paid

 

الافتتاحية
ماذا تبدل على مدى تسعة اشهر؟

بعد تسعة اشهر ابصرت الحكومة النور. كيف؟ ولماذا؟ لا نعرف ماذا دار في الكواليس ومن اين اتت الاتفاقات والحلول حتى سقطت كل العقبات التي كانت تعترض طريق التأليف؟ كان كل طرف من الاطراف يدلي بدلوه، ويحاول القوطبة على الرئيس المكلف منصباً نفسه بديلاً، لا بل اصيلاً وان له الحق في وضع الصيغة الحكومية التي تناسبه، وفجأة عاد الجميع الى رشدهم فتم التشكيل. شكل الرئيس الحريري حكومة وحدة وطنية وهذا ما لا يتوافق مع النظام البرلماني. ذلك انه عندما تتمثل جميع الاطراف في الحكومة لا يعود هناك من يحاسبها، فتفلت الامور وتعم الفوضى ويصبح كل وزير فاتحاً على حسابه. بينما في الانظمة البرلمانية هناك اكثرية تحكم واقلية تعارض وتحاسب الوزراء على اخطائهم، فتنتظم الامور. ولكن هكذا هو لبنان وعلينا التعايش مع الواقع رغم مساوئه. امام الحكومة اليوم مهمات كبيرة لا نعلم ان كانت قادرة على مواجهتها، خصوصاً وان بوادر الخلافات اطلت برأسها منذ اللحظة الاولى للتشكيل. والكل يعلم ان الخلافات كانت السبب في انهيار الوضعين السياسي والاقتصادي. والاوساط الاقتصادية والاستثمارية تنتظر بدء العمل الحكومي لتباشر على اساسه عملها. كذلك فان القطاعات المهنية والنقابات والمؤسسات المهددة بالاقفال، والمواطنين الذين يترقبون انجازات الحكومة بحذر شديد. فهم يريدون الكهرباء 24/24، اذ لم يعد مسموحاً ان يستمر التقنين المعيب، مترافقاً مع تسلط اصحاب المولدات، بعد ثلاثين سنة من توقف الحرب الاهلية. كما انهم ينتظرون فرص العمل لوقف نزيف هجرة الشباب الى مختلف بقاع الارض، بحثاً عن مستقبل يؤمن لهم حياة كريمة، وان بعيداً عن الوطن والاهل، حيث تعذر عليهم ذلك في بلدهم بسبب سياسات اصبحت حديث العالم، لانها تركزت على المصالح الخاصة بعيداً عن مصلحة الشعب الذي يعاني من بطالة قاتلة. وعلى الحكومة ايضاً وايضاً وفي الدرجة الاولى محاربة الفساد وقد عشش في جميع المؤسسات فتحول الى طاعون ينخر عظام الدولة. والمستغرب ان الحكومة الجديدة الغت وزارة مكافحة الفساد، فهل انها قضت عليه ام ماذا؟ وما هي التبريرات لهذا الالغاء؟ المواطنون يرقبون بحذر شديد سير الوضع وقرارات الحكومة. فهم اعتادوا عند تشكيل كل حكومة على اغراقهم بالوعود، حتى اذا ما استوى الوزراء في مقاعدهم الوثيرة اداروا ظهورهم وتجاهلوا ما وعدوا به، فهل تكون هذه المرة افضل من سابقاتها؟ وهل من المعقول ان السياسيين الذين لم يقدموا شيئاً منذ الاستقلال حتى اليوم، تبدلوا فجأة واصبحوا مؤهلين للعطاء والانجازات؟ قد يقال ان الحكومة تضم وجوهاً جديدة ويجب انتظار التغيير، ولكننا نقول ان هذه الوجوه الجديدة هي تابعة وتمثل الطبقة السياسية المشكو منها فهل يمكن ان يحصل التغيير على ايديهم؟ من هنا مصدر الشك الذي يراود الناس هذه الايام، والايام المقبلة ستبرهن ان كانت الحكومة فاعلة ام ان هواجس المواطنين في محلها. المطلوب من الحكومة الجديدة الكثير وسنعود اليه في مقالات لاحقة.


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

اخبار لبنانية

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    اخبار لبنانية
    لقطات انتهت اجازة رئيس الحكومة سعد الحريري، ويستأنف هذا الاسبوع نشاطه لتشكيل الحكومة الجديدة. وعلى رغم التفاؤل الذي يبديه المسؤولون بقرب اعلان التشكيلة فان هناك عقبات كثيرة ماثلة امام الحريري وعليه...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

لقطات
انتهت اجازة رئيس الحكومة سعد الحريري، ويستأنف هذا الاسبوع نشاطه لتشكيل الحكومة الجديدة. وعلى رغم التفاؤل الذي يبديه المسؤولون بقرب اعلان التشكيلة فان هناك عقبات كثيرة ماثلة امام الحريري وعليه العمل على فكفكتها، فالى اي حد هو قادر على ذلك؟ فهناك عقدة التمثيل المسيحي، وعقدة التمثيل الدرزي وعقدة التمثيل السني الذي لن يكون محصوراً بتيار المستقبل وحده كما كان في السابق قبل الانتخابات.
قالت مصادر مواكبة لتشكيل الحكومة، انه لا توجد اي عقبة على صعيد تمثيل «حزب الله» في الحكومة، لا داخلياً ولا خارجياً. وهذا الامر كان موضع بحث في الاجتماع المطول الذي عقد بين السيد حسن نصرالله ووزير الخارجية جبران باسيل. وكان الرأي متفقاً على ضرورة الاسراع في تشكيل الحكومة، لان الوضع الاقتصادي والجو الاقليمي العام الضاغط يحتمان السرعة.
يبدو الرئيس نبيه بري متفائلاً بامكانية تشكيل الحكومة الجديدة في الفترة الممتدة من اليوم وحتى عيد الفطر السعيد، بحيث تقدم هدية للبنانيين وفق ما تقول مصادره. وهذا التفاؤل نابع من ان جميع الاطراف ابدت استعدادها لتسهيل مهمة الرئيس سعد الحريري الذي يحتم العمل بصمت، وبعيداً عن الاعلام لكي لا تفسد الطبخة التي يعدها. فهل يوفق في مهمته في وقت قريب؟

اسرار
مرسوم التجنيس رغم التكتم الذي احيط به، ورغم عدم نشره في الجريدة الرسمية لم يمر مرور الكرام، بل كشف النقاب عنه وتحول الى مادة دسمة لوسائل التواصل الاجتماعي التي تناقلته بسرعة كالنار في الهشيم. ويتوجه عدد من النواب الى وزارة الداخلية لطلب نسخة عن المرسوم، بهدف دراسة الاسماء التي منحت الجنسية ومدى اهليتها للحصول على الجنسية اللبنانية.
خلافاً لما نشر في بعض وسائل التواصل الاجتماعي والاعلام، فان اياً من المجنسين الجدد لم يحصل ولا على اي ورقة، تخوله حمل الجنسية اللبنانية، فلا هويات ولا اوراق رسمية. وفوجىء المجنسون باعادة التدقيق في اسمائهم، لا بل ابعد من ذلك فانهم سيخضعون للتحقيق. وهكذا وبعد ان ناموا على حرير، اصبحوا مهددين بالغاء المرسوم الذي مر بصورة لم تكن مكشوفة امام الرأي العام.
دخل البطريرك بشاره الراعي على خط رفض مشروع التجنيس، فايد الحملة المطالبة بالعودة عنه وقال انها حملة مبررة. في هذه الاثناء استدعى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، المدير العام للامن العام وكلفه التحقيق مع الاسماء الواردة في المرسوم، والتدقيق فيها، واعتبره الجهة الوحيدة التي يمكنها تلقي الشكاوى حول هذا الموضوع.

 

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.