paid

 

الافتتاحية
ايهما اغلى الوطن… ام مقعد وزاري؟

مع كل يوم يمر تزداد ازمة تشكيل الحكومة تعقيداً، ويزداد السياسيون «الغيورون» على مصلحة البلد تصلباً وتعنتاً وعناداً. فالوطن يسقط وهم يتلهون بمقعد وزاري لا يعني لا للبلد ولا للمواطنين اي شيء. فهل هذه هي التصرفات التي نعتمد عليها لانقاذنا مما نتخبط فيه؟ العالم كله وخصوصاً الدول المحبة للبنان باتت خائفة على بلد الارز لان الوضع لامس الخط الاحمر اقتصادياً ومالياً ومعيشياً وامنياً والسياسيون غير عابئين بما يجري، وكأن القضية لا تعنيهم. وهكذا يكون الخارج احرص منا على مصالحنا. والغريب ان العقد تتوالى الواحدة تلو الاخرى. وعقدة النواب السنّة الستة لم تكن ظاهرة ولم يكن احد يحسب لها حساب، ولكن عندما اعلن حزب القوات قبوله بما عرض عليه، تسهيلاً لتشكيل الحكومة واصبح التشكيل واقعاً، برزت هذه العقدة وابدى مثيروها تصلباً غير مسبوق، مع العلم انهم اي النواب الستة يلحقون الاساءة بطائفتهم، لان تدخلهم بتشكيل الحكومة ينتقص من صلاحيات رئيس الحكومة المكلف. وهذه الصلاحيات ليست ملكاً لسعد الحريري بل للطائفة السنية الكريمة. فعندما يحاولون الاساءة اليها فكأنهم يسيئون الى انفسهم والى طائفتهم. خصوصاً وانهم بمطالبتهم بتوزير واحد منهم يتدخلون في تشكيل الحكومة خلافاً لما نص عليه الدستور. افلم يعد من حرمة لهذا الدستور الذي هو سيد القوانين وفوقها جميعها؟ افلم يعد من اهمية لمصلحة بلد ومصلحة شعب بكامله؟ فلبنان ليس واقعاً تحت ثقل ازمة سياسية، بل ازمة اقتصادية، مالية، معيشية تتعاظم اثارها يوماً بعد يوم مما يهدد الامن، اذ يخشى من تحركات لاحت بوادرها قبل ايام احتجاجاً على الحملة المشبوهة ضد الرئيس الحريري، وهذه التحركات قد تتحول الى تحركات ضد الفقر والجوع والفساد المستشري، وعندها يصبح من الصعب السيطرة عليها. ان الشعب اللبناني المتلهي بفايسبوك وواتس اب يئن من الوضع المعيشي المتردي، ومع ذلك فهو صامت صمت اهل الكهف. فمن يضمن انه سيبقى صامتاً الى الابد، خصوصاً وان التحركات تجري في اماكن عديدة وليس اخرها في فرنسا، حركة القمصان الصفراء التي استطاعت ارغام ماكرون على التراجع عن فرض الضرائب، بينما قبل اللبنانيون فرض 20 ضريبة في اللائحة الاخيرة دون ان يحركوا ساكناً. لقد انتظرنا حلول ذكرى الاستقلال معللين النفس بأنها ستوقظ لدى السياسيين الشعور بالسيادة، فيتخلون عن مطالبهم وشروطهم ويسهلون تشكيل الحكومة، الا ان الذكرى مرت وكأن شيئاً لم يكن ربما لانهم اعتادوا على ان يكون الاحتفال بالاستقلال ناقصاً، على غرار ما جرى في السنوات الماضية. المواطن يسأل لماذا لا تشكل حكومة امر واقع، او حكومة تكنوقراط تتولى الملفات الضاغطة على الحياة اليومية وتعالجها، وتضمن وصول مساعدات مؤتمر «سيدر». وهذا الامر متوفر وهو بيد الرئيس المكلف ورئيس الجمهورية. هناك من يقول ان حكومة التكنوقراط غير مسموح بها حالياً، وان الوضع الامثل للمعطلين الابقاء على الوضع القائم، الى ان تنجلي الامور التي تهم اطرافاً داخلية واقليمية. فهل ان العالم سينتظر هذا الدلع السياسي؟ فالتعقيد والتأزيم هما نتيجة غياب الصدق في النيات وسيادة عقلية الاستحواذ والهيمنة على الوضع الحكومي. يقول حزب الله انه لا يتدخل مع النواب السنّة الستة، فاذا كان الامر كذلك فلماذا لا يقدم اسماء وزرائه الى الرئيس سعد الحريري فتنتهي المشكلة وتشكل الحكومة. فالنواب الستة يوزعون المسؤولية على الاطراف المعنية تارة، وعلى الرئيس المكلف تارة اخرى والحقيقة هم المسؤولون لانهم يخالفون الدستور ويريدون تجاوز صلاحيات رئيس الحكومة في ظل غياب احتضان سني كامل سواء من المرجعية الدينية او القوى الوازنة في الطائفة السنية الكريمة وقد ظهر ذلك جلياً من خلال تأييد الرئيس نجيب ميقاتي، والوزير السابق اشرف ريفي، للرئيس الحريري الذي هو الان متمتع بغطاء سني شبه كامل دينياً وسياسياً. واذا كانوا يلعبون لعبة الوزير الوديعة فهو امر مرفوض تماماً والتجارب السابقة دلت على عدم صحة هذا الطرح. يا ايها السياسيون، الوطن اغلى من مقعد وزاري، وهو لا ينهض بالنكايات والاحقاد، بل بالتعاون والتضامن حتى نجتاز هذه المرحلة الصعبة. فعسى ان تتغلب لغة العقل.


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

«رودز فور لايف» نظمت عشاءها الثاني لجمع التبرعات

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    «رودز فور لايف» نظمت عشاءها الثاني لجمع التبرعات
    أقامت جمعية «رودز فور لايف» (صندوق طلال قاسم للعناية بذوي الإصابات البليغة) مساء الثلثاء 4 آذار (مارس) الجاري في فندق «انتركونتيننتال فينيسيا»، عشاءها الثاني لجمع التبرعات، وأكدت خلاله رئيسة الجمعية...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

أقامت جمعية «رودز فور لايف» (صندوق طلال قاسم للعناية بذوي الإصابات البليغة) مساء الثلثاء 4 آذار (مارس) الجاري في فندق «انتركونتيننتال فينيسيا»، عشاءها الثاني لجمع التبرعات، وأكدت خلاله رئيسة الجمعية زينة قاسم إن الجمعية وفّرت منذ تأسيسها فرص التدريب على برامج إنقاذ ذوي الإصابات البليغة «لأكثر من 100 مسعف و200 طبيب طوارىء في أكثر من خمسين مستشفى على كل الأراضي اللبنانية»، معلنة أنها تعدّ لإطلاق برنامج مماثل للممرضين والممرضات.


حضر عشاء «رودز فور لايف» عدد كبير من الشخصيات السياسية والإقتصادية والاجتماعية، والوجوه الفنية والاعلامية، في مقدمهم وزير الصحة وائل أبو فاعور، وزير التربية الياس أبو صعب، رئيس الهيئات الإقتصادية عدنان القصار، والسيدة لمى تمام سلام. كذلك حضرت من الأردن رئيسة هيئة أمناء مؤسسة الحسين للسرطان الاميرة غيداء طلال.
وألقت السيدة سلام كلمة مقتضبة حيّت فيها جهود «رودز فور لايف» من أجل «قضية إنسانية». ولاحظت أن قاسم «وظفت تجربتها الأليمة بشكل إيجابي وبنّاء لتنقذ أرواحاً بريئة وتمنح الحياة في مواجهة الموت».
واضافت: «اليوم ليس طلال قاسم وحده فخوراً بأمه زينة، لكن كل واحد منّا فخور بشجاعتها وبمؤسستها».
وتخلل السهرة عرض لفيلم وثائقي عن الجمعية والدورات التدريبية، مع شهادات من الأطبّاء والمسعفين والطواقم التمريضية. كذلك قدمت خلال العشاء وصلات غنائية.


الساعة الذهبية
وأجري مزاد علني على عدد من ساعات اليد القيّمة، بينها تلك الخاصة بالراحل غسان تويني، نظراً إلى أن شعار العشاء هو «الساعة الذهبية» التي يتمحور عليها عمل الجمعية، بما يعني إنقاذ المصاب في الدقائق التي تلي الحادث. وقد بيعت ساعة تويني بـ 55 ألف دولار. كذلك أجري مزاد على الطراز الجديد من سيارة «ميني كوبر.
ورحبت رئيسة الجمعية زينة قاسم بالحضور، مذكّرة بأن نجلها طلال، الذي لقي مصرعه في العام 2010 عندما صدمته سيارة مسرعة، «سافر وأخذ معه في حقيبته 17 عاماً». وقالت: «لم نستطع أن نمنح طلال أية فرصة لإنقاذ حياته، ولذلك اردنا أن نعطي فرصة إنقاذ حقيقية لغيره، معتًمدة في أكثر من سبعين دولة في العالم، لكي لا نعود نتحسر على أحد لأنه مات قبل أن ينقذه الطبيب».
وأضافت: «بإسم طلال أسسنا «رودز فور لايف»، وشرعنا في تدريب الفرق الطبيّة لإنقاذ ضحايا حوادث السير، وتبيّن لنا استناداً إلى ما ابلغنا إياه الأطباء، أن هذه البرامج تساعدهم لإنقاذ ذوي الإصابات البليغة، وليس فقط المصابين في حوادث السير. واكتشفنا أن الخطر موجود في أي مكان، وليس على الطرق فحسب، إذ يمكن أن يكون في العمل، وفي البيت، وعلى الطريق، وفي الورشة، وخصوصاً في الأوضاع الصعبة التي يشهدها لبنان. وبالتالي، أينما كنًا يمكن أن نمر بقطوع، وما نريده في رودز فور لايف هو أن يمرّ القطوع وأن نقول قطوع... ومرق».


 ثقافة الإنقاذ
وتابعت زينة قاسم: «لذلك، وبدلاً من أن نركز على ثقافة السلامة المرورية، فضلنا أن نركز نشاطنا على ثقافة الإنقاذ في مسرح الحادث، اياً كان سبب هذه الحادث».
وإذ أبرزت أن «الأطباء اللبنانيين بارعون وأكفياء، وقد لمعوا في لبنان وفي كل دول العالم، وكذلك المسعفون والممرّضون»، اعتبرت أن «هذا المنهج التدريبي الموحّد، المعتمد في أكثر من 70 دولة، والذي تتولى رودز فور لايف تمويله في لبنان، ضاعف مهارات الأطباء اللبنانيين ومستواهم، إذ يبرمج لهم الأولويات الإنقاذية ويساعدهم على التشخيص والعلاج السريع، بحيث يربحون وقتاً في الدقائق الستين الأولى التي تلي وقوع الحادث، والمعروفة عالميّاً بالساعة الذهبية».
وأشارت إلى أن «الإحصاءات العالميّة أثبتت أن هذا المنهج يساهم في إنقاذ أكثر من 40 في المئة من المصابين من الموت الذي يمكن تفاديه، بفضل إستعمال لغة موحدة ومشتركة بين الجهات الثلاث، الأطبّاء والمسعفين والممرّضين».
وشكرت قاسم الداعمين من أفراد ومؤسسات معتبرة أن «الرّبح الكبير يترجم بالإنجازات وبكلّ هؤلاء الأشخاص الذين كتبت لهم حياة جديدة». وقالت: «لسنا وحدنا من ساهم في إنقاذ هؤلاء ، ولكن لجميع الداعمين فضل في إنقاذ حياة بريئة».

وأوضحت أن «رودز فور لايف» تمكنت إلى الآن «من أن توفّر فرص التدريب لأكثر من 100 مسعف و200 طبيب طوارىء في أكثر من خمسين مستشفى على كل الأراضي اللبنانية». وأضافت: «مع البرنامج الإنقاذي الذي سنبدأ بإعطائه للممرضين والممرضات مع المركز الطبي للجامعة الأميركية في بيروت، نكون جعلنا طلال يعود إلى الحياة في كل ضحيّة يتم انقاذها».
وأملت في أن تتمكن الجمعية من أن تغطّي مالياً «أكبر عدد من الدورات» سعياً إلى «استغلال كلّ ثانية من الساعة الذهبيّة وانقاذ المصابين على كل الأراضي اللبنانيّة».
وافادت بأن الجهد المشترك مع المركز الطبي للجامعة الأميركية في بيروت والصليب الأحمر اللبناني جعل قيادة الجيش اللبناني تتصّل بالجمعية لتستفيد من بروتوكول خاص بالجيوش معدْ لإنقاذ الضحايا العسكرييّن
والمدنيّين، خلال الحروب والكوارث وإسمه «برنامج العناية بضحايا المعارك التكتيكية» TCCC – Tactical Combat Casualties Care”. وقالت: «نحن في مرحلة التحضير والتخطيط لنرى كيف يمكن أن نخدم الجيش اللبناني في هذه المرحلة الصّعبة، وهذا أمر يشرّفنا».
ورحّبت قاسم أخيراً «برسل جدد للجمعية ارادوا أن يكونوا معها شركاء في القضيّة التي تهم الجميع، وهي شراكة لأجل لبنان ولأجل الحياة وإحترام الحياة فيه».

كرم
كذلك تحدث «سفيرالجمعيّة في لبنان والعالم الفنان عادل كرم فاعتبر أنه ليس سفيراً للجمعية فحسب، ولكن «لأكثر من ألف ضحية سنوياً بين قتلى ومصابين». وإذ وصف مهمته بأنها «مسؤولية كبيرة»، أكد أنه لا يترك مناسبة، سواء على المسرح أو على التلفزيون، إلا ويتحدث «خلف الضحكة عن عيون كثيرة بكت ولا تزال تبكي أحبّاءها الذين كان موتهم مجانياً وغابوا باكراً».
وشدد على أن «رودز فور لايف» تقوم «بواجبات الدولة»، معتبراً أن «الرسالة التي حملتها يجب أن تجد داعمين كثراً من الأفراد والمؤسسات، لأنها قضيّة تهمّ الجميع». وحيّا شجاعة رئيسة الجمعية زينة قاسم «التي حولت الموت حياةً»، ووجّه «تحيّة إحترام» إلى كل فريق الجمعية. وجدد على التأكيد أن «الفن، وخصوصاً الكوميديا، إذا لم يكن هادفاً، يصبح شكلاً بلا مضمون».
وكانت عريفة الحفلة الإعلامية نادية البساط أكدت خلال كلمة مقتضبة إن «رودز فور لايف» «تحترم الحياة، وتعمل لتصبح الحياة غالية لا رخيصة». ورأت أن مبادرة «رودز فور لايف» إلى تغطّية تكاليف الدورات التدريبيّة للأطبّاء في كل مستشفيات لبنان وللمسعفين واليوم للطواقم التمريضيّة، تثبت مدى تطور المجتمع المدني وديناميته، ومدى تقصير مؤسّسات الدّولة».
وإذ اشارت إلى أن «إنقاذ الضّحايا يتم كل يوم بفضل التقنيات الجديدة المعتمدة عالميّاً، والمصطلحات المتعارف عليها التي أصبح المسعفون والممرّضون والأطّبّاء يستعملونها، بفضل الدورات التي تمولها رودز فور لايف».
وشددت على ضرورة «استكمال هذه المهمة، وعدم توقف البرامج التدريبية على هذه البروتوكولات الطبيّة قبل أن يتدرب عليها جميع الأطبّاء وكلّ المسعفين والممرضين والممرّضات ورأت أن «قضيّة رودز فور لايف هي قضيّة تخصّ الجميع».
وفاجأت رئيسة فرق الإسعاف والطوارىء في الصليب الاحمر اللبناني روزي بولس زينة قاسم بتقديمها درعاً تقديرية لها، وأشادت في كلمة ألقتها بالجهود التي تقدمها جمعية «رودز فور لايف» وبتعاونها مع الصليب الأحمر اللبناني . واثنت بولس على اندفاع قاسم وعطائها معتبرة أنها «حولت مأساتها الشخصية املاً وحياة للآخرين».
 

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.