paid

 

الافتتاحية
عاقبوا انفسكم… ولا تعاقبوا المواطنين!

نلتم ثقة المجلس النيابي، وبالطبع لم تكن قلوبكم تدق خوفاً من الا تحصلوا على هذا التأييد العارم. لماذا؟ لان حكوماتكم منذ عقود درجتم على ان تشكلوها نسخة مصغرة عن المجلس النيابي، وبذلك فانكم دائماً تضمنون الثقة. جلستم على مقاعدكم الوثيرة ونسيتم الوعود التي قطعتموها، رغم ان حبرها لم يجف بعد، لانكم لا تخشون المحاسبة. فالمجلس النيابي هو انتم، فكيف يمكنه ان يسقطكم من بداية الطريق؟ والشعب تعودتم عليه صامتاً، حتى انه يخشى ان يئن من الالم الذي تسببونه له. وعدتم وعلى مدى اكثر من شهر بتأمين الكهرباء 24/24، وقلتم انكم قررتم ان تنهوا الام المواطنين المقهورين. فاذا بكم تغرقوننا بالعتمة 24/24، وبعد ذلك تقولون امنحونا ثقتكم وسنعمل هذه المرة، وسنترجم الاقوال الى افعال. فاذا كانت هكذا هي الترجمة فبئس هذا الزمن الرديء. ان الاموال التي تحتجزونها في صناديق وزارة المال، هذا اذا كانت قد بقيت اموال، هي اصلاً من جيوب المواطنين، فبأي حق ووفق اي قانون تحجبونها عن تأمين التيار الكهربائي، وانتم حولتم لبنان الى البلد الوحيد الذي يعاني منذ اكثر من عقدين من العتمة، ولا من يسأل او يحاسب؟ اذا كان تصرفكم هو عقاب، فمن هو المعاقب شركة الكهرباء والمسؤولون ام المواطنون؟ ان كان هناك مجال للعقاب فعاقبوا انفسكم، الستم انتم المسؤولين عن هذه المأساة الفضيحة؟ حاسبوا انفسكم لانكم سكتم على مدى اكثر من عشرين سنة على مسؤولين في الكهرباء لم يحققوا انجازاً واحداً، لا بل اعادوا الوضع عشرات السنين الى الوراء؟ فلماذا ابقيتموهم في مناصبهم؟ ان كنتم تشكون بان هناك فساداً، فلماذا لا تحاسبون الفاسدين، ولا تسمونهم باسمائهم؟ من حق الناس بعد ذلك ان يشكوا بعلاقات مشبوهة بين المعنيين والفاسدين، والا لماذا هذا الصمت المطبق؟ بددوا الشكوك والا ثبتت عليكم. لعبتم على الناس، وطلعتم ببدعة العدادات على المولدات الكهربائية، بحجة انكم تريدون ان تحموا المواطنين وجيوبهم من جشع اصحاب المولدات. الا انكم بالمقابل اغرقتم البلد بالعتمة، وفتحتم الباب امام هؤلاء بان يجنوا الملايين بسبب تشغيل مولداتهم ساعات اضافية، فمن دفع هذه الاموال كلها، انتم ام المواطنون؟ لو كنتم حريصين على شعبكم الذي انتخبكم واوصلكم الى حيثما انتم قابعون، لاجتمعتم في اليوم نفسه الذي بدأت فيه العتمة وافرجتم عن اموال الناس، لينعموا على الاقل بالنور بعد ان اظلمتم حياتهم كلها. لماذا تعاقبون المواطنين؟ لقد قدموا لكم كل شيء، وسكتوا على ظلمكم فتماديتم في نهجكم الخاطىء، فالى متى سيستمر هذا الوضع، والى متى سيستمر عقابكم؟ امطرتموهم بوابل من الضرائب القاتلة فسكتوا، فاستسهلتم الامر وها هي الانباء تتردد عن دفعة جديدة من الضرائب ستباشرون عملكم بفرضها على الناس وقد بدأت طلائعها تظهر، فهل تعتقدون انهم قادرون على دفعها؟ انكم بسياساتكم تؤسسون لثورة تطيح كل ما تصادفه في دربها، فهل هذا ما تنوون الوصول اليه؟ والمواطن يسألكم ماذا قدمتم له مقابل عطاءاته؟ لقد اغرقتموه بالعتمة والنفايات والعطش والغلاء واوصلتموه الى الفقر. فكفاكم ظلماً لان الظلم مرتعه وخيم. عودوا الى ضمائركم وارفعوا الكابوس عن المواطنين ولا تعاقبوهم فليسوا هم المسؤولين، بل عاقبوا الذين اوصلوا الوضع الى هذه الحالة، قبل ان يستيقظ الشعب من سباته العميق فيهب هبة واحدة. اجتمعوا اليوم قبل الغد وحلوا قضية الكهرباء مرة واحدة ونهائية، وايضاً قضية المياه التي ما ان تتوقف الامطار عن الهطول حتى تبدأون بالتقنين، رغم ان الامطار التي تساقطت هذا العام فاقت كل المقاييس. تتردد الشائعات انكم فرضتم ضريبة جديدة كبيرة على رسوم المياه، ولم نتأكد بعد ولكن سيكون لنا عودة الى شغفكم بفرض الضرائب حتى فاقت قدرة المواطن، دون ان تقدموا له بالمقابل شيئاً. وبعد ذلك تسألون لماذا يهاجر اللبنانيون؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

النادي اللبناني للسيارات والسياحة ينظم رالي لبنان الدولي الاربعين

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    النادي اللبناني للسيارات والسياحة ينظم رالي لبنان الدولي الاربعين
    ينظم النادي اللبناني للسيارات والسياحة رالي لبنان الدولي الاربعين في 25 و26 و27 آب (اغسطس) الحالي برعاية رئيس الجمهورية العماد ميشال عون. ويندرج الرالي في اطار الجولة الرابعة من بطولة...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

ينظم النادي اللبناني للسيارات والسياحة رالي لبنان الدولي الاربعين في 25 و26 و27 آب (اغسطس) الحالي برعاية رئيس الجمهورية العماد ميشال عون. ويندرج الرالي في اطار الجولة الرابعة من بطولة الشرق الاوسط للراليات لهذا العام.
تبلغ المسافة الاجمالية للرالي 672،75 كيلومتر منها 206،30 كيلومتر مراحل خاصة للسرعة وعددها 11 من ضمنها مرحلة استعراضية على حلبة RPM في المتين على غرار العام الفائت.
ان مقر قيادة الرالي سيكون في النادي المنظم وان الموقف المغلق سيكون في مجمع فؤاد شهاب في جونيه مع نقطتي تزود بالوقود في ياريتا وبعبدات.
وللوقوف على تاريخ سباقات السيارات في لبنان لا بد من القاء الضوء على المراحل التي قطعها النادي اللبناني للوصول برالي لبنان الى اعلى المراتب والمستويات.
لقد ارتبط اسم النادي اللبناني للسيارات والسياحة برياضة سباقات السيارات وهو الممثل الرسمي الوحيد للاتحاد الدولي للسيارات في لبنان.
وشهد عام 1952 تنظيم اول رالي في لبنان تحت اسم رالي لبنان وسوريا، وبعد ثلاث سنوات نظم النادي دورة لبنان واتبعه برالي مماثل تماماً بعد اربع سنوات.
وعام 1968 نظم النادي رالي الجبل واصبح هذا الرالي محطة سنوية يستقطب سائقين من شتى انحاء العالم مثل الايطالي ساندرو موناري الذي احرز كأس الاتحاد الدولي لرياضة السيارات.
وفي تطور لافت دخل رالي الجبل روزنامة بطولة الشرق الاوسط للراليات. ومنذ عام 1993 اصبحت التسمية الجديدة رالي لبنان الدولي، وكان باكورة المشاركين الفرنسيان جان رانيوتي وآلان أوراي.
واستمرت المشاركة العربية والدولية كالاماراتي محمد بن سليم والسعودي عبدالله باخشب والقطري ناصر العطية والايطالي بييرو لياتي الى جانب السائقين اللبنانيين البارزين وفي مقدمتهم روجيه فغالي وجان بيار نصرالله ونبيل كرم وموريس صحناوي وعبدو فغالي وغيرهم.
وهذه السنة يأمل المنظموم ان يشارك سائقون عرب واجانب كبار في النسخة الاربعين من السباق الذي اصبح احد ابرز الراليات في الشرق الاوسط بعدما وصفه النقاد بأنه نجمة راليات المنطقة بوجود تغطية اعلامية مميزة مرئية ومسموعة ومقرؤة وتحت انظار مراقبي الاتحاد الدولي الذين يبدون اعجابهم سنة بعد سنة بالمستوى الرفيع لرالي لبنان الدولي وتنظيمه المميز.

 

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.