paid

 

الافتتاحية
اللبنانيون مظلومون… فمن هو الظالم؟

تصرف روسيا في سوريا فيه الكثير الكثير من الظلم للشعب السوري. دخلت روسيا الحرب بحجة محاربة الارهاب وحماية سوريا من الفصائل الارهابية المسلحة، فاذا بها تتحول الى قاتل للشعب السوري. دخلت بلاد الشام لتوقف القتال، فاذا بها تتحول الى طرف عنيف في قيادة المعارك. قدم لها الشعب السوري كل الفرص التي كانت تتمناها وتحلم بها منذ عهد القياصرة. فاقامت القواعد العسكرية، وادخلت الاساطيل الى المياه الدافئة، وهو حلم قديم جداً. فماذا قدمت له لقاء ذلك؟ان ما قامت به روسيا مقابل ذلك هو صب جام غضبها على الشعب السوري فقصفت مستشفياته ومدارسه وملاجئه، وامطرته بوابل من الحمم والقذائف فقتلت النساء والاطفال بحجة الدفاع عنهم ضد الارهابيين، فكان عدد المدنيين الذين سقطوا بالقصف الروسي، اكبر بكثير من عدد الارهابيين. وكل ذلك من اجل حماية مصالحها، في ذلك البلد. ويستغرب المراقبون لماذا كل هذا الحقد على الشعب السوري؟ هل صحيح انه للدفاع عن النظام؟ بالتأكيد لا ولكن المصالح الروسية هي فوق كل اعتبار.نعم الشعب السوري مظلوم، ولكن الشعب اللبناني ايضاً مظلوم وبقدر كبير، ليس من قبل الاجنبي والغريب، بل من سياسييه الذين لا هم لهم سوى خدمة مصالحهم وحمايتها، ولو على حساب مصلحة البلد واهله. لقد قدم الشعب لهم كل ما لديه، حتى فرغت جيوبه، ولامس حافة الفقر، ومع ذلك هم مستمرون في جلده. فقبل ايام فرضوا على المؤسسات والشركات واصحاب المهن الحرة ضرائب جديدة، وكأن لائحة الضرائب التي قصفوا بها اللبنانيين قبل اشهر لم تكف بعد، متجاوزين الوضع الاقتصادي المتردي والشلل القاتل الذي يصيب جميع القطاعات. ولما علت الضجة عادوا عن هذه الضريبة الا انهم لم يلغوها بل ارجأوا تنفيذها.لم ينس اللبنانيون بعد موجة الضرائب، وكيف ينسون، وقد حولت قسماً كبيراً منهم الى فقراء ومعدمين. تلك الضرائب التي دمرت الناس ادخلت الى خزينة الدولة المليارات فاين هي هذه الاموال؟ فالمشاريع جامدة ومتوقفة، والكهرباء غير مؤمنة والمياه مقطوعة والنفايات مكدسة كالجبال ولا اصلاحات. فاين تحط اموال الضرائب؟ واين تنفق؟ مع العلم ان الدين العام ارتفع بشكل خطر. ولماذا حتى الساعة لم يجدوا حلولاً لازمة التربية؟ فالسنة الدراسية خلال ايام او ساعات، وقد بدأ المعلمون بمعاقبة الطلاب واهاليهم قبل ان تبدأ الدراسة. فهم يهددون باستئناف الاضرابات، هل لدى الحكومة خطة لمعالجة هذا الوضع؟ بالطبع لا.ونتيجة حتمية لسوء التخطيط ومواجهة كل الاحتمالات تتعرض البلاد في كل يوم الى فضيحة جديدة يندى لها الجبين، وتحتل العناوين الاولى في كبريات الصحف العالمية وشبكات التلفزة. فلبنان الذي طالما احتل في السابق، وقبل وصول هذه الطبقة السياسية، لقب سويسرا الشرق، ها هو اليوم يتحول الى بلد الفضائح المعيبة. فما ان امطرت السماء شتوتها الاولى، حتى جرفت السيول معها انهاراً من النفابات، احتلت صورها وسائل الاعلام الاوروبية والعالمية، مع تعليقات تسيء الى البلد، وتقضي على السياحة فيه، مع ان الاساءة يجب ان توجه الى السياسيين الذين حالت خلافاتهم وعدم كفاءتهم دون حل ازمة النفايات، التي تجرجر منذ سنوات طويلة.الفضيحة الثانية التي غطت على الاولى والتي وجهت لطمة قوية جداً الى السياحة في لبنان، كانت هذه المرة في مطار بيروت، حيث احتجز المسافرون لساعات طويلة، وتعطلت رحلاتهم وتبدلت مواعيدها، بسبب اخطاء لا يصدق احد انه يمكن ان تحصل بهذا الشكل في بلد حضاري متمدن. فتعرض لبنان للتنديد، كما تلقى انذارات دولية، مع ان التنديد يجب ان يوجه الى المسؤولين وبالتحديد الى المسؤولين عن الفضيحة. فهل بهذه التصرفات يمكن ان نروج للسياحة في لبنان؟اسئلة كثيرة دارت حول الاعطال التي طرأت على جهاز تخزين البيانات، هل يتوصل التحقيق الى كشف الملابسات وتحديد المسؤوليات، ام ان القضية ستلفلف كغيرها الكثير من القضايا، فيفلت المسؤول عن الفضائح من العقاب؟كل ذلك جرى ولم يؤثر في السياسيين، فيبادروا الى تسهيل تشكيل الحكومة التي باتت اكثر من ملحة في هذه الظروف الاقتصادية العصيبة التي يجتازها لبنان، ابعد كل هذا هل يمكن ان نثق بهؤلاء السياسيين؟ وهل نلوم اهل البلد الذين يتهافتون الى السفارات للحصول على تأشيرة الى اي مكان في العالم هرباً من هذا الوضع الذي لم يعد يطاق؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

أين هي ميلانيا ترامب؟.. اختفاؤها يطلق العنان للتكهنات

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    أين هي ميلانيا ترامب؟.. اختفاؤها يطلق العنان للتكهنات
    أثار غياب السيدة الأميركية الاولى ميلانيا ترامب غير العادي عن المناسبات العامة والظهور الاعلامي منذ 25 يوماً بعد خضوعها لجراحة في كليتها تساؤلات عديدة لدى الشعب الاميركي، رغم انها معروفة...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

أثار غياب السيدة الأميركية الاولى ميلانيا ترامب غير العادي عن المناسبات العامة والظهور الاعلامي منذ 25 يوماً بعد خضوعها لجراحة في كليتها تساؤلات عديدة لدى الشعب الاميركي، رغم انها معروفة بحفاظها على خصوصيتها واستقلاليتها عن البيت الابيض وتعارض جدول اعمالها مع ذلك المتعلق بزوجها.
ومن المتوقع ان تظهر السيدة الأولى الإثنين خلال حفل استقبال خاص لعائلات الجنود الأميركيين الذين سقطوا في ساحات المعارك، وسيكون هذا الظهور العلني الأول لها منذ خضوعها للعلاج الشهر الماضي.
لكن هذا الحفل يقام خلف ابواب مغلقة امام الصحافة، ما يدفع الى اطلاق التكهنات حول السبب الذي يجعل زوجة الرئيس دونالد ترامب تتجنب الأضواء والكاميرات.
فميلانيا (48 عاماً) لم تظهر بشكل علني منذ 10 ايار (مايو) عندما شاركت الرئيس في الاحتفال باطلاق ثلاثة رهائن اميركيين من كوريا الشمالية.
وبعد وقت قصير دخلت «مركز والتر ريد العسكري الطبي» من اجل اجراء طبي لحالة «حميدة» في الكلى، بحسب وصف البيت الأبيض.
ورغم الطبيعة الروتينية للعملية، الا ان ميلانيا بقيت في المركز الطبي خمسة ايام لتعود الى البيت الأبيض في 19 ايار (مايو).
والأحد، أعلنت الناطقة الرسمية باسمها ستيفاني غريشام ان ميلانيا لن ترافق الرئيس الى قمة مجموعة السبع في كندا ولا الى قمة سنغافورة بين ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون.
وهذا تحول ملحوظ بعد الجراحة التي اجرتها وخصوصاً انها شاركت في السابق في مناسبات عدة على مستوى عال.
ففي نيسان (أبريل) الماضي مثّلت ميلانيا زوجها في جنازة السيدة الاولى السابقة باربرا بوش واطلقت حملة توعية تحت اسم «بي بست» (كن الأفضل) لمساعدة الاطفال، واشرفت على عشاء الدولة الذي اقيم على شرف الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون وزوجته بريجيت.
لكن تسجيل غيابها عن مناسبات دفعها لاستخدام موقع تويتر للرد على التقارير الاعلامية بهذا الشأن.
فأوردت في تغريدة الأربعاء «أرى ان الإعلام يعمل وقتاً اضافياً للتكهن بمكان وجودي وما الذي افعله»، مؤكدة انها «هنا في البيت الأبيض مع عائلتي وأشعر بالارتياح وأعمل بجهد».
واطلقت هذه التغريدة «نظرية مؤامرة» حول امكان ان يكون ترامب نفسه هو الذي كتب رسالة ميلانيا بالنظر الى ان «العمل لوقت اضافي» تعبير مفضّل للرئيس عندما يغرّد حول الصحافة.
وأعادت الفنانة الكوميدية سارة سيلفرمان نشر التغريدة مع تعليق «من هذا؟ أين هي ميلانيا».
وتغيبت السيدة الأولى عن احتفالات بالغة الأهمية مثل وضع اكليل على قبر الجندي المجهول في «يوم الذكرى».
كما لم تشاهد الجمعة تستقل المروحية التي نقلت الرئيس وابناءه ايفانكا وتيفاني ودونالد ترامب جونيور الى كامب ديفيد من اجل قضاء عطلة نهاية الاسبوع.

خيال خصب
ولم تهدأ الشائعات حول ميلانيا على شبكة الانترنت.
البعض تكهن انها عادت الى نيويورك، او انها تتعاون مع المحقق الخاص روبرت مولر، بينما اقترح آخرون انها تتعافى بعد اجراء عملية تجميل.
وبحسب استاذة التاريخ كاثرين جيليسون المتخصصة في السيدات الاوليات فان اختفاء سيدة اولى عصرية مثل ميلانيا امر نادر، وقالت لفرانس برس «انا مندهشة ان السيدة ترامب كانت قادرة على فعل ذلك».
ولأن منصب السيدة الأولى ليس منتخباً لا تترتب اي واجبات على ميلانيا تجاه الشعب الاميركي كأن تبقي الناس على دراية بوضعها الصحي او نشاطاتها واماكن وجودها.
والعديد من السيدات الاوليات في القرن التاسع عشر أمضين فترات بعيداً من الظهور العلني. لكن في نصف القرن الاخير بات امراً متعارفاً عليه ان يعرف الشعب الامور الأساسية عن نشاطات السيدة الاولى.
وميلانيا تختلف عن زوجها المولع بلفت نظر الاعلام وكانت تعيش في الظل قبل ذلك.
التزمت الهدوء في آذار (مارس) الماضي بعد الكشف عن دفع محامي زوجها 130 ألف دولار لممثلة الأفلام الاباحية ستورمي دانيالز لعدم التحدث عن علاقة مزعومة مع ترامب قبل الانتخابات الرئاسية عام 2016.
اما صمت البيت الابيض حيال قضاء ميلانيا خمسة ايام في المستشفى من اجل اجراء طبي روتيني فساهم في زيادة التكهنات.
وقالت جاليسون «بدون تفاصيل أكثر حول حالتها «الحميدة» فان خيال العامة سيذهب بعيداً».
واضافت «في القسم الاكبر من القرن العشرين وبالتأكيد في القرن الحادي والعشرين، فان السيدة الاولى لم يكن امامها خيار سوى ان تكون شخصية عامة، بغض النظر عن ظروف شخصية مؤسفة».

ا ف ب

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.