paid

 

الافتتاحية
ايهما اغلى الوطن… ام مقعد وزاري؟

مع كل يوم يمر تزداد ازمة تشكيل الحكومة تعقيداً، ويزداد السياسيون «الغيورون» على مصلحة البلد تصلباً وتعنتاً وعناداً. فالوطن يسقط وهم يتلهون بمقعد وزاري لا يعني لا للبلد ولا للمواطنين اي شيء. فهل هذه هي التصرفات التي نعتمد عليها لانقاذنا مما نتخبط فيه؟ العالم كله وخصوصاً الدول المحبة للبنان باتت خائفة على بلد الارز لان الوضع لامس الخط الاحمر اقتصادياً ومالياً ومعيشياً وامنياً والسياسيون غير عابئين بما يجري، وكأن القضية لا تعنيهم. وهكذا يكون الخارج احرص منا على مصالحنا. والغريب ان العقد تتوالى الواحدة تلو الاخرى. وعقدة النواب السنّة الستة لم تكن ظاهرة ولم يكن احد يحسب لها حساب، ولكن عندما اعلن حزب القوات قبوله بما عرض عليه، تسهيلاً لتشكيل الحكومة واصبح التشكيل واقعاً، برزت هذه العقدة وابدى مثيروها تصلباً غير مسبوق، مع العلم انهم اي النواب الستة يلحقون الاساءة بطائفتهم، لان تدخلهم بتشكيل الحكومة ينتقص من صلاحيات رئيس الحكومة المكلف. وهذه الصلاحيات ليست ملكاً لسعد الحريري بل للطائفة السنية الكريمة. فعندما يحاولون الاساءة اليها فكأنهم يسيئون الى انفسهم والى طائفتهم. خصوصاً وانهم بمطالبتهم بتوزير واحد منهم يتدخلون في تشكيل الحكومة خلافاً لما نص عليه الدستور. افلم يعد من حرمة لهذا الدستور الذي هو سيد القوانين وفوقها جميعها؟ افلم يعد من اهمية لمصلحة بلد ومصلحة شعب بكامله؟ فلبنان ليس واقعاً تحت ثقل ازمة سياسية، بل ازمة اقتصادية، مالية، معيشية تتعاظم اثارها يوماً بعد يوم مما يهدد الامن، اذ يخشى من تحركات لاحت بوادرها قبل ايام احتجاجاً على الحملة المشبوهة ضد الرئيس الحريري، وهذه التحركات قد تتحول الى تحركات ضد الفقر والجوع والفساد المستشري، وعندها يصبح من الصعب السيطرة عليها. ان الشعب اللبناني المتلهي بفايسبوك وواتس اب يئن من الوضع المعيشي المتردي، ومع ذلك فهو صامت صمت اهل الكهف. فمن يضمن انه سيبقى صامتاً الى الابد، خصوصاً وان التحركات تجري في اماكن عديدة وليس اخرها في فرنسا، حركة القمصان الصفراء التي استطاعت ارغام ماكرون على التراجع عن فرض الضرائب، بينما قبل اللبنانيون فرض 20 ضريبة في اللائحة الاخيرة دون ان يحركوا ساكناً. لقد انتظرنا حلول ذكرى الاستقلال معللين النفس بأنها ستوقظ لدى السياسيين الشعور بالسيادة، فيتخلون عن مطالبهم وشروطهم ويسهلون تشكيل الحكومة، الا ان الذكرى مرت وكأن شيئاً لم يكن ربما لانهم اعتادوا على ان يكون الاحتفال بالاستقلال ناقصاً، على غرار ما جرى في السنوات الماضية. المواطن يسأل لماذا لا تشكل حكومة امر واقع، او حكومة تكنوقراط تتولى الملفات الضاغطة على الحياة اليومية وتعالجها، وتضمن وصول مساعدات مؤتمر «سيدر». وهذا الامر متوفر وهو بيد الرئيس المكلف ورئيس الجمهورية. هناك من يقول ان حكومة التكنوقراط غير مسموح بها حالياً، وان الوضع الامثل للمعطلين الابقاء على الوضع القائم، الى ان تنجلي الامور التي تهم اطرافاً داخلية واقليمية. فهل ان العالم سينتظر هذا الدلع السياسي؟ فالتعقيد والتأزيم هما نتيجة غياب الصدق في النيات وسيادة عقلية الاستحواذ والهيمنة على الوضع الحكومي. يقول حزب الله انه لا يتدخل مع النواب السنّة الستة، فاذا كان الامر كذلك فلماذا لا يقدم اسماء وزرائه الى الرئيس سعد الحريري فتنتهي المشكلة وتشكل الحكومة. فالنواب الستة يوزعون المسؤولية على الاطراف المعنية تارة، وعلى الرئيس المكلف تارة اخرى والحقيقة هم المسؤولون لانهم يخالفون الدستور ويريدون تجاوز صلاحيات رئيس الحكومة في ظل غياب احتضان سني كامل سواء من المرجعية الدينية او القوى الوازنة في الطائفة السنية الكريمة وقد ظهر ذلك جلياً من خلال تأييد الرئيس نجيب ميقاتي، والوزير السابق اشرف ريفي، للرئيس الحريري الذي هو الان متمتع بغطاء سني شبه كامل دينياً وسياسياً. واذا كانوا يلعبون لعبة الوزير الوديعة فهو امر مرفوض تماماً والتجارب السابقة دلت على عدم صحة هذا الطرح. يا ايها السياسيون، الوطن اغلى من مقعد وزاري، وهو لا ينهض بالنكايات والاحقاد، بل بالتعاون والتضامن حتى نجتاز هذه المرحلة الصعبة. فعسى ان تتغلب لغة العقل.


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

انجلينا جولي في فيلم جديد عن كفاح الفتيات في افغانستان

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    انجلينا جولي في فيلم جديد عن كفاح الفتيات في افغانستان
    تسعى الممثلة الأميركية أنجلينا جولي إلى تسليط الضوء على ما يواجه الفتيات في المجتمع الأفغاني من مشكلات من خلال فيلم رسوم متحركة أنتجته مؤخرا بعنوان بريد وينر أو «المعيلة». وكانت جولي...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

تسعى الممثلة الأميركية أنجلينا جولي إلى تسليط الضوء على ما يواجه الفتيات في المجتمع الأفغاني من مشكلات من خلال فيلم رسوم متحركة أنتجته مؤخرا بعنوان بريد وينر أو «المعيلة».

وكانت جولي قد أخرجت فيلماً بعنوان «قتلوا أبي أولاً» تناولت قصته تأثير الحرب على فتاة صغيرة في كمبوديا، وهو ما دفعها إلى إنتاج فيلمها الجديد عن وضع الفتيات ومشكلاتهن في المجتمع الأفغاني.
وقالت خلال العرض الأول للفيلم: «يوجد دول في العالم يصعب فيها أن تكون فتاة صغيرة».
أخرج فيلم «المعيلة» الأيرلندية نورا تومي، والقصة مقتبسة من رواية كتبتها الناشطة والمؤلفة الكندية ديبورا إيليس.
واستعانت المخرجة بصوت الممثلة الكندية الصغيرة سارا تشودري لتجسيد شخصية الفيلم الرئيسية «برفانا»، وهي فتاة صغيرة تبلغ من العمر 11 عاماً نشأت في ظل فترة حكم حركة طالبان في أفغانستان عام 2001.
وعندما ألقي القبض بالخطأ على والد الفتاة، تنكرت برفانا في هيئة صبي بغية مساعدة أمها وشقيقاتها على كسب لقمة العيش وإنقاذهن من الجوع، نظراً لأن المرأة لا تستطيع الخروج من المنزل بدون رفقة قريب لها من الذكور.
وعلى الرغم من أن قصة الفيلم تستهدف الأطفال، فهي لا تستبعد تفاصيل الحياة اليومية خلال فترة حكم طالبان، بما في ذلك ما يحدث للمرأة إن وجدت تسير في الشارع دون ارتداء حجاب.
وبعد العرض الأول للفيلم في مهرجان تورونتو السينمائي الدولي، رُشح الفيلم لجائزة أوسكار أحسن فيلم من فئة الرسوم المتحركة هذا العام، وحثت جولي الأجيال الصغيرة على حضور المهرجان وترويج التسامح من خلال «التعرف في الحي السكني على أناس لديهم خلفيات مختلفة».
وقالت جولي: «التنوع هو أروع ما في عالمنا».
وقالت تومي، مخرجة الفيلم: «بدأت فكرة برفانا تنمو بداخلي».
وأضافت: «لا نشاهد تجسيد الكثير من هذه القصص على الشاشة، لا سيما أفلام الرسوم المتحركة، وتتمتع الكاتبة ديبورا إيليس بأسلوب فريد في الكتابة للشباب، إنها لا تتحدث بنبرة الأطفال، بل تكتب بطريقة واقعية للغاية، وتستند قصصها إلى خبرات شخصية عاشتها في مخيمات اللاجئين في باكستان خلال فترة حكم طالبان».
وتشير تومي إلى أن العامل المساعد الآخر في العمل كان وجود أنجلينا جولي، التي جاءت في وقت مبكر جداً عندما كانت الكاتبة أنيتا دورون تعكف على كتابة السيناريو التمهيدي.
وقالت: «إنها تتمتع بخبرة تزيد على عشر سنوات مع المجتمع الأفغاني. كما تدعم تعليم الفتيات هناك. وشجعتني على توظيف الكثير من الأصوات الأفغانية قدر الإمكان. وساعدتني أيضاً على معرفة كيف تغير العالم منذ عام 2001، وكيف ننظر نحن في الغرب إلى هذه المناطق في العالم».
واستعان فريق العمل بفنانين وموسيقيين أفغان. كما تُرجم الفيلم إلى لغتي «دري» و«بشتو»، وهما من اللغات الأفغانية. كما عُرض في العاصمة الأفغانية كابول قبل الأوسكار.
وتقول تومي: «إنها (برفانا) تواجه صعوبات كبيرة بطريقة طفولية للغاية، وأعتقد أن الأمر يتعلق بالفتيات والفتيان على حد سواء. إنه فيلم عالمي، فعلى سبيل المثال أنا كأيرلندية، أدركت بسبب الصراع في أيرلندا الشمالية عندما كنت صغيرة مدى صعوبة الحرب وهشاشة السلام، وكيف ينبغي لنا أن نحفظه ونعززه (السلام) عندما يسود».
وقالت الممثلة سارا تشودري إن الفيلم «فتح عيني على ما أتمتع به من مزايا».
وأضافت: «لدي الطعام والمياه والتعليم والرعاية الصحية، لكن توجد فتيات أخريات في شتى أرجاء العالم ليست لديهن القدرة على الوصول إلى هذه الأشياء. كنت أبلغ التاسعة من عمري عندما قرأت كتبا للمرة الأولى، أحببت برفانا لما تتمتع به من عزيمة وتفاؤل، أردت بالفعل أن تكون لدي روحها عينها».
وقالت: «بعد أن جسدت دورها، نمت بداخلي عاطفة مساعدة الفتيات الأخريات في شتى أرجاء العالم عن طريق التبرع لجمعيات خيرية عبر الإنترنت أو نشر الوعي بأي طريقة يمكن لفتاة صغيرة مثلي أن تساعد بها. صعب جداً أن تسمع عما تواجهه فتيات أخريات من مشكلات».
وتقول المخرجة تومي: «لا أعتقد أن الفيلم يقدم إجابات سهلة تتعلق بوضع المرأة في أفغانستان».
وأضافت: «القصة مجرد عرض لوضع تأصلت جذوره في هذا المجتمع. إنها شهادة أجيال تضررت. ولا يمكن فرض اعتقاد شخصي، بل يتعين تمكين هؤلاء الفتيات لتغيير مجتمعهن».

بي بي سي

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.