paid

 

الافتتاحية
ماذا تبدل على مدى تسعة اشهر؟

بعد تسعة اشهر ابصرت الحكومة النور. كيف؟ ولماذا؟ لا نعرف ماذا دار في الكواليس ومن اين اتت الاتفاقات والحلول حتى سقطت كل العقبات التي كانت تعترض طريق التأليف؟ كان كل طرف من الاطراف يدلي بدلوه، ويحاول القوطبة على الرئيس المكلف منصباً نفسه بديلاً، لا بل اصيلاً وان له الحق في وضع الصيغة الحكومية التي تناسبه، وفجأة عاد الجميع الى رشدهم فتم التشكيل. شكل الرئيس الحريري حكومة وحدة وطنية وهذا ما لا يتوافق مع النظام البرلماني. ذلك انه عندما تتمثل جميع الاطراف في الحكومة لا يعود هناك من يحاسبها، فتفلت الامور وتعم الفوضى ويصبح كل وزير فاتحاً على حسابه. بينما في الانظمة البرلمانية هناك اكثرية تحكم واقلية تعارض وتحاسب الوزراء على اخطائهم، فتنتظم الامور. ولكن هكذا هو لبنان وعلينا التعايش مع الواقع رغم مساوئه. امام الحكومة اليوم مهمات كبيرة لا نعلم ان كانت قادرة على مواجهتها، خصوصاً وان بوادر الخلافات اطلت برأسها منذ اللحظة الاولى للتشكيل. والكل يعلم ان الخلافات كانت السبب في انهيار الوضعين السياسي والاقتصادي. والاوساط الاقتصادية والاستثمارية تنتظر بدء العمل الحكومي لتباشر على اساسه عملها. كذلك فان القطاعات المهنية والنقابات والمؤسسات المهددة بالاقفال، والمواطنين الذين يترقبون انجازات الحكومة بحذر شديد. فهم يريدون الكهرباء 24/24، اذ لم يعد مسموحاً ان يستمر التقنين المعيب، مترافقاً مع تسلط اصحاب المولدات، بعد ثلاثين سنة من توقف الحرب الاهلية. كما انهم ينتظرون فرص العمل لوقف نزيف هجرة الشباب الى مختلف بقاع الارض، بحثاً عن مستقبل يؤمن لهم حياة كريمة، وان بعيداً عن الوطن والاهل، حيث تعذر عليهم ذلك في بلدهم بسبب سياسات اصبحت حديث العالم، لانها تركزت على المصالح الخاصة بعيداً عن مصلحة الشعب الذي يعاني من بطالة قاتلة. وعلى الحكومة ايضاً وايضاً وفي الدرجة الاولى محاربة الفساد وقد عشش في جميع المؤسسات فتحول الى طاعون ينخر عظام الدولة. والمستغرب ان الحكومة الجديدة الغت وزارة مكافحة الفساد، فهل انها قضت عليه ام ماذا؟ وما هي التبريرات لهذا الالغاء؟ المواطنون يرقبون بحذر شديد سير الوضع وقرارات الحكومة. فهم اعتادوا عند تشكيل كل حكومة على اغراقهم بالوعود، حتى اذا ما استوى الوزراء في مقاعدهم الوثيرة اداروا ظهورهم وتجاهلوا ما وعدوا به، فهل تكون هذه المرة افضل من سابقاتها؟ وهل من المعقول ان السياسيين الذين لم يقدموا شيئاً منذ الاستقلال حتى اليوم، تبدلوا فجأة واصبحوا مؤهلين للعطاء والانجازات؟ قد يقال ان الحكومة تضم وجوهاً جديدة ويجب انتظار التغيير، ولكننا نقول ان هذه الوجوه الجديدة هي تابعة وتمثل الطبقة السياسية المشكو منها فهل يمكن ان يحصل التغيير على ايديهم؟ من هنا مصدر الشك الذي يراود الناس هذه الايام، والايام المقبلة ستبرهن ان كانت الحكومة فاعلة ام ان هواجس المواطنين في محلها. المطلوب من الحكومة الجديدة الكثير وسنعود اليه في مقالات لاحقة.


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

نشاطات متنوعة لطلاب جامعة الروح القدس

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    نشاطات متنوعة لطلاب جامعة الروح القدس
    نظّم مكتب شؤون الطلاب في جامعة الروح القدس- الكسليك مجموعة من النشاطات المتنوعة، شارك فيها عدد كبير من الطلاب من مختلف الكليات، على مدار الفصل الدراسي لربيع 2017. واشتملت هذه النشاطات...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

نظّم مكتب شؤون الطلاب في جامعة الروح القدس- الكسليك مجموعة من النشاطات المتنوعة، شارك فيها عدد كبير من الطلاب من مختلف الكليات، على مدار الفصل الدراسي لربيع 2017.

واشتملت هذه النشاطات على رحلات ترفيهية ومسابقات تنافسية وحملات توعوية تهدف إلى تعزيز حس الانتماء إلى الجامعة وتوسيع رقعة التفاعل والتواصل بين طلابها، إضافة إلى حث الطلاب على الانخراط بالعمل التطوعي والتوعوي، لما يصب في خدمة المجتمع.
فقد نظّم المكتب نشاطاً رياضياً تخللته مباريات في Mini car drifting، Street ball و Panna king ورحلة ترفيهية إلى منطقة اللقلوق لممارسة التزلج، إضافة ًإلى مسابقة في الطباعة على الكومبيوتر وطباعة الرسائل النصية (TNT event). وقد جرى توزيع الجوائز على الطلاب الفائزين.
كما نظّم المكتب بالتعاون مع العمل الرعوي الجامعي “Velo Paper 2017” بنسخته الثالثة في ساحة دير القمر، الشوف. وقد هدف إلى خلق مساحة لتبادل الخبرات وفرصة لالتقاء طلاب الجامعة وموظفيها وأساتذتها وقدمائها، في إطار نشاط ثقافي وبيئي ورياضي، وتقوية الروابط في ما بينهم، وتعزيز حس الانتماء إلى الجامعة وروح المنافسة والتضامن والعمل الجماعي وتطوير الثقافة العامة والانفتاح على آفاق جديدة.
هذا وأحيا المكتب يوماً خاصاً بالتقاليد اللبنانية تخللته مباريات في عدد من الألعاب الشعبية كطاولة الزهر والورق وتذّوق المأكولات والمشروبات اللبنانية على وقع الأغاني الشعبية. كما أقام المكتب نشاطاً بعنوان: “Gathering Day”، اجتمع فيه الطلاب وتباروا في ما بينهم بعدد من الألعاب. وقد كرّم المكتب الطلاب الذين حققوا إنجازات في مختلف المجالات.
وفي إطار آخر، نظّم المكتب يوماً للتبرّع بالدم مع الصليب الأحمر اللبناني حيث تبرّع الطلاب بالدم من مختلف الفئات وقد تمّ تجميع حوالي 48 وحدة، بالإضافة إلى حملات توعوية بالتعاون مع عدد من الجمعيات. واختتم الفصل بنشاط فني حافل أحياه خرّيج الجامعة الفنان جورج نعمة وفرقته الموسيقية.

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.