paid

 

الافتتاحية
الخلافات تفشّل المشاريع… فهل تتضامنون؟

مهلة المئة يوم التي اعطتها الحكومة لنفسها، بناء على الحاح دول مؤتمر سيدر بتحقيق الاصلاح، تسير ايامها وتمضي بخطوات ثابتة، ولم يظهر حتى الساعة ما يطمئن المواطنين الذين ينتظرون بفارغ الصبر، معالجة الملفات الحياتية التي تتقدم على ما عداها، وحتى الان، لا نسمع الا التصاريح. كان من الممكن ان نثق بان الاصلاح الموعود سيتحقق، لولا اجواء الخلافات المستشرية حول كل شيء، والتي تخيم في اجواء الحكومة وتتحكم بالعلاقات بين مكوناتها. قبل ايام والمواقف المتعددة ظللت المشاركة في مؤتمر بروكسل للنازحين، رغم ان المؤتمر انتهى ولكن التعليقات المتناقضة حوله استمرت. فكيف يمكن ان نؤمن بان العمل على اعادة النازحين السوريين يمكن ان ينجح، والحكومة غير قادرة على اتخاذ موقف موحد من هذا الموضوع. فرئيس الحكومة الذي مثل لبنان خير تمثيل في المؤتمر، وحدد المطالب بناء على ما ورد في البيان الوزاري كان عرضة للنقد من قبل البعض. فالمتاجرة بالقضية على اساس ان من لا يقبل بالتطبيع مع النظام السوري ليس جديراً بتولي ملف النازحين، لن تعطي شيئاً وتجعل القوى الكبرى تستخف بنا. اما بالنسبة الى المواطنين اللبنانيين الذين يعانون من الوجود السوري الكثيف على ارض لبنان، فالمهم عندهم تأمين عودة النازحين، وغير مهم بتاتاً ان حضر هذا الوزير او ذاك. نحن نعلم ان المجتمع الدولي لا يريد العودة الا بعد التسوية السياسية في سوريا. وقد كانت المواقف واضحة في مؤتمر بروكسل، لا اموال لاعادة الاعمار الا بعد تحقيق السلام. فضلاً عن ذلك انهم يغرقوننا بوعود عشوائية بمليارات الدولارات، حتى اذا انتهت مؤتمراتهم، تناسوا ما وعدوا به، ولا تصل الينا من الاموال سوى النزر اليسير. انه نوع من التخدير، الهدف منه المماطلة والتسويف لابقاء الاوضاع على حالها، لا بل انهم اكثر من ذلك يعملون للتوطين اذا تيسر لهم ذلك، وعندها يوطن الفلسطينيون ايضاً وترتاح اسرائيل، وهذا كل ما يهمهم من القضية. لذلك فنحن نقول ونصر على عودة النازحين السوريين الامس قبل اليوم الى بلادهم. هذا هو المهم بالنسبة الى هذا الملف الشائك، افلا يخجلون من التلهي بلائحة المدعوين الى مؤتمر بروكسل؟ كفى. فالعمل بخفة حيال قضايا مصيرية لا يعطي اي نتيجة. فليتكاتف الجميع من اجل هدف واحد، اعادة السوريين الى بلدهم، قبل ان تضيع حقوقهم وينهار لبنان. فمن يعلم متى تحل الازمة السياسية في سوريا؟ القضية الفلسطينية عمرها اكثر من سبعين عاماً والحلول بالنسبة اليها غائبة. فهل يمكن ان ننتظر المجتمع الدولي الى ما لا نهاية؟ وهل ان لبنان قادر على تحمل هذا العبء الثقيل؟ هل صحيح ان هناك من يعتقد ان مجرد الحديث مع النظام السوري يؤمن الحل؟ ان كان هذا واقعهم فسلام على لبنان وقضاياه وملفاته، فالقضية اكبر واعمق. وحدوا كلمتكم ومواقفكم في كل قضية من القضايا المطروحة. وواجهوا المجتمع الدولي وارغموه على الوقوف الى جانبكم، والا ضاع كل شيء. تمسكوا بالمبادرة الروسية وهي المتوفرة حالياً وقاتلوا من اجلها. الملف الآخر المطروح بقوة، حتى تثبتوا انكم جديون، هو اقرار الموازنة العامة. تقولون ان الموازنة ستنجز بين يوم واخر، فنرجو ان تكون خالية من اي ضرائب جديدة، رغم ان تسلل الضرائب الى جيوب الناس بدأ، عبر الزيادة على رسم الاشتراك بالمياه، وقد طلبنا منكم توضيحاً للاسباب التي حملتكم على هذه الزيادة رغم ان شيئاً لن يتبدل، لان لا عذر لكم سوى رغبتكم في افلاس الناس ودفعهم الى الهجرة. ولنا عودة الى موضوع المياه. كذلك يجب ان تتضمن الموازنة خفضاً في الانفاق وقد اشرنا في عدد سابق الى افضل الحلول واسرعها: الغوا مخصصاتكم وامتيازاتكم، واكتفوا بما حددتموه من معاشات لانفسكم، فتسلم الخزينة وتكون البداية في انجاز الاصلاح، لان الدول المانحة في مؤتمر «سيدر» بدأت تشك في قدرتكم على انجاز ما وعدتم به، وهي تستغرب التقاعس في البدء بالاصلاحات، ان الخلاف يهدد الفرصة الاخيرة امام لبنان، لا امل بالخروج من ازماتنا الكثيرة والكبيرة، الا اذا تضامنا ووحدنا كلمتنا فهل انتم قادرون على ذلك والتخلي عن مصالحكم؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

مونديال 2018: مصر تنهي تحضيراتها بخسارة ثلاثية أمام بلجيكا

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    مونديال 2018: مصر تنهي تحضيراتها بخسارة ثلاثية أمام بلجيكا
    اختتم منتخب مصر استعداداته لمونديال 2018 في كرة القدم، بتعرضه لخسارة ثقيلة أمام ضيفه البلجيكي صفر-3 الاربعاء على استاد الملك بودوان في بروكسل، وبدا مفتقداً للمسات نجمه محمد صلاح الذي...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

اختتم منتخب مصر استعداداته لمونديال 2018 في كرة القدم، بتعرضه لخسارة ثقيلة أمام ضيفه البلجيكي صفر-3 الاربعاء على استاد الملك بودوان في بروكسل، وبدا مفتقداً للمسات نجمه محمد صلاح الذي يتعافى من اصابة قوية بكتفه.
وشهد الشوط الاول اداء متوسط المستوى لمصر واخطاء فردية تسببت بهدفين لروميلو لوكاكو (27) وادين هازار (38). وفي الثاني، تحسن المنتخب المصري خصوصا بعد نزول محمود حسن «تريزيغيه»، من دون هز شباك الحارس تيبو كورتوا، خلافاً لبلجيكا التي اضاف لها البديل مروان الفلايني هدفاً ثالثاً (90+3).
وكانت مصر أهدرت تقدمها أمام برتغال كريستيانو رونالدو وخسرت 1-2 في 23 اذار (مارس) الماضي، ثم سقطت أمام اليونان صفر-1 بعدها باربعة ايام. وفي 25 ايار (مايو) الماضي، عادل الفراعنة مضيفهم الكويتي 1-1، قبل ان يتعادلوا مجددا مع كولومبيا سلباً الجمعة الماضي في مدينة برغامو الايطالية.
وغاب عن مصر مجدداً نجمها الاول محمد صلاح (25 عاماً)، افضل لاعب في الدوري الانكليزي وقارة افريقيا، اذ يتعافى من اصابة قوية في الكتف الأيسر تعرض لها في نهائي دوري أبطال أوروبا في 26 أيار (مايو) ضد ريال مدريد الاسباني (1-3).
ووصل صلاح الى الاسكندرية الاربعاء بعد انتهاء علاجه في اسبانيا اثر اصابته، لقضاء اجازة عائلية قصيرة، قبل توجهه مع منتخب بلاده الى روسيا في نهاية الاسبوع.
واشارت تقارير الى سعي برشلونة الاسباني لضم نجم ليفربول، في ظل تردد الفرنسي انطوان غريزمان بالقدوم من اتلتيكو مدريد الاسباني، لكن وكيل أعماله رامي عباس غرد على تويتر نافيا ما اشارت اليه صحيفة "آس" الاسبانية بانه عرض صلاح الذي ارتبط اسمه بالانتقال الى ريال مدريد الاسباني، على النادي الكاتالوني «لم يحدث ذلك إطلاقاً، وتحتاج آس لمصادر أفضل».
ودفع المدرب الارجنتيني هكتور كوبر بتشكيلة ضمت الحارس المخضرم عصام الحضري والمدافعين أحمد فتحي وعلي جبر وأحمد حجازي ومحمد عبد الشافي، ولاعبي الوسط طارق حامد ومحمد النني ورمضان صبحي وعبدالله السعيد وعمرو وردة والمهاجم مروان محسن.
وزج كوبر بالنني، لاعب ارسنال الانكليزي العائد من اصابة، بدلاً من سام مرسي الذي شارك في المباراة الاخيرة ضد كولومبيا، وعمرو وردة بدلا من محمود حسن «تريزيغيه»، فيما خاض الحضري (45 عاماً) مباراته الدولية الـ 158 مباراة بدلاً من محمد الشناوي، وبحال مشاركته في المونديال سيصبح اكبر لاعب ي تاريخ المسابقة.
وكان كوبر استبعد الاثنين ستة لاعبين من التشكيلة الأولية التي أعلنها لخوض المونديال، وهم حارس المرمى محمد عواد، وعمر طارق وكريم حافظ ومحمود عبد العزيز وأحمد جمعة وأحمد حسن «كوكا».
وبعد غياب 28 عاماً، اوقعت قرعة المونديال مصر ضمن المجموعة الاولى التي تضم روسيا المضيفة والاوروغواي والسعودية، فيما ستلعب بلجيكا في السابعة مع انكلترا وتونس وبنما.
وفازت بلجيكا على السعودية 4-صفر في اذار (مارس) الماضي، قبل ان تتعادل سلباً مع البرتغال السبت الماضي، وهي تلتقي كوستاريكا في آخر مبارياتها الودية، قبل مواجهة بنما افتتاحاً في المونديال.
ودفع الاسباني روبرتو مارتينيز الذي يقود «الشياطين الحمر» بدلاً من مارك ويلموتس المقال من منصبه اثر مشوار مخيب في كأس اوروبا 2016، بتشكيلة قوية ضمت نجوم الكرة الاوروبية على غرار الحارس تيبو كورتوا والمهاجم ادين هازار (تشلسي الانكليزي)، كيفن دي بروين نجم مانشستر سيتي الانكليزي، روميلو لوكاكو مهاجم مانشستر يونايتد الانكليزي ودريس مرتنز مهاجم نابولي الايطالي.

أخطاء دفاعية
وفي اول عشر دقائق، سيطرت بلجيكا على الكرة مقابل صلابة دفاعية مصرية. وبعرضية من مرتنز في ظهر الدفاع المصري، أهدر لوكاكو فرصة سانحة من مسافة قريبة أمام مرمى الحضري (20).
وافتتحت بلجيكا التسجيل بعد تسديدة ارضية لهازار من مشارف المنطقة ابعدها الحضري قريبة، فتابعها لوكاكو بيمناه من مسافة قريبة (27).
وخسر الظهير الأيمن المخضرم أحمد فتحي الكرة ليانيك فيريرا كاراسكو، فلعبها عرضية مقشرة الى هازار تابعها بيسراه في قلب مرمى الحضري (38).
وبعد الاستراحة، دفع كوبر بالحارس محمد الشناوي بدلاً من الحضري، فيما أجرى مارتينيز أربعة تغييرات، فزج بعدنان يانوزاي، ميتشي باتشواي، ناصر الشاذلي ومروان الفلايني بدلاً من أكسل فيتسل وهازار ومرتنز ولوكاكو.
منح كوبر بعدها الفرصة لتريزيغيه بالدخول بدلاً من محسن (56)، وكاد يقلص الفارق سريعاً بعد تمريرة من عبدالله السعيد لولا تدخل كورتوا.
وادت محاولات تريزيغيه على الجهة اليسرى الى ازعاج الدفاع البلجيكي، فيما شارك سام مرسي للمباراة الثانية توالياً بدلاً من طارق حامد، وأفسح رمضان صبحي المجال لمحمود عبد المنعم «كهربا».
وواصل المدربان اجراء تغييراتهما والقيام بتجارب وتبديلات في المراكز، ليضيف الفلايني هدفاً ثالثاً في الوقت بدل الضائع.

ا ف ب

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.