paid

 

الافتتاحية
انتفضوا وواجهوا وارفضوا ان تكونوا مكسر عصا

يغضب الاساتذة فلا يرون امامهم سوى الاهالي لفشة خلقهم. يغضب عمال الكهرباء فيقطعون الطرقات ويمنعون المواطنين من الوصول الى اعمالهم. يغضب المتعاقدون والناجحون في مجلس الخدمة المدنية فليس امامهم سوى المواطنين. واخيراً وليس آخراً غضب اصحاب المولدات، فلم يجدوا سوى المشتركين ليفشوا خلقهم، فاطفأوا مولداتهم واعادوا الناس الى ايام الشمعة. لماذا كل هذا يحدث في لبنان؟ الجواب بسيط ولا يحتاج الى تفسير او شرح، ذلك ان الدولة التي فشلت في تأمين حاجات الناس وفقاً لما هو مطلوب منها، جعلت كل الفئات تستضعفها وتصبح اقوى منها، فتتحدى قراراتها وتعاقبها اذا ما حاولت تطبيق القانون بحقها. والضحية دائماً هم الناس والذين لا دخل لهم. اصحاب المولدات الكهربائية الذي اثروا على حساب الشعب وجمعوا ثروات طائلة من جيوب المشتركين الذين يدفعون من رزق عيالهم واولادهم، تحدوا الدولة وقطعوا التيار، واعادوا البلاد الى عصر الشمعة. هل نقول حرام هذا الشعب؟ بالطبع لا. لانه اي الشعب هو المسؤول عن كل ما يلحقه من اهانات وظلم. ولو اراد لقلب الطاولة على الجميع، ولكنه يثبت يوماً بعد يوم انه شعب خانع خامل يرضى بالذل، دون ان يحتج او يعترض. فاستضعفه الجميع وحولوه الى مكسر عصا. اطفأوا المولدات لانهم اصبحوا اقوى من الدولة فتحدوها وعاقبوها وعاقبوا الناس الذين لا ذنب لهم سوى انهم ساكتون على الذل، وكان الاجدى بهم ان يقطعوا اشتراكاتهم ولتبقى المولدات منطفئة الى الابد، وتحميل الدولة مسؤولية تأمين الكهرباء لهم. فهل فكر احد بهذه الخطوة؟ فكما ان الشعب فشل في الدفاع عن حقوقه وهو الاقوى بين كل هذه القوى التي تتمرجل عليه، كذلك فشلت الدولة في تأمين التيار له، ليس هذا فحسب بل فشلت في تأمين كل متطلبات الحياة التي يحتاجها المواطن والتي عليها وحدها تأمينها له، والا فانها ليست دولة. ان توقيف شخص لساعات، يدخل من هذا الباب ليخرج من الباب الاخر ليس حلاً، ولا يعيد للدولة هيبتها، كما لا يؤمن للمواطن حقوقه. ولكن لو كانت الدولة جادة في تحمل مسؤولياتها لعمدت الى مصادرة المولدات وتشغيلها وتأمين النور للمواطنين. فهناك مئات الاف الطلاب الذين درسوا على ضوء الشموع، فمن يحصل لهم حقوقهم ومن يعوض عليهم الضرر الذي لحق بهم؟ لقد مضت اشهر طويلة والجدال قائم بين المسؤولين واصحاب المولدات، فهل استطاعت الوزارات المعنية ان تنفذ قراراتها؟ لقد فشلت الدولة في تحمل مسؤولياتها وحماية مواطنيها من جشع اصحاب المولدات، تماماً كما فشلت في حل ازمة الكهرباء رغم انقضاء ثلاثة عقود على انتهاء الحرب الاهلية. لقد شهدت دول المنطقة حروباً كالتي شهدها لبنان كالعراق وسوريا وغيرهما. ولكن الكهرباء بقيت مؤمنة او انها تأمنت سريعاً فور وقف القتال. حتى ان الكهرباء في سوريا تزيد عن حاجة البلاد وتصدر الى الخارج، فلماذا بقي لبنان بلا كهرباء طوال هذه المدة، هل من يتصور اننا بعد ثلاثين سنة من نهاية الحرب لا نزال نعيش بلا كهرباء تقريباً. فنعاني من تقنين جائر وظالم ساعات طويلة كل يوم؟ هل هناك من يصدق اننا اضطررنا للسهر على ضوء الشمعة ونحن في القرن الواحد والعشرين؟ وماذا فعل الوزراء الذين تعاقبوا على وزارة الطاقة منذ العام 1990 حتى اليوم؟ ولماذا لم يبنوا المعامل ويحلوا المشكلة ويوفروا على الدولة المليارات؟ ان المسؤولين بعد هذه الفضيحة المدوية مدعوون الى التحرك فوراً لاتخاذ الخطوات اللازمة، من اجل تأمين الكهرباء للناس وتلبية ابسط حاجاتهم الحياتية، خصوصاً وان الازمة تتصاعد يومياً؟ ولكن هل ان المسؤولين قادرون على الحل؟ لقد اختلفوا منذ ايام على تأمين المال اللازم لتفريغ الفيول من السفن الراسية في مواجهة المعامل، مع ان الاموال ليست من جيوبهم بل من جيوب الشعب، فلماذا يعاقبوننا؟ ان خطوة احالة المخالفين من اصحاب المولدات الى القضاء جيدة ولكنها غير كافية، بل كان يجب وضع اليد على المولدات وتشغيلها وعدم حرمان المواطن من النور، وهو لم يبق له شيء وسط هذا الظلام المحيط به من كل جانب. ان التيار الكهربائي ليس المشكلة الوحيدة التي تواجهنا، بل هناك كم هائل من المشاكل ما كانت لتتراكم لو كان السياسيون يقومون بواجباتهم تجاه المواطنين. لقد اصبح واضحاً ان الدولة عاجزة عن تأمين المتطلبات الحياتية. وازاء هذا الوضع لم يبق امام الناس سوى نفض غبار التقاعس، فيهبوا دفعة واحدة ويبقوا على موقفهم الى ان يرحل السياسيون المتخاذلون الذين اثبتوا بعد هذه السنوات الطويلة انهم غير قادرين على لعب الدور المنوط بهم، ولا على تحمل مسؤولياتهم فليتخلوا عن السياسة وينصرفوا الى ممارسة مهنة اخرى علهم ينجحون فيها. وهنا لا بد من السؤال: لماذا يعيد الشعب انتخابهم رغم معاناته من عدم كفاءتهم افليس هو المسؤول الاول والاخير؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

ابراج

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    ابراج
    الحمل: ٢١ اذار - ٢٠ نيسان علاقة عاطفية جديدة تطرق باب قلبك، كن واعياً ولا تتسرع. دع أعمالك وحدها تتحدث عن نفسها وعنك، لأن ادعاءاتك وتبجحاتك لا تترك للآخرين مجال تقويمك...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

الحمل:
٢١ اذار - ٢٠ نيسان
علاقة عاطفية جديدة تطرق باب قلبك، كن واعياً ولا تتسرع. دع أعمالك وحدها تتحدث عن نفسها وعنك، لأن ادعاءاتك وتبجحاتك لا تترك للآخرين مجال تقويمك بموضوعية. ابتعد عن السهر الطويل لأنك قد تتعرض لمشاكل صحية. تتوافق مع الجدي. تتناقض مع الجوزاء. افضل ايام الاسبوع الاثنين والسبت. اسوأ ايام الاسبوع الاربعاء والجمعة.

 

 

الثور:
٢١ نيسان - ٢١ ايار

ستقف حائراً ومتردداً في الاختبار بين عروض عدة، أحدها العمل في الخارج، قد يكون السفر هو انسبها من حيث نتائجه المادية، لكن له بعض التأثيرات السلبية على عائلتك. لا تصدق كل ما يقال لك، فكثير من المحيطين بك لا يريدون مصلحتك. تتوافق مع العقرب. تتناقض مع الثور. أفضل ايام الاسبوع الاثنين والاربعاء. اسوأ ايام الاسبوع الجمعة والاحد.

 

 

الجوزاء:
٢٢ ايار - ٢١ حزيران
بعض الرسائل ستثير في داخلك ذكريات قديمة كنت تعتقد انها انطفأت الى الابد. ابتعد عن هدر طاقاتك في التقاط اخطاء الآخرين ونشرها في كل مكان، حاول ان تستفيد من هذا الوقت في الالتفات اكثر الى أعمالك. تتوافق مع الحمل. تتناقض مع الدلو. افضل ايام الاسبوع الجمعة والسبت. اسوأ ايام الاسبوع الثلاثاء والخميس.

 

 

 

السرطان
٢٢ حزيران - ٢٢ تموز

ايام مشرقة ولقاءات مميزة بانتظارك عل الصعيد العاطفي. انت تقفز من نجاح الى نجاح، فلا تدع ذلك يفقدك ميزة التواضع ويوثر على علاقتك بزملائك. تخلّص من الصديق المزعج الذي فرض نفسه عليك لتتافدى الاضطرابات. تتوافق مع الثور. تتناقض مع الجدي. أفضل ايام الاسبوع الثلاثاء والجمعة. أسواء ايام الاسبوع الاثنين والخميس.

 

الأسد:
٢٣ تموز - ٢٣ آب

حياتك العاطفية بحاجة الى اعادة نظر شاملة. المشاكل التي تتركها للزمن على أساس انه كفيل بحلها، ستجدها امامك وقد اصبحت اخطر واكثر تعقيداً، وحدها المواجهة تخرجك من هذه الدوامة، فلا تتردد. انفراجات مهمة مرتقبة. تتوافق مع الدلو. تتناقض مع العقرب. أفضل ايام الاسبوع الاربعاء والسبت. اسوأ ايام الاسبوع الخميس والاحد.

 

 

العذراء
٢٤ اب - ٢٣ ايلول

تأكد ان الانسان يستطيع ان يصنع ظروفه ويكيّفها بالطريقة التي تلائمه. لا تتردد في انجاز اعمالك المتراكمة، ثم لا تبدأ بالتذمر والشكوى من الظروف التي لا تمنحك الوقت الكافي. حادث عابر خلال هذا الاسبوع. تتوافق مع السرطان. تتناقض مع الاسد. افضل ايام الاسبوع الخميس والاحد. اسوأ ايام الاسبوع الثلاثاء والجمعة.


 

الميزان:
٢٤ ايلول - ٢٣
ت١
الاجواء مناسبة لفتح صفحة جديدة بينك وبين من تحب، فكن عاقلاً ولا تتردد في ذلك. خفف قليلاً من اندفاعك قبل ان تستفيق على كارثة. كل الدلائل تشير الى انك محظوظ وستصل الى مبتغاك، فلماذا الاضطراب والعجلة. تتوافق مع الجوزاء. تتناقض مع القوس. افضل ايام الاسبوع الاربعاء والاحد. اسوأ ايام الاسبوع الثلاثاء والسبت.

 

 

العقرب:
٢٤ت١ - ٢٢ ت٢

حاول ان تبني مستقبلك على أسس ثابتة وسليمة قبل ان تقع في مشاكل مادية معقدة وغير قابلة للحل. كم واعياً وانتبه جيداً الى اوضاعك المهنية، فالحظ لا يمكن ان يدوم، وما يأتي سهلاً يذهب سهلاً. لا تمهل من تحب. تتوافق مع الاسد. تتناقض مع الحوت. أفضل ايام الاسبوع الثلاثاء والسبت. اسوأ ايام الاسبوع الاثنين والخميس.

 


 

القوس:
٢٣ ت٢-٢١ك١

ينقصك كثير من التركيز حتى تستطيع الخروج من البلبلة التي تسيطر على أفكارك. لا تضخم الامور ولا تعطها اكبر من حجمها، فمشاكلك عادية قد يتعرض لها معظم الناس. اوضاعك المادية ستتحسن. اما الامور العاطفية فهي جيدة ومستقرة. تتوافق مع العذراء. تتناقض مع السرطان. أفضل ايام الاسبوع الاربعاء والسبت. اسوأ ايام الاسبوع الخميس والاحد.


 

الجدي:
٢٢ ك١ - ٢٠ ك٢

الصدمة البسيطة التي تعرضت او ستتعرض لها يجب الا تؤثر على ارادتك او تثبط من عزيمتك. كل شيء سيكون جيداً وأقرب مما تظن، فتحمل بالصبر والروية. سهرات ممتعة هذا الاسبوع، لكن عليك الانتباه وأنت تقود سيارتك. تتوافق مع القوس. تتناقض مع الحمل. أفضل ايام الاسبوع الجمعة والاحد. اسوأ ايام الاسبوع الاربعاء والسبت.

 

 

الدلو:
٢١ ك٢ - ١٨ شباط
النتائج التي تتوقعها وتبني آمالك على أساسها لن تأتي سريعاً كما تتصور، انها بحاجة الى مزيد من الوقت والجهد، لكنها في النهاية ستكون جيدة ومطمئنة فكن أكثر صبراً. من الناحية العاطفية، عليك نسيان الماضي والتطلّع الى المستقبل. تتوافق مع الحوت. تتناقض مع الميزان. أفضل ايام الاسبوع الخميس والجمعة. اسوأ ايام الاسبوع الثلاثاء والسبت.

 

 

الحوت:
١٩ - شباط - ٢٠ اذار

علاقة عاطفية قديمة ستتجدد وتجلب لك المزيد من السعادة. سوء تفاهم في العمل يحتاج الى كثير من البراعة والحكمة لينتهي على خير. لقاء يشغل تفكيرك منذ زمن ستخرج منه اكثر ارتياحاً وثقة بنفسك، فلا داعي للقلق. تتوافق مع الميزان، تتناقض مع العذراء. أفضل ايام الاسبوع الاربعاء والاحد. اسوأ أيام الاسبوع الاثنين والجمعة.

 

 

 

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.