paid

 

الافتتاحية
ماذا تبدل على مدى تسعة اشهر؟

بعد تسعة اشهر ابصرت الحكومة النور. كيف؟ ولماذا؟ لا نعرف ماذا دار في الكواليس ومن اين اتت الاتفاقات والحلول حتى سقطت كل العقبات التي كانت تعترض طريق التأليف؟ كان كل طرف من الاطراف يدلي بدلوه، ويحاول القوطبة على الرئيس المكلف منصباً نفسه بديلاً، لا بل اصيلاً وان له الحق في وضع الصيغة الحكومية التي تناسبه، وفجأة عاد الجميع الى رشدهم فتم التشكيل. شكل الرئيس الحريري حكومة وحدة وطنية وهذا ما لا يتوافق مع النظام البرلماني. ذلك انه عندما تتمثل جميع الاطراف في الحكومة لا يعود هناك من يحاسبها، فتفلت الامور وتعم الفوضى ويصبح كل وزير فاتحاً على حسابه. بينما في الانظمة البرلمانية هناك اكثرية تحكم واقلية تعارض وتحاسب الوزراء على اخطائهم، فتنتظم الامور. ولكن هكذا هو لبنان وعلينا التعايش مع الواقع رغم مساوئه. امام الحكومة اليوم مهمات كبيرة لا نعلم ان كانت قادرة على مواجهتها، خصوصاً وان بوادر الخلافات اطلت برأسها منذ اللحظة الاولى للتشكيل. والكل يعلم ان الخلافات كانت السبب في انهيار الوضعين السياسي والاقتصادي. والاوساط الاقتصادية والاستثمارية تنتظر بدء العمل الحكومي لتباشر على اساسه عملها. كذلك فان القطاعات المهنية والنقابات والمؤسسات المهددة بالاقفال، والمواطنين الذين يترقبون انجازات الحكومة بحذر شديد. فهم يريدون الكهرباء 24/24، اذ لم يعد مسموحاً ان يستمر التقنين المعيب، مترافقاً مع تسلط اصحاب المولدات، بعد ثلاثين سنة من توقف الحرب الاهلية. كما انهم ينتظرون فرص العمل لوقف نزيف هجرة الشباب الى مختلف بقاع الارض، بحثاً عن مستقبل يؤمن لهم حياة كريمة، وان بعيداً عن الوطن والاهل، حيث تعذر عليهم ذلك في بلدهم بسبب سياسات اصبحت حديث العالم، لانها تركزت على المصالح الخاصة بعيداً عن مصلحة الشعب الذي يعاني من بطالة قاتلة. وعلى الحكومة ايضاً وايضاً وفي الدرجة الاولى محاربة الفساد وقد عشش في جميع المؤسسات فتحول الى طاعون ينخر عظام الدولة. والمستغرب ان الحكومة الجديدة الغت وزارة مكافحة الفساد، فهل انها قضت عليه ام ماذا؟ وما هي التبريرات لهذا الالغاء؟ المواطنون يرقبون بحذر شديد سير الوضع وقرارات الحكومة. فهم اعتادوا عند تشكيل كل حكومة على اغراقهم بالوعود، حتى اذا ما استوى الوزراء في مقاعدهم الوثيرة اداروا ظهورهم وتجاهلوا ما وعدوا به، فهل تكون هذه المرة افضل من سابقاتها؟ وهل من المعقول ان السياسيين الذين لم يقدموا شيئاً منذ الاستقلال حتى اليوم، تبدلوا فجأة واصبحوا مؤهلين للعطاء والانجازات؟ قد يقال ان الحكومة تضم وجوهاً جديدة ويجب انتظار التغيير، ولكننا نقول ان هذه الوجوه الجديدة هي تابعة وتمثل الطبقة السياسية المشكو منها فهل يمكن ان يحصل التغيير على ايديهم؟ من هنا مصدر الشك الذي يراود الناس هذه الايام، والايام المقبلة ستبرهن ان كانت الحكومة فاعلة ام ان هواجس المواطنين في محلها. المطلوب من الحكومة الجديدة الكثير وسنعود اليه في مقالات لاحقة.


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

اخبار لبنانية

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    اخبار لبنانية
    لقطات بعد اقفال مهلة الترشيح للانتخابات النيابية، بدأ البحث وبقوة في تشكيل اللوائح الانتخابية وتحديد شكل التحالفات. وعلى الرغم من اقتراب موعد اعلان هذه اللوائح لا يزال الوضع غامضاً في بعض...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

لقطات
بعد اقفال مهلة الترشيح للانتخابات النيابية، بدأ البحث وبقوة في تشكيل اللوائح الانتخابية وتحديد شكل التحالفات. وعلى الرغم من اقتراب موعد اعلان هذه اللوائح لا يزال الوضع غامضاً في بعض الدوائر ولم تحدد الكتل الرئيسية شكل تحالفاتها والجهات التي ستتعاون معاً. وان كانت الخطوط الرئيسية قد بدأت ترتسم بشكل مبدئي من خلال الاتصالات التي تجري بين الاطراف.
الانتخابات بدأت تنعكس على العلاقات بين الحلفاء وحده الثنائي الشيعي لا يزال محافظاً على تحالفه. وقد حدد كل من حزب الله وحركة امل التعاون واكدا ان تحالفهما لا يمكن ان تؤثر عليه اي تطورات. اما التحالف بين حزب الله والتيار الوطني الحر فلم يعد ثابتاً وقد تتعارض مصالح الطرفين في بعض الدوائر وخصوصاً في منطقة كسروان جبيل بسبب ترشيح حزب الله لمرشح من خارج المنطقة مما ادى الى استياء الناخبين هناك.
اعلن الرئيس سعد الحريري يوم الاحد الماضي اسماء مرشحي تيار المستقبل وعددهم 38 بينهم اربع نساء. ولوحظ غياب 15 نائباً كانوا في عداد كتلة المستقبل ابرزهم الرئيس فؤاد السنيورة. ولم يتضمن العدد اي مرشح ارمني واقتصر على 25 مرشحاً عن السنة. وقد فتح الباب على التحالف مع القوات اللبنانية مع الاحتفاظ بالتحالف مع الحزب التقدمي الاشتراكي والوقوف على خاطر الرئيس نبيه بري في دائرة الجنوب الثانية.

اسرار
بسرعة استطاعت الحكومة ان تنجز موازنة العام 2018 على ان توافق عليها اليوم الاثنين وتحيلها الى المجلس النيابي وبذلك يمكنها مواجهة دول العالم التي ستشارك في المؤتمرات التي ستنعقد من اجل لبنان بموقف اقوى. الا ان مصادر مطلعة تخشى ان يكون التسرع فد ساد في بعض بنود الموازنة وخصوصاً الخفض الذي اصاب قضايا تتعلق بالجيش اللبناني، الذي كان الجيش الوحيد الذي تغلب على الارهاب بلا مساعدة اي احلاف.
الحملات الاعلامية مستمرة بين وزير الخارجية جبران باسيل ووزير المال علي حسن خليل ولم يدخل حتى الان اي طرف على خط الوساطات خصوصاً وان الاجواء الانتخابية السائدة حالياً تزيد من حدة الحملات. وفيما قال باسيل انهم يسممون الانتشار واتهم البعض بتقسيم الاغتراب اللبناني ودون ان يسمي اي جهة محددة، رد وزير المال بالقول انه يوسع اكاذيبه الى بلاد الاغتراب ويسمم العقول.
تحركت قضية الموقوفين الاسلاميين وبعنف هذه المرة اذ اقدم اهالي الموقوفين الى قطع الطريق امام سجن رومية ومنعوا المواطنين من متابعة سيرهم وكاد الامر يتطور الى اشتباكات الا ان القوى الامنية نجحت في النهاية من اعادة فتح الطريق. فهل يعرف اهالي الموقوفين انهم بتصرفاتهم السلبية لا يسيئون الى الحكومة ولا يضغطون عليها بل انهم يعطلون مصالح الناس وهذا يساعد على تأليب الرأي العام ضدهم.

 

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.