paid

 

الافتتاحية
هل هكذا يكون الاصلاح ومحاربة الفساد؟!

بعد عطلة استمرت حوالي العشرة ايام، عادت الحكومة الى العمل حاملة معها الخلافات التي كانت السبب على الدوام في عدم الانتاج. فبرأي المراقبين في الداخل والخارج، فان ما حققته الحكومة منذ تشكيلها حتى اليوم لم يكن على قدر ما هو متوقع، وهو يبعث على التشاؤم. لقد امضت اللجنة الوزارية المكلفة درس خطة الكهرباء اسبوعاً كاملاً، ولم تتمكن من الاتفاق على كل بنودها. ولكي يتستروا على  الفشل قالوا ان الخطة اقرت وبقيت نقاط احيلت الى مجلس الوزراء، والى التصويت اذا اقتضى الامر الى ان تم الاخراج وانقذت الخطة. فان كان عمل الحكومة سيسير على هذا الموال، اي تسوية خلافات عند كل نقطة فالامال ضعيفة بتحقيق اي اصلاح. هل ستنفذ الخطة ويعود التيار الكهربائي 24/24، وننتهي من نغمة التقنين الذي كان قاسياً جداً في معظم الاحيان، ام ان الامور ستبقى تراوح مكانها في ظل عدم الجدية لدى السياسيين في الاصلاح؟ وهل يكون مصير الخطة اشبه بخطتين سبقتاها ولم ينفذ بند واحد منهما، ام انها ستنفذ هذه المرة؟ الشكوك تلف الشعب اللبناني باسره. يتحدثون عن محاربة الفساد وهذه الحملة يجب ان تتسم بالشفافية والشمول والحزم، بحيث لا تنتهي القضية على حساب صغار المرتكبين ويترك الباقون احراراً. فهذا التصرف يسيء الى هيبة الدولة والى القائمين بمحاسبة الفاسدين، فضلاً عن انه يفقد اللبنانيين الامل في الاصلاح. لماذا لم نر حتى الساعة رأساً واحداً كبيراً قيد التحقيق؟ هل نصدق ان الكل نعم كل الكبار منزهون؟ لا نعلم نحن ننتظر نهاية الحملة لنحكم لها او عليها. نسمع كثيراً عن خطط للنهوض الاقتصادي والاصلاحات ومقررات مؤتمر «سيدر» وغيرها، فنأمل الا يبقى الكلام كلاماً. وما يرزع الشكوك في النفوس، هو الخلافات التي تعصف بين الافرقاء السياسيين، وتعطل كل المشاريع، خصوصاً عندما تكون خلافات كيدية لا تهدف الى الاصلاح. المسؤولون يدعون الاوروبيين الى الاستثمار في لبنان بمختلف المجالات، خصوصاً الطاقة والمياه والبنى التحتية والتعليم والصحة، فما هي الحوافز التي يقدمونها لتشجيع المستثمرين؟ هل هو النقص في التيار الكهربائي، الذي يئس اللبنانيون من اصلاحه، رغم كل ما يحكى عن وعود ومشاريع؟ فكم من خطط وضعت وبقيت نائمة في ادراج المعنيين؟ يقولون ان هذه المرة الامور جدية وتختلف، لان الاوضاع ضاغطة ولبنان تحت المجهر. ولكن اسمحوا لنا الا نصدق، الا بعد ان يصبح النور واقعاً. لقد علمتنا التجارب الا نسترسل في التفاؤل. وهل يقدمون بنى تحتية حديثة بدءاً بالطرقات ليكون المستثمرون امنين في لبنان؟ يتحدثون عن تدابير موجعة تتضمنها الموازنة ولن تطاول الطبقة الفقيرة، فنأمل ان يكونوا صادقين هذه المرة على عكس ما جرى في الماضي. لقد ورد ان اجور الوزراء والنواب ستنخفض الى النصف، وهذه خطوة جيدة ومحقة ولكن لكي تصبح كاملة يجب الغاء اجور النواب السابقين نهائياً. لقد انتهى دورهم ورفض الشعب التجديد لهم، فبأي حق يستمرون في قبض رواتب من جيوب الناس مقابل لا عمل لهم؟ لقد حملت الانباء هذا الاسبوع ابواباً لا تحصى ولا تعد، لو جرى اغلاقها لانتظمت المالية العامة. ولكن يبدو ان هذه الابواب عصية على الاغلاق. ومن هنا فانهم يلهون الشعب بامور صغيرة لاخفاء الكبيرة، تماماً كما يحصل في الحرب على الفساد حيث ان الملاحقات تتناول الصغار فقط. ما يرافق اعداد الموازنة الكثير من الشائعات والتكهنات ولذلك فلن نعلق عليها الا بعد ان تتوضح الامور. يتحدثون عن النأي بالنفس وكيف نصدق والمسؤولون منقسمون الى فئتين، الاولى تريد التفلت من كل القيود والسير على هواها مسايرة لقوى خارجية، والثانية تعارض هذا التوجه. ثم هل طبق قرار النأي بالنفس كاملاً ومن قبل الجميع ولو مرة واحدة. فالحكومة حكومات وبعض الوزراء كل يغني على ليلاه وينفذ اوامر مرجعيته لا قرارات الحكومة، ولذلك نرى هؤلاء يتصرفون بمعزل عن قرارات مجلس الوزراء. اهكذا يكون الاصلاح وهل هكذا تستقيم الامور؟ وهل هكذا يكون النأي بالنفس الذي وحده ينقذ لبنان ويبقيه بعيداً عن مشاكل المنطقة؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

وليد خوري: لا رفع للمقاطعة بدون انتخاب عون

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    وليد خوري: لا رفع للمقاطعة بدون انتخاب عون
    التصريحات الاخيرة لوليد جنبلاط والشائعات القوية حول الانتخابات الرئاسية المقبلة، هما موضوع لقاء اجراه «الاسبوع العربي» الالكتروني مع نائب جبيل، وعضو كتلة التغيير والاصلاح وليد خوري. ما رأيك بتصريحات وليد جنبلاط...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

التصريحات الاخيرة لوليد جنبلاط والشائعات القوية حول الانتخابات الرئاسية المقبلة، هما موضوع لقاء اجراه «الاسبوع العربي» الالكتروني مع نائب جبيل، وعضو كتلة التغيير والاصلاح وليد خوري.

ما رأيك بتصريحات وليد جنبلاط الذي اكد انه بعد اليوم ليس لديه اي عائق في انتخاب العماد ميشال عون رئيساً للجمهورية؟
انه موقف جديد لوليد جنبلاط الذي، دائماً يكون اول من يقرأ التغييرات السياسية في الداخل وفي الخارج. اعتقد انه رأى دخاناً في مكان ما يؤشر الى قرب اجراء انتخابات رئاسية. ولكن علينا الا ننسى ان لجنبلاط مرشحه الخاص. كما انه استقبل سليمان فرنجية في منزله وسماه مرشحاً رئيسياً لرئاسة الجمهورية. امور كثيرة حصلت خلال هذه الفترة. واعتقد انه فهم اخيراً ان لا حل للازمة السياسية اذا لم يتم انتخاب العماد ميشال عون. اللاعبون السياسيون جربوا كل شيء وقدموا الكثير من البدائل وكلها كانت ضد ارادة المسيحيين. لقد فهموا اخيراً ان الحل الوحيد، بالطبع اذا كانوا يريدون رئيساً، هو بانتخاب العماد عون. انه ليس من السهل مقاومة ارادة اكثرية الشريحة المسيحية لاننا لا ندعي اننا نمثل كل المسيحيين. الفريق الاخر بدعم من الخارج، جرب كل شيء، استخدم القوى الكبرى والدول العربية للدس بان هناك فيتو. واعتقد ان السفراء فهموا اخيراً ان ارادة اللبنانيين هي التي ستحمل الرئيس الى سدة الرئاسة.
اذاً الشائعات التي نسمعها عن انتخاب قريب للعماد عون هي جدية...
حتماً هناك جدية في ما نسمع. هناك ضغط كبير من قبل المجموعة الدولية لانتخاب رئيس، خصوصاً مع وجود هذا الكم الكبير من اللاجئين. فالانتخابات الرئاسية تمهد للانتخابات التشريعية. فالرئيس هو رأس الدولة. موقفنا كان مقاومة ما ارادوا ان يفرضوه علينا: رئاسة غير صادرة عن الارادة الشعبية. هذه المقاومة ادت الى مقاطعة لسنا نحن من ابتكرها. انه الفريق الاخر الذي لم يرد هذه الانتخابات بسبب شخص العماد عون. واليوم، وبسبب الانقسامات التي حصلت فهموا ان العماد عون ليس شخصاً متصلباً في علاقاته السياسية. لقد مد اليد للجميع وانفتح على كل الناس رأينا الفيتوات الدولية يسقط الواحد بعد الاخر. وقد تجلى ذلك في الدعوة التي وجهها السفير السعودي الذي جمع كل الطبقة السياسية. انها اشارة اولى. الاشارة الثانية هي في موقف سليمان فرنجية الذي اكد انه اذا قرر سعد الحريري اختيار العماد عون لا مشكلة لديه. اما الاشارة الثالثة فهي موقف وليد جنبلاط. ان كل ذلك ليس نابعاً من عدم. واعتقد ان ذلك تم بالتشاور مع اطراف اخرى وسنشهد في الايام المقبلة تقارباً بين تيار المستقبل والتيار الوطني الحر. عل الاقل انه تحليلي الشخصي.
هل ترجم تفاهم معراب في الانتخابات البلدية؟
صحيح ان الانصهار لم يكن كاملاً ولكن هذا لا يمنع انه عملية لا رجوع الى الوراء فيها. لقد ترجم كلياً في انتخابات نقابة الاطباء حيث حصل تفاهم حول مرشح القوات اللبنانية، في وقت وطوال الولايات الاربع السابقة كان النقيب من صفنا. تفاهم معراب يتظهر اكثر فاكثر في الانتخابات النقابية. انه اتفاق سيدوم وكلنا نعمل في هذا الاتجاه. يجب اعطاؤه الوقت ليجد طريقه. الاستحقاق المقبل سيكون الانتخابات التشريعية وقبلها الانتخابات الرئاسية التي نحن كلنا متضامنون حول العماد عون. والاهم هو التفاهم بين المسؤولين الذي ينعكس اكثر فاكثر على القاعدة.
الجدل القائم حول سد جنة هل هو سياسي ام بيئي؟
نحن لسنا خبراء ولكن مؤتمراً ضم خبراء دوليين كباراً اكدوا ان لا مخاطر في بناء سد جنة. هناك بالطبع مشكلة الاشجار ولكن يمكن معالجتها بزراعة اشجار اخرى بديلة. المشكلتان الاساسيتان هما خطر الزلزال والصخور المسامية وقد نفاهما الخبراء الذين على العكس اكدوا ان الصخور هي الافضل في لبنان. انها قضية سياسية محض. سد بسري يطرح تساؤلات اكثر بكثير على الصعيد البيئي ولا احديتكلم عنه.

جويل س

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.