paid

 

الافتتاحية
عاقبوا انفسكم… ولا تعاقبوا المواطنين!

نلتم ثقة المجلس النيابي، وبالطبع لم تكن قلوبكم تدق خوفاً من الا تحصلوا على هذا التأييد العارم. لماذا؟ لان حكوماتكم منذ عقود درجتم على ان تشكلوها نسخة مصغرة عن المجلس النيابي، وبذلك فانكم دائماً تضمنون الثقة. جلستم على مقاعدكم الوثيرة ونسيتم الوعود التي قطعتموها، رغم ان حبرها لم يجف بعد، لانكم لا تخشون المحاسبة. فالمجلس النيابي هو انتم، فكيف يمكنه ان يسقطكم من بداية الطريق؟ والشعب تعودتم عليه صامتاً، حتى انه يخشى ان يئن من الالم الذي تسببونه له. وعدتم وعلى مدى اكثر من شهر بتأمين الكهرباء 24/24، وقلتم انكم قررتم ان تنهوا الام المواطنين المقهورين. فاذا بكم تغرقوننا بالعتمة 24/24، وبعد ذلك تقولون امنحونا ثقتكم وسنعمل هذه المرة، وسنترجم الاقوال الى افعال. فاذا كانت هكذا هي الترجمة فبئس هذا الزمن الرديء. ان الاموال التي تحتجزونها في صناديق وزارة المال، هذا اذا كانت قد بقيت اموال، هي اصلاً من جيوب المواطنين، فبأي حق ووفق اي قانون تحجبونها عن تأمين التيار الكهربائي، وانتم حولتم لبنان الى البلد الوحيد الذي يعاني منذ اكثر من عقدين من العتمة، ولا من يسأل او يحاسب؟ اذا كان تصرفكم هو عقاب، فمن هو المعاقب شركة الكهرباء والمسؤولون ام المواطنون؟ ان كان هناك مجال للعقاب فعاقبوا انفسكم، الستم انتم المسؤولين عن هذه المأساة الفضيحة؟ حاسبوا انفسكم لانكم سكتم على مدى اكثر من عشرين سنة على مسؤولين في الكهرباء لم يحققوا انجازاً واحداً، لا بل اعادوا الوضع عشرات السنين الى الوراء؟ فلماذا ابقيتموهم في مناصبهم؟ ان كنتم تشكون بان هناك فساداً، فلماذا لا تحاسبون الفاسدين، ولا تسمونهم باسمائهم؟ من حق الناس بعد ذلك ان يشكوا بعلاقات مشبوهة بين المعنيين والفاسدين، والا لماذا هذا الصمت المطبق؟ بددوا الشكوك والا ثبتت عليكم. لعبتم على الناس، وطلعتم ببدعة العدادات على المولدات الكهربائية، بحجة انكم تريدون ان تحموا المواطنين وجيوبهم من جشع اصحاب المولدات. الا انكم بالمقابل اغرقتم البلد بالعتمة، وفتحتم الباب امام هؤلاء بان يجنوا الملايين بسبب تشغيل مولداتهم ساعات اضافية، فمن دفع هذه الاموال كلها، انتم ام المواطنون؟ لو كنتم حريصين على شعبكم الذي انتخبكم واوصلكم الى حيثما انتم قابعون، لاجتمعتم في اليوم نفسه الذي بدأت فيه العتمة وافرجتم عن اموال الناس، لينعموا على الاقل بالنور بعد ان اظلمتم حياتهم كلها. لماذا تعاقبون المواطنين؟ لقد قدموا لكم كل شيء، وسكتوا على ظلمكم فتماديتم في نهجكم الخاطىء، فالى متى سيستمر هذا الوضع، والى متى سيستمر عقابكم؟ امطرتموهم بوابل من الضرائب القاتلة فسكتوا، فاستسهلتم الامر وها هي الانباء تتردد عن دفعة جديدة من الضرائب ستباشرون عملكم بفرضها على الناس وقد بدأت طلائعها تظهر، فهل تعتقدون انهم قادرون على دفعها؟ انكم بسياساتكم تؤسسون لثورة تطيح كل ما تصادفه في دربها، فهل هذا ما تنوون الوصول اليه؟ والمواطن يسألكم ماذا قدمتم له مقابل عطاءاته؟ لقد اغرقتموه بالعتمة والنفايات والعطش والغلاء واوصلتموه الى الفقر. فكفاكم ظلماً لان الظلم مرتعه وخيم. عودوا الى ضمائركم وارفعوا الكابوس عن المواطنين ولا تعاقبوهم فليسوا هم المسؤولين، بل عاقبوا الذين اوصلوا الوضع الى هذه الحالة، قبل ان يستيقظ الشعب من سباته العميق فيهب هبة واحدة. اجتمعوا اليوم قبل الغد وحلوا قضية الكهرباء مرة واحدة ونهائية، وايضاً قضية المياه التي ما ان تتوقف الامطار عن الهطول حتى تبدأون بالتقنين، رغم ان الامطار التي تساقطت هذا العام فاقت كل المقاييس. تتردد الشائعات انكم فرضتم ضريبة جديدة كبيرة على رسوم المياه، ولم نتأكد بعد ولكن سيكون لنا عودة الى شغفكم بفرض الضرائب حتى فاقت قدرة المواطن، دون ان تقدموا له بالمقابل شيئاً. وبعد ذلك تسألون لماذا يهاجر اللبنانيون؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

اخبار لبنانية

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    اخبار لبنانية
    لقطات المعركة الانتخابية فتحت بصورة ناشطة وبدأت اللقاءات والاتصالات لتأليف اللوائح ولهذه الغاية زار النائب وليد جنبلاط عين التينة والتقى الرئيس نبيه بري ووصف اللقاء بانه ودي وايجابي جداً. اما حركة...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

لقطات
المعركة الانتخابية فتحت بصورة ناشطة وبدأت اللقاءات والاتصالات لتأليف اللوائح ولهذه الغاية زار النائب وليد جنبلاط عين التينة والتقى الرئيس نبيه بري ووصف اللقاء بانه ودي وايجابي جداً. اما حركة «امل» فذكرت مصادر مواكبة انها ستعلن عن مرشحيها في الايام القليلة المقبلة فيما حزب الله لا يزال يتريث ولم يصدر عنه ما يشير الى ان القرار في الحزب قد حدد المرشحين.
كان لافتاً الكلام الذي صدر عن البطريرك الماروني بشارة الراعي في عظة الاحد الماضي حيث قال: لا يحق للمسؤولين السياسيين عندنا ان يستمروا في حالة اللاثقة والخوف من الاخر والخلافات الحادة على ابسط الامور والتناحر والاتهامات المتبادلة وكلها تعرقل العمل المنتج في مجلس النواب والحكومة، ولا يحق لاحد التفرد في القرار الوطني وفرضه على الجميع، ولا التطاول على القانون ولا تعطيل الاحكام القضائية وقرارات مجلس شورى الدولة وقطع الطرقات وهيمنة النافذين والمسلحين. وتساءل هل هذا وجه لبنان الحقيقي ونحن نسأل معه هل ان ما يجري يخدم مصلحة لبنان؟
على الرغم من الاصوات التي تصدر من هنا وهناك، وتؤكد ان الانتخابات ستكون عرضة للتأجيل، لاسباب كثيرة اقلها الخلافات السياسية القائمة، يؤكد المسؤولون وفي طليعتهم رئيس الجمهورية ورئيس مجلس النواب ورئيس الحكومة ووزير الداخلية بان الانتخابات في موعدها وقال رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ستجرى الانتخابات على اساس قانون الانتخاب الجديد وسيكون لنا في شهر ايار المقبل مجلس نواب جديد.

اسرار
فيما العالم منشغل بترتيب الشؤون اللبنانية وخصوصاً دعم الاقتصاد والقوى الامنية من جيش وامن داخلي، وتعقد المؤتمرات لهذه الغاية تتفجر الخلافات الداخلية بين الرئيس نبيه بري وانصاره والتيار الوطني الحر، حتى بدا ان العالم ارأف بلبنان من اهله. ويخشى ان يتفاقم هذا الخلاف المدمر وينعكس سلباً في مجالات عدة، فيصيب مؤسسات الدولة. وقد بدأ هذا الخلاف يأخذ منحى طائفياً بغيضاً.
الحريري الحريص على انجاح المؤتمرات التي ستعقد في الاشهر المقبلة في باريس وروما وغيرهما من اجل لبنان، دخل على خط الخلاف بين تيار بري والتيار الوطني الحر في محاولة لرأب الصدع ولو بالحد الادنى قبل موعد عقد هذه المؤتمرات، وايجاد حلول سريعة لمنع تأثير الخلافات على عمل الحكومة. كذلك دخل حزب الله بعد صمت طويل على خط الازمة ساعياً الى وقف الحملات الاعلامية بين الطرفين.
هل يوفق سعاة الخير الذين ينشطون بقوة في رأب الصداع بين التيار الوطني الحر ورئيس مجلس النواب نبيه بري وانصاره وايجاد نهاية مقبولة لازمة مرسوم الاقدمية، وهل يكون وقف الحملات الاعلامية بين الطرفين مؤشراً على الحل؟ فالنائب وليد جنبلاط تحرك شخصياً هذه المرة بين عين التينة وبيت الوسط، كما تتحدث اوساط اعلامية عن انعقاد لقاء بين رئيس التيار الوطني الحر الوزير جبران باسيل ومسؤول الارتباط والتنسيق في حزب الله الحاج وفيق صفا لهذه الغاية.

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.