paid

 

الافتتاحية
الامل الوحيد الباقي… تحرك شعبي كثيف

«خلال ايام سنشهد ولادة حكومة جديدة»، عبارة رددها السياسيون كثيراً منذ ثمانية اشهر حتى الان، في البدء صدقها اللبنانيون، ولكنهم سرعان ما اكتشفوا انها للاستهلاك المحلي، ولتخدير الناس، حتى لا يثوروا ضد هذه الطبقة السياسية التي تمعن في الحاق الضرر القاتل بالوطن. فاللبنانيون عندهم من الحس ما يكفي لكشف زيف اعمال السياسيين والاعيبهم. فهم اينما تطلعوا يرون العقد المفتعلة التي لا هدف لها سوى عرقلة تشكيل الحكومة. ففي حساباتهم الوقت لم يحن بعد ليصبح للبنان حكومة ترعى مصالحه ومصالح مواطنيه. فابتدعوا الحجج والذرائع، وخلقوا المعايير والاحجام والاوزان وهم لو قيس وزنهم بمدى اخلاصهم للوطن، لبدوا اخف من ريشة عصفور. حتى انهم اوجدوا تجمعات ولقاءات نائمة، وتكون جاهزة للتحرك متى ارادوا لها ان تتحرك. من يصدق ان مصير حكومة واقتصاد بلد باكمله متوقف على وزير؟ تمر الاسابيع وتطوى الاشهر، ولبنان بلا حكومة، رغم الاستحقاقات الداهمة التي تنتظره في الفترة المقبلة، وبعضها خلال ايام قليلة كالقمة الاقتصادية التي ستنعقد في لبنان في 19 و20 الجاري. بات واضحاً ورغم النفي من هنا وهناك والتأكيد ان العقد داخلية، فان الاحداث تثبت ان قوى خارجية تعمل على منع تشكيل حكومة، بانتظار التطورات المتسارعة في المنطقة وبتأثير منها، وخصوصاً الاوضاع في سوريا واليمن وغيرهما. ولذلك عمد البعض الى خلق عقد تسد طريق التأليف بوحي من الخارج. والظاهر الذي يخفي المستور، ان هناك عقدتين: الاولى تتعلق باللقاء التشاوري، والثانية تتعلق باعادة توزيع الحقائب وتبديل ما سبق وتم الاتفاق عليه، رغم ان المعنيين امضوا اسابيع، لا بل اشهراً حتى اتفقوا على هذا التوزيع. فماذا استجد حتى يلجأ البعض الى نسف الاتفاق ويطالب بالتغيير؟ هذه الجرجرة يمكن ان تتوقف في لحظات، فتسقط العقد وتظهر الحلول، اذا انجلى الموقف الاقليمي، وكف عن استخدام لبنان ورقة ثمينة يلجأ اليها عند الحاجة. فالوضع بات مستعصياً على الحل، تماماً كما في كل مرة يحصل فيها فراغ. ونصبح بحاجة الى مبادرة او وصاية تعمل على اخذ الاطراف الى اتفاق يخدم مصالحها قبل ان يخدم مصالح لبنان، ولنا في الماضي امثلة كثيرة. فلبنان اليوم مهدد اقتصاده بالدمار، لا بل نظامه السياسي في خطر. ولا نعلم ما هو تبرير السياسيين الذين يساهمون بخلافاتهم في انجاح هذا الوضع المزري. نبهنا في الماضي من ثورة شعبية تطيح كل المخططات السياسية العرجاء، وتقلب الوضع رأساً على عقب، الا ان السياسيين لم يبالوا بهذا الامر باعتبار انهم اعتادوا على ان الشعب لن يتحرك، وان بامكانهم الاسترسال في المقامرة بمصير الوطن والمواطنين، خدمة لمصالحهم الخاصة، وقد غاب عن بالهم ان الجوع كافر، وان سياستهم اوصلت الجميع الى حافة الهاوية. لقد بدأت طلائع التحركات الشعبية تظهر، وان كانت خجولة وفي بدايتها، ولكنها ستمتد وتتوسع، وهي الامل الوحيد بخلاص البلد وانقاذه من الوضع الكارثي الذي اوصلوه اليه. لقد جمعت التحركات الاخيرة عدداً لا بأس به من الاتحادات والنقابات والجمعيات والحركات الشعبية وبدأ الامل يكبر بالوصول الى الاهداف المنشودة، شرط الا تدخل السياسة اليها فتخربها وتحرفها عن مسارها. فهل اننا نحلم ام ان الشعب فعلاً سيتحرك ويقلب الطاولة فوق رؤوس الجميع؟


 «الاسبوع العربي»
   

من هنا وهناك

 
راية إعلانية
 

مونديال 2018: مصر تنهي تحضيراتها بخسارة ثلاثية أمام بلجيكا

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    مونديال 2018: مصر تنهي تحضيراتها بخسارة ثلاثية أمام بلجيكا
    اختتم منتخب مصر استعداداته لمونديال 2018 في كرة القدم، بتعرضه لخسارة ثقيلة أمام ضيفه البلجيكي صفر-3 الاربعاء على استاد الملك بودوان في بروكسل، وبدا مفتقداً للمسات نجمه محمد صلاح الذي...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

اختتم منتخب مصر استعداداته لمونديال 2018 في كرة القدم، بتعرضه لخسارة ثقيلة أمام ضيفه البلجيكي صفر-3 الاربعاء على استاد الملك بودوان في بروكسل، وبدا مفتقداً للمسات نجمه محمد صلاح الذي يتعافى من اصابة قوية بكتفه.
وشهد الشوط الاول اداء متوسط المستوى لمصر واخطاء فردية تسببت بهدفين لروميلو لوكاكو (27) وادين هازار (38). وفي الثاني، تحسن المنتخب المصري خصوصا بعد نزول محمود حسن «تريزيغيه»، من دون هز شباك الحارس تيبو كورتوا، خلافاً لبلجيكا التي اضاف لها البديل مروان الفلايني هدفاً ثالثاً (90+3).
وكانت مصر أهدرت تقدمها أمام برتغال كريستيانو رونالدو وخسرت 1-2 في 23 اذار (مارس) الماضي، ثم سقطت أمام اليونان صفر-1 بعدها باربعة ايام. وفي 25 ايار (مايو) الماضي، عادل الفراعنة مضيفهم الكويتي 1-1، قبل ان يتعادلوا مجددا مع كولومبيا سلباً الجمعة الماضي في مدينة برغامو الايطالية.
وغاب عن مصر مجدداً نجمها الاول محمد صلاح (25 عاماً)، افضل لاعب في الدوري الانكليزي وقارة افريقيا، اذ يتعافى من اصابة قوية في الكتف الأيسر تعرض لها في نهائي دوري أبطال أوروبا في 26 أيار (مايو) ضد ريال مدريد الاسباني (1-3).
ووصل صلاح الى الاسكندرية الاربعاء بعد انتهاء علاجه في اسبانيا اثر اصابته، لقضاء اجازة عائلية قصيرة، قبل توجهه مع منتخب بلاده الى روسيا في نهاية الاسبوع.
واشارت تقارير الى سعي برشلونة الاسباني لضم نجم ليفربول، في ظل تردد الفرنسي انطوان غريزمان بالقدوم من اتلتيكو مدريد الاسباني، لكن وكيل أعماله رامي عباس غرد على تويتر نافيا ما اشارت اليه صحيفة "آس" الاسبانية بانه عرض صلاح الذي ارتبط اسمه بالانتقال الى ريال مدريد الاسباني، على النادي الكاتالوني «لم يحدث ذلك إطلاقاً، وتحتاج آس لمصادر أفضل».
ودفع المدرب الارجنتيني هكتور كوبر بتشكيلة ضمت الحارس المخضرم عصام الحضري والمدافعين أحمد فتحي وعلي جبر وأحمد حجازي ومحمد عبد الشافي، ولاعبي الوسط طارق حامد ومحمد النني ورمضان صبحي وعبدالله السعيد وعمرو وردة والمهاجم مروان محسن.
وزج كوبر بالنني، لاعب ارسنال الانكليزي العائد من اصابة، بدلاً من سام مرسي الذي شارك في المباراة الاخيرة ضد كولومبيا، وعمرو وردة بدلا من محمود حسن «تريزيغيه»، فيما خاض الحضري (45 عاماً) مباراته الدولية الـ 158 مباراة بدلاً من محمد الشناوي، وبحال مشاركته في المونديال سيصبح اكبر لاعب ي تاريخ المسابقة.
وكان كوبر استبعد الاثنين ستة لاعبين من التشكيلة الأولية التي أعلنها لخوض المونديال، وهم حارس المرمى محمد عواد، وعمر طارق وكريم حافظ ومحمود عبد العزيز وأحمد جمعة وأحمد حسن «كوكا».
وبعد غياب 28 عاماً، اوقعت قرعة المونديال مصر ضمن المجموعة الاولى التي تضم روسيا المضيفة والاوروغواي والسعودية، فيما ستلعب بلجيكا في السابعة مع انكلترا وتونس وبنما.
وفازت بلجيكا على السعودية 4-صفر في اذار (مارس) الماضي، قبل ان تتعادل سلباً مع البرتغال السبت الماضي، وهي تلتقي كوستاريكا في آخر مبارياتها الودية، قبل مواجهة بنما افتتاحاً في المونديال.
ودفع الاسباني روبرتو مارتينيز الذي يقود «الشياطين الحمر» بدلاً من مارك ويلموتس المقال من منصبه اثر مشوار مخيب في كأس اوروبا 2016، بتشكيلة قوية ضمت نجوم الكرة الاوروبية على غرار الحارس تيبو كورتوا والمهاجم ادين هازار (تشلسي الانكليزي)، كيفن دي بروين نجم مانشستر سيتي الانكليزي، روميلو لوكاكو مهاجم مانشستر يونايتد الانكليزي ودريس مرتنز مهاجم نابولي الايطالي.

أخطاء دفاعية
وفي اول عشر دقائق، سيطرت بلجيكا على الكرة مقابل صلابة دفاعية مصرية. وبعرضية من مرتنز في ظهر الدفاع المصري، أهدر لوكاكو فرصة سانحة من مسافة قريبة أمام مرمى الحضري (20).
وافتتحت بلجيكا التسجيل بعد تسديدة ارضية لهازار من مشارف المنطقة ابعدها الحضري قريبة، فتابعها لوكاكو بيمناه من مسافة قريبة (27).
وخسر الظهير الأيمن المخضرم أحمد فتحي الكرة ليانيك فيريرا كاراسكو، فلعبها عرضية مقشرة الى هازار تابعها بيسراه في قلب مرمى الحضري (38).
وبعد الاستراحة، دفع كوبر بالحارس محمد الشناوي بدلاً من الحضري، فيما أجرى مارتينيز أربعة تغييرات، فزج بعدنان يانوزاي، ميتشي باتشواي، ناصر الشاذلي ومروان الفلايني بدلاً من أكسل فيتسل وهازار ومرتنز ولوكاكو.
منح كوبر بعدها الفرصة لتريزيغيه بالدخول بدلاً من محسن (56)، وكاد يقلص الفارق سريعاً بعد تمريرة من عبدالله السعيد لولا تدخل كورتوا.
وادت محاولات تريزيغيه على الجهة اليسرى الى ازعاج الدفاع البلجيكي، فيما شارك سام مرسي للمباراة الثانية توالياً بدلاً من طارق حامد، وأفسح رمضان صبحي المجال لمحمود عبد المنعم «كهربا».
وواصل المدربان اجراء تغييراتهما والقيام بتجارب وتبديلات في المراكز، ليضيف الفلايني هدفاً ثالثاً في الوقت بدل الضائع.

ا ف ب

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.