paid

 

الافتتاحية
اللبنانيون مظلومون… فمن هو الظالم؟

تصرف روسيا في سوريا فيه الكثير الكثير من الظلم للشعب السوري. دخلت روسيا الحرب بحجة محاربة الارهاب وحماية سوريا من الفصائل الارهابية المسلحة، فاذا بها تتحول الى قاتل للشعب السوري. دخلت بلاد الشام لتوقف القتال، فاذا بها تتحول الى طرف عنيف في قيادة المعارك. قدم لها الشعب السوري كل الفرص التي كانت تتمناها وتحلم بها منذ عهد القياصرة. فاقامت القواعد العسكرية، وادخلت الاساطيل الى المياه الدافئة، وهو حلم قديم جداً. فماذا قدمت له لقاء ذلك؟ان ما قامت به روسيا مقابل ذلك هو صب جام غضبها على الشعب السوري فقصفت مستشفياته ومدارسه وملاجئه، وامطرته بوابل من الحمم والقذائف فقتلت النساء والاطفال بحجة الدفاع عنهم ضد الارهابيين، فكان عدد المدنيين الذين سقطوا بالقصف الروسي، اكبر بكثير من عدد الارهابيين. وكل ذلك من اجل حماية مصالحها، في ذلك البلد. ويستغرب المراقبون لماذا كل هذا الحقد على الشعب السوري؟ هل صحيح انه للدفاع عن النظام؟ بالتأكيد لا ولكن المصالح الروسية هي فوق كل اعتبار.نعم الشعب السوري مظلوم، ولكن الشعب اللبناني ايضاً مظلوم وبقدر كبير، ليس من قبل الاجنبي والغريب، بل من سياسييه الذين لا هم لهم سوى خدمة مصالحهم وحمايتها، ولو على حساب مصلحة البلد واهله. لقد قدم الشعب لهم كل ما لديه، حتى فرغت جيوبه، ولامس حافة الفقر، ومع ذلك هم مستمرون في جلده. فقبل ايام فرضوا على المؤسسات والشركات واصحاب المهن الحرة ضرائب جديدة، وكأن لائحة الضرائب التي قصفوا بها اللبنانيين قبل اشهر لم تكف بعد، متجاوزين الوضع الاقتصادي المتردي والشلل القاتل الذي يصيب جميع القطاعات. ولما علت الضجة عادوا عن هذه الضريبة الا انهم لم يلغوها بل ارجأوا تنفيذها.لم ينس اللبنانيون بعد موجة الضرائب، وكيف ينسون، وقد حولت قسماً كبيراً منهم الى فقراء ومعدمين. تلك الضرائب التي دمرت الناس ادخلت الى خزينة الدولة المليارات فاين هي هذه الاموال؟ فالمشاريع جامدة ومتوقفة، والكهرباء غير مؤمنة والمياه مقطوعة والنفايات مكدسة كالجبال ولا اصلاحات. فاين تحط اموال الضرائب؟ واين تنفق؟ مع العلم ان الدين العام ارتفع بشكل خطر. ولماذا حتى الساعة لم يجدوا حلولاً لازمة التربية؟ فالسنة الدراسية خلال ايام او ساعات، وقد بدأ المعلمون بمعاقبة الطلاب واهاليهم قبل ان تبدأ الدراسة. فهم يهددون باستئناف الاضرابات، هل لدى الحكومة خطة لمعالجة هذا الوضع؟ بالطبع لا.ونتيجة حتمية لسوء التخطيط ومواجهة كل الاحتمالات تتعرض البلاد في كل يوم الى فضيحة جديدة يندى لها الجبين، وتحتل العناوين الاولى في كبريات الصحف العالمية وشبكات التلفزة. فلبنان الذي طالما احتل في السابق، وقبل وصول هذه الطبقة السياسية، لقب سويسرا الشرق، ها هو اليوم يتحول الى بلد الفضائح المعيبة. فما ان امطرت السماء شتوتها الاولى، حتى جرفت السيول معها انهاراً من النفابات، احتلت صورها وسائل الاعلام الاوروبية والعالمية، مع تعليقات تسيء الى البلد، وتقضي على السياحة فيه، مع ان الاساءة يجب ان توجه الى السياسيين الذين حالت خلافاتهم وعدم كفاءتهم دون حل ازمة النفايات، التي تجرجر منذ سنوات طويلة.الفضيحة الثانية التي غطت على الاولى والتي وجهت لطمة قوية جداً الى السياحة في لبنان، كانت هذه المرة في مطار بيروت، حيث احتجز المسافرون لساعات طويلة، وتعطلت رحلاتهم وتبدلت مواعيدها، بسبب اخطاء لا يصدق احد انه يمكن ان تحصل بهذا الشكل في بلد حضاري متمدن. فتعرض لبنان للتنديد، كما تلقى انذارات دولية، مع ان التنديد يجب ان يوجه الى المسؤولين وبالتحديد الى المسؤولين عن الفضيحة. فهل بهذه التصرفات يمكن ان نروج للسياحة في لبنان؟اسئلة كثيرة دارت حول الاعطال التي طرأت على جهاز تخزين البيانات، هل يتوصل التحقيق الى كشف الملابسات وتحديد المسؤوليات، ام ان القضية ستلفلف كغيرها الكثير من القضايا، فيفلت المسؤول عن الفضائح من العقاب؟كل ذلك جرى ولم يؤثر في السياسيين، فيبادروا الى تسهيل تشكيل الحكومة التي باتت اكثر من ملحة في هذه الظروف الاقتصادية العصيبة التي يجتازها لبنان، ابعد كل هذا هل يمكن ان نثق بهؤلاء السياسيين؟ وهل نلوم اهل البلد الذين يتهافتون الى السفارات للحصول على تأشيرة الى اي مكان في العالم هرباً من هذا الوضع الذي لم يعد يطاق؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

ارتفاع زوار صلالة خلال عيد الاضحى والاجمالي يتجاوز 750 ألفاً منذ بداية الموسم

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    ارتفاع زوار صلالة خلال عيد الاضحى والاجمالي يتجاوز 750 ألفاً منذ بداية الموسم
    الطبيعة تزداد تألقاً… وتمديد بعض أنشطة المهرجان حتى نهاية اب ارتفع عدد زوار محافظة ظفار خلال أيام عيد الاضحى المبارك بشكل كبير حيث تزايد عدد الزوار من الجالية الآسيوية المقيمين في...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

الطبيعة تزداد تألقاً… وتمديد بعض أنشطة المهرجان حتى نهاية اب

ارتفع عدد زوار محافظة ظفار خلال أيام عيد الاضحى المبارك بشكل كبير حيث تزايد عدد الزوار من الجالية الآسيوية المقيمين في السلطنة وبعض دول المجلس واستمتعوا خلال زيارتهم بزيارة المواقع التراثية والطبيعية، وكان للعيون المائية بمختلف مواقعها الحظ الأوفر من الزيارات، حيث استمرار جريانها بين الجداول الخضراء وتساقط شلالاتها المائية لتكون خلفيات جميلة لصور تذكارية يحرص الزوار على التقاطها.
ومنذ دخول الموسم السياحي والأمطار لم تنقطع يوماً عن جبال ظفار. وشهدت أيام العيد تواصل تساقط الامطار بشكل مستمر وبكثافة أكثر من الأيام الماضية، مما زاد الأرض سقياً والعيون المائية تدفقاً أكثر، مع تواجد الضباب بشكل كثيف في الجبال وكذلك في المدن والسهول ولو بنسبة قليلة في بعض الأوقات، حتى لم نعد نذكر متى آخر مرة رأينا فيها عين الشمس.

استمرار بعض مناشط المهرجان
ورغم انتهاء الفعاليات الرئيسية لمهرجان صلالة السياحي قررت إدارة المهرجان تمديد أسبوع آخر بعد الاقبال الكبير الذي شهده المعرض الاستهلاكي في مركز البلدية الترفيهي خلال إجازة أيام العيد وكذلك المناطق المخصصة للألعاب الكهربائية وبعض الانشطة الفنية مثل فرق الفنون الشعبية التي استمرت في تقديم فقراتها التراثية خلال أيام العيد حيث يحرص الكثير من زوار المحافظة على قضاء أوقات المساء في مركز البلدية الترفيهي حيث كان زوار المهرجان على موعد مع العديد من الفقرات الشيقة والمتنوعة والتي تقدم عروضها لمختلف الفنون الشعبية في محافظة ظفار. وتعد فرقة أحمد الكبير إحدى هذه الفرق الشعبية التي تلفت الجمهور بأدائها، حيث ينتظم المشاركون في صفين، وكل واحد منهم يمسك بدفة منشدين شعرا صوفياً يغنونه على لحن قديم مأثور فيما يحمل البعض مباخر يمرون بها على المشاركين لتطبيبهم، وكما تقدم هذه الفرقة عروضاً فردية في ساحة العرض بين الصفين العازفين والمغنيين، وهي عبارة عن عروض تمثيلية يقدمها أحد افراد الفرقة عاري الصدر، يطعن نفسه بطريقة محترفة دون أن يتأثر ليبهر المتفرجين بقدرته الخارقة.
وأقيم خلال أيام العيد على مسرح الولايات بمركز البلدية الترفيهي بصلالة، فعالية احتفالية بمناسبة عيد الأضحى المبارك، نظمتها بلدية ظفار بالتعاون مع شركة ريانة الشرق وجمعية بهجة العمانية للأيتام.
وشملت الفعالية تقديم فقرات شعرية وفنية متنوعة بالإضافة إلى استعراض شخصيات كرتونية للأطفال وفقرات من الفنون العمانية ومسابقات ثقافية لزوار مهرجان صلالة السياحي.

معرض كنوز ظفار
ومن مسك ختام فعاليات المعارض المصاحبة لمهرجان صلالة السياحي معرض المقتنيات الاثرية والذي ينظمه مركز كنوز ظفار للتراث لصاحبته حسنة الحريزية، والذي احتوى على بعض الادوات التراثية القديمة حيث ينقسم المعرض إلى قسم البيئة البدوية، والذي اشتمل على نماذج للأسلحة القديمة وآلة الرح لطحن الحبوب، والقسم الثاني قسم البيئة الحضرية الذي اشتمل على الثوب الظفاري التقليدي ونموذج لغرفة العروس ونماذج لأبواب ونوافذ قديمة، والقسم الثالث قسم البيئة الريفية الذي ضم العديد من أدوات الزراعة القديمة. وعن المعرض قالت الحريزية: منذ سنوات أشترك بمهرجان صلالة السياحي، ومن خلال مشاركاتي تولدت عندي فكرة جمع الأدوات التراثية لأقوم بعمل بيت تراثي او متحف مصغر ليتعرف الجميع على تراثنا وتراث أجدادنا، لأن إبراز تراثنا مهم جداً للجميع وفخراً لنا أيضاً، وعن مشاركاتها السابقة قالت الحريزية: كانت لي مشاركات كثيرة داخلية وخارجية، حيث سبق لي وأن شاركت في معرض بإسبانيا ومعرض آخر بقطر وكذلك في اليمن وأيضا في مهرجان مسقط.
ويستمر حتى نهاية هذا الأسبوع مع تمديد انشطة مثل ركوب الخيل للأطفال وخيام التسوق والرقصات الشعبية بالإضافة إلى المقاهي والمطاعم الموجودة في ساحة مركز البلدية الترفيهي. وتستغل الاسر هذا الأسبوع لقضاء أوقات ممتعة في ما تبقى من انشطة وذلك قبل ان تفتح المدارس ابوابها، نظراً لوجود الألعاب الكهربائية والألعاب المخصصة للأطفال، وعدد كبير من الألعاب لجميع الفئات العمرية.

فعاليات ترفيهية في ايتين
وتزامناً مع افراح عيد الأضحى نظمت المديرية العامة للسياحة بمحافظة ظفار بالتعاون مع إدارة موقع إتينا لاند بسهل اتين بصلالة فعاليات مسائية ثقافية وترفيهية متنوعة خلال إجازة العيد.
وحول هذه الفعاليات قال مروان بن عبدالحكيم الغساني مدير دائرة الترويج السياحي بالمديرية العامة للسياحة بمحافظة ظفار إن وزارة السياحة دأبت منذ سنوات على إقامة مثل هذه الفعاليات في الإجازات المصاحبة للمناسبات الدينية والوطنية، في إطار حرصها على تنشيط الحركة السياحية والسعي لإيجاد متنفس للعائلات أثناء فترة الإجازة، مع الترويج للمعالم والوجهات السياحية في مختلف المحافظات.
وأضاف الغساني انه اقيمت فعاليات ترفيهية وثقافية متنوعة إلى جانب تقديم عروض فنية وفقرات من الفنون العمانية التقليدية ومسابقات ثقافية وسوق تجارية مخصصة للأسر المنتجة، تتضمن صناعات حرفية ومأكولات عمانية وعروضاً ترفيهية مع التركيز على إقامة فقرات متنوعة مخصصة للأطفال.
وقامت وزارة السياحة بتنظيم العديد من الفعاليات المصاحبة لعيد الأضحى المبارك في عدد من ولايات ومحافظات السلطنة بهدف مشاركة المجتمع المحلي في المناسبات الوطنية والدينية وتعزيز الحركة السياحية في السلطنة.
وبلغ عدد زوار الموسم السياحي بمحافظة ظفار منذ بدء حصر الزوار حتى نهاية 24 اب (أغسطس) 2018 (756554) زائراً مقارنة مع 583256 زائراً للفترة نفسها من العام الماضي، بنسبة نمو بلغت 29.7% شكل العمانيون 72% والإماراتيون 9.6% وبقية مواطني دول مجلس التعاون 9.4%. وذلك وفق ما أظهرت آخر الإحصائيات الخاصة بمشروع حصر زوار موسم ظفار السياحي 2018 الذي ينفذه المركز الوطني للإحصاء والمعلومات.
وتتمتع محافظة ظفار في هذا الموسم بدرجات حرارة معتدلة بينما تشتد الحرارة في باقي محافظات السلطنة وباقي دول المجلس، ويسود في ظفار انخفاض كبير في درجات الحرارة يصاحبه تساقط المطر على شكل رذاذ في جبال المحافظة من سمحان شرقاً وحتى جبال القمر غرباً وتستثنى من هذه الامطار ولايات ثمريت والمزيونة ومقشن وسدح وشليم وجزر الحلانيات فيما يعم هذا المناخ الاستثنائي ولايات مرباط وطاقة وصلالة ورخيوت وضلكوت. حيث تنعم هذه الولايات بوافر من الاخضرار الطبيعي والغيوم السارية والرذاذ الماطر المنعش، مع اكتساء السهول والوديان والجبال بالبساط الأخضر، وانفجار العيون المائية وتساقط الشلالات الطبيعية، وترافق هذه الأجواء الاستثنائية نسمات باردة مع انخفاض السحب حيث تنعدم احياناً الرؤية الافقية في المناطق الجبلية المرتفعة.

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.