paid

 

الافتتاحية
لا تنتظروا التغيير ممن هم اصل المشكلة

الوقت يمر سريعاً، والوضع الداخلي ينهار بسرعة اكبر، والاتصالات المكثفة لتشكيل حكومة وطنية تعالج مشاكل البلد والناس تراوح مكانها. ذلك ان الكتل النيابية متمسكة بمطالبها وغير مستعدة للتنازل عن اي منها، اما مصلحة الوطن والمواطنين فليست من الاولويات عندهم. الاشمئزاز من هذا الوضع لم يعد يقتصر على الشعب، بل وايضاً كبار المسؤولين. فرئيس مجلس النواب نبيه بري يرى ان ما بلغته الامور غير مبرر وان البلد يسير على حافة الكارثة، والوضع الاقتصادي يزداد سوءاً وهو اشبه بقنبلة موقوتة ان لم يتم تداركها سريعاً سيسقط. الى متى المراوحة في هذه الحالة المزرية؟ العلم عند الله وحده في ظل طبقة سياسية لا تبالي، وهي ماضية في طريق غير مقبول. الرئيس بري قال انه سيدعو المجلس النيابي الى جلسة عامة لمناقشة الوضع الناجم عن عدم القدرة على تشكيل الحكومة. انها خطوة صحيحة ولكنها ليست كذلك مع الطبقة السياسية التي هي نفسها اوجدت المشكلة وغير مستعدة للتنازل عنها. فهل من المعقول ان يصدر عنها ما يمكن ان يعالج الوضع؟ طبعاً الرئيس بري فكر بكل ذلك ويعلم الحقيقة، ولكنه يحاول ونحن نقول له لا تجرب مع سياسيين خبرهم اللبنانيون منذ عقود طويلة ولم يعودوا ينتظرون شيئاً منهم، لانهم اعجز من ان يقدموا لناخبيهم ما يجرونه منهم. يقول احد الدبلوماسيين العرب لا يمكن ان ننتظر التغيير من اناس قابعين في مراكزهم ولا يتزحزحون عنها. فالتغيير يبدأ بتغيير الاشخاص وهذا ما هو متعذر في لبنان، لان الطبقة السياسية هي التي تسن قوانين الانتخابات وهي التي تصيغها وفق مصلحتها، ولذلك فان التغيير مستحيل. قد يقال ان في المجلس الجديد نواباً جدداً، ولكن يجب الا ينخدع احد. لان النائب الجديد اتٍ من كتلة هي عينها كانت وراء النائب الراحل، اي ان النهج سيبقى عينه والمرجع ذاته فاي تغيير او اصلاح يمكن ان ننتظره؟ ويقول الرئيس بري يجب اعتماد الكفاءة في التوظيف ونحن نسأل وماذا نعمل بحشد من الازلام والمحاسيب ادخلوا عشوائياً في جميع دوائر الدولة بحيث باتت تعاني من التخمة، وهؤلاء عامل نزف مهم واضافي للخزينة التي افرغها السياسيون اصلاً، وبعد ذلك يتحدثون عن الازمة الاقتصادية؟ ماذا فعلنا لتداركها وما هي التدابير التي اتخذت للمعالجة؟ لقد اقروا سلسلة رتب ورواتب انهكت الخزينة ولسنوات طويلة وافرغت جيوب المواطنين من اخر قرش، فعلى اي شيء حصلوا في المقابل؟ هل استقام العمل الاداري وهل اصبح الموظفون يسهلون معاملات المواطنين؟ الاجابة معروفة ويعرفها اصغر مواطن لبناني. الوضع خطير اقتصادياً ومعيشياً وسياسياً، وهو يمس مباشرة حياة الناس اليومية. من هنا ضرورة اتخاذ خطوات سريعة لانقاذ البلاد من الانهيار وعدم السماح باهتزاز كيان الدولة. وكل ذلك يتطلب تشكيل حكومة سريعة. فطالما ان السياسيين يعرقلون فلماذا لا يعمد الرئيس المكلف الى اقصائهم جميعاً وتشكيل حكومة تكنوقراط تتولى معالجة الاوضاع وليبق السياسيون غارقين في مصالحهم وخلافاتهم واطماعهم التي لا حد لها؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

زوجة المخرج رومان بولانسكي ترفض دعوة الانضمام لأكاديمية أوسكار

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    زوجة المخرج رومان بولانسكي ترفض دعوة الانضمام لأكاديمية أوسكار
    رفضت زوجة المخرج الفرنسي، المولود في بولندا، رومان بولانسكي، دعوة من أكاديمية أوسكار لتصبح عضوا في المنظمة، وذلك بعد أسابيع من طرد المنظمة لزوجها. واتهمت الممثلة الفرنسية، إيمانويل سيغنر، الأكاديمية بأنها...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

رفضت زوجة المخرج الفرنسي، المولود في بولندا، رومان بولانسكي، دعوة من أكاديمية أوسكار لتصبح عضوا في المنظمة، وذلك بعد أسابيع من طرد المنظمة لزوجها.

واتهمت الممثلة الفرنسية، إيمانويل سيغنر، الأكاديمية بأنها تمارس «نفاقاً لا يُطاق».
وقد طُرد بولانسكي، البالغ 84 عاماً والذي يواجه اتهامات بالاغتصاب في الولايات المتحدة، من أكاديمية الفنون وعلوم الصور المتحركة في أيار (مايو) الماضي، ليرفع عليها دعوى بسبب قرار الطرد.
وسلمت سيغنر، التي كانت من بين 928 فناناً جرت دعوتهم إلى الانضمام إلى الأكاديمية في إطار محاولة لدعم التنوع، الشهر الماضي، ردها في رسالة مفتوحة نشرت في صحيفة «لو جورنال دو ديمانش» الفرنسية.
وقالت: «كنت ولا زلت مناصرة لقضايا المرأة. لكن كيف يمكن أن أتجاهل حقيقة أن الأكاديمية طردت منذ أسابيع قليلة ماضية زوجي، رومان بولانسكي، في محاولة لإرضاء روح العصر، وهي الأكاديمية نفسها التي منحته عام 2002 جائزة أوسكار عن فيلمه عازف البيانو! إنها حالة غريبة من النسيان».
وأضافت: «تعتقد الأكاديمية على ما يبدو بأنني ضعيفة الشخصية بما يكفي وممثلة متسلقة اجتماعياً كي أنسى أنني متزوجة من واحد من أعظم المخرجين في العالم خلال 29 عاماً الماضية».
وعملت سيغنر مع زوجها في عدة أفلام، منها «القمر المر» و«فينوس في الفراء» و«البوابة التاسعة».
كما ظهرت الممثلة البالغة 52 عاماً في أفلام «الرجل الذي يضحك» و«جرس الغوص» و«الفراشة».

لماذا طرد بولانسكي؟
في كانون الأول (ديسمبر) الماضي، أصدرت الأكاديمية ميثاق أخلاق جديداً لأعضائها يضع خططاً لمعالجة التحرش الجنسي في صناعة السينما.
وجاء الميثاق رداً على الاتهامات بسوء السلوك الجنسي ضد المنتج الشهير، هارفي واينستين، وآخرين في أعقاب حملة «مي تو» (أنا أيضاً) على شبكة الإنترنت وفي مواقع التواصل الاجتماعي.
وكتبت المديرة التنفيذية للأكاديمية، دون هدسون، خطابا إلى جميع أعضاء الأكاديمية البالغ عددهم 8،427 عضواً تخبرهم بأنها تنتظر التزامهم بالإرشادات الجديدة.
وأضافت: «لا مكان في الأكاديمية لأولئك الذين يستغلون مكانتهم أو سلطاتهم أو تأثيرهم لارتكاب سلوك ينتهك معايير الأخلاق المتفق عليها».
واعترف بولانسكي بممارسة الجنس غير المشروع مع سامانثا غيمر، التي كانت قاصرا آنذاك، في عام 1977، وقضى عقوبة 42 يوماً في السجن.
لكن بعد ذلك، هرب مخرج فيلم «طفل روزماري» من الولايات المتحدة خوفاً من إمكانية إلغاء اتفاق المساومة مع غيمر.

هل طرد شخص آخر من الأكاديمية؟
كان واينستين الشخص الأول الذي يطرد من الأكاديمية في السنوات الأخيرة، في أعقاب فضيحة الاستغلال الجنسي.
وطرد قطب الإنتاج الفني، التي تلقت أفلامه أكثر من 300 ترشيح لنيل جوائز أوسكار، من المنظمة في تشرين الأول (اكتوبر) الماضي.
وأنكر واينستين جميع التهم بمارسة الجنس دون تراضي الطرفين ولم يعترف بارتكابه الاغتصاب والاعتداء الجنسي في وقت مبكر من هذا الشهر.
وفي أيار (مايو) الفائت، اتخذ قرار طرد بولانسكي إضافة إلى النجم التلفزيوني، بيل كوسبي.
كما فقد الممثل كارمين كريدي عضويته عام 2004 بسبب نشره نسخا من فيلم أرسل إليه للتصويت عليه.

هل طال الطرد شخصاً آخر؟
سحبت دعوة نجم السلة الأميركي، كوبي براينت، في وقت مبكرمن هذا الشهر، وذلك على الرغم من فوزه بجائزة أوسكار في آذار (مارس) عن فيلمه للرسوم المتحركة «عزيزتي كرة السلة».
وقالت تقارير إن عضوية براينت قد تمت الموافقة عليها، لكن لجنة الحكام داخل المنظمة ألغت القرار.
واتهم براينت، الذي لم يرد بعد على قرار استبعاده، بالاعتداء الجنسي عام 2003. وأسقطت الاتهامات ضد براينت في النهاية بعدما قيل إن الضحية رفضت الإدلاء بشهادتها.

من جرت دعوتهم أيضاً هذا العام؟
كان من بين المرشحين الآخرين الذي تلقوا دعوات بالانضمام إلى أوسكار الفنانون البريطانيون دانيال كالويا ولينا هيدى وديزي ريدلي.
كما دعيت مؤلفة سلسلة أفلام هاري بوتر جي كي رولينغ بعدما كتبت وأنتجت فيلم «وحوش مذهلة وأين تجدها».
وشهد هذا العام أكبر عدد على الإطلاق من الأعضاء الجدد الذي دعوا للانضمام إلى الأكاديمية.
وكان أكثر من ثلث المدعوين من الأقليات، وذلك في إطار حملة لمضاعفة عدد النساء والأقليات العرقية في المنظمة بحلول 2020.

بي بي سي

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.