» للفنانة سلاف فواخرجي.

كندة علوش: فيلم جديد... وتكريم
بمناسبة مرور 40 سنة على انشاء «جمعية نقاد السينما» في مصر، وخلال الاحتفالية التي اقامتها، كرّمت «الجمعية الفنانة كندة علوش، ومجموعة من النقاد والكتّاب والسينمائيين الراحلين. من جهة ثانية، انتهت كندة علوش من تصوير دور البطولة في فيلم «لا مؤاخذة» الذي سيعرض خلال السنة المقبلة، وهو من تأليف واخراج عمرو سلامة.

رانيا فريد شوقي: الدراما... صعود وهبوط
الفنانة رانيا فريد شوقي تقرأ حالياً، اكثر من عمل درامي، من اجل ان تختار ما يناسبها، لموسم رمضان المقبل، حيث  تعتبر ان المنافسة ستكون اقوى من السنة الحالية التي انخفضت فيها الدراما الى نصف المعتاد. وتعتقد رانيا فريد شوقي ان العدد سيتضاعف خلال السنة المقبلة، وكلما زادت الاعمال المشاركة كلما كانت حدّة المنافسة اعلى واقوى.

حورية فرغلي: مع دكتور نسائي
تشارك الفنانة حورية فرغلي في بطولة المسلسل الاجتماعي الكوميدي الدرامي «امراض النسا» الى جانب الفنان مصطفى شعبان الذي يقوم بدوره دكتور نساء، وما يتعرض له. بالاضافة الى عدد كبير من الفنانين الذين لم يستقر عليهم بعد مخرج المسلسل محمد النقلي. والمسلسل من تأليف احمد عبد الفتاح.

مجموعتا DVD تضمان افلام فيليب عرقتنجي
بعد النجاح الذي حققه فيلمه «البوسطة»، وبعد نيل فيلمه «تحت القصف» 23 جائزة، أطلق المخرج فيليب عرقتنجي اسطوانة DVD مجموعة افلام بداياته، وتحمل عنوان «الأفلام القصيرة والوثائقية». وأبرز ما تضمنته هذه المجموعة فيلم «بيروت أحجار وذكريات» الذي يضم صوراً لبيروت في العام 1991 ترافقها قراءات شعرية لنادية تويني، إضافة إلى ثلاثة أفلام أخرى أخرجها لمحطات تلفزيونية دولية هي: «حلم الطفل البهلوان» و«طيران حر» و«دروب نساء» و«وادي قاديشا».
كذلك يصدر عرقتنجي مجموعة تضم خمسة اقراص DVD في علبة واحدة، وتشمل فيلمي «البوسطة» و«تحت القصف»، اللذين مثّلا لبنان في التصفيات المؤهلة لجوائز الأوسكار. كذلك تضم العلبة شريط «أرض لإنسان» (المقابلة الأخيرة للراحل غسان تويني)، و«الأفلام القصيرة والوثائقية»، إضافة إلى «من عيون الأمهات»، وهو وثائقي مدته 52 دقيقة، يكشف السلطة المستترة لأولئك النساء اللواتي غالباً ما يُعتقد أنهن مذعنات ومهمشات، وهو فيلم لا يزال موضوعه مطروحاً بقوة.
تجدر الإشارة إلى أن عرقتنجي حصل إلى اليوم على 34 جائزة عن 40 فيلماً وثائقياً وثلاثة أفلام روائية طويلة بينها فيلمه الجديد «ميراث» الذي من المقرر أن يعرض في الصالات اللبنانية في الربع الأول من سنة 2014.

سعداللّه ونّوس: في دائرة الضوء
بعد مرور اكثر من 16 سنة على رحيل الكاتب المسرحي السوري سعداللّه ونّوس، ما زال اسمه في دائرة الضوء، وما زالت مسرحياته مدار الاهتمام. ففي اوائل الشهر الحالي، قدّمت على «مسرح بابل» في بيروت، وعلى مدى ثلاثة ايام، مسرحيته «طقوس الاشارات والتحولات» في نسختها الانكليزية والتي لم تعرض من قبل، وهي من انتاج الجامعة الاميركية في بيروت، وروبرت مايرز، وبمساعدة طلاب دائرتي الانكليزية والفنون الجميلة وتاريخها، في الجامعة. ومن اخراج سحر عسّاف، وترجمها روبرت مايرز، وندى صعب، عن العربية بتكليف من مسرح «سلِك رود رايزنغ» في شيكاغو، ومؤسسة ماك أرثر، حيث  ستتم قراءة مسرحية للنسخة الانكليزية في شهر اذار (مارس) من السنة المقبلة.
ويعتبر سعداللّه ونّوس (1941 - 1997) من اهم الكتّاب المسرحيين السوريين في القرن العشرين. وهو يعتبر مع توفيق الحكيم، وألفرد فرج، من اهم الكتّاب المسرحيين في العالم العربي في هذه الفترة. ومن بين مسرحياته: حفلة سمر من اجل خمسة حزيران - مغامرة رأس المملوك جابر - الملك هو الملك - الاغتصاب - الايام المخمورة.
مثل برخت، وبول، وفوغارد، وسوينكا، وغيرهم... استعمل سعداللّه ونّوس المسرح ليعالج اسئلة مهمة اجتماعية وسياسية. وفي سنة 1996، قبل سنة من وفاته، اختارته اليونسكو  ليلقي خطاب يوم المسرح العالمي وكان اول كاتب مسرحي من العالم العربي ينال هذا الشرف .
كتب سعداللّه ونّوس مسرحيته «طقوس الاشارات والتحولات» في العام 1994 بعد ان تم تشخيص اعتلاله بداء لا شفاء منه. ويقول ونّوس في مقدمته، ان المسرحية تنطلق من رواية للمؤرخ فخري البارودي عن حادث حصل في دمشق  في ثمانينيات القرن التاسع عشر...
ويعتبر ونّوس، ان هذه الرواية التاريخية هي مجرد نقطة انطلاق لبناء كون درامي ومعقد، مثل العديد من الروايات الحقيقية او الخرافية بالنسبة الى مسرحيات اخرى. وفي مقدمته ينبّه ونوّوس بوضوح، ان شخصيات مسرحيته يجب الا ينظر اليها كممثلة على مراتبها او مستوياتها الاجتماعية. والواقع ان من المميزات السائدة في المسرحية ان شخصياتها تسعى دائماً للهروب من النمط الذي فرضه عليها المجتمع التقليدي.
وكما يقول ونّوس في المقدمة، فان المشاكل التي تطرحها المسرحية هي مشاكل راهنة ومتكررة.

لقطات فنية
يضع المطرب علي الحجار لمساته الاخيرة على أغنيات ألبومه العاطفي الجديد الذي سيصدر بمناسبة رأس السنة.

صوّرت الفنانة جنات أغنيتها «البادي أظلم» بطريقة الفيديو كليب، في لبنان، بادارة المخرج وليد ناصيف في اول تعاون بينهما.

تستعد المطربة شاهيناز للعودة الى الغناء مرة اخرى، من خلال اوبريت وطني بعنوان «بيتي هو بيتك».

رحل الفنان سليم كلاس، في مدينة دمشق، تاركاً العديد من الاعمال الفنية، سواء المسرحية او السينمائية او التلفزيونية.

تقرأ الفنانة عفاف شعيب سيناريوهات عدة، للاستقرار على العمل الذي ستقدّمه للتلفزيون خلال رمضان المقبل.

اصدرت الفنانة مريم فخري اغنيتها الجديدة «بحس بغربة» التي ستضمها الى ألبومها الجديد المتوقع صدوره في مطلع السنة الجديدة، ويتألف من ست أغنيات تتنوع بين اللهجة المصرية والخليجية.



 

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.