paid

 

الافتتاحية
اللبنانيون مظلومون… فمن هو الظالم؟

تصرف روسيا في سوريا فيه الكثير الكثير من الظلم للشعب السوري. دخلت روسيا الحرب بحجة محاربة الارهاب وحماية سوريا من الفصائل الارهابية المسلحة، فاذا بها تتحول الى قاتل للشعب السوري. دخلت بلاد الشام لتوقف القتال، فاذا بها تتحول الى طرف عنيف في قيادة المعارك. قدم لها الشعب السوري كل الفرص التي كانت تتمناها وتحلم بها منذ عهد القياصرة. فاقامت القواعد العسكرية، وادخلت الاساطيل الى المياه الدافئة، وهو حلم قديم جداً. فماذا قدمت له لقاء ذلك؟ان ما قامت به روسيا مقابل ذلك هو صب جام غضبها على الشعب السوري فقصفت مستشفياته ومدارسه وملاجئه، وامطرته بوابل من الحمم والقذائف فقتلت النساء والاطفال بحجة الدفاع عنهم ضد الارهابيين، فكان عدد المدنيين الذين سقطوا بالقصف الروسي، اكبر بكثير من عدد الارهابيين. وكل ذلك من اجل حماية مصالحها، في ذلك البلد. ويستغرب المراقبون لماذا كل هذا الحقد على الشعب السوري؟ هل صحيح انه للدفاع عن النظام؟ بالتأكيد لا ولكن المصالح الروسية هي فوق كل اعتبار.نعم الشعب السوري مظلوم، ولكن الشعب اللبناني ايضاً مظلوم وبقدر كبير، ليس من قبل الاجنبي والغريب، بل من سياسييه الذين لا هم لهم سوى خدمة مصالحهم وحمايتها، ولو على حساب مصلحة البلد واهله. لقد قدم الشعب لهم كل ما لديه، حتى فرغت جيوبه، ولامس حافة الفقر، ومع ذلك هم مستمرون في جلده. فقبل ايام فرضوا على المؤسسات والشركات واصحاب المهن الحرة ضرائب جديدة، وكأن لائحة الضرائب التي قصفوا بها اللبنانيين قبل اشهر لم تكف بعد، متجاوزين الوضع الاقتصادي المتردي والشلل القاتل الذي يصيب جميع القطاعات. ولما علت الضجة عادوا عن هذه الضريبة الا انهم لم يلغوها بل ارجأوا تنفيذها.لم ينس اللبنانيون بعد موجة الضرائب، وكيف ينسون، وقد حولت قسماً كبيراً منهم الى فقراء ومعدمين. تلك الضرائب التي دمرت الناس ادخلت الى خزينة الدولة المليارات فاين هي هذه الاموال؟ فالمشاريع جامدة ومتوقفة، والكهرباء غير مؤمنة والمياه مقطوعة والنفايات مكدسة كالجبال ولا اصلاحات. فاين تحط اموال الضرائب؟ واين تنفق؟ مع العلم ان الدين العام ارتفع بشكل خطر. ولماذا حتى الساعة لم يجدوا حلولاً لازمة التربية؟ فالسنة الدراسية خلال ايام او ساعات، وقد بدأ المعلمون بمعاقبة الطلاب واهاليهم قبل ان تبدأ الدراسة. فهم يهددون باستئناف الاضرابات، هل لدى الحكومة خطة لمعالجة هذا الوضع؟ بالطبع لا.ونتيجة حتمية لسوء التخطيط ومواجهة كل الاحتمالات تتعرض البلاد في كل يوم الى فضيحة جديدة يندى لها الجبين، وتحتل العناوين الاولى في كبريات الصحف العالمية وشبكات التلفزة. فلبنان الذي طالما احتل في السابق، وقبل وصول هذه الطبقة السياسية، لقب سويسرا الشرق، ها هو اليوم يتحول الى بلد الفضائح المعيبة. فما ان امطرت السماء شتوتها الاولى، حتى جرفت السيول معها انهاراً من النفابات، احتلت صورها وسائل الاعلام الاوروبية والعالمية، مع تعليقات تسيء الى البلد، وتقضي على السياحة فيه، مع ان الاساءة يجب ان توجه الى السياسيين الذين حالت خلافاتهم وعدم كفاءتهم دون حل ازمة النفايات، التي تجرجر منذ سنوات طويلة.الفضيحة الثانية التي غطت على الاولى والتي وجهت لطمة قوية جداً الى السياحة في لبنان، كانت هذه المرة في مطار بيروت، حيث احتجز المسافرون لساعات طويلة، وتعطلت رحلاتهم وتبدلت مواعيدها، بسبب اخطاء لا يصدق احد انه يمكن ان تحصل بهذا الشكل في بلد حضاري متمدن. فتعرض لبنان للتنديد، كما تلقى انذارات دولية، مع ان التنديد يجب ان يوجه الى المسؤولين وبالتحديد الى المسؤولين عن الفضيحة. فهل بهذه التصرفات يمكن ان نروج للسياحة في لبنان؟اسئلة كثيرة دارت حول الاعطال التي طرأت على جهاز تخزين البيانات، هل يتوصل التحقيق الى كشف الملابسات وتحديد المسؤوليات، ام ان القضية ستلفلف كغيرها الكثير من القضايا، فيفلت المسؤول عن الفضائح من العقاب؟كل ذلك جرى ولم يؤثر في السياسيين، فيبادروا الى تسهيل تشكيل الحكومة التي باتت اكثر من ملحة في هذه الظروف الاقتصادية العصيبة التي يجتازها لبنان، ابعد كل هذا هل يمكن ان نثق بهؤلاء السياسيين؟ وهل نلوم اهل البلد الذين يتهافتون الى السفارات للحصول على تأشيرة الى اي مكان في العالم هرباً من هذا الوضع الذي لم يعد يطاق؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

ليصبح الفول بالمكيول حتى نتأكد ونصدق

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    ليصبح الفول بالمكيول حتى نتأكد ونصدق
    مرة جديدة تتدخل الخلافات السياسية لتمنع اقرار قانون جديد للانتخابات، رغم ان الاتصالات قطعت شوطاً بعيداً، الى حد ان احد السياسيين قال ان القانون انجز ونال رضى الجميع، ولكن الدلع...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

مرة جديدة تتدخل الخلافات السياسية لتمنع اقرار قانون جديد للانتخابات، رغم ان الاتصالات قطعت شوطاً بعيداً، الى حد ان احد السياسيين قال ان القانون انجز ونال رضى الجميع، ولكن الدلع السياسي هو الذي يحول دون اقراره. فهنيئاً للشعب اللبناني بهؤلاء السياسيين. ولكن كيف ظهرت هذه الايجابيات فجأة، وكان الباب موصداً بوجه القانون؟ قد يكون كلام رئيس الجمهورية العماد ميشال عون حول قانون الستين، سواء كان توصيفاً لامر واقع، او تحذيراً من الوصول الى هذه النتيجة التي يدعي الكثيرون انهم يرفضونها، وهم في الحقيقة يترقبونها ويرحبون بها - هذا الكلام اعاد تحريك الامور وكثف الاتصالات، للوصول الى قانون انتخاب جديد يراعي صحة التمثيل. ولكنه في مطلق الاحوال اثار بلبلة في الاوساط السياسية والشعبية على حد سواء.
قال الرئيس عون «لا داعي للتهويل بالفراغ، لانه اذا حل موعد انتهاء ولاية مجلس النواب الحالي، فاننا سنعمل بهدي الدستور وما ينص عليه، لجهة دعوة الشعب الى الانتخابات ضمن مهلة التسعين يوماً، وتكون هذه الانتخابات على اساس القانون النافذ، اذا لم يقر مجلس النواب قانوناً جديداً للانتخابات... هناك ثمة من عمل على التضامن، لكي تحبط الاقتراحات التي قدمت وحصل توزيع للادوار لهذه الغاية» وهنا برزت مشكلة الفراغ الذي سيخيم على المجلس النيابي في فترة التسعين يوماً.
هذا الكلام لم يفاجىء الذين عملوا منذ اللحظة الاولى على تثبيت قانون الستين، لان اي قانون اخر سيطيحهم ويرسلهم الى منازلهم، وهذا ما لا قدرة لهم على تحمله. لقد استطابوا الجلوس على كراسي السلطة والتنعم بخيراتها واصبح صعباً عليهم ان يتخلوا عن مناصبهم التي تدر عليهم المن والسلوى. الا ان كلام الرئيس عون، في حال تم الوصول الى قانون الستين، يكون قد وجه ضربة قاسية الى العهد. فقد سبق ان حدد ثلاث لاءات بلهجة حاسمة لا رجوع عنها، وهي لا للتمديد، لا للفراغ، لا للستين، فهل يجوز ان يتراجع عنها؟ ان الرئيس لا يريد حتماً قانون الستين، ولكن ما العمل بهذه الطبقة السياسية، التي لا تدرك معنى المسؤولية، ولا هي مستعدة للقيام بواجباتها. والامر ليس كله بين يديه وحده ليتصرف، ولكن هناك امور له القدرة على التحكم بها بموجب السلطة التي منحه اياها الدستور. فهو قادر مثلاً على طلب التصويت في مجلس الوزراء على واحد من القوانين المطروحة وعددها يفوق العشرة. وبعضها وفق ما يقول المسؤولون انفسهم، يحظى بالقبول بنسبة 95 بالمئة، فلماذا لا يعتمد التصويت؟ صحيح ان التوافق ضروري ولكن ما العمل وهذا التوافق متعذر، وقد فشلت كل المحاولات منذ سنين للتغلب على الخلافات؟ ان اعتماد التصويت، ينتج قانوناً جديداً للانتخابات، وينقذ العهد وينقذ البلد. ثم ان الرئيس عون سبق له ان دفن قانون الستين يوم رفض التوقيع على دعوة الهيئة الناخبة، فكيف يمكن بعد ذلك القبول بهذا القانون ولو قسراً، دون ان يكون في ذلك خيبة لاماني الشعب واحلامه وهو الذي علل النفس بالتغيير استناداً الى ما ورد في خطاب القسم وفي البيان الوزاري؟
هذا الفشل يصيب المجلس النيابي بالدرجة الاولى، اذ يثبت ان اعضاءه ليسوا جديرين بتحمل المسؤولية، وكان من الضروري ومن اجل مصلحة البلد، الا يصلوا ابداً الى البرلمان، وهم على كل حال ليسوا متواجدين اليوم بارادة الشعب، بل انهم محتلون لمجلس النواب، عندما مددوا لانفسهم اربع سنوات بدون مبرر، ووعدوا بانهم سيقرون قانوناً جديداً للانتخابات، الا ان الفشل الذي رافقهم على مدى السنوات الثماني التي قبعوا خلالها تحت قبة البرلمان، بقي مسيطراً، وقد يكون ذلك بسبب واضح، وهو انهم ليسوا على قدر المسؤولية التي اوكلها اليهم الشعب قطعاً.
الحلول كما قلنا لا تزال متوفرة، وهي اللجوء الى التصويت وتغليب رأي الاكثرية وفق الآلية الاتية: فليعقد مجلس الوزراء وهو يمثل كل الكتل جلسة يتم فيها طرح كدسة مشاريع القوانين التي وضعت في المدة الاخيرة، والتصويت على واحد منها. والقانون الذي يفوز بالاكثرية يصبح نافذاً ويحال الى المجلس النيابي لاقراره. وهكذا يدفن الى الابد قانون الستين. فلماذا نستسلم منذ الان؟ وهل بعد كل هذه الخلافات ملامة، في حال اعتماد حل قانوني ودستوري لا غبار عليه؟ لماذا هذا الخوف من التصويت؟ ان الذين يحاربون بالتخويف هم اولئك الذين يعملون بكل جهدهم للابقاء على قانون الستين، حفاظاً على مصالحهم ومكاسبهم. لذلك لا يجوز ان نرهن مصلحة البلد ومصيره خدمة لفئة من المتنفعين، كانوا وراء عدم الاتفاق على قانون جديد. يضاف الى ذلك ان قانون الستين لا يراعي صحة التمثيل وهو يضرب حقوق المسيحيين في الصميم، على حساب هيمنة فئة على اخرى، فهل هناك نية في ابقاء الصوت المسيحي مهمشاً؟ كيف يقبل الافرقاء الحريصون على العيش المشترك ان يرموا جانباً حقوق المسيحي؟ كفاكم تهميشاً لشريك اساسي في هذا البلد.
وليس المجلس النيابي وحده من يتحمل مسؤولية الفشل، بل ان الفاشل الاول والمسؤول الاول هو الشعب اللبناني الذي اصيب بالنعاس وبالشلل الفكري، فهل يتحرك لمنع قانون الستين وهو قادر على ذلك؟
على كل حال يقال ان الايجابية مستمرة رغم الخلافات، ولكننا لم نعد نصدق، ويجب ان نلمس لمس اليد، ونشهد على اقرار القانون حتى نقول اصبح الفول بالمكيول فهل يتحقق ذلك؟

«الاسبوع العربي»

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.